الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الوقاية والمتابعة الطبية تمنعان تحول الشامات الحميدة إلى خبيثة
الوقاية والمتابعة الطبية تمنعان تحول الشامات الحميدة إلى خبيثة
الوقاية والمتابعة الطبية تمنعان تحول الشامات الحميدة إلى خبيثة


04-13-2015 04:28 AM

العرب

القاهرة- تشير الدراسات إلى أن حالات إصابة الأطفال بسرطان الجلد مُنخفضة جدا، لكن الأطفال الذين يُعانون من الشامات عُرضة للإصابة بمرض السرطان أكثر من نظرائهم العاديين، وهو ما يفرض التواصُل مع طبيب الأمراض الجلدية ليخضع الطفل لمزيد من التقييم.

ينصح د. معتز الدسوقي استشاري الأمراض الجلدية، بأهمية اتخاذ التدابير اللازمة والوقائية عند تعرّض الأطفال الرضع من سن ستة أشهر فما فوق لأشعة الشمس. ويحذر من تعريض الأطفال أقل من ستة أشهر، بأي شكل من الأشكال، لأشعة الشمس، نظرا لأن طبيعة جلدهم رقيقة جدا ولا تتحمّل أضرارها.

تُعتبر الوحمات الخلقية التي توجد عند الولادة شائعة جدا لدى الأطفال، لكن كثيرا من الآباء يخشون ارتباطها بسرطان الجلد، رغم تأكيد جل الأطباء أنها شامات حميدة وأن عددا قليلا منها يندرج ضمن الأعراض الخطيرة التي تستدعي التدخل الطبي الفوري.

أثبتت الدراسات أن لا وجود لعلاقة بين وحم الأم أثناء الحمل، والوحمات التي تظهر على جسد الطفل. ويشير الأطباء إلى أن الوحمات عبارة عن مجموعة من الأوعية الدموية المضغوطة في منطقة مُعيّنة تحت سطح الجلد ما يؤدي إلى تشكّل بقع، إما بارزة أو مُسطحة أو فاتحة اللون أو غامقة أو وردية أو زرقاء أو بنية على سطح الجلد. وهناك أنواع عِدة من الوحمات الأكثر شيوعا، مثل الورمية الوعائية والبقعة النبيذية والبقعة المنغولية والبقع الوحمية المتصبغة.

تتكون الوحمة الورمية الوعائية، من مجموعة من الشرايين الدموية غير الطبيعية التي تقع تحت سطح الجلد، وتسبّب ظهور بقعة عليها تشبه أحيانا شكل الفراولة. ولا يظهر هذا النوع من الوحمات مُباشرة بعد الولادة وإنما بعد مرور أسابيع من عمر الطفل.

وهناك نوعان من الوحمة الورمية الوعائية: هناك السطحية، وتظهر على شكل بقعة حمراء اللون، ومتورمة قليلا نتيجة وجود الأوعية الدموية غير الطبيعية بالقرب من سطح الجلد والأخرى الورمية الوعائية العميقة، وهي بقعة زرقاء اللون تشير إلى أن الأوعية الدموية غير الصبغية تقع عميقا في الجلد. ويزول هذا النوع من الوحمات بعد عام ونصف العام، إذ يبدأ الورم أو البقعة في التقلّص تدريجيا، وغالبا ما تختفي البقعة بين عمر الثلاث والعشر سنوات.

ويشير الأطباء إلى ضرورة علاج الوحمة الورمية الوعائية فورا، إذا كانت تقع بالقرب من فتحة الأنف أو على الفم في الذقن، إذ تخلف الوحمات في تلك المناطق تقرّحات وندوبا تشوّه ملامح الطفل. كذلك وقوع الوحمة بالقرب من مُحيط العين يمكن أن يشكّل مصدرا خطرا على حاسة النظر عنده. عادة يمتلك الطفل وحمة ورمية وعائية واحدة، لكن إذا امتلك أكثر من ست وحمات يجب عرضه على الطبيب المختص لإجراء جراحات تجميلية، تفاديا للحالة النفسية للطفل.

كما توجد وحمة البقعة النبيذية، وتظهر مُباشرة عند الولادة على الوجه والرقبة أو الذراعين والرجلين، وتكون مُسطحة وزهرية اللون، وتظل موجودة مدى الحياة، وتتطلب تدخّلا جراحيا لإزالتها، أو على الأقل التدخّل بالليزر للتخفيف من حجمها.

بالإضافة إلى وحمة البقعة المتصبغة، والتي تُعتبر من أكثر أنواع الوحمات شيوعا، وغالبا ما تظهر على الجبين أو جفون العينين أو على ظهر الرقبة، وأحيانا على رأس الأنف أو الشفة العليا، وتكون زهرية اللون ومُسطحة الملمس. ولا تشكّل هذه الوحمة أيّ خطر على صحة الطفل، ويمكن الخضوع لجلسات ليزر لتخفيف لونها.

يقول د. خالد عبدالعزيز أستاذ طب الأطفال بجامعة الإسكندرية: إن الوحمات تظهر بنسبة 1 بالمئة للأطفال حديثي الولادة، ولكن التي تظهر مع الولادة مُباشرة غالبا ما تكون لها ألوان مُتعدّدة تتراوَح بين الوردي إلى البني الداكن، كما تحتوي على أنماط وخصائص نسيجية.

يوضح د. محمد راجح استشاري طب الأطفال، أن الوحمات نادرا ما تكون موجودة عند الولادة، لكنها قد تظهر بعد سنتين وتنمو يوما بعد يوم مع مرحلة البلوغ، وفي هذه الحالة لا بد من تشخيص ومعرفة التطوّر الطبيعي للطفل، للتعرّف على الوحمة وخصائصها سواء كانت حميدة أو تتعلّق بمخاطر على الجلد.

ويُشدّد على أهمية مُراقبة الوحمة عند الطفل في حال ظهورها ومُراقبة تطوّرها، لا سيما وأن الوحمات قد يكون وراء ظهورها عوامل مثل زيادة التعرّض للأشعة فوق البنفسجية أو وجود تاريخ عائلي لسرطان الجلد، بينما في حال عدم وجود تاريخ للعائلة بمرض سرطان الجلد يخضع الطفل للاختبار الجيني. ويشمَل الاختبار أيضا معرفة تاريخ مرض كبت المناعة المزمن ونقص المناعة الأولية، وغيرها من المتلازمات الوراثية، بما في ذلك جفاف الجلد المصطبغ.

ويشدّد د. عثمان موسى استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، على أهمية تثقيف الأسرة حول الشامات (وحمة الأطفال)، خاصة وأن غالبية الأطفال الذين يُعانون من هذه الوحمات ليسوا في حاجة إلى استئصالها أو الذهاب إلى طبيب أمراض جلدية، لا سيما وأن ظهورها قد يكون بسبب التعرّض المباشر والمستمر لصبغات وأشعة الشمس.

ويوضح أنه في حال ظهورها لا بد من الكشف عن سرطان الجلد، والفحص الروتيني للجلد على أساس شهري، ومن الأفضل للأطفال إجراء فحص الجلد قبل أو بعد الاستحمام، بالإضافة إلى فروة الرأس والأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى أهمية تدوين ووصف كامل للوحمة وموقعها ولونها وحجمها أو السمات البارزة الأخرى، حتى يتم التعامُل معها بالشكل المناسب، خاصة إذا كان ظهورها يُمثّل تغييرات مُثيرة للقلق، مثل التغيّر البؤري في اللون والحجم والحدود غير المنتظمة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1924


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة