الأخبار
أخبار سياسية
لقاء أوباما - كاسترو يدشن مرحلة التطبيع
لقاء أوباما - كاسترو يدشن مرحلة التطبيع


04-11-2015 12:30 AM
بنما - أ ف ب، رويترز -

وضعت قمة الأميركيتين التي افتتحت في بنما أمس، الرئيس باراك أوباما ونظيره الكوبي راوول كاسترو وجهاً لوجه، ما يتوّج مفاجأة التقارب الذي أعلِن بين واشنطن وهافانا في 17 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، بعد 53 سنة من العداء الشديد. وبعد الافتتاح الرسمي، شارك كاسترو وأوباما في عشاء لقادة الدول في مدينة بنما القديمة. ومهد الرئيسان للقائهما ذي الرمزية الكبيرة باتصال هاتفي بينهما الأربعاء الماضي، فيما اجتمع في بنما ليل الخميس، وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الكوبي برونو رودريغيز، في أول لقاء بين مسؤولين من البلدين بهذا المستوى منذ العام 1958.

ديبلوماسي أميركي وصف المحادثات بين كيري ورودريغيز بأنها «بناءة جداً، وسمحت بتحقيق تقدم في إطار التقارب بين الدولتين». وأشار إلى أنهما «اتفقا على مواصلة العمل لتسوية القضايا العالقة»، علماً أن الخارجية الأميركية أوصت برفع أوباما اسم كوبا عن اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب والتي تشمل أيضاً السودان وسورية وإيران.

وقال مارك فيسبروت، مدير مركز البحوث الاقتصادية والسياسية في واشنطن، إن تعديل اللائحة يشكل «بداية على طريق التطبيع» الأميركي – الكوبي الذي يرتبط أيضاً بملفات شائكة، بينها القاعدة العسكرية الأميركية في غوانتانامو شرق كوبا، حيث تتواجد القوات الأميركية منذ 1903، والتعويضات المتبادلة التي يطالب بها البلدان عن أضرار الحظر، وتأميم ممتلكات أميركية بعد الثورة الشيوعية.

إلى ذلك، أفاد مطار أورلاندو الدولي بأن شركة طيران «آيلاند ترافل آند تورز» ستبدأ تنظيم رحلات مباشرة بين أورلاندو وهافانا في 8 تموز (يوليو) المقبل، مراهنة على شغف السياح الأميركيين بالذهاب إلى كوبا.

وبدأت نيويورك خدمة جديدة إلى كوبا الشهر الماضي، بعدما زاد حجم أعمال شركات طيران تنظم رحلات من ميامي وتامبا في ولاية فلوريدا إلى كوبا، وصولاً إلى 175 ألف مسافر هذه السنة.

واللافت إعلان وزير التجارة الكوبي رودريغو مالمييركا قبل لقائه رئيس غرفة التجارة الأميركية توم دوناهو في بنما، أن بلاده تحتاج الى 2,5 بليون دولار من الاستثمارات الأجنبية سنوياً لتحفيز نموها، ودعم اقتصادها. وقال مالمييركا: «جئنا برسالة تكامل وتنمية التجارة وتنويع علاقاتنا الاقتصادية مع الآخرين».

وتحدث عن 274 مشروعاً استثمارياً جديداً في 11 قطاعاً، بينها الطاقة المتجددة والصناعات الغذائية والبناء والمناجم والسياحة.

وحرصاً منه على وضع قدمه مجدداً في القارة، أعلن أوباما أنه يحضر قمة الأميركيتين حاملاً معه رغبة في «الحوار»، مدعوماً بعودة الحرارة إلى العلاقات مع هافانا وتوقيع اتفاق إطار حول الملف النووي الإيراني. لكنه سيواجه دولاً في أميركا اللاتينية، مستاءة من قراره توقيع مرسوم يصف فنزويلا، أكبر شريك اقتصادي لكوبا، بأنها «خطر» على الأمن الداخلي للولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه سيسلم أوباما على هامش القمة، عريضة تحمل اكثر من 13 مليون توقيع من أجل إلغاء المرسوم الذي يفرض عقوبات على مسؤولين بارزين في فنزويلا.

لكن واشنطن وكراكاس خففتا لهجة التهديد في الساعات الأخيرة، إذ أقرّت واشنطن بأن فنزويلا «لا تشكل تهديداً». أما مادورو فأبدى استعداده للحوار، قائلاً: «ثمة فرصة لتحسين العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة. تصريحات الرئيس باراك حسين أوباما قد تفتح موقتاً نافذة لبدء حقبة جديدة من العلاقات التاريخية بين فنزويلا، وهي دولة حرة ذات سيادة من أميركا اللاتينية، وبين إمبراطورية الولايات المتحدة».


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1324


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة