الأخبار
أخبار إقليمية
حتى نتمكن من هزيمة النظام...ما نحتاجه في حربنا ضد الظلم (2).. الاستراتيجيًات: آليًات و تكتيكات المواجهه
حتى نتمكن من هزيمة النظام...ما نحتاجه في حربنا ضد الظلم (2).. الاستراتيجيًات: آليًات و تكتيكات المواجهه
حتى نتمكن من هزيمة النظام...ما نحتاجه في حربنا ضد الظلم (2).. الاستراتيجيًات: آليًات و تكتيكات المواجهه


04-15-2015 03:00 AM
مصطفى عمر

بدأت مقاومة النظام مبكراً، و لن تتوقف حتى اقتلاعه ، و مثلما أنً إسقاط النظام ضرورة وواجب لا يتم التُغيير إلاً به..، كذلك تحقيق الهدف من الثورة و استمرار التغيير هو صمام الأمان لبلوغ الغاية...الثورات السلميًة تخرج شبه يوميًاً و مقاومة النظام لم تهدأ يوماً، ترتفع وتيرتها كثيراً و تنخفض أحياناً..، الثورة الآن موجودة في الشارع بصورة مباشرة..، في صفحات التواصل الاجتماعي و مجموعات الواتس، في الأعمال الفنيًة و الوسائط..، هذا أكبر دليل على أنً الشًارع مهيًأ للتغيير و إزالة النظام الذي يمثل أولى العقبات في سبيل بلوغه...الآن الثورة تمضي في إتجاه متصاعد بقوًة ضاربة ووتيرة متسارعة...، خرجت معسكرات النازحين ، بالأمس خرج معسكر (كٍلمه) في تظاهرة لم يسبق لها مثيل،... في الخرطوم و بقيًة الأقاليم دخلت بشائر العصيان المدني كنقلة نوعيًة بالغة الأهميًة بصورة تجًلت واضحةً في العزوف الكبير عن المشاركة في مهزلة النظام...، هذا كله يثبت أنً الشًارع السوداني يسبق قيادته بخطوات ما يجعل الكرة الآن في ملعبها.. عليها أن تواكب الشًارع ....و طالما أنً الأمر كله يتعلق بالقيادة..إذاً أهم قيادة للشارع هى تلك التي تأتي من عمقه و لا تلامس قضاياه فحسب و إنًما تمتلكها كجزء أساسي من برنامجها التعريفي و بالتالي الإجابة الشًافية على السؤال النمطي "من أنتم" ..

قلنا أنً قوًة الحق ليست كافية وحدها في التغلب على الباطل و هزيمته ما لم تعزًز بالمنطق الذي يقنع غالبيًة النًاس بالوقوف بصلابة ضدً الباطل، و أول ما نحتاجه هو إيقاظ ضمائر من حولنا حتًى ننتقل من مرحلة الخنوع و الانكسار و الانهزاميًة إلى مرحلة الفعل الثوري الذي يؤدي في النهاية إلى غلبة الحق أو بعبارة أخرى التغيير الذي ننشده و كذلك زيادة الذين يقولون لا للظلم و الخنوع و الانكسار كمًاً و نوعاً..... هذه الجزئية تحققت بدرجة كبيرة و فقاً لأحدث المؤشرات، لكنُها لم تتحقًق نتيجة الفعل الثوري من القيادة ، بل نتيجةً لفداحة الأعباء.. و هنا فجوة كبيرة يجب علينا ملؤها أوًلاً..، و الحال كذلك ، و حتى ننجز ثورتنا و نبدأ بالتغيير المطلوب ، لا بد من استخدام وسائل فعًالة، و لمًا كنًا أهل حق إذاً لا حاجة لنا باللجوء إلى العنف كوسيلة رئيسيًة دون ضرورة.. ، إنُما قوًة المنطق الذي يقود للتغيير، .... في هذا الجانب كل الاجابات عن الأسئلة التي قد يطرحها أصحاب المصلحة متوفرة و مقنعة للجميع...و نعني بأصحاب المصلحة كل الشعب السوداني المتضرر من وجود النظام و الذي يقع عليه العبئ الأكبر في بقائه في سدة السلطة و صاحب المصلحة الرئيسي من التغيير...، ذكرت أيضاً في مقال سابق أنً من حق الجميع أن يعرفوا شكل التغيير، على المدى البعيد، و أن يطمئنوا على النتيجة النهائية ، و ماذا سيحدث بعد اسقاط النظام ، و ما هى الضمانات...الخ، ..و قبل ذلك كلًه أن يشاركوا في الثورة.

نستطيع أن نضع الاستراتيجيًات و نتحكًم في الوسائل التي تستخدم في التغيير ضمن حدود المعقول ، لكنًنا لن نستطيع أن نتحكم في ما هو خارج سيطرتنا، فمثلاً هنالك من يستخدمون البندقيًة كوسيلة للتغيير، إذاً يجب أن تكون هنالك ضمانات كافية تطمئن أصحاب المصلحة الذين يريدون التغيير حقاً و يمثلون الأغلبية المتضررة من وجود النظام، فمثلاً ربما يقول قائل أنً حملة السلاح ربما لجؤوا لنفس الاسلوب الذي استخدموه للتغيير ضدًنا بعد أن تنجز الثًورة و تبدأ عمليًة التغيير فعلاً، أو ربما يلجأ البعض للفوضى التي تقوض عمل التغيير، فهذه مخاوف مشروعة، و لكنًها غير واردة و يجب أن لا نتخوًف منها، و إن حدثت يوجد لدينا من الوسائل ما يمكًننا من التعامل معها ...فمثلاً الشرائح التي تحمل السلاح في مناطق النزاعات موجودة في الخرطوم و الأقاليم لكنً أتباعها لا يحملون السلاح إنًما ينتهجون السلميًة..و أحدث دليل على ذلك المظاهرات التي حدثت في جامعة النيلين في اليومين الماضيين و كان قادتها و معظم المشاركين فيها من أبناء دارفور، لا شئ يمنعهم من استخدام السلاح فهو متوفر بكثرة في الخرطوم..لكنُهم لم يفعلوا..لماذا؟ لأنُهم يؤكدون على السلميًة و عدم اللجوء للعنف دون ضرورة، و كذلك هم جزء من أجسام غير إثنيًة و تنظيمات مدنيًة ..و هذا بدوره دليلاً آخر على أنً النظام فشل في مساعيه في إشعال النزعة العنصريًة بين أبناء الوطن الواحد بالقدر الذي أراده..، .مثال آخر.. أكًد من يحملون السلاح مراراً أنًهم اضطروا للاحتكام إليه – و هم محقُون – و خير ما يطمئن المتخوفين من الفوضى و غلبة السلاح أنً القوًة الحقيقيًة التي تتحكم في ما بعد التغيير هى نفسها القوًة الرئيسيًة التي تنجز الثورة، و بالتالي إشتراك جميع أصحاب المصلحة في إنجاز الثورة مهم كونه يختصر الوقت المطلوب.. ، لذلك صمًام الأمان هو مشاركة أكبر قدر ممكن منهم في الثًورة و الانخراط في مسيرة التغيير بعد إسقاط النظام.. ، من الجهل أن نتخوًف كثيراً من سطوة الحركات الثوريًة التي تنتهج العنف سبيلاً للتغيير لأنًها أصلاً أجبرتها الظروف الموضوعيًة على الثورة المسلًحة، و لكنها لا تؤمن باستخدام العنف وصولاً للتغيير و إنًما فقط لتمهيد الطريق للتغيير و أيضاً الفرق واضح و يجعله أكثر وضوحاً معرفة الفرق بين الثورة و التغيير...يجب أن نصل بمن يجهلون هذه الحقيقة لمرحلة الإدراك.. ، ثم التفرقة بين مصطلحي التغيير و الثورة، الأول نقصد به البديل الذي نريده ليحل مكان الوضع القائم بكل صفاته القبيحة التي يستوعبها أصحاب المصلحة ، أما الثاني نقصد به إزالة العقبة في طريق التغيير، و الفرق واضح حيث أنً التغيير يحتاج لثورة حتى تمهد له الطريق، .. الثورة هى المرحلة الأولى من مراحل التغيير و التي يجب أن تعقبها مراحل لاحقة و لا ينتهي التغيير باسقاط النظام الموجود فحسب... ما حدث في السودان سابقاً بعد إسقاط حكم عبود و النميري لم يكن في الواقع تغييراً و إنًما ثورة فقط، توقف بعدها مشروع التغيير لذلك وجد الاخوان المسلمون الفرصة الكافية لبناء قدراتهم... إذاً كلنا متفقون..لا معنى لثورة دون أن يعقبها تغيير لأنه في هذه الحالة لم يتغير شئ سوى القشرة الخارجية للنظام فقط و لكن يظل جوهره موجوداً.. و من هنا كانت موضوعيًة الرًفض لأي مساومة أو حوار لا يضمن اقتلاع النظام و محاسبة رموزه و القصاص من كل المفسدين، اللهم إلاً في حدود الضرورات التي تحتمها المسائل الانسانيًة البحتة.

في ظل واقعنا الحالي، لن نستطيع فرض وسلية ثورة سلميًة على جميع أصحاب المصلحة ، كوننا نقنع النًاس في مناطق النزاعات بوضع السلاح و إسقاط النظام سلميًا غاية لا تدرك.، و يصنًف على أنًه أمراً بعيداً عن الموضوعيًة.. ً، لأنُهم إن وضعوا سلاحهم سيبيدهم النظام عن آخرهم و يسوي كل مناطقهم بالأرض، ..الجميع يجب أن يتفهًم هذا الأمر، لذلك صمًام الأمان الأهم هنا في وسيلة الثورة التي نختارها نفسها و التي يجب ان تكون منسجمة مع ظروف المجتمع المكانيًة، ما نحتاجه أولاً هو إقناع الذين لا يدركون حجم الخطر الذي يشكله بقاء الاخوان المسلمون في السلطة، و نقلهم من المتفرجين إلى خانة الواعين للمشكلة و المشاركين في الثورة الذين يعملون باستمرار حتًى بلوغ التغيير الذي نثور من أجله ..، فمثلاً عندما تندلع المواجهة يجد الكثير من هؤلاء أنفسهم مجبرين أن يكونوا طرفاً في الصراع إما بالمشاركة فيه أو الجلوس في بيوتهم و في كلا الحالتين سيكون هذا الفعل مساهمةً في نجاح الثورة، و يندرج تحت مسمًى الاعتصام...، و نحن نسعى في اتجاه التغيير من المهم جداً أن يعي الجميع ماهيًة الهدف من التغيير ... فهو معروف للكثيرين و لكنه غير مدرك بعد لدى البعض ، حتًى نضمن التفاف جميع أصحاب المصلحة حوله ، و نخاطب الناس بلغة بسيطة و مقنعة و نستطيع أن ننقلهم لمرحلة الفعل الثوري.

إذاً ، يمكن أن تكون الثورة سلميًة و كذلك من الممكن أن تكون بالوسائل العنيفة حسب المنطقة ، و في كلا الحالتين نتحدث هنا عن الوسيلة و ليس الغاية، فغايتنا النهائية هى العيش الكريم في تسامح ووطن يسع الجميع ينعم بالتطور و الرقي...الخ .. هذا هو جوهر التغيير الذي نريده، و علينا أن نحشد النًاس حوله ، فهنالك من النًاس من لا مصلحة لهم في وجود النظام إلاً أنًهم مشوَشون تماماً لدرجة أنًهم لا زالوا يعتقدون بأنًه لا توجد مشكلة حالياً و بالتالي إنتفاء الحاجة للتغيير..و البعض مع تسليمهم بسوء الوضع إلاً أنًهم متشائمون، و بالتالي غير مهتمون كثيراً ، فحتًى ننجح في سعينا للتغيير سلميًا، علينا أوًلا إزالة الغشاوة من أعين المصابين بها، ... هنالك الكثير من شروط النجاح التي تجعلنا نقف على ارضيًة صلبة، و يجب أن نستحوذ على أكبر قدر ممكن منها حتًى نستطيع التغيير في موازين القوى..مسألة السعي للتغيير بالطرق السلمية بحد ذاتها لا ضمانات لنجاحها ...إذا جهلنا متطلباتها ،.. ترتفع احتمالات النجاح كلما كان بمقدورنا تحديد ما نريده و نضع له القواعد و نستخدمها بطريقة فاعلة..، فمثلاً هنالك من الناس من يقولون بأن نظام قمعي مثل هذا لا يمكن التغلب عليه بالوسائل السلميًة، ..وجهة نظرهم هذه صحيحة إذا نظرنا إليها من نفس الزاوية التي ينظرون منها، و المعايير التي استخدموها لحكمهم هذا...أمًا إن نظرنا للمسألة من زاوية مختلفة لوجدنا أنً العنف قطعاً ليس الوسيلة الناجعة لانجاز الثورة، و علينا أن نضع أمامهم سؤال بسيط لننقلهم لزاوية أخرى ينظرون منها..: ما هى الضمانات الكافية للتغلب على النظام بالوسائل العنيفة و هزيمته عسكرياً؟ فكما نعلم هم يعلمون أنًه لا ضمانات، فعندما نستخدم القوة العسكرية أيضاً النظام يستخدمها ..، إذاً من يقللون من شأن العمل السلمي لا يمتلكون الضمانات الكافية لكي يعولوا على نجاح استخدامهم للعنف ، لذلك الحال سيًان فيما يتعلق بإمكانية النجاح ، فمسألة التغيير برمًتها أشبه ما تكون بالحرفة أو المهنة التي تتطلب المهارة لانجازها، أو اللعبة التي تتطلب مهارات خاصة ...يجب أن نعرف القواعد أولاً، إن جهلنا بها من الطبيعي أن نخسر و بالتالي نفشل، فكل عمليًة من هذا القبيل توجد فيها فرص نجاح يمكنها أن تتزايد أو تتناقض بقدر المعرفة بقواعدها أولاً ثم الاستراتيجيات و التكتيكات التي نستخدمها..، فمثلاً قد نخسر معركة لأسباب موضوعيًة و لكن هذا لا يعني خسارتنا الحرب ، هنا يجب أن يأتي دور التقييم لمعالجة مواطن الخلل بعد معرفتها، و مراجعة ما يتطلب مراجعته من استراتيجيًات، فمثلاً في هبًة سبتمبر استطاعت الهبًة ان تخرج الخصوم من مواقعهم، فبدأ النظام بإطلاق الرصاص الحي عشوائيًاً، أي أنًه لجأ إلى العنف و التخويف و استخدام آخر ما تبقى له من أسلحة باللجوء للرصاص ضد العزًل المطالبين بحقوق بسيطة غاية في المشروعيًة ، ما يدل على إفلاسه و همجيًته و ضعفه البائن ...أمًا إن تساءلنا لماذا لجأ النظام لاستخدام الرصاص الحي؟ الإجابة في منتهى البساطة : النظام ضعيف لذلك لجأ لبث الرعب في النفوس حتى يكسر حلقات المد الثوري..و بما أنً تلك الحلقات كانت ضعيفة وقتها نجح النظام في ذلك للعديد من العوامل التي يمكن إنتفاؤها و اسقاطها جميعاً في يده إذا استطعنا بناء منظومة التغيير جيداً، و توفير خطوط الدعم التي تحتاجها الثورة...، ففي سبتمبر على الرغم من أنً التكلفة كانت مرتفعة إلاً أنًها حققت نجاحاً كبيراً قد لا يدركه الكثيرون ، لكنُه حقيقة، فبدلاً أن كان النظام هو المسيطر على زمام المبادرة ، فلت من يده و خسر في اللعبة التي أمضى زهرة عمره يضع لها القوانين حتى يضمن الكسب فيها باستمرار، النظام لم يستطع وقتها أن يكون على قدر من التحدي، استطعنا اخراج أسوأ ما فيه من مكنونات غضبه و استطعنا اخراجه من مخابئه التي كان يقبع تحتها متدثراً، مكاسبنا كانت كبيرة على الرغم من أننا لم نستفيد منها لاحقاً....إلاً أنًنا استطعنا تجديد الهدف و التأكيد على ضرورة التغيير ، و قطع الطريق على القوى التي تريد التسويات، الموضوع يجب النظر اليه من زاوية أننا تمكننا من استفزاز الخصم و كشف عورته كاملةً ، و ممايزة الصفوف، هذه من أوائل مكاسبنا ، أمًا الجانب الذي أخفقنا فيه هو أنُنا لم نستطيع وقتها تنظيم صفوفنا و توفير خطوط الدًعم التي تضمن الاستمراريًة حتى بلوغ هدف المرحلة...

أدرك العالم بأنً النظام يمارس القتل في المظاهرات و القوة الباطشة و التنكيل ضد المواطنين العزل لهدف معلوم .. هو نشر الرعب و تحطيم المعنويات، اذاً تعرًفنا على ما يهدف إليه و عرفنا سلاحه الذي يستخدمه، بالتالي من السهل علينا وضع استراتيجية تحول دون بلوغه لهدفه ، كشفنا لنهج النظام سيمكننا من السيطرة على زمام المبادرة ، كذلك علمنا بأنًه يستخدم العنف ليجرنا للعنف المضاد على نطاق واسع .. اذاً يمكننا اسقاط هذا في يده.. ببساطه لا نجاريه فيه. عرفنا أسلحة الخصم و هدفه من استخدامها .. في الواقع هذا يساعدنا في إبطالها و ارتدادها نحوه..و لنا في التجربة الايرانية مثالا أقرب لحالنا في السودان .....إبطال أسلحة الخصم يتم بتوجيهها نحو نحره مباشرةً إن كان يستخدم القتل و التنكيل بالمتظاهرين السلميين للتخويف ، إذاً بإمكاننا أن نرى العالم ما يفعله، أى أنًنا نحتاج للاعلام ..نتعمًد تصوير المشاهد البطوليًة ، و الظهور أمامه و ترك الاعلام يصور، فمن يتصدى ببسالة فاتحاً صدره للرصاص يقدم عملاً كبيراً للثورة و يساعد على انتشارها بسرعة مما يحفز الناس على المشاركة و الدعم ، أو جلوس من يخشون داخل بيوتهم و بالتالي تعطيل الحركة و توقف المعاملات ..و كله في النهاية يصب في مصلحة الثورة و التغيير..، أمًا إن وقعنا في الفخ و دخلنا في مرحلة العنف المضاد و بنفس الدرجة فهنا اختلطت الأوراق، و من الممكن جداً أن يرتد العنف ضدنا ، و حتى إن نجحنا في الثورة و اسقاط النظام عن طريق العنف فعندها من الممكن أن يكون الوسيلة المسيطرة على تسوية الخصومات اللاحقة التي ستنشأ- من الطبيعي- نتيجة لاختلاف وجهات النظر و رؤية كل منا لما بعد إسقاط النظام...إذاً النظام يستخدم العنف لكسر معنوياتنا و جرٍنا للعنف لأنه مفلس يعمل بمنطق علىً و على أعدائي.. سندفع نفس التكلفة إن تعاملنا بردود الأفعال و جعلناه يحدد سلاحنا أو مكان المعركة...، أو استجبنا لاستفزازاته.. لذلك معرفة قواعد اللعبة ستمكننا من الكسب و تحييد ما يمكن تحييدهم من الخصوم الموالين لعدونا..، و إبطال مفعول أسلحة النظام و توجيهها ضده لأننا استطعنا كسب نقاط كثيرة جداً على حسابه و على حساب سعيه البائس لتحطيم المعنويات الناتج عن العنف، ... هذا قطعاً لا ينفي عدم الرد مطلقاً فهنالك فرق كبير بين التزام السلميًة و الاستسلام، و هنا يأتي دور التكتيك و العمل الآني و المرحلي..علينا أن نحدد شكل الرد، ما هو الحد الأقصي من العنف الذي نستخدمه و الحدود العليا المسموح بها ، كيف نحمي المتظاهرين ، و كيف نستفيد من الأعمال الرمزيًة التي يكون الهدف منها اعلاميًا لاستجداء التعاطف و الضغط على العدو من كل النواحي، كيف يمكننا تحطيم العدو معنويًاً و هزيمته نفسيًاً.... توجد العديد من التكتيكات و الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها ، فمثلاً إندلاع الثورة في كل المدن بالتزامن يمكننا من تفريق قوات النظام، لأنها مهما كانت عدديتها فهى محدودة.. تشتيت القوات و إعادة الانتشار و إقامة الحواجز و اتخاذ المناطق الحيوية أماكناُ للتجمع مثل المطارات، و احتلال مناطق حيويًة...المهم هو ان لا نضع نفسنا في معركة مباشرة مع القامعين...فميزة العمل السلمي أنً اقصى ما يمكن استخدامه من عنف هو في حدود التزام السمليًة..يمكننا إعتماد الكر و الفر، و الثبات و الحركة ، و اختيار التوقيت المناسب و الخروج ليلاً...، و المحافظة على بنية الصفوف و تماسكها ، وبالتالي استمرارية الثورة .....أيضاً ُ يمكننا الدفاع عن أنفسنا و يكون لدينا مبرراً للعنف المقبول في حدود الدفاع، يمكننا أن نسيطر على العنف و عمل شكل معين للحماية فقط ...فمن يستولي على المدرعة التي أتت لتقتله و يحرقها يختلف عن الذي يستخدم مدفعاً لقتل الناس..كذلك نحن مطالبون برفع تكلفة الاستمرار في العنف لدى النظام بحيث تكون فوق توقعاته و درجة احتماله و العائد المتوقًع منها وأن تأتي وبالاً عليه و تساعد على فرار جرذانه و قفز أرزقيًته من المركب الذي يوشك على الغرق.

توفير خطوط الدعم للثورة و التخطيط لها و فهم ما يجري كفيل بأن يحدد ما هو شكلها و مسارها بعد القمع، و ماهيًة الأساليب ..اذا كان هدف القمع خفض المعنويات نحن نعمل على ارتفاعها... التجربة الايرانيًة مع الفارق و عامل الزمن هى الأقرب لنا بدرجة كبيرة..يمكن وضعها نموذجاً للسلميًة و انتصارها..ففي ايران استشهد عشرات الآلاف مثلاً..و رغم هذا كانت ترفع شعار "أخي لا تقتلني" و رغم القمع التزمت بعدم الانجرارنحو العنف و كان ما يردده الثوار عبارات على شاكلة "يستحيل أن أقتل الجندي" ، و كان العنف يتم الجوء إليه فقط في حدود رفع المعنويُات و التأكيد على الأهداف، و الدفاع عن النفس..حيث كان الثوار يواجهون الدبابات بجسم أعزل و يستولون عليها..،نجحوا في مخاطبة ضمائر الجنود، رغم أنً هذا قد يبدو غير منطقيًاً الا أنه ما حدث فعلاً..، الثورة الايرانية في عام 1979 كانت ضد نظام وحشي و تدعمه كل الدول الغربيًة و ترعاه الامبرياليًة و أقوى أجهزة المخابرات..، إستمرًت لعامين كاملين حيث بدأت فعليًاً في شهر فبراير 1977و بعد سنة بالضبط بدأت مرحلة التصعيد حيث خرجت المظاهرات من مساجد تبريز و لم يستطيع أمن الشًاه السيطرة عليها فخرج الجيش، و استمرت المظاهرات شهوراً و في سبتمبر عام 1978 وقعت مصادمات بين الشرطة و المدنيين سقط فيها في يوم واحد فقط 4 آلاف و اعلنت الاحكام العرفية و فرض حظر التجول ، لكن ذلك لم يزيدها إلاً قوًة.. خرج الناس في مدينة قم و سقط في جمعة واحدة 2000 قتيل، انتهت الثورة في فبراير 1979 بهروب الشًاه.. نتحدث عن عام كامل من القمع و الصمود..على مدار هذه الفترة لم ترضخ لأحد و لم تقبل بأي مساومة أو حل وسط..حتى أنً النظام لم يجد بصيص أمل في فرصة للتفاوض، إلتزمت بشعارها المرفوع "لا"
هذه تجربة ناجحة و أثبتت أنً الثورة من الممكن أن تأخذ وقتاً طويلاً لكنُها تنجح و تنتصر إن توفُرت القيادة المؤمنة بقضيًتها التي تفهم قواعد الصراع و تعرف كيف تخضع العدو ، ..بالمقارنة ، وفقاً للظروف الموضوعيًة التي حدث فيها تغيير و ثورات ناجحه سنجد أنً معيار نجاح الثورات دائماً هو اختيار الأهداف الصحيحة..و في كل التجارب سواء التي استغرقت وقتاً طويلاً أو تلك التي انتهت في أقل من أسبوع .. ، وفقاً لاحصائيات الثورات السلميًة التي اندلعت في القرن الماضي 80% منها نجحت في بلوغ أهدافها، و 9% منها انتهت بتسويات، و 11% منها فشلت..إذاً نحن نتحدث عن نسبة نجاح كبيرة و في ظروف أحوال الناس فيها أفضل بكثير من حالنا اليوم، ما يتحكًم في الوقت هو الوسيلة الفعالة التي يتم تحديدها سلفاً وفقاً لفهم ما يجري على الأرض..فلو دخلنا في التجربة و الخطأ حتى نعثر على الصواب هذا يعني اننا نستهدف دائما الحصول على الوسيلة الفعالة، مما يعني أنًنا نضطر في كل مرة التغيير من وسائلنا حتى نعثر على الوسيلة الصحيحة.. ، فعندما تطول الثورة هذا يعني ان هناك شيئاً يجب ان يحدث و لم يحدث، طول الزمن لا يعني ان الثورة مصيرها الفشل ، لأنً الثورة سلسلة احداث مستمرة.. و مع ذلك يجب علينا أن نتحسًب لمثل هذا...

و حتى لا يتخوٌف النًاس من طول الوقت ، علينا أيضاً أن نقيس على التجربة الايرانيًة..فمثلما أنً الخطوط العسكرية تحتاج خطوط امداد ، كلما بعدت حركة التغيير زمانياً و مكانيًاً..نحتاج ان نوفر خطوط امدادها..مثلاً كيف يتحمل الشعب الصمود لمدة عام؟ هنا نحتاج لخطوط امداد تعيننا على تحمل الزمن، نحتاج الى إمداد يعوض طول الفترة.....في الثورة الايرانيًة قام التجار بفتح حساب ليصرفوا رواتب الاساتذه لأن الحكومة رفضت صرف مرتباتهم، استفاد الايرانيون من نظام ما يمسى بسهم الامام و هو الاموال الدينية ، استطاعوا دعم الشرائح الفقيرة......اذا يجب توفير الدعم المالي ، و هذه عندنا تقع على عاتق المغتربين و الشخصيًات المؤثرة التي تستطيع أن توفر الدعم من المجتمع الدولي إن دعا الحال....، من المهم ان نفكر في توفير البنية التحتية، يمكننا مثلاً أن نسيطر على كل ما يكتنزه لصوص النظام بالداخل، و نضع يدنا على المستودعات ، و الكثير مما يمكن عمله في هذا ....المهم أن الاضراب له تكلفة و الاحتجاجات لها تكاليف بشرية و مالية..من المهم أن يتم مواجهة طول الزمن بخطوط الامداد..الثورة ليس لها زمن لكنها تقتضي سلسلة الاستجابات الصحيحة، يجب السعي للتطور و التعصيد المستمر ، الثورة قد تكون سلسلة من الكر و الفر و المعارك المستمرة، ليس بالضرورة ان تكون الغلبة في كل المعارك لصالحنا، إن كان هناك عدم توفيق في اختيار البدائل أو التردد هذا بالتأكيد يطيل الوقت، الصامد و من سيوفر خطوط الامداد و من يستهدف نقاط ضعف العدو هو المنتصر في النهاية طال الأمد أم قصر...
و للحديث بقيًة..

مصطفى عمر
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 6066

التعليقات
#1248845 [الجنقوري]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2015 02:50 PM
الحل في ابعاد البشير عن المشهد السياسي

[الجنقوري]

#1248578 [الثورة آتية]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2015 10:25 PM
ثبت الان ان الدولة تدار بالأمن و البشير ، اغتيال البشير يوفر كثير من الاجتهاد في الاستراتيجيات و التكتيك ونقطة تحول في خروج الشارع و المواقف و يربك النظام او قد يساعد في إيجاد حل سياسي بعد ان ثبت ان البشير هو عدو السودان الاول

[الثورة آتية]

#1248547 [A1]
3.00/5 (1 صوت)

04-16-2015 08:41 PM
الناس رافضه التمديد للبشير وفى نفس الوقت النظام نجح فى ارهاب الناس من الجبهه الثوريه لذلك احتمال الخروج السلمى غير وارد ومستبعد

[A1]

#1248485 [ابو اللول]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 06:06 PM
والله يا مصطفى عمر انت وهمان جنس وهم الله يكون فىعونك

[ابو اللول]

#1247779 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2015 01:36 AM
انت ما علماني العلمانية ضد الطائفية والتعصب الديني انت كوز خسيس جاي توسخ الموضوع

[الحقيقة مرة]

ردود على الحقيقة مرة
[الحقيقة مرة] 04-16-2015 05:49 AM
الرد للجدادة ادناه المسمي نفسو علماني.. هل يوجد قاع لقذارتم وانحطاطكم يا كيزان عايزين توسخوا العلمانية زي ما وسختوا الدين ؟


#1247768 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (2 صوت)

04-16-2015 01:09 AM
مع التقدير لافكارك يا استاذ الكوز ما عندو مروة لتحمل القتال المتواصل الركب ما بتشيل ممكن يستاسد بسلاحو على الاعزل لكن ما بجازف ببت ام روحو النوع دا من الكيزان زمان قرضوهم في الجنوب 26 سنة من الخسة والجبن والنذالة والانبطاح والهزائم العسكرية المتواصلة على يد مقاتلين حقيقيين في الهامش تثبت انو قدرتم بس على الافندية والمدنية اما الحرب فلها رجالها

[الحقيقة مرة]

#1247657 [حسام محمد العوض]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2015 08:22 PM
كفيت ووفيت استاذ مصطفى عمر، مقالك هذا و الجزء الاول الذي تحدثت فيه عن ايقاظ الضماير كفيل باشعال ثورة و تغيير الحال. استمر و لا تلتفت لما يقوله المخذلون و اذناب النظام الذين ينزعجون جدا من كلماتك التي لها وقع الخنجر المسموم على خاصرهم، اسلوبك في الكتابة لم ارى له مثيلا رغم انني من رواد الراكوبة و اتابع كتاباتك باستمرار، احسست بالغبطة و السرور و احييك و ساتواصل معك على ايميلك .
من المتابعين لكتاباتك التي لا امل قراءتها فانت تقول للناس غيروا الواقع و تريهم الاسباب و الطريقة ببساطة و سلاسة متناهية و هذا لعمري اسلوب لم يسبقك عليه احد الكتاب المعاصرين
تطرح الاسئلة و تجيب عليها و تشخص الداء و تصف له الدواء...احييك من كل قلبي
أمثالك من الكتاب انت و مولانا سيف الدولة و عبد الرحمن الامين تلعبون دورا لم تؤديه كل الاحزاب، و للاسف لا توجد قناة تتحدث باسم الشعب السوداني و يسمعها الجميع لانه للاسف معظم السودانيين بالداخل لا يطلعون على كتاباتكم، ان وصلتهم سيملؤون الشوارع و الميادين...و اتمنى ان تعود الحياة لشعب بلادي نسال الله ان يعجل بذهاب النظام و يفتنهم في بعضهم و يضرب الظالمين و يخرجنا منهم سالمين

التجربة الايرانية هى النموذج المشابه لواقعنا و لكن البعض لا يفهمون و لا يميزون بين الخمسة و الطمسة و للاسف لا يعرفون ماذا تقول
حسام محمد العوض

[حسام محمد العوض]

#1247327 [الناهة]
4.50/5 (2 صوت)

04-15-2015 12:25 PM
هل ستنتقل الحرب المكبوته بين الشعب السوداني والمؤتمر الوطني الى مرحلة المواجهة المباشرة بعد الانتخابات بما ان الشعب السوداني يرى ان المؤتمر الوطني قد سرق ارادته بفوزه في انتخاباته هذه رغما عن مقاطعه السواد الاعظم من الشعب لها رفضا لسياسات المؤتمر الوطني عدا القليل جدا من عضوية المؤتمر الوطني والاحزاب الموالية له والتي لا وجود لها جماهيريا ؟
هذا السؤال لن تجيب عليه غير مقبل الايام ولكن من الواضح جدا ان حالة احتقان بالغة بين الشعب السوداني والمؤتمر الوطني قد تاخذ الامور الى مرحلة جديدة الاول يتمترس خلف ارادته والثاني يتمترس خلف مليشياته وقبضته الامنية ونسال الله اللطف

[الناهة]

#1247318 [عون الشريف دفع الله]
4.00/5 (1 صوت)

04-15-2015 12:18 PM
متمسكون بالسلميه الي آخر الشوط
فشعبنا السوداني العظيم الذى قاطع انتخابات الخج والتزوير
بهذا المستوى الرائع والراقي لازال حيا ينبض وقد كان السفاح
الارهابي وعصابته يراهنون على موته من جراء سياساتهم التى انتهجوها
حياله عن قصد طوال ربع القرن الماضي اذلال قتل ترويع تجويع اغتصاب
تشريد غش تدليس نهب الخ الخ الخ.

هذا الشعب السوداني العظيم قادر وبكل تأكيد علي تنفيذ عصيان مدني
سلمي شامل اعتبارا من اليوم التالي لأعلان السفاح الارهابي فائزا بكل
الأصوات ومكتسحا كل منافسيه وهو ماسيحدث.

عاش السودان وعاش شعبنا السوداني العظيم حرا عزيزا مكرما كما أراده
رب العزه العلي العظيم والمجد والخلود لشهداءك البرره ياوطني
والهزيمه والخزى والعار للسفاح الارهابي وعصابته ولكل تجار الدين .

[عون الشريف دفع الله]

#1247274 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 11:33 AM
يا مصطفى يا عمر عندك امثلة كثيرة يمكن الإستفادة منها و أنت لم تجد غير الإيرانية الخمينية فكل من يجد هذا المثال فسيترك لك ثورتك لوحدك و من هم أمثالك من محبي ولاية الفقيه (سارقي الثورات) عندك مثال ثورات العراقيين في المحافظات المنتفضة ضد نظام العمالة و الإحتلال الذي لا يقل سوءا عن نظام البشير و عندك ثورة المصريين و إنتفاضتهم المليونية التي أطاحت بالأخوان و عند ثورة التونسيين ! فثورات بلاد الجوار و تجربتها تكفي مثال نحتزي به و نستفيد منه وليس ثورة في إيران خلفت نظام أسوأ من البشير و تناضل شعوب إيران للخلاص منه !!!

[عباس محمد علي]

#1247273 [ahmedali]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 11:33 AM
الاخ الكريم مصطفي
الرجاء ان تختصر تحليلك في نقاط محددة فلم يعد لنا وقت لقراءة المقالات الطويلة
خير الكلام يا اخي ما قل ودل
التحية

[ahmedali]

#1247241 [المهاجر]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2015 11:11 AM
مقال موفق، لقد حان الوقت لإقتلاع هذا النظام من جذوره، ولكي نقتلع هذا النظام من جذوره لا بد لنا من معرفة نقاط قوته وضعفه وما هي السيناريوهات الممكن حدوثها؟ وماذا نواجه؟ وهذا يتطلب قيادة أمينة وواعية (لا أدري إذا كانت الأحزاب الحالية أو الحركات المعارضة تدرك ذلك) ومستوعبة لدروس اليمن ، ليبيا ، وسوريا ، وانتفاضة سبتمبر (التي لم يقم أحد بتحليلها لأخذ العبر) حتى يكون الإقتلاع مبرمج ولا يؤدي إلى الفوضي الشاملة التي يريدها النظام ويعمل لها في حالة تهديد بقائه ، الكثيرون منا لا يعرفون التركيبة العسكرية والأمنية للنظام، ولكن باختصار هي لا تخرج عن التالي:

- الخط الأول : الجيش والشرطة
- الخط الثاني : الأمن والجنجويد (تذكروا الخطة (ب) كما صرح المنحط)
- الخط الثالث: الميليشيات والكتائب الموالية
- الخط الرابع: المجرمين ، والمأجورين ، والمرتزقة (من الداخل والخارج)
الخط الخامس : العشيرة ، ذوي القربى ، وفتح الباب للحركات المتطرفة للدخول عن طريق دارفور (عبر ليبيا) بإسم الإسلام.

ملحوظة: قد تعمل بعض أو كل هذه الخطوط بالتزامن.

وليس المقصود هنا تثبيط العزائم ولكن المقصود معرفة العدو (الذي أصبح عدواً لكل شرفاء السودان المخلصين الذين يهمهم هذا الوطن العزيز). وهذا يحتاج للتنظيم والتنسيق بين جميع أطراف المعارضة حتى لا تهدر دماء شبابنا هباء .

لا نريد أن نتعامل مع هذا البلاء بالعواطف والتنظير ، ولكن بالتخطيط (وقطع رؤوس الشر أولاً) والتحسب لكل السيناريوهات . واللبيب بالإشارة يفهم.

عاش السودان حراً أبياً وخالياً من تجار الدين والوطنية.

[المهاجر]

#1247228 [كركاب]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 10:55 AM
حسب راي البسيط أنة الانقاذ تعتمد علي جهاز الامن فقط لادارة كل مفاصل الدولة والتحكم في الشعب، بالتالي من الممكن ان تكون الثورة مدتها قصيرة جدا لو تم الاستيلاء علي هذا الجهاز وتدميرة باي وسيلة سواء مسلحة او غير مسلحة. لانه يمثل مركز العمليات والجهه التي تحرك كل كروت الكيزان، ومعظم عساكر الشرطة والجيش من المغلوبين علي امرهم وكذلك منكووين بنار الانقاذ ولا يساندوها، ومن السهل ان ينحازوا للشعب.

[كركاب]

ردود على كركاب
European Union [حضرس] 04-15-2015 01:11 PM
يا كركاب سبقتني علي كلامك دا والله عين العقل


#1247120 [د.أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 09:03 AM
"و لكنًها غير واردة و يجب أن لا نتخوًف منها، و إن حدثت يوجد لدينا من الوسائل ما يمكًننا من التعامل معها ...فمثلاً الشرائح التي تحمل السلاح في مناطق النزاعات موجودة في الخرطوم و الأقاليم لكنً أتباعها لا يحملون السلاح إنًما ينتهجون السلميًة..و أحدث دليل على ذلك المظاهرات .... و كان قادتها و معظم المشاركين فيها من أبناء دارفور"...الخ!

من هنا أدركت بأن المتبقي من هذا المقال سيكون مجرد ايحاءات حماسية مستهلكة،وقليل من أحلام اليقظة!،قي الحقيقة هذه ليست بالتكتيكات التي يمكن أن تحدث تغييرا على أرض الميدان،بل هي مجرد تصورات ممزوجة بقليل من الواقع وكثير من الحماس.

من سمح لك ياأستاذ مصطفى أن تجزم باليقين أولا،من أن النظام فشل قي اشعال النزعة العنصرية أبسط شيء لماذا نحن السودانيين لم نخرج لمظاهرة ضد من يقتلون ويحرقون بدارفور سواء من قبل ميليشيات النظام أو من الحركات المسلحة المعارضة وخرجنا لغيرنا؟! ثانيا ،تلخيص الصراع والمعاناة بكردفان ودارفور قي قادات الحركات الثورية السلميين وبرقيات طمأنه مختومه بقلمك قيما يخص هذا الشأن وفيما يخص بعد التغيير!ان أردنا تغييرا حقيقيا يجعل مننا أمة لها ثقلها فعلينا أن ندرك أن التغيير سيتطلب سنوات حتى نستطيع أن نقول هنا انتهينا من التغيير،التغيير ليس مرحلة تنتهي عند اسقاط النظام فقط.

السبب الوحيد الذي دفعني لأكمال قراءة مقالك هذا،هو رهان عقلي على البقية،ولكن لا،يا مصطفى ان ما ذكرته عن هبة سبتمبر وما تلته من اسقاط أقنعة،بل دعنا نقول هدم أعمدة وقلب خطط ليس بالجديد ذكر سلفا وتحدث عنه المفكرون بالخارج،والمثل الذي ضربت به "الثورة الأيرانية" بعيد كل البعد عن المشهد السوداني،ثم كيف لك أن تختزل ريؤيتك لأحداث الميدان المحتملة ان اندلعت ثورة قي تنبأ القمع وتكتيك قطع الطرق وتصوير الصدور العارية التي تتلقى الرصاص؟!

لقد ذكرت تخوفات من ينبذ فكرة الثورة و وصفت مخاوفهم على أدق الوجه الا أنك خاطبت عقولهم بالتسفيه والتبسيط!قبل أن تخاطب ضمائرهم!!!اليك قليلا من معطيات الواقع..


1-العنصرية تفشت وتغلغلت لدرجة أصبحنا نذكر أصولنا للغريب قبل القريب وتجردنا من الهوية خجلا من فشلنا كمجتمع! ولكنها لم تجرنا لحرب أهلية بعد أن دقعنا ثمن تجاهلنا بالجنوب .

2-السلاح الخفيف منتشر بوفرة بالخرطوم بين المواطنين،والثقيل منتشر بوقرة في دارفور وكردفان، بين الحركات.

3-ولاية الخرطوم،الجزيرة،شمال دارفور،بوتسودان،واخرى بها العديد من الميليشيات المسلحة الحزبية والجهوية والطفيلية.

4-معظم الميليشيات المسلحة الغير معارضة للنظام،مقننة تتستر تحت مسميات يسميها بجهاز الأمن.

5- نصف السودانيين بالعالم!يساهمون من غير قصد في بقاء النظام،وفي طمس حضارة ودولة السودان التي تمتد لآلاف السنين،عبر هجرتهم ونكرانهم وتكاسلهم وتهربهم من تحمل المسؤولية وتذللهم وانكسارهم واقتتالهم وجلدهم المازوخي لذواتهم!

6-يبقى ملف "اعتقال البشير وتقديمه للمحاكمة"،أبرز متغير في التاريخ الحديث للسودان،فبسببه صنفنا كدولة "يسهل ابتزازها"،واصبحنا هدف استرتيجي لمطامع دول امبريالة اقليمية ودولية!،وأيضا أصبحنا وجهة سياحية لكل من يمتهن الفساد بجميع أنواعه وكان آخر الزائرين الفكر الداعشي ومندوبيه كما زارنا بن لادن بالماضي،لذا يبقى هذا الملف شائك وان لم يخرج للسطح ليتداول بجديه داخليا على مختلف الشرائح وليس دوليا،ووضع كل الأحنمالات الواردة قبيجها وجميلها،فنحن بذلك نحاول أن نقفز ونتجاوز ملف يتعلق بسيادة الدولة.

7-نحن بوابة افريقيا شئنا أم أبينا وبلد فقير وغني بموارده وتنوعه،لذلك طبيعي أن تحاك المؤامرات ضد استقرارنا ونمونا،وطبيعي أن تواجه بالوطنية ولكنها مفقودة.

الحديث يطول لست ضد الثورة ولكن يا مصطفى أنت أغفلت أمور كثيرة وجعلت قلمك يثرثر فقط بحماس!،طبيعي أن يكون هناك ضحايا وقتلى قي اي ثورة،فالحرية لا تمنح!،هذا ما علمنا اياه التاريخ الأنساني عبر عصوره المختلفة،ولكن أن ننادي لثورة أسباب انفجارها موجودة أصلا على أرض الواقع! بلا قضية حقيقية حوهرية جذرية تثبت بصلابة مشروع وطني كبير يبنى عليه،لن يكون هناك مغزى فمنذ استقلال السودان والقوات المسلحة تحاول فرض سيادتها على مناطق السودان،ثم أتوا الأخوان وقضوا على الأخضر واليابس!،هؤلاء لن يتنازلوا بسلمية وأنت ذكرت ولربما هي الجملة الوحيدة التي أعجبتني في مقالك هذا "علينا ألا ندعهم يختارون سلاحنا ومكان المعركة"،لا أقلل من الحراك السلمي المنظم الذي يكسر جليد الخوف والذل،ولكن ضد الحراك السلمي الذي يخرج هكذا بسذاجة وينتهي بالجري حولين الخيران ويموت كم زول ويتوثقوا بصور في نهاية المطاف،تحيد الجيش أولى من تحييد الخصوم،فالسودان بحاجة الى ما تبقى منه،ناهيك عن الخلاف القديم والموجود الى الآن بين قيادات الجيش وقيادات جهاز الأمن،ثم ان التظاهر أمام أماكن حساسة تعكس تاريخ السودانيين الطويل في صراعهم من أجل الحرية له أثر كالقصر الجمهوري القديم مثلا رغم تأمينه الا أنه يمكن، عندما ترى الحشود التي تملأ شارع النيل برأس السنة تخيل أن تجتمع هذه الحشود بنفس الأعداد لتقول السودان لنا وليس لكم.أشيد بحملة ارحل وأدعوا أن تجتاح كل بيت سوداني داخل وخارج السودان.

آخيرا خلافي لا يفسد للود قضية،كامل احترامي.

[د.أحمد]

ردود على د.أحمد
Russian Federation [د.أحمد] 04-16-2015 12:14 AM
أخي مصطفى تحياتي،
ما ذكرته هو أننا متفقان في النظرة الكلية وقد نكون مختلفان في الجزئية،هو عين الحقيقة،ولكي أصارحك القول ما أحاول قوله هنا بأن في فلسفة سلوك الثورات،الواقع يلعب دور الكاريزما الطاغية المتجردة من كل شيء بالمشهد،الثورات التي لا يشارك فيها الواقع دور البطولة دائما ما تفشل،وبمناسبة استطرادك بالثورة الايرانية في حقيقة الأمر وما لايعلمه الكثير هي ثورة حقيقية مكتملة الأركان لأنها حملت وعكست واقع وطموحات وتضطلعات أكثرية بغض النظر بأننا نراها فاشية دينية مكتملة الأركان أيضا!الا ان الأغلبية يريدونها هكذا لأن ثورتهم في نظرهم تخدم مشروع أكبر ويحق لهم أن يطمحوا ويجسدوا نجاحهم،لذا تعرية الواقع وتشريده!وكشف كل بطائن الزيف أمر مهم كل هذا يلعب دور كبير في تشكل أهداف الثورة،ولسنا كشعب بجدد على الثورات ولأننا لسنا كذلك،وندرك أننا متخلفون عن محيطنا بأكثر من 100سنة وندرك المخاطر و المطامع التي تحيط بنا،نريد أن يكون التغير على قدر عال من المسؤولية ويخدم مشروع خالد يثري الأنسانية ويثري كذلك ارثنا.

ما حرك فكري في مقالك تصوير مشاهد الألتحام ينقصها الجرأة،هبة سبتمبر شاهدنا فيها بأعيننا كيف يطلق الرصاص الحي عشوائي وشاهدنا القناصة بالعربات المظللة وشاهدنا كيف تلقى القنابل المسيلة للدموع داخل الأحياء والبيوت!،وشاهدنا كيف تتم الاعتقالات التعسفية ويلقون في البكاسي ويضربون أمام أعين الجميع تحت تهديد السلاح،شاهدنا كيف جلدن الفتيات والنساء وشاهدنا من قتلن منهن،وشاهدنا تلك الحرائق المفتعلة من قبل صعاليك وحثالة جهاز الأمن،شاهدنا الكثير لذا لا أرى فائدة في أن نحاول اخفاء حقيقة أننا يجب أن ندفع دماءا حتى نتحرر بالكامل،كما قلت الحرية لا تمنح،الحراك السلمي الحقيقي المنظم يستعد لتقديم الدماء يوميا حتى ينال مراده،ويستبق الأحداث فيصور شكل ومجد تضحيته التي سيقدمها فداء لوطنه.

اخيرا شكرا لتعليقك،كماأشكرك أيضا على الأيضاح والتصحيح،مع تمنياتي لك بالتوفيق في كتاباتك المقبلة بأذن الله تعالى.

European Union [مصطفى عمر] 04-15-2015 11:28 AM
تحياتي د. أحمد و أشكرك على مداخلتك التي نستطيع من خلالها أن ننظر للامور من زاوية أخرى، و تكون أساسا لنقاش هادف بإمكانك التواصل معي فيه ، قطعاً رؤيتي فردية و بالتالي ينقصها الكثير إن كان الحديث حول متغيرات، أمًا الثوابت لم نختلف فيها كثيراً إن كان الحديث عن الكليات، ربما اختلفنا في الجزئيات و هذا طبيعي ، غني عن القول أننا متفقون فيما تفضلت به من سوء النظام و ضرورة ذهابه لأن هذا هو الهدف من كتاباتنا، و مخاوف من ينبذون فكرة الثورة، أمًا الايحاءات الحماسية فهى مطلوبة لمقاومة الظلم، الايحاء الحماسي لا أظن فيه مشكلة، أما أن يكون مستهلكاً لا أتفق معك في ذلك، و أرفض اشاراتك حوله، و لا ادري ماذا تقصد باحلام اليقطة فنحن هنا نتحدث عن واقع و نسعى لتغييره و لا أظن هذا فيه أحلام يقظة. و لا اتفق معك اطلاقا أن ما ورد في المقال في السياق الذي ذكرته، و على النقيض تماماً ، لم أتحدث بنبره حماسيًة مطلقاً في هذا المقال، مستهلكةً كانت أو غيرها.
لم أجزم باليقين أن النظام فشل في اشعال النزعة العنصرية لأن هذا مغاير للواقع، هل قلت ذلك؟! (...النظام فشل في مساعيه في إشعال النزعة العنصريًة بين أبناء الوطن الواحد بالقدر الذي أراده...) هذا ما ورد حرفياً، و كذلك ورد الدليل عليه قبله..خرج الناس ضد من يقتلون و يحرقون في دارفور، بل أن منظمات المجتمع المدني لديها العديد من المبادرات مثل مباردة لا للحرب و غيرها، اذا هذا ينفي صحة ما ذهبت اليه في حديثك. و ماذا تقصد بخرجنا لغيرنا، و من هؤلاء الذين خرجوا و لمن خرجوا؟ شخصياً لست منهم و لا أعرف صاحب قضية خرج معهم.
لم ألخص ما يجري في دارفور في من ذكرتهم، كتبت كثيراً في هذا ، و كله موجود هنا في الراكوبة يمكنك أن تطلع عليه، بل على العكس معظم كتاباتي تتناول صراع دارفور، ثم أنًني لا أكتب هنا عن برقيات طمأنه لأنني لا أتحدث باسم أحد الذين ذكرتهم و إنما بصفتي مواطن سوداني متضرر من وجود النظام و يسعى للتغيير مثلك تماماً لا أمتلك أكثر من هذه الصفة... أما حديثتك في أن التغيير ليس مرحلة تنتهي عند اسقاط النظام، في الواقع هذا الجانب استحوذ على أكثر من 50% من المقال الذي أمامك، لكن يبدو أنك ركزت على جانب محدد يا دكتور و لم تنتبه للباقي..مثلاً ذكرت في المقال حرفيا هذه الجزئية (....الفرق واضح و يجعله أكثر وضوحاً معرفة الفرق بين الثورة و التغيير...يجب أن نصل بمن يجهلون هذه الحقيقة لمرحلة الإدراك.. ، ثم التفرقة بين مصطلحي التغيير و الثورة، الأول نقصد به البديل الذي نريده ليحل مكان الوضع القائم بكل صفاته القبيحة التي يستوعبها أصحاب المصلحة ، أما الثاني نقصد به إزالة العقبة في طريق التغيير، و الفرق واضح حيث أنً التغيير يحتاج لثورة حتى تمهد له الطريق، .. الثورة هى المرحلة الأولى من مراحل التغيير و التي يجب أن تعقبها مراحل لاحقة و لا ينتهي التغيير باسقاط النظام الموجود فحسب... ) قطعاً ان اطلعت عليها ستجد أنني أتفق معك تماماً في هذه الجزئية و بالتالي انتفت حاجتك للحديث عن من سمح لي..في الواقع السبب الوحيد الذي دفعك لاستكمال القراءة هو نفس السبب الذي جعلك لا تنتبه لما ذكر من مصطلحات راعيت فيها عدم المرونة حتى لا تفسر في غير سياقها.. ، فلو أنك تمعنت في ما ورد لوجدت نفسك في حل عن القول بأنني "خاطبت عقولهم بالتسفيه و التبسيط" أرجع مرة ثانية و أقول بأنني كتبت قبل اسبوع فقط الجزء الأول من هذا الحديث و هو تحديداً خصصته كاملاً لمخاطبة الضمائر، و للمفارقة يا دكتور هذا كان عنوان الحديث تماماً " إيقاظ الضمائر" أيضا يمكنك الاطلاع عليه هنا على نفس العنوان الرئيسي.. لا تسفيه و لا كلام من هذا القبيل ، نتحرى الموضوعية دوماً و لا حاجة للقضية بغير الموضوعية لأنها عادلة . أمر آخر ، النظر بالعين المجردة ، و قراءة ما ورد كاملاً تغنينا عن الخلاف على أشياء نحن متفقون عليها و تغنينا عن العراك في دون معترك، أو الخلاف فيما نحن متفقون فيه، و تحفظ وقتنا و تركيزنا لما هو مفيد..
أتفق معك في 2 و 3 و 4 من معطيات الواقع التي ذكرتها، و لا أتفق معك في 1 فيما عدا تغلغل و تفشي العنصرية و لكن ليس بالطريقة التي ذكرتها، شخصياً لم أتحدث عن قبيلتي يوما وحدا، و الكثيرون مثلي، و أجزم لك بأن لا أحد يعرف قبيلتي غير أهلي و من تربطهم بي صلة وثيقة هذا على المستوى الشخصي.. نموذج حي أمامك ليثبت عدم صحة ما ذهبت إليه، و لا أتفق معك كلياً في ما أوردته في 5 و 6، و أتفق معك في أننا بوابة أفريقيا و لا أتفق معك في أننا نفتقد للوطنية و لكن قل أنها مفقودة لدى اللصوص و المجرمين و تحتاج إلى محفزات لدى البعض ، و هكذا حتى يكون التوصيف دقيقاً و لا تعميم فيه.
أخيراً ربما أغفلت بعض الأمور و هذا طبيعي بدليل أنك تطرقت لبعض الأشياء التي أتفق معك فيها و لم أتناولها ،و لكن ما اغفلته أنا يتناوله غيري و لن يغفله البعض، أما حديثك حول أنني جعلت قلمي "يثرثر" بحماس، لا أتفق معك فيه ، و هذه وجهة نظرك و أنت حر فيها، لكنني أقول لك بأنها غير صحيحة..أيضاً عاودت الحديث عن جانب التغيير و جدواه، و تجارب الثورات السابقة، للأسف أوردت هذه النقطة هنا في هذا المقال و اشرت اليها بوضوح...لكن أرجع و اقول أن نفس السبب "الوحيد" الذي جعلك تواصل القراءة حال دون اطلاعك عليها ، لأنك ان فعلت ستجد أننا متفقون حول الأسباب التي تفضلت بالحديث عنها ، و لكن دعني أسألك، هل اطلعت على هذه الجزئية (... ما حدث في السودان سابقاً بعد إسقاط حكم عبود و النميري لم يكن في الواقع تغييراً و إنًما ثورة فقط، توقف بعدها مشروع التغيير لذلك وجد الاخوان المسلمون الفرصة الكافية لبناء قدراتهم... إذاً كلنا متفقون..لا معنى لثورة دون أن يعقبها تغيير لأنه في هذه الحالة لم يتغير شئ سوى القشرة الخارجية للنظام فقط و لكن يظل جوهره موجوداً.. و من هنا كانت موضوعيًة الرًفض لأي مساومة أو حوار لا يضمن اقتلاع النظام و محاسبة رموزه و القصاص من كل المفسدين، اللهم إلاً في حدود الضرورات التي تحتمها المسائل الانسانيًة البحتة.) أجزم أنك لم تطلع عليها لأنك ان فعلت ستجدنا متفقون و لأغناك عن ما ذهبت اليه في هذه الجزئية " بلا قضية حقيقية حوهرية جذرية تثبت بصلابة مشروع وطني كبير يبنى عليه" و الحديث التالي..
أخيراً قولك بأن " التظاهر أمام أماكن حساسة تعكس تاريخ السودانيين الطويل في صراعهم من أجل الحرية له أثر" أتفق معك فيه بنسبة مائة بالمائة ، و أرجع للسبب "الوحيد" الذي ذكرته، فقد حرمك من الاطلاع على ما تمت الاشارة اليه هنا في هذا المقال حول نفس الموضوع المتعلق بالأماكن الحيوية.
شكراً جزيلاً
مصطفى عمر


#1247005 [العلماني]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 05:14 AM
أشتم رائحة شيعية إيرانية .
ما لقيت أي دولة تحتذي بها للخروج من كابوس الكيزان، إلا إيران وثورتها ؟ معلون أبو إيران ومعلون ثورتها .

[العلماني]

ردود على العلماني
European Union [الحلومر] 04-16-2015 11:21 AM
رجل بهذا المنطق وهذا الفهم ليس بالسهولة ان ينتمي لطائف متطرف تسب الأنبياء والرسل فردوده علي دكتور احمد توضح مثالية اخلاقه اتمني ان تكون مزكوم يا رجل فنحن نحب دكتور مصطفي ولا اعتقد انه من النوع الذي يتم شراءه من ايران او غيرها بقياس انفك اذهب البيت وشم ليك خمرة وحبة صندل ولو لقيت الأولاد ما رجعوا من المدرسة خد راحتك مع المدام يمكن تهدأ اعصابك وتساعدك علي ان لا ترمي التهم جزافاً والاعتماد علي حاسة الشم قد يؤدي بك الي الإدمان او فقد الوعي علي اقل تقدير وفي السنة النبوية تحذير من شم كل ما يتعلق بالملابس او الجسد ولا تشم الا من قامت من حفرة الدخان لتوها... واحسن تخلينا في باص الثورة المتحرك نحو القصر وممكن نستفيد منك لاحقاً لرصد تحركات أعداء الثورة عن طريق الشم ... أيها العلماني وانا بدأت اؤمن بأية فكرة تحفظ للدين قداسته بعيداً من عفن السياسة قبل سنوات لما رأيت الاستغلال السيء للدين خلال 26 عام مضت



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة