الأخبار
أخبار إقليمية
تقييم حملة إرحَل وضرورات المرحـلة: إسْتِتابةٌ وعِصيان.
تقييم حملة إرحَل وضرورات المرحـلة: إسْتِتابةٌ وعِصيان.
تقييم حملة إرحَل وضرورات المرحـلة: إسْتِتابةٌ وعِصيان.


04-23-2015 10:46 AM
حسين أحمد حسين

فاتحة

لرُبَّما أنَّ البشير الآن قد نَدِمَ ندامة الكُسَعىِّ باقترابِهِ من حقل الديموقراطية (لا يهم أنَّها مزوَّرة أو حقيقية) لإضفاء حالة من الشرعية على نظامِهِ المتهافِتْ؛ كونه استبانَ ضعفَ جماهيرِيَّتِهِ وبُغضَ السودانيين له، وأبانَ تورُّمَ التنظيم وصفروية الدولة، وأظهرَ أنَّ البلد يُدارُ بعقلية إتحادات الطُّلاَّب؛ العقلية الأمنية الخالية من القرآءات المُتَعَقِّلَة والموضوعية والعلمية للواقع، وفضحَ الشروخ والتصدُّعات التى يمتلئ بها نظام الإنقاذ البئيس، خاصةً بين التكنوقراط والعسكر.

وكما ظللَّنا نردِّد منذ سنوات (منتديات الراكوبة 18/01/2011)؛ سيكتشف الشعب السودانى أنَّه محكوم بالتخويف (سياسات إيران)، وهذا التخويف له ثلاثُ دُعامات: علم النفس السياسى، ضربة الرِّعديد الباطشة التخويفية، وآلة إعلامية.

أقول ما أقول، وقد يلحظ المراقب السياسى تراجعاً نسبياً فى حدة الخطاب السياسى والأيديولوجى للإنقاذ منذ أنْ أعلنتْ قوى الإجماع الوطنى أن لا مناص من الإطاحة بهذا النظام فى 26/01/2011، بل إنَّ النِّظام يعانى من تصدعات عديدة منذ إعلان حروب ما يُسمى بالربيع العربى. فالنظام يخشى الإنتفاضات، ولذلك هو لها بالمِرْصاد، وتُغريه الإنتفاضات الصغيرة المُجتزءة لسهولة الإنقضاض عليها وإظهار قوة وقدرة تفوق قوته وقدرته الحقيقية، وبالتالى فهى الأكثر خدمةً لسياسات التخويف.

كما أنَّنى أكاد أجزم بأنَّ النِّظام فى حالة إرتِعاد منذُ أنِ إلْتَحَمَتْ المعارضة العسكرية مع المعارضة المدنية فى كيان "نداء السودان". ولقد حاول النِّظامُ جاهداً أن يبعدهما عن بعضهما البعض، وأن يُحاورهما على انفرادٍ فى عاصمتين مختلفتين (أديس VS الدوحة)، لِيُمارس معهما هواية الحوارات المفتوحة المُبهمة، والخالية من أىِّ غايات واضحة ومحددة. وكما ذكرنا من قبل، فإنَّ محاورة المعارضة المسلحة مهما امتدتْ، فهى أقلَّ كُلفةً من قِتالِها (أرواحاً وأموالا).

وهنا لابد من الإشادة بالملاحظة المنهجية الحصيفة للدكتور صلاح البندر (ندوة لندن مع الأمام الصادق المهدى حول إعلان باريس) للتفريق بين مفردة الحوار: كونها مفتوحةً ولا نهايةَ لها، ومفردة التفاوض: كونها ذات سقوفاتٍ زمنيةٍ وأهدافٍ بعينها. ونرجو أن ينتبه المعارضون فى مُقبل أيامهم من الإنزلاق إلى حواراتٍ مفتوحةٍ ولزجةٍ وعديمة المحتوى؛ إذا - لا قدَّر الله – تأخرت مسألة الإطاحة بالنظام أكثر من هذا العام.

وهناك شئ آخر بدأ يُخيفُ النظام ويُرْعِدُ فرائصَه، ألا وهو عُلو صوت القوى الحيَّة فى المجتمع على حساب القوى المدبرة عن الحياة (القيادات الحزبية الشائخة والعضودة) وتمرَّدُها على هذه القيادات. وهذه القوى الحية ترفض الآن التخويف والإنكسار والإنصياع للنظام رغم إلقائه القنابل العنقودية على أهلنِا فى غرب السودان (رحم اللهُ شهيدَهم وأبرأ جِراحَ المصابين منهم) بالتزامن مع بداية الإنتخابات فى 15/04/2015. و "حملة إرحل" هى مبادرة من القوى الحية ويجب أن نوليها القدر الذى تستحق من التحليل والتقييم والإهتمام.

كيف يقرأ النظام "تأثير حملة إرحل" على إنتخاباته:

تُطل علينا بين الفينة والأخرى هذه الأيام، وجوهٌ (فيديوهات) وأقلامٌ وهى فى حالة إرتباكٍ وإنكارٍ لدور "حملة إرحل" فى التأثير على عزوف الشعب السودانى عن إعادة إنتاج الفساد والإفساد بجميع أنواعه على أيادى الأخوانويين السودانيين. وتصر هذه الإقلام على تصوير هذا العزوف كـَ "فعل ذاتى" ليس للمعارضة فيه أيَّما دور.

وإذا كان الأمرُ كذلك (أى أنَّه فعلٌ ذاتى)، فذلك يعنى أنَّ الثورة قد نضِجَت من دون تأثير "حملة إرحل". وإذا كان الأمرُ محضَ ارتباكٍ وإنكار لما أحدثته "حملة إرحل" من عزوفٍ عن التصويت (وهذا هو المرجح عند المراقب السياسى الرشيد)، فشكراً لغباء النظام الذى صار يُروِّجُ (بإنكارِهِ هذا) للثورة من حيث لا يدرى، بل وبالمجانِ عبر فضائياته الزَّابنة اللَّزجة.

والحقيقة التى لا لُبسَ فيها هى أنَّ كلَّ السودانيين (خلا الأخوانويين) قد أُدخلوا فى خانة المعارضة بسبب سياسات التمكين/التمييز الإقتصادى، والفساد، واحتكار كل أوجه الأنشطة الحيوية فى البلد بواسطة مناصرى النظام ومن لفَّ لَفَّهم، فصار الكلُّ يستبطن هذا "الفعل الذاتى" إذاً.

غير أنَّ الناشطين سياسياً من بين ثنايا هذه المعارضة العريضة، هم الذين لهم قَصَبُ السبق فى تحريك جمود (نستعير لغتكم المالحة) كوامن التغيير فى هذه المعارضة؛ ولايُنكر ذلك إلاَّ مُكابر. ألم تشتكى السلطة لطوب الأرض من مناضلى الكيبورد؟ ألم تكوِّن ضدهم كتائب الجهاد الأكترونى؟ ألم يتنَّمر عليهم وزير الإعلام ذات منافقة، فألبسوه لباس الفساد الذى يستحق؟ ألم يغتالوا شخصية رئيس السودان حتى صار يمشى بين الأمم بلا وجه وبلا لسان، فراح يستعين عليهم بعلماء السلطان لتكوين مؤتمر دينى عالمى فى 11/11/2014 ليفتى بتحريم السخرية؟ وعلى ذلك قِسْ.

والخلاصة، شاء النظام أم أبى، فإن تأثير "حملة إرحل" على عزوف النَّاس عن التصويت صادرٌ من الفئات الأكثر حساسية تجاه سياسات النظام؛ وهى المعارضة النشطة. وذاك إذ صَدَعوا بـ "الفعل الذاتى" لديهم، فوافقَ "الفعلَ الذاتىَّ" عند الآخرين، وتحول بكلِّ بساطة إلى "فعل جمعى" بعد أنْ جَهَرَ به المعارضون النَّشِطون بالضرورة.

ولعل القارئ الكريم يلحظ ردَّ التأثير فى العزوف إلى "الفعل الذاتى" فى مقالات وتصريحات من هم فى حالة إنكار؛ تلك التى تهدف فى المقام الأول إلى التأثير على الرأى العام وغسل أدمغة النَّاس من أى تفكير يُغيِّر من الصورة النمطية التى زرعها النظام فى النَّاس بـ "ألاَّ بديل للنظام من أوساط المعارضة"، ولكن خاب فألُهم.

وقد قال بهذا الرأى عدد من الإسلامويين خارج وداخل السلطة، كأمثال أستاذنا الجليل بروفسير الطيب زين العابدين فى حوارِهِ مع الأستاذة علوية مختار: (الراكوبة الإلكترونية، خلاصة الإنتخابات السودانية ...، 17/04/2015).

وتجد ذلك أيضاً فى تصريح رئيس هيئة ما يُسمى بـ "علماء السودان"، الذى يعترف إرتباكاً بتأثير المعارضة فى العملية بقوله أنَّه يعزى: "تدنى أصوات الناخبين لعدم مشاركة الأحزاب التاريخية مثل أحزاب الأمة القومى، ...، والشيوعى". ويحشر الشعبى (وهو لا تاريخية له) حشر إستدراك مع الأمة القومى والشيوعى لِيُنكر دور تأثير المعارضة المحضة على عزوف الناخبين، وبالتالى يعزى جانباً من ذلك إلى منسوبيه رغم موقفهم المنافق للسلطة والمعارضة (راجع الراكوبة الإلكترونية، رئيس هيئة علماء السودان يكشف أسباب ...، 19/04/2015).

أما رئيس القطاع السياسى "مصطفى عثمان إسماعيل"، فهو الأكثر إنكاراً لدور حملة إرحل فى ضعف الإقبال، حينما يرجع ذلك إلى "عدم تنقيح السِّجِل الإنتخابى" (الراكوبة الإلكترونية، قضية التصويت كانت أقل نت 10 % ...، 20/04/2015).

وأقلُّ هؤلاء إنكاراً لدور حملة إرحل فى عزوف الناخبين عن التصويت، هو نائب رئيس القطاع السياسى "عبد السخى عباس"، الذى أقرَّ بـ "ضعف الإقبال" على التصويت، ولكنَّه لا يعرف سببَه حتى الآن (الراكوبة الألكترونية، رئيس القطاع السياسى فى حزب البشير ...، 19/04/2015).

والمحصلة إذاً، هى أنَّ النظام فى حالة إنكار بأن تكون للمعارضة مثل هذه القدرة فى تحريك الجماهير بذلك القدر الذى أثَّر فى نتيجة التصويت. وهنا لا تجدى المُماحكات النظرية لإنكار ونفى هذا الحدث، وعلى النظام أن يُرينا عملياً أنَّه يملك من العضوية ما يفوق الـ 10 ملايين بجلبهم للإحتفال بفوز البشير يوم 27/04/201، ونحن فى المعارضة سوف نستحث الشعب السودانى على إهمال هذا الإحتفال وعدم الذهاب إلى المكان الذى يُقامُ فيه.

تقييم حملة إرحل من وجهة نظر مُعارِضَة

1- مخطئٌ من ظنَّ ولو لِلَحظةٍ واحدة أنَّ المقصود بهذه الإنتخابات هو توسيع دائرة العملية السياسية لتشمل لاعبين سياسيين جُدُد، أو لتغيير واقع ديكتاتورية "الأخوان" فى السودان. وبالتالى يظل الحديث عن الديموقراطية فى تضاريس عقلية الأخوانويين (راجع حسن البنا: المبادئ العشرين، المبادئ الخمسين)، هو حديث عن ديموقراطية الـ (وَنْ – مَانْ – شو) كما ثبتَ من تجربتين سابقتين، ومن حيثيات تكوين مفوضية الإنتخابات واللجنة العليا للإنتخابات واللجان الفرعية؛ كون كل أعضاء الأجسام الإدارية المتعلقة بشئون الإنتخابات يتبعون حصرياً للمؤتمر الوطنى (النِّظامى فى الغالب). وهذا لعمرى محط ضعف الإقبال على التصويت؛ إذ ما من جدوى للتغيير (حتى من فصيل عسكرى إلى فصيل مدنى بين الأخوانويين أنفسهم) بهذه الآلية (فالتكنوقراط من الأخوانويين أنفسهم قد ملَّوا البشير وزمرته العسكرية).

وقد ثبتَ من مُمارسات الحكومة العلنية والسرية (كما جاء فى التسريبات الأخيرة لبروفسير "إريك رييفز")، أنَّ المقصود بهذه العملية الإنتخابية هو تجميل وجه النظام فى المحافل الدولية، وبالتالى إعادة إنتاجه مراتٍ ومرات؛ ولكن هيهات. فالشعب السودانى الأبىُّ قد وقَّعَ على نهاية نظام الإنقاذ المنافق (الذى ينفى صلته بإيران وبتنظيم الأخوان المسلمين العالمى فى العَلَن لغايات ذلك التجميل، ويخادِنهما فى السرِّ بدعم التنظيمات الإخوانوية الإرهابية وغيرها فى ليبيا ومصر، والإرهابيين الحوثيين فى اليمن).

ولعل كلَّ ذلك قد إنعكس فى السلوك الإنتخابى لِأهل السودان، فكانت الحقيقة التى أجمعَ عليها كلُّ الفرقاء؛ معارضةً وحكومةً ومراقبين دوليين، هى ضعف الإقبال على التصويت، وبالتالى ضعف الأصوات التى سيحصل عليها كل مترشح. الأمر الذى جعل مفوضية الإنتخابات تهرع لتعلن بأنَّ أىَّ مرشَّح يحصل على (50% +1) من جملة أصوات العملية الإنتاخبية (قلَّتْ أو كَثُرَتْ)، سيصبح رئيساً للجمهورية.

ولما كان الإقبال فى اليومين الأولين أضعف مِمَّا يتصور النظام (أقل من 6%) زِيدَتْ أيامُ التصويت بواسطة اللجنة العليا للإنتخابات التابعة للمؤتمر الوطنى وليس بواسطة مفوضية الإنتخابات (وهنا توجد مخالفة دستورية)، وشرعَ الخرَّاصون الأخوانويون فى تحديد نِسَبٍ جُزافية (فتارةً يقولون إنَّ نسبة التصويت بلغتْ 10%، وتارةً 15%، وقد كان المراقبون الأفريقيون هم الأكثر كَرَماً حينما قالوا إنَّ نسبة التصويت أقلَّ من 40% (المحلبية قدر العطية)) لِبُلوغِها خجَّا، إذ لا سبيل من الوصول إلى النِّسَبِ المُتَكَهَّنَة بالإستنفار (Too little, too late).

ولما وجدوا أنَّ الـ 10% والـ 15% لا تكفى لتجميل صورة البشير دولياً، فقد عمدوا إلى إختيار رقم بعثة المراقبة الأفريقية الذى هو 40% (زادوه واحداً ليصبح 41% تمويهاً للإتفاق المسبق على الرقم بين الجانبين)؛ غير أنَّه لم يُبْلِغْهُ باندونغ.

2- نحن فى المعارضة نرى كما أسلفنا بعاليه أنَّ الشعب السودانى كلَّهُ فى المعارضة (خلا الأخوانيين السودانيين والموالين لهم)، وذلك من جرَّاء سياسات التمييز الإقتصادى/التمكين الذى أوجدَ فى البلدِ مجموعتين لا ثالث لهما: المالكون (The Haves) والمعدمون (The Have-nots). ولعل ربع قرن من الزمان تكفى لمن تحالف بالخطأ أو بالخِداع الدينى مع مجموعة دون أُخرى، أن يَمِيزَصفَه ويتحالف مع مجموعته من جديد.

إذاً، الوعى المتقدِّم بهموم الوطن لدى حَمَلَة لواء المعارضة النشطة، والوعى المتراكم لدى سائر جموع الشعب السودانى هما مصدرا نجاح "حملة إرحل" المقاطِعة للإنتخابات، بالرغم من حملات الترغيب والترهيب من الإتجاه المُعاكس التى مارسها النِّظام مع بسطاء النَّاسِ إستغلالاً للحاجة والمسغبة. وشكراً لإلتفاف "الفعل الذاتى" للمجتمع حول "الوعى المتقدم للمعارضة النشطة" ولو بعد حين (No matter the hard way).

3- لقد أكَّدتْ حملة إرحل للعالم مزاعمَ المعارضة القديمة، بأنَّ شحمَ النظامِ ما هو إلاَّ تورُّماً (منفوخاً بالآلةِ الإعلامية كحزب الله فى لبنان، والحوثيين فى اليمن)، وبالتالى الحديث عن 10 مليون من الأعضاء يصبحُ حديثاً مرسلاً، ولا يستند إلى وقائع مادية.

وحتى إنْ كان هذا الرقم صحيحاً، فإنَّ سياسات النِّظام الفاسدة على كلِّ الأصعدة ولمدةِ ربعِ قرنٍ من الزمان، لم تترك لعاقلٍ رشيد، ولذى خُلُقٍ قويم، وضميرٍ حى، ولذى عقيدةٍ سليمة، وقلبٍ سليم؛ من أن يبقى فى هذا النظام أكثر من ذلك (إذا كان عضواً)، أو يقترب منه بعد ذلك (إذا كان من المؤلَّفةِ قلوبهم)؛ وذلك لعمرى ما فضحته "حملة إرحل".

والسؤال المهم: أين الـ 10 مليون عضو يوم التصويت؟ هل هم فى قطيعة مع النظام الذى بدأ يتنكَّرُ لهم على موائد العرب فصاروا معارضة بـ "فعلٍ ذاتى"؟ هل بلغ التآكُل فى ثنائية العسكر/التكنوقراط مبلغاً يُؤدى إلى شروخ مُقْعِدة للإفعال التنظيمى وبالتالى السياسى؟ هل "عاصفةِ الحزم المُباركة" عَمَّقَتِ الشُّقَّة بين الأخوانويين الصفويين والأخوانويين السُّنَّة فتخلَّف الأُوَلُ عن التصويت؟ هل بين أعضاء تنظيم ما يُسمى بالأخوان المسلمين السودانيين تناقضٌ طبقىٌ حادٌ يجعل البعض ينفضُ يده من التنظيم المتفحش رأسمالياً والضعيف أخلاقياً والممسوخ دينياً (مُدغمس)؟

ولعلَّ الإجابة على هذه الأسئلة تشى بأنْ لو كان للتنظيم هذا العدد من الأعضاء (كما جاء بعاليه) ومثلهم معه، فإنَّهم اليوم شذر مذر بسبب سياسات النظام الفاسدة (يقول د. حسبو: لو فصلنا الناس بسبب الفساد لفصلنا الحزبَ كلَّه) وميله للتَّشيُّع، فهم ليسوا على قلبِ رجلٍ واحد؛ تحسبهم جميعاً وقلوبُهُم شتِّى. غير أنَّ موضع الشَّاهِد هو أنَّ عدد هؤلاء القوم لا يتجاوز المليون بأىِّ حال من الأحوال والباقى يَتِمُّهُ الإعلام.

4- حملة إرحل تؤكد للمعارضة ما درجنا على تِردادِهِ، بأنَّ كوامن شعب السودان حبلى بالتغيير، وما على الإنتلجنسيا السودانية إلاَّ أن تلعبَ دورها المنوطَ بها على الوجه الأكمل فى هذه المرحلة، وأن تقوم بتُثويِرِهِ باتجاه إسقاط النظام. ويتجلى ذلك فى مشاهدات عديدة أعمقها دروساً: وقفة البطاحين ضد النافعاب وضد قوات الدعم السريع فى معسكر أبودليق، طرد على كرتى من دائرته والتصويت (على علاَّتِهِ) لخصمه الإتحادى وتتوجيه بالفوز، هزيمة مرشح المؤتمر الوطنى (البرجوب) فى الحماداب، ونَحْرُ عددٍ من النياقِ الحُمر على الطرقات فرحاً بذلك.

وبالتالى علي الإنتلجنسيا أن تمعن النظر فى هذه الثورات الممتدة من دنقلا إلى أرض البطاحين (دنقلا، الدبة، الحماداب، أرياف شندى، أبو دليق)، وأن تكون على إتصال بها لِتَغْزِلَ على خيطها.

5- تؤكد حملة إرحل بأنَّ صيرورة المعارضة من كيان مدنى بحت (التجمع الوطنى الديموقراطى، البديل الديموقراطى، وقوى الإجماع الوطنى) إلى كيان مدنى - عسكرى (نداء السودان) هى الأنجع؛ لكونها أفزعت النظام وصار يحسب لها ألف حساب، وهى الأنفع؛ لكونها حسَّنتْ الموقف التفاوضى للمعارضة.

وهنا لابد من الإنتباه لحسنة "حملة إرحل" القصوى؛ وهى فضح النموذج الذى يعشعش فى مؤخرة رأس المؤتمر الوطنى: وهو "نموذج خنفسانة أبو الدردوق للحوار الوطنى". وسيظل هذا المؤتمر يُدَرْدِق نِفاقَهُ وأكاذيبَهُ من مِنبر حوار إلى آخر، ومن مائدة تفاوض إلى أُخرى لأطول فترة ممكنة وبهذا الشكل العبثى ويُنفق على ذلك الأموال الطائلة، لأنَّ كلَّ ذلك - كما ذكرنا مليَّاً - أقلَّ كُلفةً المعارِك العسكرية.

ومن هنا نخلُص إلى أنَّ العَسْكَرَةَ (حتى إن لَّم تطلق بارودة واحدة) حسَّنَتْ الموقف التفاوضى للمُعارضة قِبالة المؤتمر الوطنى، وبالتالى المزيد من العسكرة قد تجبر الحكومة على الحل السلمى (فالحكومة فى غاية الإرتعاد). أما إذا تعنَّت النظام، فلا مناص من الطوفان.

ضرورات المرحلة: إستِتابةٌ وعِصيان

لقد ملَّ هذا الشعبُ الكريمُ هذه الحالةَ المطبقةَ من اللا - مَخْرَج، وكلَّ شئٍ قد شُخِّصَ وقُتِل بحثاً، والنَّاسُ فى غاية الإحتقان، وفى كامل البغض لديكتاتورية "الأخوان"، وفى كامل الإستعداد للإنخراط لنداء الواجب الوطنى. ونرجو من الإنتلجنسيا السودانية المُعارِضة أن تقوم بابتداع الحلول المفضية إلى التغيير؛ فالشئ الوحيد الذى لا يُمكن أن نّستأجرَ له أحداً هو الثورة؛ ونرجو ألاَّ نكون عاطلين عن الوطن، بتركنا للمؤتمر الوطنى يُمارِس على النَّاس ساديَّتَه السياسية، فماذا نحنُ فاعلون؟

أولاً، يجب ألاَّ نُعوِّل "كثيراً" على الدعم الخارجى، فما حَكَّ جِلدَك مِثلُ ظفرِك يا مناضل. فالعالم كلُّهُ مشغولٌ بما لديه من مصائب؛ فالأولُ منه مشغولٌ بكساداته، والثالثُ منه مشغولٌ بحروبه. بل ما عاد العالم الأول تعنيه حركات الممانعة كثيراً بعد نهاية الحرب الباردة، بل هو الآن يقفُ مع القادر على دفعِ فواتير الحروب الرأسمالية (إذاً هو مع عدونا)، ولا يهمه من يُقتل؛ ودونكم أحرار سوريا وسُنَّة بغداد؛ ولو لا "عاصفة الحزم المباركة"، لغضَّ الطرفَ عن ذبْحِ اليمن.

ثانياً، نحتاج إلى حكومة كفآءات/حكومة منفى لتقوم بالمهام التالية:

1- تدير الإقتصاد الوطنى لصالح كل وكلاء العملية الإنتاجية (عمال/قوى حديثة + رأسماليين/مدراء + (...) = الإنتاج/العملية الإنتاجية/الثورة الوطنية الديموقراطية فى نهاية التحليل) بعد تنقيتها من الفاسدين.

2- إدارة فترة إنتقالية سياسية على نحوٍ من الكفاءة والعدل، بالقدر الذى يمنع تغوُّل الشرائح المهيمنة فى المجتمع على التغيير وتجييره لصالحها دون صالح الآخرين، ويمنع الثورة المضادة ويُفكِّك عناصرها فى وقتٍ مبكر، ويتحسَّب ويقطع الطريق على أىِّ محاولة للإنقضاض على الديموقراطية، خاصةً أنَّ العدو يملك المال والرجال المُعَسْكَرين، وله ربع قرن من خبرة الطمسِ على المسار الديموقراطى.

3- توسيع دائرة المشاركة بتجميع كل المعارضين المدنيين والعسكريين فى الداخل والخارج وتنظيمهم وتوظيف قدراتِهم المادية والمعنوية باتجاه التغيير.

4- إنشاء بنك للمغتربين السودانيين (بنك المعارضة المركزى) أو محفظة للتغيير، فى إحدى البلاد الحرة إلى حين إستعادة الديموقراطية، وفتح باب الإسهام فيه لمساهمين مقتدرين بغرض الإنشاء والتأسيس، وبفتح الأسهم لجمهور المغتربين فيما بعد. وليكن هدف البنك فى البداية المساعدة فى التغيير، ومن ثمَّ فى بناء إقتصاد وطنى متوازن لصالح كل السودانيين.

5- البحث عن الكفآءات السودانية ذات الخبرة والدِّربة وإعدادها للقيام بالمباشرة السلسة والتلقائية لتصريف دولاب الدولة عند سقوط النظام.

6- التفاوض مع العالم الخارجى والمؤسسات الدولية واستمالتها لصالح كل القضايا التى تهم السودان: كالتحول الديمقراطى، إعفاء الديون الخارجية، وشئون التنموية وغيرها.

7- عمل فضائية تساهم فى فضح ممارسات النظام وأكاذيبه، وتكوين رأى عام مساند للتتغيير.

8- شراء السلاح الذى يكفى ليكون ظهيراً للتغيير الديموقراطى، وتمدُّد المعارضة المسلحة إلى داخل العاصمة المثلثة لحماية المسيرات السلمية.

ثالثاً، إستِتَابة/إمهال النظام فترة محددة وقصيرة جداً (معدودة الأيام) لإرجاع السلطة للشعب السودانى. وليكن تمهيداً لذلك الإمتناع التام من قِبل كافة جموع الشعب السودانى بكلِّ أطيافِهِ المختلفة عن المشاركة فى الإحتفالات التى قد تتجرأ السلطة – بلا حياء - لعملها إحتفاءاً برئيسها المُزَوَّر.

رابعاً، العصيان المدنى المشفوع بمظاهرة طوفانية محروسة بالسلاح (لا تطلق ناراً إلاَّ إذا بادر النظام بذلك)؛ تخرج من كلِّ فجٍّ عميق فى العاصمة القومية؛ وبالتزامن مع كل ولايات السودان؛ وبالتزامن مع تظاهرات كل السودانيين المقيمين بالخارج أمام كافة السفارات السودانية فى العالم.

خاتمة: قوموا لثورتِكِم يَرْحَمُكُمُ الله.
حسين أحمد حسين،
باحث إقتصادى مُقيم بالمملكة المتحدة.

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4510

التعليقات
#1254258 [حسين أحمد حسين]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 01:27 AM
تحياتى للجميع بدون إستثناء؛ المعلقين والمستحسنين والمغردين.

وإذا كان القارئ الكريم (كما يقول ميشيل فوكو) يصبح شريكاً فى النَّص، فكيف بقارئٍ قرأ وعلَّقَ واستحسن/انتقد وغرد؛ والقارئ الذى يفعل كلَّ ذلك يكتب النَّصَّ مع كاتبه وقد يَبُذُّهُ. فحقيقةً أنا ممتن لكم جميعاً.

العذر كل العذر لطول النص، وذلك لعلَّه بسبب أنَّ الأمر متعلق ببعض الجوانب النفسية، والتى تحتاج إلى تفصيل فى المنطق والحجَّة.

وليس بالنص خلل فى القياس على الإطلاق، وأرجو من الأخ الكريم سامى أن يُرْجِعَ البصر كرَّتَيْن، ونرجو منه أن يفعل ذلك بعين غير محرضة بالأيديولوجيا مخافةأن يُنْعَت بعدم القدرة على الإستيعاب.

وللأخ الكريم حمد ابو ادريس أقول: ما عادت الفعاليات التقليدية والبوسترات تجدى مع إنفجار وسائط التواصل الإجتماعى؛ فتغريدة من خمس كلمات فى ركنٍ قصىٍّ من الكوكب أفضل من ألف ندوة وملصق.

كما أنَّنى يا عزيزى ابو ادريس لستُ متشدقاً بأىِّ نخبوية على الإطلاق، والأمر مجرد تحليل (يخطأ ويُصيب). غير أنَّ هناك ملاحظة يجب ألاَّ تفوت علينا، وهى أنَّ طلائع المعارضة وقفت ضد هذا النظام منذ 30 يونيه 1989م إلى يوم النَّاسِ هذا، وهى تتفوق علينا (نحن الشعب) بالسبق والتحريض وصبرت علينا وتحملت الأذى (وهى نفسها ليست منزَّهة من العلل). وإذا كان وعى النَّاس على نسق واحد، لما امتددَّ عمر النظام إلى هذا الوقت (قدر الله وما شاء الله فعل)؟

شكراً لكم من ثان على التعاطى مع المقال.

[حسين أحمد حسين]

#1253629 [حمد ابوادريس]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2015 07:25 PM
الأستاذ حسين أحمد حسين ... لكيما استرسل معك في مقالك الذي لم يشوهه سوى انحيازك اللاموضوعي لحملة أرحل ، و لأكون دقيقاً و منطقياً معك :
1) كم عمر حملة أرحل؟
2) ما الفعاليات التي أقامتها حملة أرحل؟
3) ما هي البوسترات التي انتجتها حملة أرحل و وزعتها على القرى و المدن ؟
4) لماذا تضخيم (حملة أرحل) أهو انتصار للنخبوية و الصفوية و استنكار لوعي شعب حاكم الانقاذ من خلال معاناته و من خلال كيس الدواء و قفة الملاح ؟
و لك موفور احترامي و تقديري

[حمد ابوادريس]

#1253526 [mubarak]
4.00/5 (3 صوت)

04-24-2015 01:48 PM
الاستاذ المحترم حسين احيك ومن خلالك احي كل الذين وقفوا مع حملة ارحل العظيمة التي سيكتبها التاريخ باحرف من نور ليتفاخر بها الاجيال جيلا بعد جيل . تفيد الاحصاءيات ان اكثر من 85 % لم يشاركوا في الانتخابات . هذا مفاده ان المعارضة تستطيع ان تستثمر هذه العزلة التي يعانيها النظام . فالنظام فقد حتى اقرب الموالين له واصبح في مرحلة ارزل العمر . على المعارضة ان تنظم نفسها وان تصل كل الذين وقفوا مع حملة ارحل . يجب ان يكون هنالك مسؤلا عن كل منطقة . يجب ان تحقق المعارضة مزيدا من الاختراقات في صفوف النظام المهزوم . ان النصر الذي تحقق للمعارضة من خلال حملة ارحل يجب ان يكون له ما بعده والا سيكون مثل ساقية جحا من البحر واليه

[mubarak]

#1253366 [الدابى]
3.25/5 (3 صوت)

04-24-2015 05:30 AM
مقاطعة الاقتراع كانت سيرومتر حقيقى لمدى رفض الشعب للطقمة الحاكمة.. . ...فقد قال الشعب كلمته بنسبة93%عندما قاطع الانتخابات ....فهلا تعى رموز المعارضة ان الشارع اضحى جاهزا اكثر من سبتمبر للثورة... نامل ذلك.

[الدابى]

#1253052 [ابوصالح]
3.00/5 (2 صوت)

04-23-2015 03:47 PM
نعلن ثوره ضد من ما فعلت الثورات العربيه ونحن نحمد الله أن شعبنا واعى وفاهم

[ابوصالح]

#1253040 [سامي]
1.00/5 (1 صوت)

04-23-2015 03:25 PM
هذا المخلوق عنده خلل في القياس لذلك يخطئ حين يضرب الامثال كقوله:
((( لقد أكَّدتْ حملة إرحل للعالم مزاعمَ المعارضة القديمة، بأنَّ شحمَ النظامِ ما هو إلاَّ تورُّماً (منفوخاً بالآلةِ الإعلامية كحزب الله فى لبنان، والحوثيين فى اليمن)، وبالتالى الحديث عن 10 مليون من الأعضاء يصبحُ حديثاً مرسلاً، ولا يستند إلى وقائع مادية)))!!!!!
ماهو وجه الشبه بين حزب الله ونظام **** جبان متخلف كالانقاذ يجثم على بلد مستكين أهله لأكثر من ربع قرن؟؟!!
ليت كان لنا رجال فحول كرجال حزب الله الذين تصـطك فرائص الصهاينة لذكرهم؟؟
كن عاقلا..

[سامي]

ردود على سامي
[عبدالله] 04-24-2015 03:03 PM
الاخ (مدحت الهادي) هذا ليس دفاعا مني عن الاخ (سامي)..
لكن الحقيقة انك متعصب وغارق في الطائفية حتى أذنيك..
ياخي هل سمعت او رأيت اليهود يعملون حساب ل مصر او للسعودية او لأي إمارة خليجية؟
اليهود يعملون ألف حساب لحزب الله أو (حزب اللات) كما يقول المتعصبون ضـده..
حين يتحدث السيد نصر الله يشهد حديثه المتلفز جميع الصهاينة في اسرائيل ويترجم لهم ترجمة فورية وهم يصدقون كلامه اذا وعداو هـدد..
الله اكبر..

[مدحت الهادي] 04-24-2015 08:28 AM
سامي سامي سامي .... أسأل الله لك السمو دائما .... يا أخي حزب الله لا فرق بينه وبين الإسرائيليين وبل هم أشد خطورة ...
يا سامي ... حزب الله لا يمكن أن يكون في يوم من الأيام يكره إسرائيل كما يكره السنة ... فصدقني يا أخي جماعة حزب الله إذا كنت دائما تستمع لخطب شيخهم نصر الله لعرفت بأنهم يدورون في حلقة مفرغة ولا يهتمون بأي شيء سوى أن يبيدوا السنة في كل الدول العربية همهم الأول والأخير إبادة السنة وليست إسرائيل فيا أخي هذه عبارات واهية يرددونها ضد إسرائيل ...ويكفي يا أخي أن تستمع للشيعة عندما يلقنوا أحدا من السنة يريد الدخول ليتشيع ....
ألا يكفي ذلك الحقد يا أخي ضد السنة ... واتمنى أن يعلم كل مسلم وسني مدى الحقد الدفين من قبل حزب الله على السنة ....
ليس لهم رجال فحول فهم همهم إبادة السنة إينما كانوا ....


#1253015 [مدحت عروة]
1.50/5 (2 صوت)

04-23-2015 02:46 PM
اصلا ومن زمان مفروض تلتحم المعارضة السلمية مع المسلحة لاسقاط نظام الانقاذ وناس الانقاذ بيخوفوا الناس من المعارضة المسلحة ونسوا ان المعارضة المسلحة نفسها مقتنعة انها لا تستطيع حكم البلد بالقوة والا ان اهل السودان سيقاتلونها وستصبح هى مثل نظام الانقاذ ناس نداء السودان مقتنعين ومتفقين بعد ذهاب هذا النظام على الحرية والديمقراطية والمواطنة ودولة الدستور والقانون اللذان سياتيان عن طريق الحوار السلمى واتفاق الحد الادنى للعيش المشترك لجميع مكونات اهل السودان ومن المستحيل حكم السودان بقهر اطراف لاطراف اخرى والا حصل التدخل الاجنبى غير المحمود وتمزقت البلد مثل ما حاصل الآن فى عهد حكم الاسلامويين عديمى الرؤيا والحس الوطنى يريدون ان يطبقوا نظرية لا يمكن ان تطبق فى بلد متعدد الثقافات والاديان والاثنيات مثل السودان بل اكاد اجزم انها لا يمكن ان تطبق حتى ولو كنا من دين واثنية واحدين !!!!!
كسرة:ما حك جلدنا مثل ضفرنا والدول الاجنبية والاقليمية تريد سودانا ضعيفا يحكم بامثال هؤلاء حتى لا يصير عملاقا همه الاول هو تقدم وسعادة شعبه لا يعتدى على احد ويكون نار حمراء على البيعتدى عليه يقود ولا ينقاد وهو مؤهل ماديا وبشريا لذلك !!

[مدحت عروة]

#1252962 [ابومحمد]
2.25/5 (3 صوت)

04-23-2015 01:35 PM
نعلنها ثورة ولكن بدون ان تنطلق رصاصة واحدة فقط نملأ الشوارع في كل المدن - عصيان مدني ولانمانع من اختراق الجيش لاحداث انقلاب على النظام ثم تشكيل حكومة مدنية مؤقتة لمدة ستة اشهر يتم خلالها الاعداد لانتخابات رئاسية وبرلمانية ليختار الشعب من يراه

[ابومحمد]

#1252908 [Siddig ElShaikh H.ElNiel]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2015 11:57 AM
OOOOOOhhhhhhhh it is too long

[Siddig ElShaikh H.ElNiel]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة