الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الرياضة العربية في اليوم العالمي للرياضة
الرياضة العربية في اليوم العالمي للرياضة
الرياضة العربية في اليوم العالمي للرياضة


04-05-2015 01:09 PM
الرياضة العربية في اليوم العالمي للرياضة
بقلم الاستاذ: نعمان عبد الغني -*

تحيي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ” اليونسكو ” اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام 2015 الموافق للسادس من شهر افريل من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ، وما يمكن أن تقوم به تلك الألعاب الرياضية من تعزيز السلام والتنمية وتهيئة جو من التسامح والتفاهم .
فكرة واصلت طريقها رويدا رويدا، وتعززت بفضل الدعم المتواصل الذي حصلت عليه في موسكو بمناسبة اجتماع جمعية اللجان الأولمبية بالعاصمة الروسية ، وها هي الجمعية العامة للأمم المتحدة تقوم باعتماد هذا المبدأ وجعل يوم سادس أبريل من كل سنة ، يوما عالميا للرياضة.
وفي 23 غشت 2013 قررت الامم المتحدة اعتماد يوم 6 أبريل كيوم عالمي للرياضة
فتوصية هيئة الأمم المتحدة ،هي في الواقع تكريس لهذا التاريخ من أجل نشر و تعليم قيم الرياضة وتعميم محتواها، وهي بالتالي مبادرة نبيلة بكل المقاييس .
ويمكن للرياضة بوصفها وسيلة للتعليم والتنمية والسلام أن تعزز التعاون والتضامن والتسامح والتفاهم والإدماج الاجتماعي والصحة على الصعد المحلي والوطني والدولي ويدرك الجميع القيم الجوهرية للرياضة , ومنها على سبيل المثال العمل الجماعي والنزاهة الانضباط واحترام الخصم واحترام قواعد اللعبة , ولهذا يمكن تسخيرها في النهوض التضامن والتماسك الاجتماعي والتعايش السلمي.
وبمناسبة اليوم الدولي للرياضة 2015, يوقع برنامج الرياضة لليونسكو مع نادي الهلال السعودي اتفاق شراكة مدته ثلاث سنوات , في الإطار الشامل الخاص ب` “الرياضة من أجل التنمية والسلام” والذى يرمي إلى إثبات أهمية الرياضة بوصفها أداة لبناء عالم ينعم بالسلام وإلى إحداث تغيير اجتماعي إيجابي وتعزيز أنماط الحياة الصحية فضلا عن تعميم التعليم ، لاسيما للشباب من الفتيات والفتيان.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد إعتمدت في دورتها 67 القرار 296 في أغسطس عام 2013 إعلان يوم 6 أبريل يوماk دوليا من أجل السلام والتنمية ، بغية التنويه والاحتفال بمساهمة الرياضة والأنشطة البدنية في التربية والتنمية البشرية وأنماط الحياة الصحية وفي بناء عالم ينعم بالسلام.
وكانت الجمعية العامة قد أعلنت اثناء الدورة 58 , عام 2005 بوصفه السنة الدولية للرياضة والتربية البدنية وذلك بغرض تعزيز التعليم والصحة والتنمية والسلام , وأنشأت عديد مؤسسات منظومة الأمم المتحدة , بما في ذلك المنتدى الدولي للرياضة والسلام والتنمية ، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالرياضة والتنمية والسلام شراكات مع اللجنة الأوليمبية الدولية ، وينص الميثاق الأوليمبي على أن مهمة اللجنة الأوليمبية الدولية ودورها يتمثلان في تسخير الرياضة لخدمة البشرية والعمل على إرساء مجتمع سلمي وتشجيع أساليب حياة صحية بالربط بين الرياضة والثقافة والتعليم والحفاظ على كرامة الإنسان دونما تمييز أيا كان.
وتدرك الجمعية العامة للأمم المتحدة الدور المناط باللجنة الأوليمبية الدولية للمعوقين في توعية الجمهور على صعيد العالم بإنجازات الرياضيين ذوي الإعاقة وفي العمل كأداة رئيسية لتغيير تصورات المجتمع شأن رياضة ذوي الإعاقة.
وأشارت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو في رسالتها بهذه المناسبة أن نيلسون مانديلا قال ذات مرة ” إن الرياضة تتمتع بقوة تمكنها من تغيير العالم” ، وإننا اليوم لفي حاجة إلى هذه القوة أكثر من أي وقت مضى لترسيخ الأسس التي تتيح إقامة تنمية أكثر شمولا واستدامة ، وتحقيق السلام الدائم في هذا العام الذي تعمل فيه الدول الأعضاء على وضع خطة عالمية جديد للتنمية المستدامة ويمكن أن تكون الرياضة ، لا سيما في أوقات الاضطراب وسيلة قوية لتحقيق الاندماج الاجتماعي ، والمساواة بين الجنسين ، وتمكين الشباب ، إذ إنها تعود بمنافع تتجاوز ميادين الملاعب ، ولا يوجد ما يماثل الرياضة في جمع البشر, نساءk ورجالا من مختلف الثقافات, حول القيم المشتركة المتمثلة في الروح الرياضية والاحترام المتبادل وروح الفريق” .
وأشارت الى أن الرياضة تحظى بأهمية خاصة بالنسبة إلى الشباب وصحتهم ومشاركتهم المدنية ، وتلك هي الرسائل التي وجهها مؤتمر اليونسكو الدولي الخامس للوزراء وكبار المسؤولين عن التربية البدنية والرياضة الذي عقد في مايو 2014 في برلين بألمانيا ، والذي شدد على الرياضة بوصفها قوة دافعة نحو تحقيق الاندماج الاجتماعي ومنبرا لتعليم المهارات والقيم التي تحتاج إليها كل المجتمعات في الوقت الراهن من أجل التغلب على أوجه عدم المساواة والتصدي لجميع أشكال التمييز, على أساس المساواة والروح الرياضية.
وتمثل الرياضة ركيزة المجتمع السليم المنسجم مع ذاته والموحد في تنوعه والقائم على مراعاة حقوق الإنسان والكرامة المتساوية ، وتوفر ميدانا يجري فيه تقاسم المشاعر وتوحيد المجتمعات وتمكين الفئات المحرومة ، وهنا تكمن أهمية ميثاق اليونسكو الدولي للتربية البدنية والرياضة المتجلية في ضمان حق الجميع في الانتفاع بالتربية البدنية والأنشطة البدنية والرياضة.
وأكدت بوكوفا علي أن اليونسكو تسترشد بهذه الروح ذاتها في الاضطلاع بجهودها الرامية إلى مكافحة المنشطات من خلال صندوق القضاء على تعاطي المنشطات في مجال الرياضة ، واتفاقية مكافحة المنشطات التي حظيت بتوقيع 170 دولة وفي أغسطس 2014 نظمت اليونسكو وبلدية نانجينغ منتدى الشباب العالمي للرياضة والثقافة والسلام , سعيا إلى جمع الشباب والشابات من شتى أنحاء العالم لاستكشاف التحديات والحلول المشتركة ، موضحة أن الرياضة تعتبر في كل مجتمع ميدان أحلام وقوة لتحقيق تغيير إيجابي مذهل ، فيجب علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لاستغلال هذه القوة , وتلك هي رسالة اليونسكو
بمناسبة هذا اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام.
وقد لعبت الرياضة على مر التاريخ دوراk هاماk في كل المجتمعات, سواء في مجال الرياضة التنافسية أو النشاط البدني أو اللعب. وتمثل الرياضة شراكة طبيعية بالنسبة لمنظومة الأمم المتحدة بما فيها اليونسكو ، حيث إن الرياضة واللعب حق من حقوق الإنسان التي يجب احترامها وتطبيقها في جميع أنحاء العالم .
وقد تم الاعتراف بالرياضة على نحو متزايد واستخدامها كأداة منخفضة التكلفة وعالية التأثير في الجهود المبذولة في مجال المساعدات الإنسانية والتنمية وبناء السلام وذلك سواء في منظومة الأمم المتحدة ولكن أيضا أو في المنظمات غير الحكومية والحكومات والوكالات المتخصصة بالتنمية والاتحادات الرياضية والقوات المسلحة ووسائل الإعلام. ولم يعد من الممكن اعتبار الرياضة ترفا في أي مجتمع بل إنها استثمار مهم في الحاضر والمستقبل لا سيما في البلدان النامية.
ويشير تقرير اليونسكو في مجال الرياضة أنه في عام 2008, كان 1.533 مليون شخص يفتقر إلى نشاط بدني كاف ، وأن الأطفال الناشطون بدنيا أقل عرضة للتدخين أو الحمل أو الانخراط في سلوك جنسي خطير أو استخدام المخدرات.
ويرجح أن يكون أطفال الأمهات الناشطات نشطين مرتين أكثر من أطفال الأمهات غير الناشطات. وأن انعدام النشاط البدني يسبب 6 من أمراض القلب التاجية و7من داء السكري من النوع الثاني , و10 من سرطاني الثدي والقولون.
وتحشد الرياضة أعداد كبيرة من المتطوعين الملتزمين وتطور المهارات والشبكات التي يمكن استخدامها في مجالات أخرى من التطوع الاجتماعي .
وتشير التقديرات إلى أن الأمراض غير المعدية الناجمة عن الخمول البدني ستكون سببا رئيسا للوفيات في أفريقيا بحلول عام 2030.
ويعتبر الشباب هم الشريحة الأكثر أهمية في أي مجتمع وإذا كانوا اليوم يمثلون نصف الحاضر فانهم في الغد سيكونون كل المستقبل, ومن هذه القاعدة جاء القول بان الشباب عماد المستقبل وبأنهم وسيلة التنمية وغايتها, فالشباب يسهمون بدور فاعل في تشكيل ملامح الحاضر واستشراف آفاق المستقبل والمجتمع لا يكون قويا إلا بشبابه والأوطان لا تبنى إلا بسواعد شبابها.
وعندما يكون الشباب معدا بشكل سليم و واعيا ومسلحا بالعلم والمعرفة والصحة فانه سوف يصبح اكثر قدرة على مواجهة تحديات الحاضر وأكثر استعدادا لخوض غمار المستقبل وللشباب القدرة والقوة والطاقة والحيوية تؤهلهم إلى أن يعطوا من أعمالهم وجهودهم وعزمهم وصبرهم ثمرات ناضجة للأمة إذا ما ساروا
على الطريق الصحيح المرسوم في اتجاه التنمية والتقدم واستغلوا نشاطهم لما فيه منفعة لهم ولغيرهم خدمة للوطن والوطنية.
كما أن النشاط الجسدي المنظم ضروري لنمو الأطفال والمراهقين من الناحية البدنية والذهنية والنفسية والاجتماعية مما يؤدي إلى تحسين صحته وتحسين أدائه الأكاديمي.
وتهيئ البرامج الرياضية الترفيهية بيئات أمنية وتعزز استقرار العلاقة بين الأطفال والكبار يكتسب منها فن و جرأة التعبير عن أنفسهم والمساهمة في أراءهم وأفكارهم .
أن الرياضة والترفيه واللعب وسائل مسلية لتعليم القيم والدروس التي ستستمر طوال الحياة كما أنها تعزز الصداقة والمنافسة الشريفة وتعلم روح العمل الجماعي في الفريق من الانضباط والاحترام وتعلم المهارات اللازمة ، نتيجة لذلك يصبح فردا يحرص على رعاية الأخرين ويساعد على مواجهة التحديات والقيام بأدوار قيادية ايجابية داخل مجتمعاتهم .
لقد أصبحت ممارسة الرياضة ووسائل الترفيه والتسلية والألعاب لا تقتصر على الأطفال والصغار دون غيرهم ، وانما هي ضرورة لكل الفئات العمرية ذكور وإناث ، وغياب وسائل الترفيه والتسلية والهوايات يؤدي إلى عاهات اجتماعية خطيرة ، كالملل والضجر والاكتئاب ، وبالتالي يؤثر في حياة الإنسان سلبا في عطائه في عمله أو دراسته أو مهامه .
بينما الترفيه يمكن الإنسان من استعادة نشاطه وحماسه على تأدية واجباته بنشاط وحيوية ، وبالتالي اكتسابه طاقة إيجابية ، تنعكس بشكل إيجابي على نفسيته وصحته البدنية ويزيد انتاجيته ويساهم في تنمية مجتمعه.
وأثبتت الدراسات الاجتماعية بان غياب المنشئات الترفيهية يؤدي إلى تفشي الإنحرافات السلوكية عند الشباب كإدمانهم على الخمور والمخدرات والممارسات الأخلاقية المنحرفة كما لن يفيد تغليظ العقوبات بشكل حاسم إذا لم يتم تنظيم واستثمار هذا الحماس الإنساني الشبابي الطبيعي وتوجيه إلى الطريق السوي السليم.
وتسهم الرياضة في تعزيز الانتماء الوطني إذا استخدمت بصورة صحيحة ، حيث تلعب دورا إيجابيا طويل الأمد على التنمية والصحة العامة والسلم الاهلي , وتوفر المشاركة في الرياضة الفرصة لممارسة الاندماج الاجتماعي والأخلاقي للشعوب وتزيل الهوامش والحواجز الثقافية والإجتماعية والدينية التي تقف وراءها التفرقة بين الجنسين والإعاقة وغيرها من أشكال التمييز العنصري بحيث يمكن للرياضة والتربية البدنية أن تكون مجالا لممارسة المساواة والحرية والتمكين كما أن الحرية والسيطرة على الجسد أثناء ممارسة الرياضة مهمتان جدا للنساء والفتيات والأشخاص ذوي الإعاقة أو الأشخاص المتماثلين للشفاء من أمراض مزمنة , كما أن الرياضة والتعليم تشجعان قيما عديدة كالثقة بالنفس وروح الجماعة والتواصل والاندماج والانضباط والاحترام واللعب النظيف ، ولها مكاسب نفسية كبيرة يؤدي إلى التخلص من الكأبة وتحسين التركيز , وتؤدى دورا في تعليم الأطفال اللعب وتحسين أحوالهم لأنها تطور قدراتهم وتوسع مداركهم من خلال العملية التعليمية وتزيد من نشاطهم ، لذا نلاحظ أن منظمة اليونسكو تقوم بدور كبير في دعم الرياضة والتربية البدنية وتعزيز المعرفة العامة لأن الرياضة وسيلة فعالة في تطوير القدرات والمهارات وتشجيع المحبة بين الناس وتعزيز القيم الاصيلة في النفوس لذا نلاحظ أن الرياضة تمكن الفتيان الريادة والثقة بالنفس واحترام الذات وكذلك توفر الرياضة الفرصة للمعوقين للمشاركة في برامج التربية البدنية في المدارس ومن خلال النوادي الاجتماعية
لعل التحديات التي تواجهها الرياضة العربية في القرن الجديد ,ومع الاحتفال بهذا اليوم العالمي هي ذاتها التي واجهتها في القرن السابق، وهي ذاتها التي تواجه الرياضة العالمية، مضافًا إليها تسارع التطور التقني، وتسارع الطغيان المالي، ولكن إذا أخذنا الأمور بالتدرج، فسوف تتضح كمية الإشكاليات والتعقيدات التي تعترض مسارنا الرياضي، فهناك طغيان السياسة على الرياضة، وهناك تغلغل العنف والشغب إلى الملاعب الرياضية.
وهناك الطغيان المالي والصبغة التجارية التي أخذت تغلف المنافسات الرياضية، وهناك تصاعد الاحتراف وانفتاح الأبواب على مصراعيها أمامه، وهناك تفشي ظاهرة العقاقير المحظورة والمنشطات الممنوعة، وهناك التطور التقني الكبير في وسائل التدريب وبناء المنشآت وتنظيم الدورات.
وهناك توسع التغطية الإعلامية وتحولها إلى سلعة تجارية وفق مبدأ المشاهدة المدفوعة الأجر، وهناك إلى جانب ذلك كله الحاجة للأساسيات من مدربين متخصصين إلى اهتمامٍ وافٍ بتنشئة القاعدة على أسسٍ صحيحة، وهناك التشريعات التي تقادمت وبات واجبًا تجديدها لتسهم بدورها في التطوير ومواكبة روح العصر.
وهناك النجاحات الفردية التي تجب الاستفادة منها وتعميمها وفق أسس مدروسة، وغير ذلك كثيرٌ مما تحتاج إليه الرياضة العربية، لتفرض وجودها في القرن الحادي والعشرين بدءًا من هذا العام.
أن الخطة الاستراتيجية لتطوير الرياضة تأتي للنهوض بالتربية البدنية والرياضية ، من خلال وضع نطاق عمل ينبع من متطلبات المجتمع، وفي إطار رعاية المواطن وتنميته والحفاظ عليه، بتحديد رسالة التربية البدنية والرياضية التي تسعى إلى تحقيقها في المجتمع، وذلك من خلال تحقيق عدد من الأهداف، تتمثل في زيادة الوعي بالتربية البدنية والرياضية وتعزيز النشاط البدني الرياضي بين افراد المجتمع بشكل عام.
لا يختلف اثنان على أن التخطيط الاستراتيجي من الأمور الهامة والملحة في مجتمعنا وعلى كافة الأصعدة والإدارات الرياضية الناجحة هي التي تزيد من الاهتمام بمثل هذه الأساليب الإدارية لأنه وبكل تأكيد سيؤثر وبشكل فعال على نوعية القرارات الإدارية، والتخطيط الاستراتيجي الرياضي هو وباختصار نشاط قائم على تحليل بيانات عن الماضي واتخاذ قرارات في الحاضر ولبناء شيء في المستقبل . وهو أيضا اختيار بين بدائل متعلقة بأهداف والسياسات والخطط والبرامج لتحقيق هذه الأهداف بمعنى أنه ينطوي على صنع قرار مرتبط بشي غير محدد المعالم.
ان أهمية وجود خطط استراتيجية للأندية الرياضية تطبق على أرض الواقع ،لضمان استمرارية الاندية وتقديم خدماتها لمنتسبيها، و تطبيق التخطيط الاستراتيجي بمثابة الاساس السليم لبناء نادي قوى.
ضرورة اعتماد خطط استراتيجية لها خلال المرحلة المقبلة في ظل تزايد عدد الاندية والذي بذروة سيضمن استمرار النادي وفرقة الرياضية.
نعم هناك جملة من المعيقات التي قد تواجه الاندية ولعل ابرزها العامل المادي المرتبط بشكل رئيسي لتنفيذ الخطط الاستراتيجية، بالإضافة للمورد البشري القادر على تنفيذها.ايمانا منها بأهمية بناء الكادر البشري ليكون قادر على مواصلة المشوار.
هنا نؤكد الى ضرورة اهتمام الباحثين بكيفية بناء الخطط الاستراتيجية للأندية والعمل على وضع حلول للعقبات التي قد تواجه الاندية أثناء تنفيذها ،متمنيا التوفيق للأندية في تحقيق رسالتها التي تساهم في بناء المجتمع ورقيه.
ان ضرورة الاهتمام بوجود خطط استراتيجية للأندية الرياضية، التي تصب في تطوير الأداء الرياضي للمجالس الإدارية، وخاصة في ظل فكر احترافي وليس هاوي الأمر الذي يعني أن تكون الإدارة تفكر في احترافية من حيث الأمور الأخرى المتعلقة بالتخطيط الاستراتيجي ” كالتسويق، والتمويل، والبنية التحتية، ومدارس الناشئين” وغيرها
أن الإدارات الناجحة هي التي تقوم بتحديد الأهداف كخطوة أولى ومن ثم تحديد الموقف الحالي، وتحديد العوامل المساعدة والمعوقة للوصول إلى التصرف المناسب الذي سيساهم بشكل كبير في تطوير الأداء على كافة النواحي الإدارية، وعلى ضرورة تبني الاندية مفهوم التخطيط الاستراتيجي وتطبيقه اذا ما ارادت الرقي وتطبيق الاحتراف لتكون قادرة على خوض معترك المنافسة المحلية والعربية والدولية.
أن الاندية الرياضية لضمان نجاحها واستمرارها لابد من وجود خطط استراتيجية محكمه قائمة على المعلومات والتفكير السليم.
ان التخطيط الاستراتيجي على مستوى الالعاب والأندية هو مفتاح النجاح والاستمرارية في ظل المنافسة الشديدة، ادراكا الى ارتباط التخطيط الاستراتيجي باستقرار الاندية ومقدرتها على توفير الدعم المالي.
واؤكد هنا على ضرورة تبني ادارات الاندية تطبيق الخطط الاستراتيجية التي تشمل تحديد الاهداف التي ستسعى لتحقيقها ،مطالبا في الاخير بضرورة عقد الدورات و ورشات العمل الخاصة بكيفية وضع وتنفيذ الخطط الاستراتيجية واليات التغلب على المعوقات التي قد تطرأ اثناء التنفيذ
*- رئيس لجنة الاعلام والاتصال بالمجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والرياضة والتعبير الحركي والترويح منطقة الشرق الاوسط

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1405


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة