الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
روميو وجوليت في نسختها السورية حب عبر سكايب
روميو وجوليت في نسختها السورية حب عبر سكايب
روميو وجوليت في نسختها السورية حب عبر سكايب


04-07-2015 03:33 AM

المسرحية تسلط الضوء على المناطق المحاصرة من قبل النظام في سوريا بعد أن عجزت كل المنظمات الإنسانية عن إدخال الطعام والشراب والدواء.
العرب

أطفال سوريا كسروا الحصار عن الحب المستحيل في بلدهم افتراضيا

عمان – تروي مسرحية “روميو وجوليت” في نسختها السورية الجديدة، قصة طفل سوري جريح حرب لاجئ في الأردن يتبادل أطراف الحديث عبر سكايب مع حبيبته جولييت المحاصرة في مكان ما في محافظة حمص وسط سوريا، في عمل يسلط الضوء على معاناة السوريين بعد أكثر من 4 أعوام من النزاع.

عرضت مسرحية “روميو وجوليت” على سطح بناية في عمان تستخدم كمركز لعلاج وتأهيل ضحايا النزاع في سوريا، حيث يعالج ابراهيم بطل المسرحية الذي يؤدي دور روميو، الطفل صاحب الـ12 عاما والذي قتلت والدته وثلاثة من أخوته في قصف النظام على ريف دمشق عام 2014 ونجت ساقه اليمنى من البتر وخضعت لثلاث عمليات جراحية ولازالت تنتظر عمليتين أخريين.

وتبدأ المسرحية بالمشهد المعروف والذي يعد من أشهر مشاهد الرومانسية على الإطلاق، عندما يذهب روميو إلى حديقة جولييت ويقف تحت مخدعها ليتفقا على الزواج سرا في اليوم التالي، فيذهبان إلى القس الذي يزوجهما اعتقادا منه أن زواجهما سيؤدي إلى الصلح بين عائلتيهما وإنهاء صراعهما الأبدي.

وارتدت جولييت (14 عاما) المحجبة والتي لم يتم الإفصاح عن اسمها الحقيقي خوفا على حياتها، القناع كي لا يتم التعرف على شكلها الحقيقي.

وتأخر عرض المسرحية ساعة كاملة، كما اضطر الممثلون إلى التوقف عدة مرات بسبب انقطاع الانترنت في سوريا في هذه المسرحية التي تجسد الرواية الكلاسيكية للكاتب الإنكليزي وليام شكسبير والتي تعود إلى القرن السادس عشر.

واقتبس مخرج المسرحية الممثل السوري نوار بلبل سبعة مشاهد من المسرحية الأصلية أما المشهد الثامن والأخير فأضافه للنص وتضمن صرخات للأطفال المحاصرين في حمص في آخر المسرحية “كفى موت، كفى دم، كفى قتل، نريد أن نعيش مثل كل باقي البشر”. وكل شيء في المسرحية حقيقي من حصار وظروف ومعاناة إلا قصة الحب التي جمعت روميو بجولييت فهما لا يعرفان بعضهما البعض ولم يلتقيا إطلاقا.

ويقول بلبل “أردنا من خلال هذا العمل الفريد من نوعه تسليط الضوء على المناطق المحاصرة من قبل النظام في سوريا بعد أن عجزت كل المنظمات الإنسانية عن إدخال الطعام والشراب والدواء للمحاصرين هناك”.

ويضيف بلبل الذي تعرض لمضايقات في سوريا بسبب خروجه في مظاهرات مناوئة للنظام، حيث حرم من شغل المسرح والتلفزيون والإذاعة في القطاع العام “تمكن أطفال لاجئون من كسر هذا الحصار المقيت البشع والدخول إلى داخل سوريا ليهزموا الحصار، لكن هذه المرة عن طريق الفن والمسرح والحب ليصنعوا الحياة والأمل وبالتالي المستقبل”.

وتابع بلبل الذي قدم العام الماضي مسرحية جمعت “الملك لير” بـ”هاملت” في مخيم الزعتري للاجئين السوريين “إنها أول تجربة في الكرة الأرضية أن يكون هناك عرض مسرحي عن طريق السكايب. لم نستعمل السكايب للترف إنما للضرورة والحاجة لأنه لم يكن أمامنا من خيار آخر للدخول إلى حمص إلا عبر السكايب”.

وحاول بلبل جاهدا اختصار زمن المسرحية الأصلية الطويلة المليئة بالعنف والدم والقتل ليسلط الضوء على الحب ليكون هو الموضوع الطاغي بإضافة قصتي حب أخريين إلى المسرحية بين خادمي روميو وجوليت والراوي في حمص والراوية في عمان. ومعظم جمهور المسرحية وهم بالعشرات كانوا من جرحى الحرب السورية الذي يتعالجون في المركز.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1062


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة