الأخبار
أخبار إقليمية
الخطأ القاتل للمفوضية القومية للإنتخابات
الخطأ القاتل للمفوضية القومية للإنتخابات
الخطأ القاتل للمفوضية القومية للإنتخابات


04-17-2015 09:56 AM
حمد أبو إدريس

خطأ قاتل وقع فيه الدكتور جلال محمد احمد - الأمين العام للمفوضية القومية للإنتخابات ، و ربما ينسف ما تبقى لهذه المفوضية من مصداقية و حيادية.
لقد قام الأمين العام للمفوضية القومية للإنتخابات بتوجيه تعميم لكافة رؤساء اللجان العليا للإنتخابات بالولايات بإغلاق المراكز و نقاط الاقتراع عند الساعة السابعة مساء يوم الخميس 16 ابريل 2015م ، و أذن لهم بأن يستمر التصويت لمن هم داخل المراكز بسقف زمني مفتوح مما شكل ثغرة قانونية و تنظيمية سيستغلها حزب المؤتمر الوطني لحشد أكبر عدد من منسوبيه و يمنحنهم شهادات من اللجان الشعبية بالأحياء و القرى باسماء من قاطعوا ليستخدمونها كورقة ثبوتية يصوتون بها عن آخرين الليلة ، مما يعد هفوة واضحة من جانب المفوضية العامة و دليل ذلك أن خطاب الأمين العام للمفوضية قد تجاهل الفقرة (11) من المادة (41) من القواعد العامة للإنتخابات لقانون الانتخابات لسنة 2008م المعدل لسنة 2014م و التي نصت على الآتي:
( يجب على رئيس مركز الإقتراع أن يحصي جميع بطاقات الاقتراع التي لم تستعمل و تلك التي ألغيت بحضور مساعديه و عليه أن يعد كشفاً بذلك على الأنموذج رقم (38) .
(أ) على رئيس مركز الاقتراع أن يضع داخل مظروف أو كيس ما يأتي:
(أولاً) جميع بطاقات الاقتراع التي لم تستعمل.
(ثانياً) جميع بطاقات الاقتراع الملغاة.
(ثالثاً) صورة من سجل الناخبين المؤشر عليه.
(ب) يجب على رئيس مركز الاقتراع أن يختم المظروف أو الكيس بحضور مساعديه و المرشحين أو وكلائهم الحاضرين و يجوز لأي شخص مرشح أو وكيله إذا أراد ذلك أن يضع خاتمه على المظروف أو الكيس). أنتهى نص الفقرة (11) من المادة (41).

كما أن النموذج الخاص بحصر البطاقات الانتخابية غير المستعملة أو تلك الملغاة رقم (38) يوجد فيه ثغرات قانونية إذ لم يتضمن ذكر أرقام البطاقات غير المستعملة إذ لم يرقم دفتر البطاقات الانتخابية أو البطاقات الانتخابية (من رقم ... إلى رقم ... ) مع ذكر أرقام البطاقات الملغاة بالتفصيل ،كما أن وضع البطاقات غير المستعملة او الملغاة داخل كيس أو مظروف لم يذكر فيه أن يكون مختوماً بالشمع الأحمر و أن يتضمن الأنموذج خانة لتوقيع المرشحين أو لتواقيع وكلائهم ، خاصة و أن غياب مثل هذه الإجراءات الإحترازية يقدح في الضوابط و في مصداقية المفوضية و التي أصبحت في مهب الريح بسبب عدم تحوط المفوضية لتحريز البطاقات غير المستعملة أو الملغاة بطريقة إحترافية مما قد يجعل هذه البطاقات فريسة سهلة لتعبث بها أيدي متربصة و لها سابق خبرات تزوير في انتخابات 2010 م .

أما الجيش الجرار لما يسمى بالمراقبين (سودانيون - عرب - أفارقة ) و معظمهم يتبعون (اتحاد الطلاب و لديه 3575 مراقب و المنظمات الطوعية التابعة لحزب المؤتمر الوطني (69 منظمة) و لديها 2246 مراقب ، و اتحاد المرأة و لديه 4149 مراقبة ، و اتحاد المحامين و لديه 250 مراقباً ، و آخرون لا نعلم عددهم و لكن الله يعلمهم ، جميع هؤلاء المراقبين لا يعول على حياديتهم لتبعيتهم التنظيمية لحزب المؤتمر الوطني ، فقد سمعنا رؤسائهم عبر فضائة السودان و قد صموا آذاننا بعبارات الزهو و الدعاية (للقوي الأمين) و يقصدون به المواطن عمر البشير!!! بل إن شخصاً في مقام العميد عبدالرحمن الصادق المهدي - مساعد رئيس الجمهورية سمعناه في اليوم الثالث للإقتراع و عبر فضائية السودان يتحدث بانفعال معلناً ولاءه للرئيس البشير و أنه صوت له مما يؤشر إلى محاولة تذكير المواطن عمر البشير إذا فاز (مؤكد) أن يعيد تعيينه مقابل هذا الولاء الطفولي !!! كل ذلك تصرفات مخالفة للقانون الذي يمنع أي دعاية للمرشحين قبل ثلاثة أيام من بدء عملية الاقتراع.

و عندما أذكر هذه المخالفات و الثغرات التي صاحبت إقفال مراكز و نقاط الاقتراع إنما أذكر ذلك من باب التأكيد على عظم الانتهاكات التي نسفت أي مصداقية أجهد حزب المؤتمر الوطني نفسه لإلباسها لهذه الانتخابات التي جاء لها بمادحين و ليس بمراقبين عرب أو افارقة أو طلاب من البرازيل .
لذلك كان ختام الإقتراع بنهاية اليوم الرابع متبوعاً بثغرات كبيرة كأنما قصدت بها المفوضية أن تتبرج و أن تعلن نفسها شاهد زور في أكبر عملية زيف انتخابية كلفت الخزينة العامة للدولة المليارات التي حرم منها عشرات الآلاف من المرضى و جموع الفقراء الذين يرزحون تحت مستوى خط الفقر، ما يؤكد على خطل القرار السيادي و تنطع قادة حزب المؤتمر الوطني الذين يبحثون عن شرعية انتخابية لن ينالوها جراء ما اقترفت أيديهم الآثمة ليلة إنقلابهم على الشرعية الديمقراطية و التي مهما قيل عنها من اوصاف و هنات إلا أنها تظل شرعية ديمقراطية خالية من تهم الفساد و من تهم عدم الرشد و عدم الأهلية لشغل المنصب كما فعلت قطعان الحركة الاسلامية التي مُكن لها فساداً و ظلماً مما جعل القرار السياسي متنكباً أما القرار الاقتصادي فقد غدى نهباً للرأسمالية الجديدة الناهبة لخزائن الشعب.
فاتورة الأخطاء جسيمة فهل تقوى الحركة الاسلامية السودانية على دفع كلفتها الباهظة؟
أعزي قادة حزب المؤتمر الوطني في مصابهم الجلل فقد بلغت نسبة المقاطعة 80% لآنتخاباتهم الزائفة ، و أهنيء الشعب السوداني على وعيه و علو كعبه في إعطاء الدروس للآنقلابيين و تجار الدين ن كما أواسيه على تبديد ثرواته برعونة تعودناها منذ لهط أموال البترول.
و لنا عودة.

image


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 12737

التعليقات
#1248803 [خليكم واعيين]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2015 01:05 PM
سبحان الله....هو الوكلاء والمرشحين ممكن يشتروهم....دي دايره ليها ثغرة قانوية

[خليكم واعيين]

#1248784 [بنغالي جوازو رايح]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2015 11:50 AM
الاخ حمد ابو ادريس, احييك علي النباهه و حقيقة دون قصد للتقليل من مجهودك, فالقاريء و بمجرد قراءة الفقره الثانيه من خطاب المفوضيه سيكتشف مدي التلاعب القانون و خلق الثغرات المقصود للمؤتمر الوطني دون الحوجه لتلاوة قانون الانتخابات.
الفقره تقضي بعدم السماح بدخول اي ناخب بعد السابعه مساء، لكنها تمنح فرصه زمنيه (غير محدوده) للناخب المتواجد (داخل) المركز بعد السابعه مساء, و هذه هي نقطة التلاعب علي القانون, اذ يمكن للمؤتمر الوطني او اي منافس آخر (اعذرو براءتي) ان يقومو بحشد من يريدون و حشو المراكز بالمصوتين قبل السابعه مساء. و بما ان لكل ناخب الحق في قضاء ما يحتاجه من زمن لأن المفوضيه لم تحدد زمن اقصي للناخب الواحد و لا حتي شهر (زاتو)، فان من حق مركز مليء بالمصوتين (بشرط بعد السابعه) ان يستمر في الاقتراع, (انشالله) حتي ابريل من العام القادم، و لا يحق لاحد ان يحتج بحكم ما اصدرته المفوضيه.
كلام فاضي ساكت, بلد سايبه و دي نتيجه حتميه لغياب القانون الذي لا يحترمه احد بداية بالرئيس و حتي اصغر غفير في المؤتمر الوطني. و اهلنا قالو البِلْدي المِحَن لابُد يربِّي صغارن!!

[بنغالي جوازو رايح]

ردود على بنغالي جوازو رايح
[abudigin] 04-17-2015 07:06 PM
المنشور الذي اصدرته المفوضية بشأن اغلاق مراكز الاقتراع وان يتواصل الاقتراع لمن هم داحل المركز ليس ببدعة ابتدعتها المفوضية ولكن هذا ما جرى العمل به في الانتخابات في العالم وما حدث بمصر في الفترة الاخيرة وما جرى في الانتخابات السابقة يؤكد ذلك وارجعوا للسوابق فليس من المعقول ان يتم طرد من هم بداخل المراكز بمجرد دخول الموعد المحدد كما انه لا يمكن ان تحدد للناخب زمنا محددا لاكمال عملية الادلاء بصوته . والجدير بالذكر ان هناك مراقبين من عدة جهات داخل المراكز وان تم التلاعب فهم المسؤولون .
الامر الآخر والخاص برصد وجمع البطاقات المتبقية هو اجراء عادي ولا يقدح فيه فالكشوفات تحسم امرها في وجود المراقبين والمناديب .
هداكم الله . . وشوفوا غيرها .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة