الأخبار
أخبار إقليمية
فرح العقار : لم أندم على السنين التي قضيتها في صفوف الوطني فموسى تربى في منزل فرعون
فرح العقار : لم أندم على السنين التي قضيتها في صفوف الوطني فموسى تربى في منزل فرعون
 فرح العقار : لم أندم على السنين التي قضيتها في صفوف الوطني فموسى تربى في منزل فرعون


على الحكومة أن تنزل من برجها العاجي وخير لها المشاركة في المؤتمر التحضيري
04-19-2015 11:16 PM
حواره : علي الدالي


تمسك الأمين العام للقوى الوطنية للتغيير التي تعرف اختصاراً بـ(قوت ) بالحل السياسي السلمي الذي يفضي إلى ايجاد حلول للأزمة السودانية الراهنة وطالب عقار في حواره مع (التيار) بوضع قضية المنطقتين في إطار الحل القومي باعتبارها مشكلة السودان في هذه جبال النوبة والنيل الأزرق وليس مشكلة خاصة بالمنطقتين، داعياً الحكومة إلى النزول من ما أسماه بالأبراج العاجية والتواضع لوضح حل للأزمة عبر المشاركة في المؤتمر التحضيري الذي دعا له الاتحاد الأفريقي وفقاً للقرار 456 فيما اعتبر اعتقاله الأخير جزء من الأزمة نفسها فإلى مضابط الحوار:
حدثنا أولاً عن ملابسات اعتقالك؟.
ملابسات اعتقالي تعبَّر عن أزمة سياسية ودستورية وأزمة ثقة بين المكونات السياسية الحاكمة والمعارضة واحتكار المواطنة.
يقال إنك خرجت خبيراً وليس مفوَّضاً ضمن طاقم المعارضة الذي وقع على نداء السودان؟.
قطعاً لم أدع هذا الإدعاء وأنا خبير للاتحاد الأفريقي وأحضر الجولات بدعوة من الاتحاد الأفريقي لكن حضوري في نداء السودان كان بتكليف من القوى الوطنية للتغيير أسوة بكل القوى السياسية التي حضرت نداء السودان في أديس أبابا دعماً للحوار الوطني والعملية السلمية.
اتفاقات كثيرة تم توقيعها بين القوى المدنية المعارضة والجبهة الثورية ونسمع (جعجعة ولا نرى طحيناً)؟.
هناك أشياء يجب الاعتراف بها كل هذه التحركات كان في إطار مجهود لتوحيد المعارضة والبحث عن شركاء إقليميين ودوليين لحل الأزمة السودانية فهذا في حد ذاته طحيناً.
هل أفلحت الجهود في توحيد المعارضة المدنية والمسلحة للدفع بعجلة الحل السلمي عبر الحوار؟.
بالرجوع إلى المؤتمر التحضيري الذي يضم القوى المدنية ومنظمات المجمع المدني والحركات المسلحة لطرح قضايا كثيرة ومخاطبة جذور الأزمة السودانية وماهيتها وكيفية معالجتها وماهي الأدوات التي ينبقي توفرها لحل الأزمة وهذه لا تتم إلا عن طريق الجلوس والتفاكر ما بين القوى السياسية المعارضة وتوحيد رؤاها التي ستطرح على منضدة الحوار الوطني.
لكن الحكومة استبقت كل هذه الجهود ونظمت الانتخابات في الأيام الماضية باعتبارها استحقاق دستوري؟.
أحسب أن الانتخابات التي تمت لا تغيِّر في الأمر شيئاً، ولكن الجديد هو طرح مشروع وطني آخر للحوار والتفاوض.
أيعني أنه كل ما أقدمت الحكومة على التحرك خطوة أقدمتم على خطوة أكثر تشدداً وعناداً؟.
لا، إنما نقوم بخطوات أكثر عقلانية وجدية.
لكن الحكومة قامت بتنفيذ الدستور الذي شاركت في صياغته معظم القوى السياسية المعارضة في العام 2005 بما في ذلك قيادات تقود العمل المسلح بالخارج ضد الحكومة؟.
ياااخ كل دستور 2005 هو استحقاق دستوري فالتعديلات التي تمت، كان يمكن أن كانت هناك نية لمخاطبة جذور الأزمة وحلها بالطرق السلمية كان يمكن أن يجري تعديلاً على التوقيت الذي نص عليه الدستور وتأجيل الانتخابات إلى حين قيام المؤتمر التحضيري والحوار الوطني وهذا لم يحدث.
تحدثت عن تهرُّب المؤتمر الوطني من تلبية دعوة الآلية رفيعة المستوى لحضور المؤتمر الدستوري لكن الوطني برر ذلك بأن الدعوة وصلته متأخرة وكذلك هو مشغول بالانتخابات؟.
موقف الوطني يدل على أنه غير راغب في المشاركة في المؤتمر التحضيري، لأن المؤتمر التحضيري كان سيفرز واقعاً يختلف عما هو الآن.
ماهو الواقع الذي كان يمكن أن يفرزه المؤتمر التحضيري؟.
هو بالطبع الترتيب للخروج من الأزمة السودانية بما فيها تأجيل الانتخابات التي قامت، فالانتخابات في تقديري لا يمكن أن تفرز واقعاً جديداً يحمل في طياته حلاً للأزمة، لأن الحل يكمن في تقديم رؤية لحل الأزمة يشارك في وضعها جميع مكونات الشعب السوداني المختلفة والحل في رأيي يكمن في الإجابة على السؤال التأريخي المطروح، كيف يحكم السودان ؟ ثم تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات مضمونة الحرية والنزاهة ثم بعد ذلك يتم التداول للسلطة سلمياً عبر الانتخابات، لكن قيام انتخابات في ظل أزمة لازالت قائمة، يعني أن الحكومة سلكت طريقاً يعمِّق الأزمة ويزيدها تعقيداً، فمثلاً هل بقيام الانتخابات ستتوقف الحرب؟ في وقت نتطلع فيه لسودان آمن ووفاق سياسي واتفاق بين مكونات الشعب السوداني وإنهاء حالة الاحتقان الذي تعاني منه البلاد عبر رؤية وطنية تنتج عن حوار وطني لا يستثنى أحد.
هناك قوى معارضة أيضاً رفضت؟
قوى الإجماع الوطني رفضت باعتبار أن قادتها كانوا رهن الاعتقال عندما دفعت لهم الآلية بالدعوة لحضور المؤتمر التحضيري، فلم يكن بإمكانهم الحضور وقادتهم رهن الاعتقال، ولم يعرف مصيرهم بعد، وواحدة من الأشياء التي تضمن نجاح الحوار هو خلق أجواء مناسبة تشاع فيها الحريات والديمقراطية وإبداء الرأي والرأي الآخر وإطلاق سراح المعتقلين والغاء الأحكام الصادرة في حق قيادات الجبهة الثورية وصدور عفو عام عنهم والغاء القوانين المقيدة للحريات.
مؤتمر برلين اعتبرته الحكومة من صنع عبقريتها وأعلنت عن علمها المسبق بكافة تفاصيل الإعلان الذي تم التوقيع عليه بألمانيا عبر اتفاق مع الحكومة الألمانية؟.
أي رؤية تستهدف حل الأزمة السودانية سواءً كانت من المعارضة أو الحكومة أو من أي جهة، فمرحباً بها، وليست لدينا أي حساسية أو تحفظات، لكن الثابت لجميع قوى المعارضة أن الحكومة لم تقدم لنا إعلان برلين قبل ذهاب المعارضة إلى ألمانيا وعليها أن تثبت صدق إدعائها. وربما تكون الحكومة قد نسقت مع الألمان ولكن ليس بينها وبين المعارضة أي تنسيق، فإذا كان هذا الإدعاء صحيحاً لسارعت بتقديم الإعلان قبل ذهاب المعارضة إلى برلين.
عزوف الحكومة عن تلبية دعوة الاتحاد الأفريقي لحضور المؤتمر التحضيري ومن منطلق وظيفتك خبيراً هل ترى أن الحكومة ستستمر في التهرُّب عن الحضور أم ستلبي الدعوة وقتما تم تجديدها؟.
لا بديل للحوار إلا الحوار الوطني، ولا سبيل للحكومة غير القبول بالحوار مع كل المكونات الموجودة. وسيكون هناك وفاقاً سياسياً وفق مشروع وطني جديد ستلتقي فيه كل القوى السياسية، والمشروع ستقدمه جهة سودانية لا أريد الإفصاح عنها.
كيف يفسِّر فرح العقار مراقبة الاتحاد الأفريقي للانتخابات السودانية الماضية؟.
طبيعي أن يرسل الاتحاد الأفريقي وفداً لمراقبة الانتخابات، لأن جمهورية السودان عضواً في الاتحاد، فلطالما أن الحكومة معترف بها من قبل الاتحاد فما المدهش في أن يراقب الاتحاد الانتخابات السودانية، ومع ذلك أن العبرة بالخواتيم ولا أزيد أكثر من ذلك.
لكن الاتحاد الأفريقي ظل نصيراً للمعارضة السودانية وميَّالاً لها؟.
من قال ذلك، الاتحاد الأفريقي جهة محايدة وتسعى لإيجاد حل للمشكلة السودانية.
إلى أي مدى أنت متفائل بحل مشكلة المنطقتين؟.
أولاً، ما يدور في جنوب كردفان والنيل الأزرق هي ليست مشكلة خاصة بالمنطقتين، بل هي مشكلة السودان في المنطقتين، إذن فإن المشكلة هي مشكلة البلاد، ويجب وضعها في هذا الإطار باعتبار أنها مشكلة قومية لا تحل إلا وفقاً للحل القومي.
لكن الحكومة تتفاوض الآن مع أهل المصلحة الحقيقيين؟.
من هم أهل المصلحة الحقيقيين؟. أهل المصلحة هم الشعب السوداني عموماً، فالمشكلة عامة وليست خاصة بأهل المنطقتين وبالتالي يجب أن نبحث عن حل قومي للأزمة الموجودة حالياً.
إذن أنت تنطلق وفق رؤية كنت قد دفعت بها كمبادرة وأطلق عليها ورقة الحوكمة؟.
نعم، ولازلت متمسك بهذه المبادرة باعتبار أنها مشروع قومي لحل الأزمة السودانية بذلت فيه جهوداً كبيرة وجبارة للمساهمة في حل مشاكل البلاد بصورة علمية تنظر إلى المستقبل وتتحاشى الحلول الآنية، لذلك فإني أطلق دعوة صادقة للجميع حكومة ومعارضة على أن يتواضعوا لإيجاد حل للأزمة بعيداً عن التخندق خلف المصالحة الحزبية الضيقة، فالمبادرة بالضبط تحمل حلاً للأزمة السودانية ومستقبل الحكم في السودان ونجيب على السؤال كيف يُحكم السودان، وتطرح رؤى فقط ينقصها التواضع من الجميع والنزول من الأبراج العاجية.
بحكم موقعك أميناً عاماً للقوى الوطنية للتغيير (قوت) التي تضم أكثر من عشرة أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني ألا ترى أن هذا التجمع كسيحاً؟.
هذا التجمع ليس كسيحاً والواقع يكذب ما ذهبت إليه، فنحن في خندق واحد مع القوى السياسية المعارضة الأخرى، بل وكنا شركاء أصيليين في كل الاتفاقات والتفاهمات التي وقعت عليها قوى المعارضة، وكان آخرها إعلان برلين ونداء السودان وغيرها، وكذلك تواثقنا مع بعض التحالفات في الداخل وستشهد الأيام المقبلة بإذن الله اندماج بين القوى الوطنية للتغيير وتحالف القوى الوطنية، وكذلك نفتح أبوابنا ونشرعها أمام كل من يريد الانضمام لهذا الحلف الذي بدأ يتشكل، ولدينا اتصالات مع قوى الإجماع الوطني وبعض الأحزاب المتحالفة مع الحزب الحاكم.
يقال إنكم الزراع المدني للجبهة الثورية بالداخل؟.
هذا حديث لا يسنده منطق، فنحن لا علاقة لنا بالجبهة الثورية، نحن تحالف وطني يسعى لإيجاد حل للأزمة السودانية عبر الحلول السلمية ولا نميل إلى الحل العسكري، وأحزابنا أحزاب مسجلة وتعمل وفقاً للقانون، هذه مجرد تلفيقات وأكاذيب يطلقها البعض ونعرف نواياهم.
ربما حصبكم البعض بهذه التهمة بناءً على علاقتك بمالك عقار؟.
ياااخي، علاقتي بمالك علاقة رحم وعشنا مع بعضنا البعض قبل أن تصل الإنقاذ إلى السلطة، فهو رجل احترمه ويحترمني فنحن في النهاية أهل وبيننا صلة الرحم والدم فقط، ولا تربطنا به أي علاقة سياسية إلا في إطار نداء السودان الذي يعلمه الجميع.
هل ندم فرح عقار على السنين التي قضاها داخل المؤتمر الوطني؟.
قطعاً لم أندم، فموسى تربى في بيت فرعون ويوسف عمل مع عزيز مصر فلما الندم، وقد جمعني بالمؤتمر الوطني القضية الوطنية، دخلت من باب الوطنية وخرجت من نفس الباب، ولكني قطعاً لم أعد مرة أخرى، لأنني تربيت على أن لا التفت للخلف وأنظر إلى الأمام.
كيف تنظر إلى الأوضاع الإنسانية؟.
الأوضاع الإنسانية مأساوية، لأنه منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من ثلاث سنوات توقفت المساعدات الإنسانية وهذا التوقف أثر كثيراً في الغذاء والصحة والإيواء والعلاج والتعليم وغيره، المساعدات الإنسانية قضية ملحِّة ويجب التعامل معها بوجدان سليم، لأن المتضررين مواطنون سودانيون ويجب أن لا يدرجوا في سلم الصراع.




التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4114

التعليقات
#1250656 [عمارة دنقس]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 11:46 AM
دى على فرعون ياهامان؟

[عمارة دنقس]

ردود على عمارة دنقس
[atbarawi] 04-20-2015 01:25 PM
ظاهر عليه طرطور وما ملأ جيبو لسه ؟


#1250534 [صلاح عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 09:34 AM
رجل محترم جدا، فأين منهم أمثال نافع وكرتى ومحمد عطا ومن خلفهم كبيرة سحرة فرعون المدعو البشير.

[صلاح عبدالحق]

#1250476 [خليكم واعيين]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 08:31 AM
شتان ما بينك وموسى.....السودان ضيعة سياسيوه

[خليكم واعيين]

#1250451 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 08:04 AM
ياخي عزيز مصر ده احسن منك لمن تقارن نفسك بيوسف، مع انه شناتك مره، وعزيز مصر احسن ليوسف وعاملة كانه ولده، اها البشير عاملك كانك ولده؟ خاصه انه ما بيولد!
كدي شكلك كده فلستة وعايز ليك هبرة، ما كلكم لمن يطردوكم الحرامية من قمسة النهبة بتسكلبو وتعملو فيها ابطال، الطفل الفي الابتدائي بيعرف انه البشير ده وعصابتة حرامية، تجي انت يا اب داقوس اكبر من الزير تقول انك ما كنتة عارف ناس البشير لصوص؟
العب غيرة يا ..... يوسف، ما تحي بعد شوية تقول اتحرشت بيك ملكة جمال العالم لانك بتشبه سيدنا يوسف!

[زول]

#1250446 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 08:00 AM
يعني انت موسى ههههههه
لكن موسى كان صغنوني وكان لسه ما نبي
اما انت مشيت للوطني وراسك اكبر من راس الجاموس
وحسي نزلت عليك الرسالة؟ والا جاك الوحي؟
حريقة فيك وفي بشيرك وفي اي دجال منافق

[زول]

#1250425 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 07:42 AM
نشكر الاخ/ فرح عقار فمن خلال هذا اللقاء تشعر بأنه رجل وطني وغيور كما انه مثقف وعقلاني .. ولكن مشكلة الاخوان بالسودان هم المشكلة فهم يريدون كل السودان تحت سيطرتهم ويدعون انهم يمثلون الاسلام وهم لا يمثلون الا انفسهم حتى ان تدينهم عبارة عن تدين شكلي وتجارة بالدين من اجل المنصب والدولار والسلطة..

الحكومة هي التي تطلق ضعف المعارضة لأنها منذ ان اتت للسلطة عام 1989م عملت الحكومة على تصفيةالنقابات وتصفية الاتحادات وتصفية الجيش والامن والشرطة كما انها قامت بالاستيلاء على الكلية الحربية وكلية الشرطة وكل الكليات النظامية. كما انها تسيطر على الاعلام والفضائيات السودانية بأموال الشعب السودان

والمعروف ان الحكومة هي التي تسيطر على هيئة الاتصالات وتتجسس على المكالمات وتضغط وتضرب المظاهرات بيد من حديد كل ذلك من اجل تكميم الافواه وتحكم قبضتها من اجل ان تفرق بين الناس وبين كل فصيلين يتحدان وتهديد وترويع كل من يجتمع الناس حوله من المواطنين كرمز وطني مثل ابراهيم الشيخ وامين مكي مدني..

الحكومة لديها خطط جاهزة لضرب اي مظاهرة فوراً قبل استفحالها حتى لو كانت مظاهرات مطلبية او مظاهرات مرضى يطالبون بالدواء بالإضافة الى انها تشيع دائماً فكرة ضعف المعارضة حتى يصاب الناس بالوهن والشعور بقوة الحكومة الهلامية القائمة على توفير الخبز بأي ثمن حتى لا يخرج طلاب الخرطوم في مظاهرات وبعد ذلك تمارس الحكومة دورها في اذلال الشعب وتركعيه عن طريق سجن النشطاء السياسيين لأكبر فترة ممكنة حتى ولو كانت القضية سياسية وترويعهم بتحويل التهم السياسية الى تهم جنائية ومضايقتهم في معاشهم وسفرهم وتحركهم بهدف اضعاف همم النشطاء السياسيين..

ومع ذلك تتزايد المعارضة يوما بعد يوم حتى اصبح غالبية الشعب معارضا لهذا النظام ولم يعد معه الا من يستفيد منه او الذين تشتريهم الحكومة بمبالغ طائلة من اجل المحافظة على سطوتها وتحكمها وارتباطها بالخارج .. الا ان هذا الوضع لن يستمر فإذا كان هنالك 44 حزب معارض تمكنت الحكومة من شرائهم ووجود اكثر من 65 حزب معارض لم تستطع الحكومة شراء ذممهم بالمال بالاضافة الى آلاف المعارضين الصامتين فإن للمعارضة ساعة محددة وكما قال الشاعر الشابي اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر .. وساعة القدر اتية لا محالة وان طالت وساعتئذ سوف تنبش الجماهير الظالمين من قبورهم وتكسر دورهم ولن تبقى ولن تذر ..

[المشروع]

#1250382 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2015 05:31 AM
نفس عنجهية الكيزان المعهودة الذين يظنون بنفسهم الظنون عرفنا العمبلوق فرعون إنت موسى ولا يوسف والله عجائب الله ليك يا الشعب السوداني من الخبوب اللاوطني فهو بعد أن يزول سيخلف وراءه أمثال هؤلاء المتعالين
الناس ديل يكونوا ما سمعوا بالتواضع واخوانه وأهله وعشيرته أبدا أبدا انا استغرش كما يقول أخونا جبره

[fatmon]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة