الأخبار
منوعات سودانية
الأسر السودانية ترفع الراية أمام (طيور الجنة وزي ألوان)
الأسر السودانية ترفع الراية أمام (طيور الجنة وزي ألوان)



04-05-2015 11:04 PM
تقرير: علاء الدين السناري

لايكاد يخلو منزل في السودان من جهاز تلفاز,يتساوي في امتلاكه المقتدر وغير المقتدر وذلك انصياعاً لمتطلبات عصر العولمة الذي اجبر الجميع علي الحرص علي امتلاك التلفاز وغيرها من من الالكترونيات..وبالتاكيد فان لهذا التلفاز فوائد بالجملة لاتكفي هذه المساحة لحصرها ,ولكن لان (البفوت حدو بنقلب لي ضدو) فان نفس هذا التلفاز له العديد من المسالب التي تهدد مشاهديه وهي ايضاً عديدة ولكن اخطرها هو اثره علي الصغار منهم بسبب ان مكنونات الشخصية عندهم لم تتشكل بعد فبالتالي هم غير قادرين علي الفصل القاطع بين مايفيد ومايضر,فهل قدمت الفضائيات التي غزت بيوتنا خدمة تعليمية تربوية لصغارنا ام انها دست السم في الدسم؟؟.



فوائد ملموسة..!

المتتبع لما تبثه قنوات الاطفال علي كثرتها يلحظ جيدا ان ما تقدمه للصغار به فوائد تربوية عظيمة وذلك من خلال الاناشيد التي تمجد لهم الاسلام وتعظم شخصية سيدنا محمد(صلي الله عليه وسلم) مما يسهم في الدفع علي حب النشء له كما توجد العديد من الاناشيد التي تحثهم علي الصلاة ومكارم الاخلاق اضافة الي تلك التي تحذرهم من مخاطر تحيط بهم,فكل هذا وغيره هو مما يحسب لتلك القنوات باسهامها في تنشئة جيل واعي متدين.

مخاطر ثقافية..!

علي الرغم من ان لها فوائد تربوية الا انها تشكل خطراً علي ثقافة الطفل ومدي ارتباطه بثقافته المحلية فالملاحظ ان قنوات الاطفال تبث مادتها وفقاً للهجة وطنها وتعرض بعض التفاصيل المجتمعية الخاصة به مثل القنوات اللبنانية والمصرية وغيرها وهو ماينعكس علي اطفالنا الان فتجدهم دائمي التحدث بلهجات هذه القنوات وترديد عبارات وردت من خلالها وهو الشئ الذي يشكل خطراً كبيراً علي المستقبل الثقافي لهم واوطانهم مالم يتدارك هذا الامر في سن معينة ,فإن من شب علي شئ شاب عليه.

مخاطر اخلاقية..!

قنوات الاطفال علي خطرها الثقافي الا انها تقدم خدمات اخلاقية بناحية او باخري الا ان الملاحظ ان العديد من الاطفال يشاهدون الآن قنوات ليست لها فائدة علي الاقل بالنسبة لهم وهي قنوات الدراما الاجنبية مثل (زي الوان) وقنوات(ام بي سي) وابوظبي دراما اضافة للقنوات المصرية وغيرها, فالمنتوج الدرامي الذي تقدمه هذه القنوات لايناسب الاطفال البتة,نظراً للمشاهد عالية الحساسية الي تعرض فيه علاوة علي الانفتاح العاطفي الكبير الذي يرد منه وهو ما يجعل الاطفال دائرون في فلك تفكيري اكبر منهم,لذا فان مانراه الآن من تساهل في ترك الاطفال يحركون الريموت نحو هذه القنوات يعد من معاول هدم اخلاقهم وتنشئتهم علي ما لايتناسب واخلاق المجتمع السوداني.

الاسر ترفع الراية..!

الناظر لواقع المجتمع السوداني يتبين له ان دور الاسرة في التربية لم يعد كما العهد السابق فمع ضغوطات المعيشة ومطاردة الرزق لم تعد الاسرة تهتم بالتنشئة الصحيحة..فلقد صار الاهتمام منصباً علي الاكل والشرب والملبس والصحة وغيرها مما ليس به ادني علاقة بجوهر الطفل وتربيته وفق اسس الشرع الحكيم والمبادئ الانسانية ,وهو واقع مرير ادي الي ترك الاطفال تحت رحمة الفضائيات تقدم له ماتشاء وتقلب فكرهم كما تهوي مما يشكل خطراً عليهم نظراً لقلة السن وضعف التجربة,وهذا لايمنع ان هناك بعض الاسر تهتم بهذا الجانب ولكن الغالبية علي العكس منها.

البحث عن حلول..!

اهتمام الاسرة بتفاصيل غير التربية ترك فراغاً ملأته فضائيات لها مسالب بالجملة علي الطفل السوداني,فالمطلوب الآن وجود ما يملأ هذا الفراغ وتوجيهه الي الصواب من حيث الاهتمام بنشوء الاطفال وفق منهج متكامل مدروس الجوانب ,فيمكن تفعيل قناة الاطفال السودانية سنابل حتي تقوم بدور اكبر مما كانت عليه فوجودها يسهم في المحافظة علي الثقافة المجتمعية العامة ويشكل درع لحماية اطفالنا من الاستلاب الثقافي,كما يمكن للدولة البحث عن حلول اخري لهذا, ويتعين علي الاسرة كذلك مضاعفة اهتمامها بصغارها وتوجيههم نحو الاصوب والتحكم في ما يشاهدونه و منعهم من التاثر بما يعرض علي الشاشة.
اخرلحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1964

التعليقات
#1241616 [احمد عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 11:10 AM
يمكن لاي منا ان يزيل من الريسفر مثل هذه القنوات وغيرها من القنوات التي يكثر بها الغناء والرقص مثل بعض قنوات روتانا والافلام المخيفة مثل توب موفيز وهناك قناة اطفال اسمها طه فانصح بازالتها من الجهاز لانها شيعية وهناك قناة اطفال اسمها كارتون نت ورك فهي ضارة جدا وتركز علي المخلوقات الفضائيةوالابطال الخارقين ووجدت احسن وانفع قناة للاطفال هي قناة براعم لانها مفيدة جدا فنصح بها ويمكن الاب والام بعد ذلك الاطمئنان علي اطفالهم حتي في عدم وجودهم

[احمد عبد الرحمن]

ردود على احمد عبد الرحمن
European Union [ضرار] 04-06-2015 12:26 PM
كلامك صحيح...
قناة براعم ركزت عليها لكي يشاهدها أطفالي في المنزل.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة