الأخبار
أخبار إقليمية
إطالة أمد الحرب أكبر مهدد لوجود الدولة السودانية
إطالة أمد الحرب أكبر مهدد لوجود الدولة السودانية
إطالة أمد الحرب أكبر مهدد لوجود الدولة السودانية


04-06-2015 02:09 AM
أحمد الفاضل هلال

إن النضال السياسي هو عملٌ تراكمي يتطلب قدراً من الصبر والمثابرة، وإن أي تحولات كيفية أو نوعية لا تتم إلا عبر هذا التراكم الشاق والطويل للأحداث والتفاصيل الصغيرة. إن حدة الأزمات والاحتقان السياسي يؤديان دائماً إلى نوع من الشفقة واستعجال النصر والقنوط ؛ لكن المسألة ليست أمنيات شخصية وسياحة، لكن هنالك جملةً من العوامل تتحكم في صنع الأحداث والتاريخ، ولنا أن نتساءل: في أي جانب من الصراع والتاريخ نقف؟ ليس هنالك حياد.

يمكن القول: إن القوى السياسية المعارضة ومنذ انقلاب 30 يونيو ظلت في المواقع الأمامية في التصدي للشمولية، وإن الصراع والسجال السياسي ليس خطاً مستقيماً وللأمام، إنما هنالك لحظات صعود وهبوط في المزاج والحالة الثورية وهنالك تقاطعات مختلفة،القوى السياسية المعارضة قادت نضالاً قد يكون متواضعاً في نظر البعض، وهذا صحيح إذا وضعنا في الاعتبار أن قوى الإجماع الوطني تحالف عريض ويقوم على برنامج الحد الأدنى، وإن التحالف شكل خطاً أحمراً في وجه النظام في قضايا الحريات والوحدة ونشر الوعي والتصدي لأي حوارات غير منتجة؛ بل جعلت النظام يشعر بأنه يفقد الشرعية على الرغم من الحديث الممجوج عن ضعفها، إلا أن النظام لم يتمكن من تجاهلها تماماً كما يؤشر الواقع.

لقد درجت بعض الأقلام على تشويه صورة المعارضة والإستخفاف والشماته منها وحق حرية التعبير يكفل لها ذلك، ولكن قدرة وقوة أي تنظيم في الدنيا لا تقاس دائماً بطول صفوف المظاهرات والحشود والمدفوعة القيمة أو الترهيب؛ ولكن الوعي هو الأهم ولا يستطيع كائن أن ينكر أن هنالك وعياً وفهماً لقضايا الوطن. إن الوعي هو المدخل للتنظيم أن الصمت ليس شكلاً من التأييد أو الخوف، وإنما العكس تماماً فهو شكل من أشكال التعبير في الرفض والإحجام عن التسجيل للانتخابات نموذجاً.

يجب أن نستبعد عن الذاكرة تجارب ثورتي أكتوبر والإنتفاضة التي حدثت في ظروف تاريخية مختلفة باعتبارها معايير لمستقبل النضال في السودان؛ وكذلك يجب الإقرار بأن هنالك أحياناً إحباطاً ويأساً تتنوع أسبابه ومصادره وحتماً كل هذا لا يقع على ظهر قوى المعارضة. ولقد فشل حزب المؤتمر الوطني على رغم من الإمكانيات والذي يدعي بأن عضويته تتجاوز الـ(8)مليون في إنجاح حملة التسجيل للسجل الإنتخابي.

لقد طرحت قوى الإجماع الوطني ضمن حزمة من القضايا موضوع التعبئة الجماهيرية لمقاطعة الانتخابات في حملة(إرحل ).

لاشك أن المقاطعة حق دستوريٌ وممارسة ديمقراطية وهي تتزامن مع حدث محدد إلا وهو الانتخابات التي حددها النظام وفق رؤيته.

وعلى أهمية موضوع المقاطعة في هذا الظرف الذي لم يتحقق فيه أي نوع من الوفاق الوطني تبقى هنالك ضرورة لربط التعبئة بموضوع إيقاف الحرب. لأن الحرب تحتل الصدارة في سلم القضايا الساخنة، وهذا من خلال بناء أكبر حركة جماهيرية يشترك فيها كل أبناء الوطن بغض النظر عن توجهاتهم السياسية والفكرية من أجل الحفاظ على ما تبقى من وحدة السودان.

إن مسارح العمليات تشهد الموت والنزوح وتتسبب في تدهور الخدمات الشحيحة أصلاً وتخلق معاناة إنسانية لا حدود لها. يجب أن يكون واضحاً ومعلوماً بأن استمرار الحرب وإطالة أمدها ستظل تأكل يومياً من رصيد الناتج الإجمالي للوحدة الوطنية.

إن الحرب تصنع المرارات والغبن وتغذي روح الثأر والذكريات الجريحة عن الأحباب والأماكن المحروقة والمهجورة وإلى الأبد. وإذا لم نتخل عن المصالح الضيقة ونستجيب لنداءات الضمير فسوف نجد أننا قد استنفدنا حصتنا من عوامل العيش المشترك بمجرد سكوت أصوات المدافع.

يُحمد للحركة المسلحة أنها لم تطرح حتى الآن برنامجاً لحق تقرير المصير والإنفصال، ولكن يجب ألا نَركُن على هذه الفرضية لأن الأحداث أحياناً تتطور بدينامية أسرع من تخيلنا.

إن الحرب لا يُدفع ثمنها القاسي والمر اليوم فقط أطراف ومناطق الصراع في مناطق العمليات، وإنما كل أفراد الشعب نقصاً في الأنفس وتدهوراً مريعاً في جميع الخدمات وفقراً مدقعاً وجوعاً وبطالة وتشرداً وتضييقاً في الحريات وتنامياً في مظاهر الجهوية والعنصرية والتي قد تقود إلى ما لا تحمد نتائجه.

هذه النتائج الملموسة التي تُرى بالعين المجردة تتطلب تكوين أكبر جبهة شعبية في كل أنحاء الوطن من كل الذين يهمهم بقاء الوطن موحداً ليس بالقوة ولا الإكراه وهذا للضغط من أجل إصدار قرار سياسي لإيقاف الحرب؛ وهذا حتى نجعل موضوع الحرب والسلام في قمة الأجندة الوطنية. وهذا المطلب لا ينفصل عن المطالب الحيويَّة الأخرى في إطلاق الحريات وقضايا المعيشة.

ولنا عبرة في تجارب بعض البلدان التي طال أمد الصراعات فيها وكيف انتهت كيوغسلافيا وأثيوبيا وارتريا، فلسطين الضفة والقطاع قبرص يوناني وتركي والسودان شمال وجنوب وهذه مجرد أمثلة بسيطة لحالات عديدة.

إن استمرار الحرب يخلق مناخاً نفسياً يدعو للانفصال عن الآخر الذي يعتبرك مختلفاً ولا يريد إيجاد حلول للقضايا موضوع الخلاف، ويريد إخضاعك وكسرك بمنطق القوة، يجب ألا ننزلق بوعي أو دونه في اتجاه بناء القاعدة المادية والنفسية للانفصال بإطالة عمر الحرب التي تربي أجيالاً في مناخاتٍ غير صحيةٍ وتشوهاتٍ نفسيةٍ مسكونةٍ بالكراهية، يجب أن يتوقف الاستثمار في الحرب من أجل البقاء ولم تحقق كل حروب الدنيا انتصاراً على السلام. إن انفصال الجنوب كان صفعةً مؤلمةً لأوهامنا، وخاصةً في النسبة المئوية الصادمة المؤيّدة للاستفتاء، هذه التجربة يجب أن تلهم الذاكرة السياسية المعطوبة للنخب السياسية الحاكمة وغيرها في ألا نستنسخ أي( دُولِي) جديدة في جزء من هذا الوطن.. وجبهة عريضة لإيقاف الحرب في كل أجزاء الوطن.


الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2677

التعليقات
#1241974 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 10:29 PM
الحرب ليست غاية في حد ذاتها في بل مبرر الطفيلية لعسكرة الدولة وبرنامجها السياسي لقمع الشرفاء والاستبداد بالسلطة والاستئثار بالثروة على حساب المواطن المعذب لانها لا تملك برنامج مدني او مشروع وطني لقيادة الشعب ابعد من المصالح الشخصية المادية والمعنوية الضيقة الحصرية لاعضاء العصابة الحاكمة وليس من مصلحة الطفيلية ان يعم الخير وتحقق المصالح العامة بل مصلحتها في الابقاء على الشعب مفقرا مضعفا جاهلا وطيعا سهل القياد والاستغلال

[الحقيقة مرة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة