الأخبار
أخبار إقليمية
اللواء م. فضل الله برمة ناصر : المجتمع الدولي لن يعترف بالحكومة القادمة
اللواء م. فضل الله برمة ناصر : المجتمع الدولي لن يعترف بالحكومة القادمة
اللواء م. فضل الله برمة ناصر : المجتمع الدولي لن يعترف بالحكومة القادمة


نائب رئيس حزب الأمة القومي : خيار الانتفاضة مازال قائما
04-26-2015 03:00 PM
ترك نائب رئيس حزب الأمة القومي اللواء المتقاعد فضل الله برمة ناصر الباب مواربا أمام عودة المدابرين للحزب وكشف ناصر عن لقاءات جمعتهم بالقيادات الخارجة على الحزب من أجل عودتهم إلا أنه عاد وأفصح عن خلافات شخصية بين رئيس الحزب الصادق المهدي ومبارك الفاضل وأنهم اوصوا بأن يجلسا معا لحلحلة خلافاتهما، غير أن ناصر رهن التغيير المنشود من قبل المفارقين للحزب بالمؤتمر العام وقال برمة ناصر في حوار مع (التيار) أن المؤتمر العام هو الجهة الوحيدة التي تمتلك حق التغيير وأنهم في انتظار قيام المؤتمر العام وعرض ناصر بالخارجين على الحزب مغلقا الطريق أمام الاستجابة لمطالبهم مبررا ذلك بما أسماه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، عندما قال: "مافي زول في الظروف الصعبة دي بيهدم بيتو عشان يبني ليهو بيت جديد":
اجراه: محمد الماحي الأنصاري

*كيف سيتعامل حزب الأمة مع الواقع الجديد الذي صنعته الانتخابات؟
حزب الأمة أساسا قاطع هذه الانتخابات وجاءت مقاطعة الحزب لأنه يعتقد أنها ليست أولوية الآن والوطن يعاني كثيرا من الأزمات وحل الأزمات له الأسبقية بالنسبة لحزب الأمة وبدون حلها لن يكون هنالك مناخ للانتخابات ولا يمكن أن تجري انتخابات في السودان والبلاد في حالة قتال والقتال في نصف أراضي السودان الآن ولايات السودان الـ18 في تسع ولايات منها تشتعل فيه الحرب وهي ولايات دارفور الخمس وولايات كردفان الثلاث والنيل الأزرق، ناهيك عن الوضع المتأزم في الشمال وشرق السودان الملتهب، وتعداد السكان في غرب السودان يساوي 60% من السكان وبالتالي المناخ غير مناسب للحديث عن انتخابات ناهيك عن اجرائها، وهذه الانتخابات حرمت السودانيين من حقهم الدستوري وأصبحت تخص الحزب الحاكم، ونحن لنا خيارات ومازال الخيار التسوية الشاملة التي لا تستثني أحدا مطروح ولكن ايضا خيار الانتفاضة ايضا مطروح.

*الحكومة لم تعطِ أي اعتبار لخياراتكم وذهبت للانتخابات ماذا أنتم فاعلون؟
يا سيد هنالك مقاطعة من الشعب السوداني، والشعب السوداني الذي قال لا سوف يتحرك والمجتمع الدولي المهتم بالممارسة الديمقراطية الاتحاد الأوربي 28 والولايات المتحدة وكندا وهذه الدول الأساسية في المجتمع الدولي قالت لا للانتخابات ولن نعترف بنتائجها، وهذا يعني أن الحكومة القادمة لن يعترف بها المجتمع الدولي وسيصبح السودان معزولا من أي تعاون اقتصادي أو أي مجال وبدون شك سيجد النظام نفسه في موقف اسوأ من ما كان قبل الانتخابات وعلى ضوء هذا الكلام نحن وضعنا تصورنا وخيارنا المفضل وحسب ما نرى ويرى المجتمع الدولي هو الحل السلمي الجلوس في طاولة المفاوضات لكل أبناء الشعب السوداني بدون عزل لشخص أو هيمنة لشخص لكي نتوصل لحلول سلمية تجنب بلادنا الدمار والخراب وتنقلنا لمربع جديد هذا هو الحل الذي إذا وافق عليه المؤتمر الوطني مازال هو خيارنا المفضل، وإذا لم يوافق برضو خيارنا الثاني بابو مفتوح هو الانتفاضة الشعبية والشعب الذي قال لا للانتخابات جاهز للتحرك.

*هل هنالك تنسيق بينكم وبين مجموعة الترويكا بعد موقفهم الأخير من الانتخابات؟
شوف يا سيد المجتمع الدولي لا يتحرك من مصلحة الشعب السوداني وإنما يتحرك من مصالحه ومسؤولياته ومصالحه وقف الحرب، والمجتمع الدولي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وهي دولة عظمى وهي التي عملت نيفاشا وهي التي فصلت الجنوب والآن هي وصلت إلى قناعة بأنه لن تحل مشكلة الجنوب إلا إذا وقفت الحرب في الشمال والمؤتمر الوطني عنده مسؤوليات وعنده مصالح والكلام عن أن المجتمع الدولي لا يهمنا غير حقيقي لأن المجتمع الدولي الآن هو الذي (يوفر الأكل والشراب للسودانيين) والحكومة لم تصرف قرشا واحدا على النازحين واللاجئين كل ذلك مسؤولية المجتمع الدولي الذي يدفع ملايين الملايين من الدولارات، والحديث عن أن المجتمع الدولي لا يهم كلام جهل بمسؤوليات الحكم، وإذا تم عزل السودان من المجتمع الدولي لن يكون له أي دور يقوم به، وبالتالي فإن المجتمع الدولي يتدخل من ناحية مصالحه وناحية الأمن والسلم العالميين، والسودان وضعه حساس وما يجري في السودان إذا لم يحتو سوف يؤثر على شمال أفريقيا وشرق أفريقيا وغربها وجنوبها من وضعه الإستراتيجي والمجتمع الدولي يتحرك من هذه المنطلقات وبالنسبة لنا في حزب الأمة فإنه تلتقي الأهداف مع المجتمع الدولي في تحقيق الأمن والاستقرار وهذا هو الهدف الإستراتيجي الذي نعمل من اجله.

*هل موقف الترويكا من الانتخابات سيجعلكم تفتحون مكاتب خارجية خصوصا أن الحزب رئيسه في الخارج؟
نحن لسنا في حاجة لمكاتب خارجية والمكاتب الخارجية تفتح لشرح قضيتك دائما، والآن أصبحت القضية واضحة وظاهرة، وعليها إجماع دولي وإقليمي وكل المبادرات التي وافقت عليه المعارضة من الإقليم ومدعومة من الأسرة الدولية.

*لكن يا سعادة اللواء الاتحاد الأفريقي الذي قدم مبادرة الملتقى التحضيري بارك الانتخابات للحكومة؟
شوف يا سيد.. الاتحاد الأفريقي لم يبارك الانتخابات وقبل ما يصل أوبسنجو الخرطوم وصلت البعثة الفنية والتقت بنا والقوى السياسية الأخرى ورجعت وكتبت تقريرا أوصت فيه للاتحاد الأفريقي بعدم المشاركة في الانتخابات وهذا هو الرأي الفني، ولكن الاتحاد الأفريقي عنده رؤية مختلفة وهي أن السودان منطقة ملتهبة ويجب أن يكونوا بداخله وليس بخارجه، ولكن التقرير الفني للبعثة الفنية قال إن هذه الانتخابات غير مكتملة الإجراءات السليمة وشيء طبيعي أن يتعامل الاتحاد الأفريقي مع القضايا السودانية من الداخل لأنه جزء من الوساطة فيه وتجبره الظروف في ذلك لكي يعرف بالضبط (الماشي شنو) وحتى الجامعة العربية حضورها كان محكوما بميثاق الجامعة وحضورهم لا يعني موافقتهم على الانتخابات.

*السيد الصادق المهدي أمس الأول التقى بالأمين العام للجامعة العربية ماهو مجمل اللقاء؟
نعم صحيح حدث اجتماع وهذا هو اللقاء الثاني ولا علم لي بنتائجه ولكن دائما هو يقول للجامعة العربية والأمين العام يجب أن يكون لكم دور في القضايا السودانية كما للاتحاد الأفريقي دور، ولا تكونوا بعيدين عن ما يجري في السودان حتى لا يتقلص دوركم لأن انقسام الجنوب كان من ضمن أسبابه تقليص الدور العربي، وكذلك يجب أن يكون لمصر دورا.

*لكن النظام احدث اختراقا جديدا في الخليج بمشاركته في عاصفة الحزم لكي يكون الدور العربي لصالحه؟
العام العربي كله الآن يعاني من الحرب والاقتتال والحصل في العاصفة معالجة لقضايا الحرب والاقتتال وما مكن أن تستنجد بدولة غارقة في الحرب، وطال الزمن أو قصر فإن الدول العربية سوف تقف مع حقوق الشعب السوداني.

*سعادة اللواء حزب الأمة أطلق كثيرا من المبادرات للوحدة لكنها كلها لم تأتِ بالوحدة ماهي العقبات؟
شوف يا سيد.. حزب الأمة منذ الخلاف الأول في العام 2001 بخروج ناس مبارك وتحالفهم مع المؤتمر الوطني فإن مجهودات حزب الأمة لم تنقطع قط في لم الشمل وفي عدد كبير رجع إلى الحزب ويتخيل لي أن الذين لم يرجعوا حتى الآن ربما لهم أجندتهم الخاصة، ولكن نحن عندما عدنا من القاهرة اتصلنا بكل الأطراف في حزب الأمة وكلها لها الرغبة الكاملة أن تعود لحزبها ولكن بتعود نتيجة لترتيبات والجزء الأول وهو تطييب الخواطر قد تم، ومن العُرف السوداني في حالة أي خلاف إذا طلعت أي مجموعة تتوقع الآخرين أن يمشوا إليها لكي يعرفوا ماهي الدوافع، ونحن الآن وصلنا كل الأطراف ودخلنا معهم في حوار من منطلق المسؤولية الوطنية وما يلقى التاريخ من واجبات ومسؤوليات لحزبنا نحو الوطن يحتم على كل المنتمين لهذا الحزب أن يوحدوا كلمتهم من اجل إنقاذ وطنهم

ماهي نتيجة هذه اللقاءات؟
هذه اللقاءات كانت مثمرة ولكن أصبحت المرحلة الثانية ترتيب وضع الناس في الداخل بالنسبة للتسكين والهيكلة وهذا يتم بناءً على لوائح ودستور الحزب.

*طيب هذه هي العقبة لكن كل أطراف حزب الأمة أعلنوا أنهم مع وحدة الحزب لكن الخلاف في كيفية الوحدة؟
نحن ترتيباتنا لوحدة حزب الأمة قائمة على استيعاب كل الأطراف في المؤسسات وكل شخص يأتي ويجد موقعا من خلاله يقدم المصلحة للحزب وكل المؤسسات مفتوحة لهم من مؤسسة الرئاسة والأمانة العامة عدا المؤسسات المنتخبة مثل المكتب السياسي.

*هل ممكن أن تعيدوا أعضاء المكتب السياسي المفصولين من التيار العام في إطار الوحدة؟
كل شيء في سبيل الوحدة ممكن نعمله.. ما عدا الذي يخالف الدستور، وهنالك بعض الناس يتحدثون عن حل الأجهزة لأن مدتها انتهت ولابد أن ننتقل لمؤسسات استثنائية والظروف لا تسمح، والشيء الثاني (مافي زول في الظروف الصعبة دي بيهدم بيتو عشان يبني ليهو بيت جديد) والجهة الوحيدة التي تمتلك حق التغيير هي المؤتمر العام ويجب أن ينتظر الناس المؤتمر العام.

*ولكن الرئيس له سلطات تغيير لماذا لا يستخدمها من اجل الوحدة؟
هذه السلطات مستمدة من المؤتمر العام.. وهل أحسن للرئيس أن يستوعب آخرين في المؤسسات ونخوض مع بعض معركة الوطن أم ندخل في معركتنا الذاتية.

*هل جلستم مع مبارك الفاضل المهدي؟
جلسنا مع كل الأطراف إبراهيم الأمين ومادبو ومبارك جلس معه بعض الأحباب في المبادرة وهنالك أشياء شخصية بين مبارك والسيد الإمام، ونحن أوصينا بأن يجلسوا مع بعض لتسويتها وأي شيء يطلعوا به سوف سوف نرحب به.

*هل سوف تتم هذ الخطوة قريبا؟
نحن أبلغنا مبارك والمعلومات الموجودة عندي من اقرب الناس له أنه وافق على هذا اللقاء.

*ماذا تقول لفرقاء حزب الأمة باعتبارك الآن رئيس الحزب بالإنابة؟
أنا سعيد جدا بكل هذه اللقاءات التي تمت وكل الذين التقيت بهم كانوا على قدر عالٍ من المسؤولية الوطنية رغم اختلاف وجهات النظر وجميع أعضاء حزب الأمة حريصين على علاقاتهم الاجتماعية ولم اشعر بنفور وكل هذا الصراع والتدافع من اجل التدقيق في المصلحة العامة.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3106

التعليقات
#1255182 [badawi]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 10:41 AM
الاتحاد الاروبي والمجتمع الدولي يعترف بالحكومة اما يا يعترف (انتو ماهو دوركم ) حزب بهذا الحجم لم يستطيع جمع السودانيين على اي شئ (نيجريا لمت المعارضة وفازت) انتو وين من هذا الدرس (حزب ركلسة وتصريحات فارغة لا تقدم ولا تاخر)

[badawi]

#1254954 [وطنى]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 06:50 AM
بربك شعب السودان ينتفض ليه عشانكم انتو ياناس الطايفية والمذهبية والجهويه ياعالم فهمو الطرش ديل وقولوا ليهم انهم ماعادو يصلحوا لشى والسودان محتاج لشبابة من الجيل الجديد المتعلم والمخلص لوطنه وليس لعقول محنطة لاتعرف الا مصلحتها الحزبية والشخصية

[وطنى]

#1254871 [مامون]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 01:04 AM
أليس اللواء فضل الله برمة هو الذي كان مسئولا عن الأمن قبل انقلاب الكيزان على الصادق؟؟؟؟
هو وسيده الصادق يستحقان الموت لانهما فرطا في البلد فاستولى عليها هؤلاء اللصوص

[مامون]

#1254768 [باكاش]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 06:20 PM
وهى التى عملت نيفاشا وهى التى فصلت الجنوب..
هسه السفير الامريكى فى الخرطوم لو عمليك قضية
وقال ليك اثبت لينا كيف فصلنا الجنوب واتهمتنا بالتدخل
فى ساُن داخلى ..تقول ليهو شوف يا زول؟؟


وانت برضوا بالنسبة ليك البشير جلدك ما بتجروا فى الشوك ولا
عندك رائ مختلف من رائ الصادق؟

[باكاش]

#1254750 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 05:32 PM
عين العقل والوحدة خيار الشعب

[بت البلد]

#1254737 [علوبة]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 04:53 PM
تلموا بس

[علوبة]

#1254710 [راجع للوطن]
3.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 03:20 PM
أمامنا حل واحد احزاب قديمة على قوى حداثية:- الدولة المدنية التى تعني قبل أي شيء آخر تطور الحياة الأخلاقية والقانونية التي تؤسس لتنظيم العلاقات بين الأفراد على مبادئ أخلاقية ثابتة ومعروفة، وتسمح بحل النزاعات والخلافات في النظر والمصالح معاً بوسائل سلمية، أي عن طريق الحواروهو حوار ليس مع الخصم الذى كسر ارادتنا وانما مع اشباهنا من الذين يبحثون عن البدائل.
لادولة مدنية تأتى فى ليلة القدر تاتى باستمرار تصمتون وتصمدون..واتبقوا زيف.

[راجع للوطن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة