الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان مهم من مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين بالجامعات والمعاهد العليا
بيان مهم من مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين بالجامعات والمعاهد العليا
بيان مهم من مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين بالجامعات والمعاهد العليا


04-09-2015 03:44 PM
الله ... الوطن ... الديمقراطية
بيان مهم

لقد ظلت الجماهير الاتحادية على الدوام في مقدمة الصفوف لمعارضة النظام ، وظلت القاعدة الاتحادية الأكثر معارضة ومصادمة لهذا النظام الغاشم وتحملت من أجل ذلك عظائم الأمور وذلك إيمانا منها بالمبادئ الأزلية للحركة الاتحادية في مقاومة ومجابهة كل الشموليات وحكومات العسكر مهما كان اسمها أو شكلها واستمراراً للإرث النضالي العظيم الذي قاده منذ فجر الاستقلال أبو الوطنية الزعيم إسماعيل الأزهري الذي حارب نظام الدكتاتور عبود ومات وهو معتقلاً في سجون الطاغية نميري ، وتواصل من بعده النضال على يد الشريف حسين الهندي صاحب المقولة الشهيرة ( لو امتدت يدي اليمنى لمصافحة نظام شمولي لبادرت اليسرى وقطعتها ) وكما قال فعل ، فكان في قيادة الجبهة الوطنية لإسقاط نظام نميري لم يهادن ولم يصالح إلى أن وافته المنية وهو في المنفى قابضاً على جمر القضية .

جماهير حزبنا الشرفاء

ظلت مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين وهي الجسم المنتخب الممثل لروابط الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين في الجامعات والمعاهد العليا ترفض وبشدة حوار ومشاركة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل مع نظام المؤتمر الوطني منذ عام 2011 ، وظلت تسعى وتعمل مع كافة قطاعات ومؤسسات وجماهير الحزب الاتحادي بالولايات لمناهضة هذه التوجهات والسعي من أجل صناعة موقف يتفق مع دستور وإرث وأفكار الحزب الاتحادي وصولا لمؤتمر عام كحل جذري لما يدور من اختطاف وعبث بجسد الحزب ، تمكنت المركزية وبصحبة قطاعات و جماهير الحزب من صناعة حراك داخلي كبير وتشكيل موقف واضح اتجاه مايدور بالإضافة إلى حصار وعزل الانتهازيين والمنتفعين الساعين إلى سرقة الحزب ونضالاته ، إن الحراك الحزبي اليوم والذي ينتظم كافة بقاع السودان يوضح بجلاء عزلة ومحدودية أرباب النظام كما أنه مثل وسيلة حقيقية لفرز الخبيث من الطيب والصالح من الطالح كأساس لبناء قريب يسعى إلى التخلص من كل صاحب مصلحة شخصية وكل بائع ضمير .
الاشقاء والشقيقات

إن الظهور المفاجئ للسيد الحسن الميرغني في ساحة الحزب الاتحادي والقرارات المعيبة الأخيرة تمثل قمة العبث التنظيمي والدستوري الذي ضرب أطناب الحزب الأصل وقبله القرارات الأحادية التي اتخذها والده السيد محمد عثمان الميرغني واصراره عليها وتجاهله التام لقرارات المكاتب القيادية والسياسية المختلفة ونداءات جماهير الحزب ؛ انما تتوج مسلسل استمر سنين عددا بادارة ومعاونة المؤتمر الوطني وعبر أياديه وأجهزته الأمنية مسلسل كان هدفه الأساسي هزيمة الحزب الاتحادي الديمقراطي وهزيمة جماهيره الصلبة وارثها النضالي عبر سرقة قرارها والمزايدة على مواقفهها كوسيلة لعزلها من جماهير الشعب السوداني الساعية للحرية والديمقراطية عبر التخلص من نظام القتل والتشريد نظام المؤتمر الوطني والمساهمة في العمل الجماهيري والشعبي المعارض كمكون أصيل وعريض من مكونات المعارضة السودانية .
إن القرارات المزعومه باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ومواقفه الآن لاتمثل جماهيره ولا تعبر عنها بل هي تعارض دستور الحزب وأفكاره وإرثه النضالي الذي بذل في سبيل تشكيله وبناءه الغالي والنفيس من دماء وشقاء ومعاناة بذلت رخيصة في سبيل الحرية والديمقراطية كأساس لرفعة وازدهار وتقدم هذا الوطن ، إن الحزب الآن مسروق من أبناءه وقرارات ومواقف جماهيره مرهونة ومختطفة وسارقه يستند إلى دولة ومؤسسات تدعم أفعاله وتباركها .
لكل ذلك تعلن مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطين بان ليس لديها اي رابط تنظيمي بالمجموعة التي تدعي بانها تمثل الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل تحت قيادة السيد محمد عثمان الميرغني وابنه الحسن وتؤكد على مواصلة التحرك والتنسيق مع قيادات و قطاعات ومؤسسات الحزب المختلفة للوصول إلى مواقف مشابهة تمكن الجماهير الاتحادية وجماهير الشعب السوداني من استعادة الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يعبر عن أفكاره ويدافع عنها وعن قضية الشعب السوداني بقوة وصلابة وحتى يتمكن من القيام بأدواره عبر المساهمة الفعالة في حل القضية السودانية والذي يبدأ بإزالة واقتلاع نظام المؤتمر الوطني وكل من هادنه وصافح أياديه الملطخة بالدماء .

..ستظل وقفتنا بخط النار رائعة طويلة سنعلم الأوغاد مامعنى الصمود وماالبطولة...
ولكل حدث حديث ولكل مقام مقال

مركزية الطلاب الاتحاديين الديمقراطيين بالجامعات والمعاهد العليا
أبريل 2015


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1159


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة