الأخبار
أخبار إقليمية
كسلا تشتهي الخبز
كسلا تشتهي الخبز
كسلا تشتهي الخبز


04-18-2015 05:56 PM
تقرير: حامد إبراهيم
ظلت مدينة كسلا تشهد في الآونة الأخيرة أزمات متكررة في عدد من السلع الأساسية كالجازولين وغاز الطهي، وأضيفت إليها مؤخرًا أزمة رغيف الخبز نتيجة لشح الإمداد الوارد إلى الولاية من الدقيق، ومما زاد الطين بلة إن أزمة خبز حادة حلت بكسلا عشية الانتخابات وما قبلها بقليل، مما انعكس سلباً على إقبال المواطنين على صناديق الاقتراع وإن كان البعض يرى أن الأمر لم يكن بهذا السوء، فقبل الانتخابات بيومين عادت مشاهد تكدس المواطنين أمام المخابز بغرض الحصول على احتياجاتهم من هذه السلعة الاستراتيجية وأغلقت الكثير من المخابز أبوابها وسرحت عمالتها.. باستطاعة الناس تحمل انعدام الغاز بالعودة إلى المرحاكة وحطب الوقود واستخدام الفحم النباتي.. وأيضاً بمقدورهم تحمل ندرة الجازولين باستخدام المركبات العامة تارة أو حتى استغلال أرجلهم بالمشي عليها لمسافات بعيدة لكنهم ليس بمقدورهم تحمل انعدام دقيق الخبز فهو بالنسبة للناس مسألة حياة أو موت، وعليه فإن على الجهات ذات الصلة عدم التلاعب بالنار وعليها توفير هذه السلعة بالذات في كل وقت وكل حين.
هل لموقع كسلا الحدودي أثر فيما يحدث من أزمات؟
يتحدث الشارع الكسلاوي عن أن المواد التموينية والجازولين المخصص من المركز لاستهلاك ولاية كسلا، وبمعنى آخر حصة ولاية كسلا من هذه السلع، يتسرب بعضه إن لم يكن جله إلى دولة إرتريا الشقيقة عبر المهربين، وهو ما يجعل مواطن كسلا يدفع فاتورة باهظة خصماً على حقوقه الأساسية ورفاهيته، وهو وضع ظل يخلق استياءً متزايداً في نفوس البعض، ولكن في المقابل فإن البعض من الناس يقللون من تأثير ظاهرة التهريب على موقف توفر السلع في ولاية كسلا ويستشهدون بندرة ذات السلع في ولايات سودانية أخرى، ويقولون إن التهريب ظاهرة خطيرة وسيئة، ولكن الضرر الناتج عنها يعاني منه الجميع ولا يقتصر على سكان مدينة كسلا لوحدها، وإن المهربين بإمكانهم الحصول على السلع المهربة من ولايات أخرى غير ولاية كسلا، كالقضارف ونهر النيل وحتى ولاية الخرطوم، وناشد بعض من استطلعتهم (التيار) سلطات الجمارك ومكافحة التهريب أن يبذلوا مزيداً من الجهود للحد من ظاهرة التهريب التي تعاني منها ولاية كسلا، وناشدوا الحكومة الاتحادية عمل اتفاقيات مشتركة مع الحكومة الإرترية للحد من هذه الظاهرة التي ظلت تتسبب في إهدار موارد البلاد.
رئيس اتحاد المخابز.. الكهرباء هي السبب
رئيس اتحاد المخابز بمحلية كسلا، صلاح إبراهيم الحاج، نفى وجود أزمة حادة في الخبز بمدينة كسلا، وقال إن ما حدث لا يعدو كونه نقصاً للوارد من سلعة الدقيق للولاية نتيجة لتذبذب التيار الكهربائي بسبب حلول فصل الصيف، وقال إن مطاحن الدقيق التابعة للشركات الكبيرة بالخرطوم تعمل بالضغط الكهربائي العالي، مما أثر سلباً على الكميات المطحونة وبالتالي أدى إلى تناقص حصة الولاية من الدقيق كما حدث للولايات الأخرى، مما تسبب في ندرة الخبز قبل أربعة أيام وسبب معاناة للمواطنين خاصة في الأحياء الطرفية، ولكن الوضع بدأ في التحسن تدريجياً، وقال إنه يستطيع الآن أن يؤكد أن أزمة الخبز بكسلا قد انتهت وأنهم بالتعاون مع الأخوة في الأمن الاقتصادي ظلوا يقومون بتوزيع الدقيق بأنفسهم على المخابز كل يوم، وأن الوضع الآن مطمئن، وفي سعيهم للتغلب على مشكلة تدني إنتاجية مطاحن الخرطوم لجأوا لتوفير الدقيق من المطاحن المحلية بكسلا وشراء إنتاجها من الدقيق إلى حين وضع حلول استراتيجية ومستدامة لتوفير السلع الأساسية لإنسان ولاية كسلا، ومنها سلعة الدقيق.. فإن الخوف وعدم الاطمئنان سيظلان يسيطران على نفوس المواطنين بهذه الولاية التي جعلها قدرها تكون في موقع مجاور لعدد من الدول، مما يجعلها معرضة لظاهرة التهريب من وإلى الولاية.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1586

التعليقات
#1249705 [بيكانتو]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 06:25 AM
الدقيق و زيت الطعام الموجود فى سوق هيكوتا اجود من دقيق مطاحن الخرطوم ،

وتأثير المطاحن بالكهرباء دى جديدة دى ، وين المخزون الإستراتيجى

[بيكانتو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة