الأخبار
أخبار سياسية
الحزب الحاكم في تركيا يعد بنظام رئاسي إذا فاز بالانتخابات التشريعية
الحزب الحاكم في تركيا يعد بنظام رئاسي إذا فاز بالانتخابات التشريعية
الحزب الحاكم في تركيا يعد بنظام رئاسي إذا فاز بالانتخابات التشريعية


04-16-2015 02:31 AM
أطلق رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أمس، حملة حزبه للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 7 يونيو (حزيران) المقبل، ووعد في حال الفوز بالانتقال إلى نظام سياسي، عملا برغبة الرئيس رجب طيب إردوغان.

وقال داود أوغلو، رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002، إن حزبه «يعتبر أنه من الضروري تعديل البنية الإدارية في إطار نظام رئاسي.. والنظام الرئاسي سيمنع الخلافات»، وذلك في كلمة حماسية ألقاها أمام آلاف الأنصار داخل قاعدة رياضة في أنقرة. كما حدد داود أوغلو هدفا طموحا يتمثل في الفوز بـ55 في المائة من الأصوات، مؤكدا أن حزبه سيقدم في حال الفوز على تعديل الدستور الحالي الذي أقر في 1980، ويمنح السلطة التنفيذية لرئيس الحكومة.
وتشير جميع استطلاعات الرأي إلى فوز حزب العدالة والتنمية بفوز كبير في الانتخابات التشريعية، لكنه أقل من الأكثريات المطلوبة، لكن بعضها أكد أن الحزب يفقد شعبيته، وبأنه لن يحصل حتى على الأكثرية المطلقة، علما أنه فاز في جميع الاستحقاقات منذ 2002 حتى الآن.
من جهة ثانية، حذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، من أن تركيا ستتجاهل أي قرار من جانب البرلمان الأوروبي يصف قتل الأرمن في سنة 1915 خلال الحرب العالمية الأولى بالإبادة، قائلا إن مثل ذلك الاعتراف «يدخل من أذن ويخرج من الأذن الأخرى». وأضاف إردوغان للصحافيين في مطار أنقرة قبيل توجهه إلى كازاخستان: «أيا كان قرار برلمان الاتحاد الأوروبي اليوم (أمس)، فإنه من المستحيل أن تقبل تركيا بمثل ذلك الإثم أو الجريمة».
وبعد أن استخدم البابا فرنسيس كلمة «إبادة» لوصف مجازر الأرمن خلال السلطنة العثمانية، استدعت أنقرة، نهاية الأسبوع الماضي، سفير الفاتيكان لإبلاغه احتجاجها.
بينما دعت الولايات المتحدة، أول من أمس، إلى اعتراف «كامل وصريح» بالمجازر، لكن من دون أن تسميها «إبادة». وتقول أرمينيا والأرمن المنتشرون في الخارج، إن نحو مليون ونصف المليون من أسلافهم قتلوا على يد قوات السلطنة العثمانية في حملة تستهدف القضاء على الشعب الأرمني في شرق تركيا. لكن الموقف التركي مختلف تماما، إذ تقول أنقرة إن مئات آلاف الأتراك والأرمن قتلوا عندما كانت القوات العثمانية تحارب الإمبراطورية الروسية للسيطرة على شرق الأناضول خلال الحرب العالمية الأولى. وقال إردوغان، أمس، إن تركيا تضم نحو مائة ألف مواطن أرمني، يعملون على أراضيها، وبعضهم بصورة غير قانونية. وأضاف موضحا: «بإمكاننا ترحيلهم لكننا لم نفعل ذلك. وما زلنا نستضيفهم في بلدنا. ومن غير الممكن فهم مثل الموقف ضد دولة تبدي حسن ضيافة».
ويحيي الأرمن في أنحاء العالم الذكرى المئوية للمجازر في 24 أبريل (نيسان) الحالي، بينما تحيي تركيا من جانبها وفي اليوم نفسه ذكرى معركة غاليبولي في الحرب العالمية الأولى.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 670


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة