الأخبار
أخبار إقليمية
الفيتوري.. حكاية وطن يجيد النحيب..!
الفيتوري.. حكاية وطن يجيد النحيب..!
الفيتوري.. حكاية وطن يجيد النحيب..!


04-25-2015 11:48 PM
الخرطوم: أحمد يونس
انتحب السودان عن بكرة أبيه على رحيل «الفيتوري»، وتزاحمت الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي وأجهزة الإعلام العامة والخاصة على إثبات فقدها للرجل الكبير، وعلى ذكر مآثره.
بحثوا كل دفاتر أشعاره وأغانيه الثورية وأيامه وعظمة شعريته، وحتى سودانيته التي أنكروها عليه يومًا أعادها موته طازجة، كأن دفاتر الشعر وكراريسه لم تكتب إلا بعد الرحيل، وكأن سودانيته لم تكتشف إلا بعد تسليم الروح لبارئها.
بالأمس كان الشاعر الضخم يعاني الألم والوحدة المريرة، لم تذكره بلاده «السودان» لأنها لا تذكر الناس إلا بعد موتهم، ومثلها: «الله لا يجيب يوم شكرك» يجسد قمة المأساة الملهاة، السودانيون لا يعرفون عظمة أحدهم إلا لحظة فقده. رحل الفيتوري وترك الناس كأنهم «سكارى وما هم بسكارى»، يبكون فقده، ويحس كل منهم أنه «مقصر» في حق شاعر شكل الوجدان السوداني، وغنى للحرية وللسودان، كما لم يغنِّ من قبله أحد.
يقول الشاعر السوداني والرئيس السابق لاتحاد الكتاب السودانيين عالم عبّاس في فقده: «نحن نبكي بعد الفقد، ونحسن الفقد، ونمارس متعة غريبة من جلد الذات على تقصيرنا المريع تجاه رموزنا، نبكي كأننا لا نبكي الفقيد، وإنما نبكي تقصيرنا عليه».
فيما يقول الأمين العام السابق لاتحاد الكتاب السودانيين الشاعر عبد المنعم الكتيابي، إن الفيتوري شاعر قامة، وأحد الذين أحدثوا تغييرًا في إيقاع الشعر العربي، مع أنداده وزملائه في بواكير حداثة الشعر العربي على أيام مجلتي «شعر» و«آداب» البيروتيتين. وأضاف: «عندما بدأت تذوق الشعر الحر وشعر التفعيلة، كان الفيتوري هو الأعلى صوتًا والأعذب أشعارًا، علاوة على أنه كان من بين الذين زاوجوا بين الشعر والقضية».
والفيتوري حسب الكتيابي تناول قضيته برمزياتها وإشاراتها كما في تناوله لـ«بيدبا، ياقوت العرش، وغيرهما»، وأسهمت موضوعاته الشعرية في رفع وعي الطبقة المثقفة، ويضيف: «لا تذكر حركات التحرر الوطني والأفريقي في الخمسينات إلا وذكر الشاعر وقصائده التي أسهمت في إعلاء شأن قضية التحرر، في أفريقيا وآسيا وفي نضال الشعوب قاطبة».
وعلى قول الكتيابي فإن الفيتوري ليس شاعرًا فحسب، بل هو صوت القلوب المتطلعة للانعتاق من العبودية، ومدرسة مرت عبر عدة مدارس حتى بلغت هذا الصوت الذي جعل منه أحد العلامات الفارقة التي أثرت في كثيرين من رموز الشعر المعاصرين، ومن شعراء العراق، الثورة الفلسطينية، شعراء مصر، فقد كان حاضرًا في ثنايا إبداعهم منذ خمسينات القرن الماضي.
وتحسر الكتيابي على دفن الشاعر خارج تراب بلاده الذي أحب، بالقول: «نحن في السودان أضعناه كما أضعنا الكثير من المبدعين، فنانين، تشكيليين، شعراء، عملاء أضعناهم لأننا أكثر الشعوب حرصًا على مقولة (مغني الحي لا يطرب)، فالفيتوري كان يسعى بيننا وكنا نرى فيه عادية».
وأضاف: «درجنا على الاحتفاء برموزنا بعد أن نفتقدهم، وأنا آسف للاحتفائية الزائفة التي لا ينال شرفها الراحل المبكي عليه».
ويستطرد: «كان بإمكان الفيتوري أن يكون بين بني وطنه دبلوماسيًا محترفًا، كانت هنالك مساع لإعادته للسودان في أيامه الأخيرة، وكان هو يرغب في ذلك، وأوصى بأن يدفن في بلاده، لكن لا قطاعات مثقفين ولا مسؤولين، لم يعيروا هذا الأمر اهتماما حتى جاءت اللحظة الأخيرة».
ويوضح الكتيابي أن الأصوات بدأت تعلو بعد رحليه، وبدأت مرحلة التلاوم، كل يلقي باللوم على الآخر، وأضاف: «سنسمع قريبًا عن كثير من الجهات التي تبنت الفيتوري، وتدعي أنه يؤول لها ويمثل لها رمزا، ولا بد من إعادة النظر في مثل هذا السلوك، لأن هناك أجيالا لها حقوق علينا، يجب أن نحفظ لها هذه الرموز دون تشويش ذواكرها».
وشيع أمس الشاعر الكبير الفيتوري مثل «درويش متجول»، وضمه ثرى الرباط المغربية عن عمر يزيد على 85 عامًا، إثر معاناة طويلة مع المرض.
وحملت أشعار الفيتوري وكراريسه الشعرية مسؤولية التبشير بالثورة الأفريقية، وتفصح دواوينه الأولى عن هذا الميل: «أغاني أفريقيا»، 1956، «اذكريني يا أفريقيا»، و«عاشق من أفريقيا»، 1964، و«أحزان أفريقيا».
ويربط الفيتوري نزعته الأفريقية عميقًا بحركة الأدب العربي الحديث، ويعد من رواد قصيدة التفعيلة والقصيدة الحرة، ترك القافية لكن أشعاره كان لها جرسها وغنائيتها الفريدة.
وغنى الفيتوري للثورة السودانية: «أصبح الصبح ولا السجن لا السجان باق»، و«لو لحظة من وسن تغسل عني حزني»، وشكل تيارًا ثوريًا خاصًا بين أغنيات الراحل محمد وردي الوطنية.
وللراحل علاقة باللامكان، فهو سوداني ينتمي بصلة القربى إلى ليبيا، وتثقف وتعلم في مصر، ونسبه موته إلى مكان المغرب، ولد الفيتوري في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) بمدينة الجينية بإقليم دارفور السوداني، وتخرج في كلية دار العلوم المصرية، وعمل في الصحافة السودانية والمصرية، واختير خبيرًا إعلاميا في جامعة الدول العربية في ستينات القرن الماضي.
ويتردد أن حكومة جعفر النميري أسقطت عنه جواز السفر السوداني في واحدة من غضبات الرئيس عام 1974 على أشعاره، بيد أن الخبير الإعلامي علي شمو الذي كان وزيرًا وقتها نفى هذه الواقعة، لكن الثابت أن عقيد ليبيا معمر القذافي منحه جواز سفر دبلوماسيا، ثم انتقل إلى المغرب، ليعيش مع زوجته المغربية «رجات» في ضاحية سيدي العابد في جنوب الرباط، وترك بنتين وولدا هو «تاج الدين» الذي سماه على جده «السلطان تاج الدين»، سلطان الفور الذي قال فيه قصيدته «مقتل السلطان تاج الدين» التي مجد فيها نضاله ضد الفرنسيين ومقتله في «دروتي»، يقول:
«فوق الأفق الغربي..
سحاب أحمر لم يمطر..
والشمس هنالك مسجونة
تتنزَّى شوقًا منذ سنين
والريح تدور كطاحونة..
حول خيامك يا تاج الدين»
في عام 2014م تردد أن الحكومة السودانية منحته جواز سفر دبلوماسيا، بيد أن مقربين منه نفوا أن يكون قد تسلمه رسميًا، فحياته ومماته كانا محاطين بالأساطير والحكايات، كأن «خيال الشعر» المرافق له مازج بين جدها وعذوبتها وأمنيات قصائدها.

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2091

التعليقات
#1254583 [عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 11:58 AM
يا ناس ارجعوا لتعليق معتصم الامين ( أول تعليق ) . هذا التعليق هو اقرب الى الصواب . حينما كنت في ليبيا عام 1980م كان الفيتوري يلقب بشاعر ليبيا الاول . وكان الليبيون يفتخرون به وبنبوغه في الشعر ويحفظون دواوينه . لم احس بانه سوداني على الاطلاق لانه في لقاءاته وحواراته لم يتطرق لذكر اسم السودان ولم يذكر انه سوداني . حتى ملامحه تطابق ملامح ( الفزان ) وهم سكان جنوب ليبيا . عموما له الرحمة والمغفرة . اسم مفتاح اكثر شيوعاً في ليبيا بل هو اسم ليبي . الا اننا كمسلمين نترحم عليه ونسأل الله له الرحمة وان يسكنه فسيح جناته . وفي الختام ( كلكم لادم وآدم من تراب ) .

[عثمان]

#1254324 [معتصم الأمين]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 07:41 AM
للتصحيح والتذكير فقط فالشاعر الراحل محمد مفتاح الفيتوري رحمه الله ليس سودانياً ينتمي بصلة قربى لليبيا فالأصح والأصل أنه ليبياً ينتمي بصلة قربى لليبيا فوالده مفتاح محمد الفيتوري رحمه الله ليبي أُماً وأباً والجميع يعلم أن أكثر أسماء الليبيون شهرة هي مفتاح وفرج والفيتوري وهي ليست من أسماء السودانيون وللتصحيح والتذكير مرة أخرى فالمناصب الدبلوماسية التى تقلدها الشاعر الراحل المقيم كانت تحت العلم الليبي وباسم ليبيا وإذا كان الرئيس الراحل جعفر نميري لم يسقط عنه الجنسية السودانية كما أكد الوزير المايوي السابق البروف على شمو فكيف صار ليبي وعمل سفيراً لليبيا وهو سوداني ، ثم هل يُنسب المرء لأباه أم لاأُمه ؟
قد يقول قائل أن والده ليبي وأُمه سودانية وولد ووعاش بالسودان وبذا صار سودانياً شأنه شأن آل اليمنى مثلاً الذين عطروا البلاد وأطربوا العباد فناً راقياً متكاملاً وصالوا وجالوا في حب الوطن شعراً وغناءاً ولكن هل تخلى آل اليمني عن الجنسية السودانية وذهبوا إلى اليمن وعملوا وعاشوا هناك أيها القائل ؟!
رحم الله الشاعر الرقيق محمد مفتاح الفيتوري وأسكنه فسيح جناته وألهم آله وايانا الصبر الجميل .

[معتصم الأمين]

ردود على معتصم الأمين
United States [انين الصمت] 04-26-2015 11:55 AM
وانت مالك زعلان انو سوداني ونحنا بنفتخر بسودانيتو لو من امو ولا من ابوهو انت من زمن الجنسية بالاب فقط لعلمك الجنسية بالام برضو
ومنوالقال الفيتوري تخلي عن الجنسية السودانية ولا عشان اتوفي بقيتو تكذبو فيهو والفيتوري ما محتاج لواحد ذيك يتكلم فيهو
الفيتوري اكبر من الاسماء الذكرتها شاعر بحجم قارة وشاعر نفتخر وبانه من السودان


#1254293 [بيكانتو]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 06:47 AM
يازول ماتبالغ السودان فى شنو الايام دى

غم الإنتخابات

الحرب على بيع الفول وقوت الغلابه

فساد زيت الجيش

فساد والى النيل الابيض

عطش طوكر

صفوف الرغيف

رحمة الله على الفيتورى

و الراجل ده ليبى سمعته مره فى لقاء فى اذاعة لندن ذكر بأنه ليبى و بعدين ماعندنا اسم ( مفتاح ) و ( الفيتورى ) فى السودان .

[بيكانتو]

#1254281 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 05:52 AM
إنـا لله وإنـا إليـه راجعون
اللهم ارحمه رحمة واسعه وتغمده برحمتك
اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه
اللهم اكرم نزله ووسع مدخله وثبته على قول الحق

اللهم ارحـــم موتانـا وموتــى المســلمين
اللهم وارحمنا اذا صرنا الى ما صاروا اليه

[أسامة الكردي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة