الأخبار
أخبار إقليمية
محمد يوسف الدقير: الاتحادي الديمقراطي يرفض اجراء فصول أي حوار خارج حدود السودان
محمد يوسف الدقير: الاتحادي الديمقراطي يرفض اجراء فصول أي حوار خارج حدود السودان
محمد يوسف الدقير: الاتحادي الديمقراطي يرفض اجراء فصول أي حوار خارج حدود السودان
محمد يوسف الدقير


04-05-2015 03:08 PM
مدني (سونا) - ثمن الأستاذ محمد يوسف الدقير ممثل الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي، الدور الوطني، والتفهم العميق الذي أبداه رئيس الجمهورية تجاه مبادرة الحوار الوطني الشامل لما تحققه من وحدة صف أهل السودان.
وأعرب سيادته عن قناعتهم الحزبية بأن الحوار هو الوسيلة الأنجع، والسبيل لأن يبقى هذا السودان موحداً في ظل الاستهداف الأجنبي وأجندته التي قال إنها تخبئ شراً للبلاد.
وكشف الدقير عن تقديم أكثر من (950) مرشحا في كل أنحاء السودان 60% منهم من الشباب، ما اعتبره الدقير انتصاراً للحزب بانتشار مبادئه ورفرفة علمه في كل أراضي السودان.
وأعلن خلال مخاطبته الحملة الانتخابية التي ابتدرها الحزب الاتحادي الديمقراطي بقرية حاج عمر بمحلية جنوب الجزيرة أمس، رفضهم لأي حوار يدور خارج السودان لأنه يأتي ملغوماً ومنقوصاً على حد تعبيره.
وأضاف: نحن نرفض رفضاً تاماً أن تجري فصول أي حوار خارج حدود السودان مؤكداً أن صدق النوايا وعلو الهمم والتخلي عن الأجندة الحزبية من شأنه تقصير أمد الحوار. واعتبر أن ما يجري من ملاسنات، ومراوغات، ومخاشنات في الساحة السياسية هو دليل على عدم صدق وسلامة النوايا مؤكداً أنهم في الحزب ليسوا طلاب سلطة أو ثروة وإنما يعملون وفقاً لقاعدة كيف تحكم البلاد وليس من يحكمها مضيفاً: أنهم ومنذ إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان كانوا منحازين لجانب الوطن لافتاً إلي أن الحزب الاتحادي الديمقراطي كان مبادراً بتقديم برامج الإصلاح الزراعي، وبرامج بند الإدارة العمومية أو ما عرف ببند (العطالة) الذي لم يطبق في أوروبا إلا بعد سنوات من تطبيق الشريف زين العابدين الهندي له ما يعتبر نوعاً من الرعاية الاجتماعية في أسمى مراتبها مشدداً على ضرورة تعزيز التجربة الانتخابية بالكيفية التي ترسخ في الأذهان، واعتبر أن أي نداء للإصلاح السياسي والدستوري لا يمكن القيام به في حال الوقوف على السياج منوهاً إلي أن الحزب كان من السباقين في تأييد قرار الدولة بالمشاركة في عاصفة الحزم التي أعادت السودان إلي محيطه العربي.
وكان المهندس الفاتح أحمد الفكي الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي بولاية الجزيرة، أكد أن كل مجاهداتهم في الحزب تأتي من أجل الديمقراطية. وقال موجهاً خطابه للذين يدفنون رؤوسهم في الرمال ولا يعلمون مآلات العالم كيف يسير على حد تعبيره، إن قيام هذه الانتخابات يمثل شرعية غالية نشهد غيابها في دول الجوار، ويأتي بمثابة التأسيس للشرعية عبر صناديق الحوار بما يمنع الانجراف إلي خيارات أخرى. واتهم كل من يرفض مبدأ الشرعية بأنه صاحب مآرب أخرى تجر البلاد إلي مهالك لا قبل لها بها.
وأكد أن الانتخابات تعتبر حقاً دستورياً من واقع حراستها لشرعية البلاد، وحمايتها من شر التمزق والانزلاق، ما يجعلها أمراً وطنياً واجباً على كل فرد حر في التدافع إليها والدفع بها والمشاركة فيها، والإسهام في إنجاحها. وأعلن ترشحهم في 88% من الدوائر القومية والولائية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1496

التعليقات
#1241449 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 08:19 AM
ونيفاشا وابوجا واسمرة والقاهرة والدوحة ديل كانوا مدن فى السودان ولا كيف؟؟؟
ومنو اصلا الدخل الاجانب مثل الايقاد واصدقائهم وغيرهم فى الشان السودانى مش الانقاذ؟؟
ومنو الوقف الحوار القومى فى السودان مش الانقاذ فى 30 يونيو 1989 ؟؟
ياخى قوم كده بلا اتحادى ديمقراطى بلا لمة ناس عملوا انقلاب فى 30 يونيو 1989 ولحد هسع فشلوا فى الحفاظ على وحدة السودان وترابه(حلايب) وحل المعضلة السياسية فيه ولا زالت الحروب منتشرة هو الفشل ده كيفنو؟؟؟
الانقاذ او الحركة الاسلاموية بالواضح كده عايزين اهل السودان يمشوا وراءهم وما بيعترفوا باى فكر او راى غيرهم جاهم وجاكم بلا يخمكم ايها الفشلة بل يخم مؤسسى حركة الاخوان المتاسلمين فى بلاد اولاد الرقاصات واقسم بالله ان الانقاذ او الحركة الاسلاموية ومعاها انتم احزاب الفكة غير مؤهلين لادارة زريبة ضان خليكم من وطن مثل السودان ايها الفشلة 26 سنة ما كفاية ؟؟؟

[مدحت عروة]

#1241249 [الكردفاني]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2015 09:08 PM
امشي ياحقير وده حالكم واخوك السخيل يا ال الدقير يالصوص يامعفنيين ..

[الكردفاني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة