الأخبار
أخبار إقليمية
الأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.!
الأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.!
الأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.!


04-26-2015 11:47 AM
هويدا سرالختم

معلومات هامة عن رفع درجة الطواري داخل أحدي أكبر شركات موردي القمح بالسودان تنبئ عن خطورة الموقف.. ملامح ازمة تلوح في الافق.. المعلومات الواردة تاكدها ازمة الخبز التي بدأت تطفوا إلى السطح في جميع ولايات السودان بما فيها العاصمة الخرطوم نفسها.. وقد شوهدت صفوف المواطنين امام المخابز في عدد من الولايات.. ولاية الخرطوم تسد الفجوة الواضحة بالتصريحات المطمئنة تارة من مكاتب الولاية مباشرة وتارة عبر إتحاد المخابز الذي ينفي وجود الازمة.!
التسريبات تفيد ايضا بملامح ازمة قادمة في الوقود.. وأن الحكومة اعدت بطاقات صرف للوقود وربما للسكر وتحديد كوتة المخابز من الدقيق بما يؤسس لعودة صفوف الخبز.. المؤتمر الوطني وبعد مرور ربع قرن من الزمان يريد إعادة البلاد مرة اخري إلى النقطة التي بدأ منها.. العودة بعجلة الزمن إلى فترة الثمانينات.. ثلاثة اجيال لا أمل لديها في رؤية خير هذه البلاد حتي تشيب وربما ترحل عن هذه الفانية كما رحل البعض(موجوعاً).. في كل الاحوال لا يملك المؤتمر الوطني غير هذا الخيار لتسيير امور الدولة.. عجز اكبر مجموعة إقتصادية في البلاد عن مواجهة ازمة القمح تدل على ضائقة في العملات الصعبة تواجهها الدولة.. الإستيراد الذي كانت تتكئ عليه الدولة طيلة السنوات الفائتة وألقي بظلاله السالبة على البلاد أصبح الان من الصعوبة بمكان.. والإنتاج الداخلي بكل صنوفه(يرقد في غرفة الإنعاش).. الامر الذي جعل الدولة في حالة شلل كامل.. وعودة الروح للجسد الميت إكلينكيا تعتمد علي عناية الخالق وتحتاج وقتاً طويلاً من النقاهة حتي ينتفض هذا الجسد(اليابس).. وضع لم يتحسب له حزب المؤتمر الوطني الذي سيطر علي مفاصل الدولة كل هذه السنوات.. صراع السلطة والثروة أطاح بمصالح البلاد والشعب بعيداً.. وجعل من الحكومة والمعارضة فريقان يخوضان هذه البطولات الطويلة الممتدة.. ما بين الدوحة واديس هذا غير المباريات الودية.. والبلاد كانت هي كأس البطولة المتنازل عليه و الشعب كان مجرد متفرج قبل أن ينتبه للعبة مزاد الوطن.. مرة أخري الشعب هو الضحية.. ولكني لست حزينة لأجله.. فالأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.. والشعب السوداني ركع لزمن طويل يصعب معه الوقوف مرة اخري وخاصة حينما تكون الإرادة ضعيفة.!
أحدي سيدات المجتمع وهي من اسرة كان لها شأن في مدينة أمدرمان(قبل أن يفقد كل شيء قيمته) تقطن قريباً منا إعترضت طريقي لتضع أثقالها علي كتفي ونحن عادة ما نحمل اثقال المواطنين وهمومهم بجلد وصبر فهذا قدرنا حمل هموم الشأن العام الذي يخوض في خصوصيات المواطنين.. قالت في يأس(لقد سجنا يا بنتي في بلدنا..فقدنا القدرة على العيش هنا وعجزنا عن توفير تكلفة الهجرة).ولسان حال امرأة اخري علقت على عمودي في الشبكة العنكبوتية (ثورة الشباب هل تتحقق) يقول: لن ندفع بابنائنا ليقتلوا برصاص الحكومة الرخيص هذه مهمة الضباط الاحرار كسر حائط السجن وتسليم السلطة للشعب. هذه صورة مقطعية واقع ومستقبل وموقف شعب.

الجريدة


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4398

التعليقات
#1255040 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 08:41 AM
والله كلامك صاح فعلا الامة التى تركع لجلاديها تستحق العقاب وجلاديها هم ناس الحركة الاسلاموية التى نجحت فى الاستيلاء على السلطة وبقوة السلاح لفرض برنامجها على اهل السودان المتعدد الثقافات والعرقيات والديانات بعد ان كان اهل السودان على قاب قوسين او ادنى من نحقيق وقف اطلاق النار وعقد الحوار الوطنى الدستورى فى جو من الحريات للجميع ومن حق الجميع ان يدلوا برايهم فى كيف تحكم بلدهم وليس من حق الحركة الاسلاموية العاهرة الداعرة الحقيرة بت الكلب وبت الحرام ان تفرض برنامجها على اهل السودان وبقوة السلاح وماذا انجزت خلال 26 سنة غير التمزق وزيادة الحروب الخ الخ الخ ولم تنقذ السودان وتجعله بلدا آمنا مستقرا الخ الخ الخ فقط نجحوا فى تنمية انفسهم اما الشباب والناس الماتوا فى حروبهم فامرهم عند خالقهم وهو اعلم بنياتهم وسرائرهم وماذا جنى الوطن من هذه الحروب غير اهدار الانفس والموارد ولم يحقق الاستقرار والوحدة والامن بل حقق التمكين من السلطة لهؤلاء الانقلابيين معقول يا اخت هويدا يكتشف هؤلاء الاسلامويين الاوغاد ان لا مخرج الا بالحوار والاتفاق والتراضى الوطنى بعد 26 سنة وما زالوا يماطلون فى ذلك انا ما عارف من شنو من وطن وحدوه وجعلوه آمنا مستقرا تتداول فيه السلطة سلميا ولا خايفين من فقدان السلطة والثروة وانا ارجح الثانية لاننا اصلا فقدنا السودان الذى نعرف!!
كسرة:يا اخت هويدا الله يلعن ابو اليوم الاتولد فيه حسن البنا وسيد قطب وابو اليوم الذى دخل فيه فكرهم الواطى السودان واقسم بالله ان ناس الحركة الاسلاموية السودانية كلهم اقزام وما فيهم زول واحد يستحق ادنى ذرة من الاحترام بل كل الاحتقار الشديد ومعدنهم الواطى انكشف بعد انقلابهم على اهل السودان الذى يكنون له العداء الشديد السفلة الاوغاد!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

#1254771 [Abu Ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 06:23 PM
الشعب لم يركع بإرادته يا هويدا لأسباب عديدة لأ أعتقد أنك غافلة عنها ولا الأخرين .. الشعب السوداني أجبر على الركوع بفعل عمل ميكافيلي ممنهج لم تعهده البلاد من قبل .. هدفه التدمير وليس البناء .. لقد جاء هذا العمل ممن نشك في أنهم رضعوا يوما من أثداء أمهات سودانيات فكان ما ترين .. أتخذوا الدين مطية فيما كانت غاية مطالبهم الدنيا الدنية فغاصوا في وحلها فكان هذا المنزلق العظيم . لقد صبر هذا الشعب طويلا وصبر صبرا جميلا لكنه صبر المضطر . صدقيني سوف يكون الخلاص قريبا بشكل سوف يكون مفاجئا لهم قبل أن يكون مفاجئا لنا ، أما كيف فلا تساليني فقد علمنا التاريخ أن الثورات لا مواعيد لها وأنه كلما ازداد الطغاة في طغيانهم كلما كان سقوطهم داويا ومفجعا !

[Abu Ahmad]

#1254756 [شبتاكا]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 05:44 PM
الاعلام الكذوب ينعق اناء الليل واطراف النهار على منحى ايها الشعب السودانى البطل......بالزيف والتلفيق... واخوان نسيبة باياديهم(المتوضئة) بدماء اشلاء اطفال دارفور وجبال النوبة والانقسنا تمتد الى كل حرام وقبيح وشاذ استمدوا شرعيتهم من على ظهر دبابة وجددوها بانتخابات مزيفة باغلبية لم يحضر احد طيلة ايام دكتاتوريتهم الصماء والمتطاولة لاكثر من ربع قرن من الزمان ....انفصل الجنوب وارثا كل مالات الفشل وتاكلت الاطراف باستعار نيران الجهوية والعنصريه هلك الزرع والضرع وتوقفت عجلة الانتاج وتفشت كل امراض التحلل فى جيفة وطن كان اسمه السودان تحكمه عصابة من الموتورين يمارسون فجورهم وشذوذهم فى كل الافاق ..............ولكن هناك من تطهرت قلوبهم بنيران الفجيعة يحملون رؤوسهم على ايديهم فداءا لكرامة الوطن....ويتحينون لحظة الانقضاض لاقتلاع جزور العفن.....

[شبتاكا]

#1254745 [ابو مهند]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 05:23 PM
حقآ الامه التي يركع لجلاديها تستحق العقاب صدقتي يا هويدا عنوان مناسب لزمان لمقالك ولكن بوجودك وبوجود المناضلات من بنات بلدي الغيورات وشحذهم لهمم الشباب وتحريك الثوريه فيهم هوالامل والخلاص من هؤلاء الجلادين الذين استباحو كل البلد وعاثو فيه فسادا وقتل وتشربد للمواطن وكل ذلك كان باسم الدين ومن المؤسف ان هناك فئه منتفعه تدعم هذا النظام اللانظامي اقول لهؤلاء النفر ان التاريخ لايرحمكم وكذلك الشعب سيحاسبكم انتم ونظامكم يومآ

[ابو مهند]

#1254716 [شهنور]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 03:24 PM
مادام امثالك موجودون فالدنيا لسه بخير وسياتى الفرج وسيذهب كل قبيح انشاء الله .

[شهنور]

#1254714 [الحقيقة]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 03:22 PM
صدقتى يا هويدة والدليل أن وزير المعادن الكارورى سجل زيارة عاجلة لروسيا قبل أيام قليلة لحثهم على الوفاء بشحنات قمح عاجلة متفق عليها بالدين، يعنى التسديد لاحقا لعدم توفر العملة الصعبة، وقد وافق الروس على ذلك لإنقاذ البلاد من المجاعة إضافة إلى مطالبته للروس بالموافقة على إتفاقية للمعادن وقعوها خلال زيارة وزير الخارجية الروسى للبلاد قبل 3 أشهر،، كما ينوى وزير البترول السفر للعراق لإستدانة شحنة نفط وقد صرح أحد قادة المؤتمر الوطنى يوم أمس أنهم مرتاحين لأن أسعار النفط منخفضة عالميا مما سيسهل لهم الشراء بالاستدانة،، ومع عدم إعتراف دول الترويكا بشرعية الانتخابات وأتباعهم من الدول الأوروبية مثل السويد والنرويج فالغريق لقدام وسوف لن ينفع عاصفة الحزم أو الجزم فالعرب ليسوا أغبياء.

[الحقيقة]

#1254708 [قهران]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 03:17 PM
لقد ااصببحت اوضااع الشعب السوداني تحت حكم البشير مثل اوضاع اخواننا الافارقة زمن الابارتيد في جنوب افريقيا واوضاع الأمريكيون السود في الستينيات،هناك كان جون والاس حاكم الاباما وهنا محمد عطا وامنه الذي يبطش بالفتيات والرجال سكوت كأن الدماء في قلوبهم تحولت الي بول،وحركات مسلحة تحول رصاصها الي مناشدات استجداء وتصريحات،لن ينتصر الشعب الا اذا عرف عدوه الحقيقي وواجهه بنفس اساليبه،المعركة يجب ان تنقل للخرطوم،اما الضباط الاحرار الذين تنتظرهم هذه السيده فلم يعد لهم وجود،فقد حول البشير الجيش الي عبيد محاربين بدون كرامة او وطنية،كثيرات من هن مثل ساندرا،بل هناك نساء تابت،قليل من الرجولة شباب وطني فالقلوب في طريقها للتعفن من سنين القهر،كل رجل امن عدوك،ابدأ به

[قهران]

#1254704 [المُحـــرات]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 03:11 PM
هكذا هي الحياة في وطني الذي حبه الله بكل خيرات الارض وكذلك ميزه بإنسانه ولكن منذ عهد الممليك لم يشهد السودان اي تطور بل اصبح في تدهور رهيب منذ الاستقلال بصورة واضحة لجميع رقم مكوث الحكومة علي السلطة لأكثر من عشرة سنوات ولاتغير يذكر علي خارطة الوطن من حيث الاقتصاد والتنمية والحروب دولة لن تستطيع النهوض علي مدي ستون عاماً فحتماً العيب ليس في من يحكم بقدر ماهو العيب فينا نحن الشعب الذي اصبحنا نرضي بكل شيء إلي ان وصل المواطن مرحلة التغيب عن ماتفعله الحكومة وإذا عدنا الي الماضي فسوف نكتشف ان داء السودان ليس في الرئيس بقدر ماهي تتمثل في اساس البناء الذي نشاء عليه السودان منذ الاستقلال هل استقر السودان ولماذا كل مانتقدم خطوة إلي الامام نرجع عشرة خطوات إلي الخلف

[المُحـــرات]

#1254649 [Hashimoon]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 01:47 PM
فعلا" ماذهبت إليه هو الصحيح فالأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب. ومانعيشه الان هو زلنا وهواننا, هو تخاذلتنا, ضعفتنا, تشرزمنا, تحزبنا, عنصريتنا البغيضة شعب يصادق جلادي ونصابي النظام ويضحك كثيرا" معهم ثم يأتي ويسب الحكومة. يأمة ضحكت من جهلها الامم.

[Hashimoon]

#1254639 [القريش]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 01:26 PM
ملاحظه مهمه هى برغم صفوف الخبز فان جوده الرغيف اصبحت متدنيه والحجم بدأ يقل واضح طحين القمح مخلوط بدقيق اخر بعد عجر اكبر منتجين ومرودين للطحين هما شركتاسين وسيقا!اها الرأى شنوووووووووووووو؟الرد من الكاتبه(مرة أخري الشعب هو الضحية.. ولكني لست حزينة لأجله.. فالأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.. والشعب السوداني ركع لزمن طويل يصعب معه الوقوف مرة اخري وخاصة حينما تكون الإرادة ضعيفة.!) خليهو ان شاء الله الذره والدخن والغاز والسكر تنعدم فى البلد حنشوف الشعب دا حيعمل شنو؟

[القريش]

#1254638 [ابو محمد]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 01:25 PM
هذا كلام متشائم جدا والصوره ليس بهذه القتامه

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
[تأشيرة خروج] 04-26-2015 03:46 PM
انت واحد واطي.. تفو عليك كوز حقير


#1254637 [ودكركوج]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 01:23 PM
استاذة هويدا لك التحية...عنوان مقالك والسطر الاخير فيه ،هما ابلغ تعبير عن واقع الحال المرير الذي نعيشه.

[ودكركوج]

#1254617 [جنو منو]
4.00/5 (3 صوت)

04-26-2015 12:45 PM
يعنى تانى نرجع شحادين يامصطفى عثمان ولاشنو رايك يا وزير الاستحمار !!؟

[جنو منو]

#1254603 [عاشق السودانيين]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 12:24 PM
لم أوفق لقراءة المقال كاملاً لكن يطيب لي أن أهنئ الكاتبة بالعنوان

وبالتوفيق

[عاشق السودانيين]

#1254600 [كاره الكيزان محب السودان]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 12:19 PM
الشعب هو الضحية.. ولكني لست حزينة لأجله.. فالأمة التي تركع لجلاديها تستحق العقاب.. والشعب السوداني ركع لزمن طويل يصعب معه الوقوف مرة اخري وخاصة حينما تكون الإرادة ضعيفة.!

سلم الله فمك وسدد خطاك يا أستاذه:

هذا ما قلناه مرارا وتكرارا في تعليقاتنا في الراكوبة ملاذنا الآمن.

الشعب السوداني كان قدوة الشعوب الافريقية والعربية وقد علم الشعوب كيف تخرج على الدكتارتوريات والشموليات وكان كفاحة ضد المستعمر مثلا يحتذى به. ولكنه خار وجبن وانزوى وركع لعصابة الجبهة الاجرامية والصوص المؤتمر البطني.

صحيح إن العصابة الحاكمة الغاشمة لم تستخدم القهر والسلاح وحده في التربع على سلطة البلاد بل استخدمت المغريات من أموال الدولة وقسمت البلاد وتنازلت عن بعض اجزائها لسيهل حكم الباقي منها كما استخدمت العصابة أخس أنواع التهديد والوعيد للمناضلين الاحرار، فأستخدمت عديمي الكرامة والمروءة في قهر المناضلين عن طريق التحرش الجنسي بأبنائهم وبناتهم الشئ الذي يجعلهم يكفون عن النضال ضد العصابة الفاسقة.

على الرغم من تنوع اساليب العصابة في قمع الأحرار والمناضلين لكن ماكان للشعب السوداني ان يقف هذا الموقف الجبان. فالحرية لا تنال إلا بالتضحيةو الاقدام.

[كاره الكيزان محب السودان]

#1254597 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 12:17 PM
(لقد سجنا يا بنتي في بلدنا.. فقدنا القدرة على العيش هنا وعجزنا عن توفير تكلفة الهجرة).....
كم هي مريرة الحياة عند السقوط في قاع اليأس وانطفاء كل شموع الامل وابقاء امل خلاص (مصبرا) في انتظار الغائب المجهول. حال شعب تغني عن السؤال !!!!

اهداء للرئيس المنتخب للخمس السنين القادمة.....!!!!!

[SESE]

#1254591 [سراجا الدين الفكى]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 12:07 PM
لله درك ياهويدا كتبتى واوفيتى وكفيتى, لكن السؤال هو, هل ترمين الى تحفيز الشباب السودانى بل الشعب السودانى للثورة والانتفاضة ضد هذا الجبروت, او تشحذين همم الضباط الاحرار, او كليهما معا؟؟؟؟؟؟؟ ما من شانة تغيير هذا النظام المنظور قريبا مما لا شك فية.
ان كان هذا المقصود من التقرير, فهذا الهدف الاكبر والمصير المحتوم, وهنا اشبهك ب "مهيرة بت عبود" حين اطلقت قولتها المشهورة ضد الطغاة "يالباشا الاصيل قول لجدادك كر",
على العموم اثمن كثيرا على مجهوداتك الصحفية ودلوك الرصين الذى فيه كثير من بعث امل فى نفوس السودانين وشحذ همم السصودانين, وكفى ..................................................

[سراجا الدين الفكى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة