الأخبار
أخبار إقليمية
بيان من أسر شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ (الشهداء بابكر النور، هاشم العطا وعبد الخالق محجوب)
بيان من أسر شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ (الشهداء بابكر النور، هاشم العطا وعبد الخالق محجوب)
بيان من أسر شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ (الشهداء بابكر النور، هاشم العطا وعبد الخالق محجوب)


04-09-2015 03:55 PM
شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ (الشهداء بابكر النور، هاشم العطا وعبد الخالق محجوب)
لم ولن نصفح او نعفو بل نطالب بالقصاص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

بالاشارة الى ما ورد في صحيفة السوداني بتاريخ ٧ أبريل ٢٠١٥ عن مساعي لإجراء صلح تاريخي بين سر قادة انقلاب ١٩ يوليو ومجموعة مايو
نرجو ان نوضح الآتي:
1. نحن أسر شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ (الشهداء بابكر النور، هاشم العطا وعبد الخالق محجوب) نعلن عدم صلتنا او معرفتنا بما يسمي محاولة "الصلح التاريخي" ولم يتم الاتصال بنا البتة بخصوص هذا الموضوع.
2. أننا لم ولن نصفح او نعفو عن هؤلاء الجلادين بل نطالب بالقصاص ونؤكد ان الذي بيننا وبين قادة نظام مايو ليس مسالة شخصية او تصفية حسابات يتم حلها عبر الجلسات الخاصة والصلح بل بيننا وبينهم ثار لن يسقط بالتقادم مهما طال الزم.
3. نحن اسر شهداء حركة يوليو ظللنا دوما ومازلنا نطالب بالاتي:
أولاً: الكشف عن حيثيات المحاكمات الصورية الجائرة.
ثانياً: رفع اللثام عن تفاصيل التدخل الدولي والتامر الخارجي الذي قاد لإجهاض حركة ١٩ يوليو التصحيحية.
ثالثاً:كشف مواقع القبور التي دفن فيها شهداء ١٩ يوليو.
رابعاً:تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لتحديد المسئوليات الفردية والجماعية فيما يتعلق بالتجاوزات التي تمت في المحاكمات والمجازر التي ارتكبت بحق المدنيين والعسكريين. وكذلك الكشف عن جميع الاحداث التي دارات خلال تلك الايام والجهات التي شاركت فيها ومدي مسؤليتها.
4. اي حديث لا يتناول القضايا المحورية المذكورة اعلاه يعتبر مجرد ذر رماد في العيون ومسرحية بائسة الاخراج (ايا كان مخرجها) لتمييع قضية اساسية تهم كل الشعب السوداني الا وهي قضية الحقوق والعدالة.
عاشت ذكرى شهداء ١٩ يوليو ١٩٧١ وعاشت ذكري انتفاضة أبريل المجيدة التي أضاحت بنظام السفاح وجلاديه والمجد والخلود لشهداء الشعب والوطن.




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5766

التعليقات
#1244203 [دنقر شيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 05:07 PM
والدى كان من ضمن الموجودين فى بيت الضيافة وسلمه الله
متعه الله بالصحة والعافية
44 عام مرت على الحادثة لماذا لا يتم الإعلان عن حثيات المحاكمة وموقع القتلى
لما الخوف فقد ذهب من نفذوا هذه العملية القذرةلابد ان تنكشف الحقائق

[دنقر شيل]

ردود على دنقر شيل
European Union [مازن الصاوي] 07-25-2015 01:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ دنقر شيل ممكن رقم جوالك


#1243950 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
5.00/5 (3 صوت)

04-10-2015 01:57 AM
نعم يجب ان يتم كشف كل الجرائم التى اركبت فى ثوار حركة يوليو وايضا الجرائم التى اركبت فى حق ثوار حركة رمضان 1990 والتى نعلم تمام العلم بان مرتكبيها جلهم احياء يرزقون ونسال الله ان ينتقم منهم حق انتقام ان شاء الله

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1243946 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 01:14 AM
الارث العسكري في حال الانقلابات العسكرية دائما معروف وهو عندما يقوم الضابط بانقلاب عليهم توقع احتمالين فإما الوصول الى القصر الجمهوري أو الاقتياد (الى الدروة) وهذا ما حدث لضباط حركة يوليو 71 اما اذا كان قد كتب لهم النجاح لكان مصير كل قادة مايو انتهى الدروة والغريب في الامر انهم نجحوا فعلا ولكن لماذا لم يتقدم الرائد هاشم العطا وينهي الامور وهو ممسك بالسلطة في الخرطوم لمدة ست ايام ماذا كان ينتظر .؟ لما كان الرجل ينتطر حضور فاروق حمدالله وبابكر النور من لندن فلو كان اقدم على الخطوة الحاسمة لكان انهى ثورة مايو ولكان انقذ حياة رفاقه ولكان اتجه بالسودان الى وجهة جديد غير التي اتجه اليها الآن ولكن ولكن فالمؤكد انه قد لكان لتلك الشعارات الحمراء الصارخة التي رفعوها اثرا بالغا في اجهاض الحركة في مهدها والقضاء على قادتها بتدخل خارجي صريح وبالتحديد كان من الملك فيصل يرحمه الله بالتعاون مع القذافي لأن المملكة لن تترك نظام شيوعي يقوم في حوشها الخلفي مقابل للحرم المكي لذلك فضل الرجل انقاذ النميري والاستعانه به لسحق الانقلاب الشيوعي واجتثاث جزور الشيوعيه في السودان من الاصل.......


شواطين الانقاذ استفادوا كثيرا من فشل حركة يوليو الشيوعية فأخفوا توجههم الحقيقي عند القيام بانقلابهم وإلا لكانت امريكا وحسني مبارك قد قاما ما بما قام به الملك فيصل خاصة انهما تفاجآ بما حصل وفعلا على اثر ذلك تم اعفاء السفيرين المصري والامريكي في الخرطوم لأنهما كانا نائمين عندما وصل جناح الاخوان في السودان للسلطة بالرغم العمل المخابراتي المكثف للسفارتين. امريكا في نهاية الامر قد قضت الطرف عن النظام لأنها استطاعت تسخيره لتنفيذ كل ما عجزت عن تنفيذه في السودان عن طريق تغذية الحروب والفتن وحسني مبارك كان يعلم بذلك ولكنه آثر سودان ضعيف مفكك بجوار مصر حتى لاي يسبب لها اي ازعاج لمئات السنين وقد كان يعلم بمخطط التقسيم وكان ذلك تحت اشرافه المباشر حتى انه في الايام الاخيرة كثف العمل المخابراتي عندما ارسل مدير مخابراته عمر سليمان مع وزير الخارجية احمد ابو الغيط للتأكد من ان انفجار السودان لن يؤثر على مصر لعلمه التام ان السودان على وشك الانفجار بقيادة الانقاذ.......

رحم الله قادة ثورة يوليو 71 رحمة واسعة واسكنهم فسيح الجنان ولكن لو اراد الله لهم ان يبعثوا الآن ليروا ما حدث للسودان الذي وهبوا اروحهم من اجله لكانوا ماتوا مرة اخرى لأنه لم يعد ذلك السودان الذي ضحوا بأرواحهم من اجله ولكانوا تبرأوا من ذلك الجيش الذي انتموا اليه لأنه هو الذي اشرف علي تقسيم السودان ممثلا في قائده الاعلى عمر البشير......

[SESE]

ردود على SESE
[عتمني] 04-11-2015 07:14 AM
اسألوا صلاح عبد العال مبروك الجبان فهو نا زال حيا

United States [عودة ديجانقو] 04-10-2015 06:51 AM
اولا يا باشا هى ثلاثه أيام أللى سيطروا فيها وليس سته.

وسع معاى مخك شويه ثورة يوليو التصحيحيه لم تكن دمويه ولا تقل لى مجزرة بيت الضيافه...أيه رأيك لما نميرى كان مربوط فى كرسى فى القصر دخل عليه العقيد عثمان ابوشيبه شاهرا مسدسه وصدفة دخل هاشم العطا صارخا فى ابوشيبه أن لا يفعل هذا وانقذ هاشم نميرى من موت محقق.
هل تعلم لما تم القبض على قادة يوليو نميرى كان يستجدى هاشم ان يكتب إسترحام ليخرج به نميرى من هذا الوضع الحرج ولكن هاشم قال قولته الشهيره كالآتى:
يا جعفر السودان أصبح لا يسعنا نحن الأتنين فأن لم تقتلنى فسوف أقتلك


#1243907 [mohd]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 11:13 PM
مايو ما فضل فيها زول يحاكموهو ربنا يرحم الجميع واحسن الله عزاكم - انظرو للحاضر والمستقبل واتركو اجترار الماضي الذي يقود الي طريق مسدود

[mohd]

#1243852 [ابو محمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2015 08:12 PM
وماذا عن شهداء شهر رمضان ومرتكبيها احياء يرزقون !!!!!

[ابو محمد]

#1243845 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 07:50 PM
المجد والخلود والغفران لهم نعم من حق تلك الاسر معرفة قبور اولياء امورهم ومن حقنا كشف تفاصيل تفاصيل تلك الاحداث الحزينة والتدخل الدولي من حقهم ارجاع حقوقهم الادبية لا بد من اقامة محاكم سياسية لكشف تلك الاسرار ولم يبقي الا الصندوق الاسود ابوالقاسم محمد ابراهيم من رجالات مايو وعلية ان يتصف ب الشجاعة والرجولة ل كشف اسرار تلك الحقبة السوداء ف تاريخنا المظلم ابدا ودائما ليرتاح ضميره عسي اسر تلك الشهداء يعفو عنهم شخصيا اتضامن معهم وفقد رب الاسر ليس ب الامر الهين والساهل لكني اسامح حين يعترف المخطئ بخطأه ف الله سبحانة وتعالي يعفو ويسامح اين نحن منه رب كل شئ ف ي ابوقاسم دق صدرك ودع الصندوق الاسود يتحدث

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[النورس] 04-11-2015 01:59 AM
ابو القاسم محمد ابراهيم لايملك الشجاعة لكشف الحقائق لان ماقام به تجاه رفقاء السلاح يندى له الجبين فهو لم يراعي معهم شرف العسكرية الذي يفخر به كل العسكريين ولم يحفظ لهم الزمالة ورفقة السلاح ولم يتعامل معهم باخلاق الفرسان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة