الأخبار
منوعات سودانية
المدافع النيجيري مالك.. من الترغيب بالهوية السودانية إلى الهاوية الفنية
المدافع النيجيري مالك.. من الترغيب بالهوية السودانية إلى الهاوية الفنية
المدافع النيجيري مالك.. من الترغيب بالهوية السودانية إلى الهاوية الفنية


04-09-2015 11:56 PM
كووورة- بدر الدين بخيت

لم يكن النيجيري مالك إسحق المدافع السابق بفريق أوشن النيجيري السابق يعرف إلى أين تقوده أقداره وقد رفض الإستمرار مع ناسارَوَا، حينما جاء إلى السودان مغامرا وهو لا يملك غير شئ غير موهبته الكروية ليعرضها كبضاعة أمام الأندية السودانية عساها أن تقنع ناديا يشتريها، فكانت من نصيب نادي الخرطوم، ولكن مالك برهن على مقدرات فنية جعلته يبقى بالخرطوم ثلاث مواسم كاملة كانت كافية لتأقمله على كرة القدم السودانية فخطفه الأهلي شندي فنجح مع في تسطير تاريخه بجدارة فحدثت القفزة للاعب المغمور ليجد الطريق أمامه مفروشا لتمثيل السودان، وفي تلك اللحظة ما بين جاذبية الجنسية السودانية واللعب لمنتخب السوداني الوطني جاءت القفزة النوعية لمالك ليخطفه المريخ ويحصل فرصة اللعب بأحد أكبر ناديين في السودان ومعروفين على المستوى الأفريقي، لكن المدافع النيجيري بعد مرور نصف مدته مع المريخ وجد نفسه في وضع يثير الرافة عليه حيث لم يعد يلعب الكرة لتبدأ كرة القدم معه بالسودان فصلا مختلفا، برهن عليه قرار إيقاف نشاطه مع المريخ هذا الاسبوع.

يقول مالك أسحق: "جئت للسودان ولم أكن اعرف من اين أبدأ لكنني كنت محظوظا لأنني وجدت الخرطوم قد إحتضنني فهو فريق مستقر وطموح جدا ومعه لعبت بإنتظام، وفيه تذوقت طعم اللعب الأفريقية ببطولة الكونفيدرالية الافريقية وذلك بعد أول موسم لي معه نهاية عام 2007".

قصة تعاقد الخرطوم مع مالك يقول عنها أمين عام النادي وقتها المهندس عز الدين الحاج: "الصدفة وحدها لعبت دورا في هذا الأمر، فنحن شاهدنا اللاعب صدفة وزميل آخر له في المنتخب الأولمبي النجيري فرانسيس إيكي بدورة في أحد أحياء العاصمة الخرطوم البعيدة، وكانوا يعلبون ضمن مجموعة لاعبين نجيريين جاؤوا برفقة وكيل نيجيري للعب بالسودان وكانوا لاعبين مجهولين".

وعاش مالك فترة جيدة مع الخرطوم حيث ثبت نفسه قلب دفاع من أول موسم وحتى الموسم الثالث ونجح في تمثيل الخرطوم الوطني بالكونفيدرالية الافريقية.

الأهلي شندي الذي صعد للممتاز بنهاية 2010 أغرى اللاعب مطلق السراح مالك بالمال فوجدها فرصة ليجدد رحلته الكروية بفريق سوداني أخر، ولم يكن يكن يتخيل أنه سيصبح من نجوم الدوري السوداني ويصنع لنفسه تاريخا آخرا ويقول المدافع النيجيري عن فترته بالأهلي شندي:" نجحنا كجيل جديد بالأهلي شندي في صناعةتاريخ كبير بحصول الفريق على الترتيب الرابع من أول موسم صعود للممتاز بل وخضنا أول مشاركة افريقية وكانت ببطولة الكونفيدرالية، وزدنا التاريخ لمعانا بتأهلنا لدوري المجموعات بالبطولة كنجاح غير مسبوق في تاريخ الأندية السودانية، وفترتي بالأهلي شندي لا تنسى".

واصل مالك أسحق مسيرته بنجاح ليجد نفسه تحت إغراء كبير لم يفكر فيه، هوية جديد هي الجنسية السودانية لتمثيل منتخب السودان وذلك في عام 2013 حينما إهتز دفاع السودان بغصابة قلب الدفاع مساوي ولم يكن جيل المدافعين الحالي بالمنتخب بقيادة أمير كمال قد نضج وبات يملك الخبرة للعب ضد المنتخبات الافريقية الكبيرة: "كنت سعيدا بذلك العرض ولكن الأمور لم تستمر حتى النهاية، وذلك كان يعني أن أسمي اصبح كبيرا".

مالك كان محقا في أن إسمه أصبح كبيرا فقد كان عرض الجنسية السودانية يعني الدافع لتقديم المزيد من الآداء الفني المقنع فأنهى موسم 2013 كافضل مدافع سوداني وخطفه المريخ ويحكي المدافع النيجيري قصة تعاقد المريخ معه: "إتصل بي نادي المريخ بمجرد نهاية موسم 2013 وتم الإتفاق وتعاقدت مع وزميلي المالي باسيرو بامبا لمدة ثلاث سنوات، وأنا جئت للمريخو للعب إخلاص لشعار نادي رغب في الحصول على خدماتي، ولأنني كنت أريد اللعب بدوري ابطال أفريقيا وذلك سيساعدني في مهنة كرة القدم وسيصبح أسمي كبيرا".

تلك قصة لاعب نيجيري جاء للسودان مغمورا وصنع أسمه واصبح من نجوم الدوري السوداني الممتاز، ووصل الأمر به من النجاح الكبير على درجة إغراءه بالهوية السودانية ولكنه وجد نفسه في هاوية فنية أدت إلى عدم غيجاد فرصته فياللعب بإنتظام بالمريخ في ظل ثبات خط دفاع المريخ بقيادة أمير كمال ولعاء الدين يوسف ومصعب عمر والمصري ايمن سعيد ويظل توقع إنفجار حاله بالمريخ في مايو القادم الذي يصادف فترة الإنتقالات الصيفية وارد، حيث ترجح فيها كفة مغادرة اللاعب قائمة اللاعب الأحمر ما لم يتم تعديل مسار العلاقة من جديد.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1087


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة