الأخبار
أخبار إقليمية
جهاز أمن البشير يمنع د.غازي صلاح الدين من الكلام بجامعة الخرطوم
جهاز أمن البشير يمنع د.غازي صلاح الدين من الكلام بجامعة الخرطوم
جهاز أمن البشير يمنع د.غازي صلاح الدين من الكلام بجامعة الخرطوم


04-23-2015 04:45 PM
تقرير: أحمد عمر خوجلي
منعت إدارة الحرس بجامعة الخرطوم، ظهيرة يوم أمس محاضرة للدكتور غازي صلاح الدين، رئيس حركة الإصلاح الآن، تم ترتيبها في إطار برنامج أسبوع المهندس الذي ينظمه طلاب كلية الهندسة، وشكل المنع علامة جديدة تبين المدى الذي قطعه غازي صلاح الدين في الابتعاد من السلطة الحاكمة والمؤسسات التي طالما شكلت جزءا كبيرا من شخصيتها وذكرياتها ورمزياتها كجامعة الخرطوم، التي مكث بها طالبا بكلية الطب في الفترة من 70ـ 1978 حيث فصل منها بسبب نشاطه السياسي المعارض لمدة عامين بعد مشاركته في محاولة تغيير الحكم في حركة يوليو من العام 1976م التي عُرفت لاحقا بعملية المرتزقة كما وصفها إعلام الحكومة وقتذاك .
وقد اختير غازي فور تخرجه للتدريس بنفس الكلية قبل أن يُبتعث للدراسات العليا بالمملكة المتحدة لينال فيها درجة الماجستير في الكيمياء الحيوية ثمّ دكتوراه الفلسفة في الطب من جامعة جليفورد ليعود ويعمل أستاذا في الكلية 1985 م
ومنذ مجيء الإنقاذ إلى سُدة السلطة تسنم غازي – كشأن جميع الكوادر الإسلامية الأصيلة – عددا من المواقع الحزبية والتنفيذية خلال العشرية الأولى من الإنقاذ حتى الانشقاق الكبير الذي حدث في الحزب الحاكم في 1999 م حيث أشارت كثير من أصابع التحليل والتأريخ لمجريات الحكم الإنقاذي إلى الدور المهم الذي لعبه في إخراج مذكرة العشرة التي طالب الموقعون عليها بتنحي الترابي، ثم التحولات الدراماتيكية التي عصفت بالترابي إلى خارج منظومة الحكم، ليحشر في غيابة السجن بسبب تصرفات واتهامات رمى غازي فيها بسهمه المؤثر.
تدهور العلاقة
لكن في الفترة اللاحقة من عشرية الإنقاذ الثانية في الحكم تدهورت العلاقة بينه وبين العقل أو المجموعة المتحكمة بصورة متدرجة كانت نهايتها فصله من الحزب ومعه آخرون ليكونوا حركة الإصلاح الآن ذلك الكيان الجديد الذي تأسس في وقت وجيز، واختار مواقف معارضة عبرت عنها الكثير من البيانات والمواقف من مجريات الأحداث السياسية المختلفة لا سيما الحوار الوطني والانتخابات وقبلها أحداث سبتمبر من العام قبل الماضي . وطبيعي أن يجابه الحزب الجديد المعارض صعوبات كثيرة ومتوالية وأنماط من التضييق والحصار الذي أخذ عددا من الوجوه والأشكال تمثلت في منع وإلغاء عدد من الندوات الجماهيرية للحزب. لم يكن منع ندوة الأمس الأول وربما لن يكون الأخير.
خيانة الأم الحاضنة
وتعتبر جامعة الخرطوم هي المحضن الأول الذي ترعرعت فيه جميع القيادات الإسلامية حيث وجدوا فيه مضمارا مهيئا للتسابق مع القوى السياسية داخل وخارج الجامعة، بل إن الحماية والأمان والحرية التي وجدتها الحركة الإسلامية في أحلك عهود نظام مايو وشموليته لم تبذلها حكومة الإنقاذ في أصفى أيام صفائها للقوى السياسية المعارضة دعك من التيارات التي خرجت معها من (بيضة) حضنتها جامعة الخرطوم .

غازي يحكي
في حسابه على فيسبوك قص الدكتور غازي صلاح الدين حكاية إلغاء حديثه في جامعته جامعة الخرطوم، فقال: (قبل فترة قصيرة دعاني بعض طلاب كلية الهندسة بجامعة الخرطوم لإلقاء محاضرة عن "المجتمع المدني"، فوافقت وشددت على الطبيعة غير السياسية لمساهمتي، أي أنني أتحدث كمفكر أو كاتب دون انحياز حزبي، فالمجتمع المدني له وعليه كسائر أوجه النشاط البشري.

شددت عليهم كذلك في ضرورة الحصول على تصديق صريح بالموافقة على المحاضرة من إدارة الجامعة، وقد أكدوا لي حصولهم على التصديق من عمادة الطلاب وتيقنت من ذلك .

كان من المفترض أن تقدم المحاضرة اليوم الأربعاء –أمس -، ٢٢ أبريل في الساعة الثانية بمباني كلية الهندسة، لكن مساعدي في المكتب اتصل بي حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف ليبلغني أن المحاضرة ألغيت بأوامر صريحة وحازمة من الحرس الجامعي.
من خبرتي كأستاذ جامعي أعلم أن الهدف الرئيسي للتعليم الجامعي هو صناعة "المتعلم المستقل" أي الذي يستطيع التعلم مستقلا بذاته، يقرأ ما يشاء، ويسمع ما يشاء، ويفكر كيف شاء ومن أجل الوصول إلى درجة المتعلم المستقل لا بد من تطوير القدرات النقدية لدى الطالب، وهذا كله يعتمد اعتمادا جوهريا على توفر الحرية الأكاديمية. التدخل عبر الحرس الجامعي لإلغاء محاضرة أكاديمية، ما كان لها أن تقيم الدنيا ولا تقعدها، يدعو إلى السخرية من الإدعاءات العريضة للحكومة بتوفر الحريات كما لم تتوفر في تاريخ السودان، خاصة وأن هذه الإدعاءات قد تكثفت في اليومين السابقين على خلفية الانتخابات التي ما أفلحت في شيء كما أفلحت في تعرية الحكومة من كل غطاء .

أعرف أين ألقي محاضرتي، لكن من يحمي تلك الحرية الأخيرة الصغيرة، لكنها الضرورية لصناعة قادة المستقبل؟

شفاعة للدكتور غازي
الكثير من السياسيين ظلوا يرددون أن غازي صلاح الدين والغ ومسؤول على كثير من الإجراءات والسلوكيات التي حدثت في أثناء وجوده عضوا في الحزب الحاكم أو ممثلا له في المناصب السياسية والتنفيذية المختلفة.. لكن إذا كان هناك من شفاعة تشفع له أنه عبر عن ندمه قبل سنوات عن مشاركته في منع الرئيس الأسبق الراحل جعفر نميري من دخول الجامعة لحضور الاحتفال بخمسينيتها ثم إنه كان أول من جد في محاولة الإصلاح عندما اجرى حوارا مع الدكتور الترابي السجين وقتها بكوبر عندما تبادل معه الأفكار والحلول عبر الخطابات هذا مع حقيقة أن الخروج من حزب حاكم نفسه يعتبر درجة من درجات الاعتذار لأنه بحسب مبدئية الساسة الانتهازيين من الذين تمتليء بهم الساحة الحزبية الآن سباحة عكس تيار الباحثين عن المصلحة الذاتية على حساب مصلحة الوطن .
ربما يشعر الكثيرون أن الفواتير التي يدفعها غازي صلاح الدين، ويثبتها التضييق والإسكات بمختلف الحجج والمبررات تصب في مصلحة حزبه الوليد حركة الإصلاح لأنها قد تعتبر جزءا من كفارة انتماء سابق ودليلا ساطعا لمفارقة نهائية.

التيار


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5480

التعليقات
#1253562 [معروف]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2015 02:55 PM
نعم لا فض الله فوك. تحليل دقيق 100/100

[معروف]

#1253493 [الديموستناره]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2015 11:50 AM
لهدف الرئيسي للتعليم الجامعي هو صناعة "المتعلم المستقل" أي الذي يستطيع التعلم مستقلا بذاته، يقرأ ما يشاء، ويسمع ما يشاء، ويفكر كيف شاء ومن أجل الوصول إلى درجة المتعلم المستقل لا بد من تطوير القدرات النقدية لدى الطالب، وهذا كله يعتمد اعتمادا جوهريا على توفر الحرية الأكاديمية.

[الديموستناره]

#1253277 [الصادق صديق الصادقين]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2015 10:36 PM
"يستطيع التعلم مستقلا بذاته، يقرأ ما يشاء، ويسمع ما يشاء، ويفكر كيف شاء ومن أجل الوصول إلى درجة المتعلم المستقل لا بد من تطوير القدرات النقدية لدى الطالب، وهذا كله يعتمد اعتمادا جوهريا على توفر الحرية الأكاديمية."
------------

والكلام دا كا موجود لمن سيادتك كان ممن أضاعوا السودان؟
وبعدين الخبر عن المنع بيكون سطرين مش معلقة فيها السيرة الذاتية لسيادتو!

[الصادق صديق الصادقين]

#1253244 [احمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2015 08:50 PM
التسوي كريت في القرض تلقاهو في جلدها ...ومن حفر حفرة لأخيه وقع فيه...وهكذا الكيزان ولسوف تعلمون فإن الله يمهل ولا يهمل والديان لا يموت وكما تدين تدان ونسأل الله ان يرينا فيكم عجائب قدرته ويرينا فيكم يوما اسودا كالح الظلام بسبب تجارتكم بالدين وبالاسلام وجعلتم الاسلام اهون عند الناس من النبق والتسالي وصار الناس عندما تسمع بالاسلام ترتعد وتشمئز وكلها بسبب افعال نافع وعلى والحركة الاسلامية وجهاز .

[احمد]

#1253220 [المكي]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2015 07:58 PM
يا غازي قلنا لك مئات المرات: السلطة دي كانت منقسمة بين غرابة و جلابة، و أنت كحلبي ما في واحد كان منتبه لك. و بعد ما انتصر الجلابة على الغرابة، انقسم أولاد القبائل من الجلابة إلى جعليين و شاقية. و بعدها ظهرت مشكلتك.
الآن أمامك ثلاث خيارات:
1. أن تجلس في بيتك و تنسى موضوع السياسة في السودان و تعيش كإنسان عادي.
2. أن تنضم لتحالف الهامش ممثلا في الجبهة الثورية.
3. أن تكون لك تحالف من الحلب في السودان و تضغط على السلطة، و صدقني بعدها سوف يستمع الجلابة لك و ينفذون لك أهدافك.

[المكي]

#1253203 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2015 07:25 PM
ثم كيف ل غازى ان يشارك فى منع جعفر نميرى من دخول جامعة الخرطوم نعم جعفر نميرى اخطاء وارتكب جرائم فى حق الشعب السودانى كثيره لكن يجب ان تقوم بهذا المنع جهة رسميه حكوميهو لها من المسببات الرسميه التى تخولها لذلك وجعفر نميرى رجل سودانى ود بلد وابن قبيله فكيف لغازى ان يمنعه او حتى يشارك فى منعه وغازى تركى الاصل لا من هنا ولا من هناك يجق له ويكفى ان السودان منحه الجنسيه السودانيه وخوله ان يلبس زى السودان الرسمى بدلا من لبس اجداده الترك وانا اعرف ان له غبينه مع جعفر نميرى عندما قبض غازى وهو مشارك فى عملية المرتزقه احضره رجال المخابرات لمقابلة النميرى الذى ساله ماذا تريد انت ا تريد ان تحكم السودان وتاتينا باجدادك المستعمرين القدامى ام ماذا تريد وضربه كف حتى سقط ملقيا على الارض وبعدها شلوت زى الحلاوة داخل مكتب النميرى وقال له اذهب لولا معرفتى باهلك الاتراك المتبين معنا فى امدرمان لسحقتك الان اذهب من هنا برجليك ياحلبى ياكلب تفو عليك .. هذه هى غبينه التركى هذا على النميرى واتنفس الصعداء بعد زوال النميرى ورفعته الانقاذ لدرجة الوزير الحكومه التى لا جكم لها الا بالمعتوهين الضالين قليى الادب عديمى الضمير والاصل ...................

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1253174 [nagatabuzaid]
4.50/5 (5 صوت)

04-23-2015 06:53 PM
يا غازى يا حليلك العملتوا كان بايدك . انت الوداك تتلم على الجماعة ديل شنو ؟؟ والله فى الجامعة اى جهة ما قدرت تضمنا ليها والحمد لله للان لا نتبع ولا تستطيع ان تقودنا جهة او تطردنا او تتحكم فينا و كلنا شعب مسلم ملتزم اكثر منكم ونحترم الديانات الاخرى احسن منكم حبيبنا السودان واحبابنا اهل السودان جميعهم انتم بقيتوا ملطشة لبعضكم اللهم مزيد من الفرقة والتشرذم

[nagatabuzaid]

#1253170 [adil a omer]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2015 06:49 PM
كر على خلاص اتكلم فى جامعة انقره ولا اسطنبول

[adil a omer]

#1253168 [amaar]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2015 06:47 PM
والله انتو زاتكم السودانيين بتنفخو في اي زول سياسي وبتكبرو ليهو كومو بي طريقة عجيبة كانو راسه افهم زول في العالم وجزء كبير منهمعقلهم زي البطيخ ، ياخي ديل ما عملو اي حاجة مفيدة للبلد ولا للمواطن تذكر غير الخطابات الرصينة باللغة العربية واستخدام الكلمات المؤثرة والبلاغة ، والله المقال زاتو ده ما تميتو للنهاية لانو كلام ما بيجب مصلحة نهائ للزول غير بس نقة ساي

[amaar]

#1253159 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2015 06:34 PM
ما علينا ..


لو لم يحكمنا بالقوة هؤلاء الإسلاميون
ما كنا لنعبء بهم ..
فهم عديمو الأخلاق
و صغار في كل شئ

لذلك يحافظون على القوة

ولكن لعهد قريب




وسيعودون صغارا

[Amin]

#1253113 [صديق حسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2015 05:31 PM
كلو تثميليات مكشوفه سوف لن تنطلي على فطنه اخونا القاري الواعي فقد مللنا تمثيليات من اول يوم تسلمتم فيه الحكم ومقوله البشير للقصر والترابي للسجن ليست ب بعيده و ان قرب عمرها ال 26 عام و ها هي الانتخابات قد مرت والقاصي والداني قد علم ب اساليب الغش والخيانه والغدر والسرقات و الرشاوي وكل ماهو نتن صاحب تلك العمليه الظلاميه و قد لاقت ما لقته من ادانات عالميه كيف لا والعالم اصبح متل القريه فهل نحن يا ياغازي التركي بتنتطلي علينا هذه الدراما؟ العبو غيرا وكلكم مجموعه اطياز في لباس واحد والكل يعرف هذا

[صديق حسين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة