الأخبار
أخبار إقليمية
مؤتمر العلمانية والدين السياسي في "بحر دار"
مؤتمر العلمانية والدين السياسي في "بحر دار"
مؤتمر العلمانية والدين السياسي في


04-27-2015 11:51 PM
أ. د. الطيب زين العابدين

حظيت بدعوة، من حيث لا أدري ولا أحتسب من رئيس نيجيريا السابق أوباسانجو شخصياً، لحضور المؤتمر الرابع لمنبر تانا عالي المستوى المعني بقضايا الأمن في القارة الإفريقية، والذي عُقد في يومي 18 و19 أبريل الجاري بمدينة "بحر دار" السياحية في أثيوبيا التي تحيط بها من عدة جوانب بحيرة تانا الشهيرة مصدر مياه النيل الأزرق. وجذبني لتلبية الدعوة أن موضوع المؤتمر لهذه السنة هو: العلمانية والدين السياسي وأثره على أمن القارة الإفريقية، وكأنما العنوان يشير إلى أن الدين حين يتدخل في السياسة يصبح مهدداً لأمن المجتمع! وبما أني لا زلت من المحسوبين على التيار الإسلامي العريض، برضىً مني حينا وبلا رضى في أحيانٍ أخرى، فينبغي أن أنبري للدفاع عن الفكر الذي أنتمي إليه إذا تناوشته الأعداء رغم التجارب البائسة التي قدمتها تنظيمات الإسلام السياسي عندما أتيحت لها فرصة المشاركة في الحكم أو الانفراد به. وتوقعت أن السياسيين والمفكرين والأكاديميين الأفارقة الذين يحضرون ذلك المؤتمر من الدول الإفريقية جنوب الصحراء،وجلهم من المسيحيين والعلمانيين، (سيجلدون) الإسلام السياسي جلد غرائب الإبل! ولا تعوزهم الأدلة بما يرونه يومياً في القنوات الفضائية من فعائل بوكو حرام في نيجيريا، وحركة الشباب الإسلامي في الصومال وكينيا،وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، والقاعدة بمسمياتها المختلفة في اليمن وليبيا والمغرب، وجماعة أنصار الشريعة في تونس، وجماعة طالبان في أفغانستان وباكستان وغيرهم. وقلت في نفسي لا بد من حضور هذا المؤتمر لأداء واجب المُقل وهو الدفاع عن الفكرة، أي حق المتدين في أن يعكس عقيدته في سلوكه السياسي دون أن ينتهك حقوق الآخرين، مع تخطئة السلوك المتشدد أو المنحرف لتطبيقها في حياة المجتمع.

ومنبر تانا عالي المستوى للأمن في إفريقيا تأسس في 2011م بمبادرة مستقلة من معهد دراسات السلام والأمن (IPSS) التابع لجامعة أديس أببا والذي عُرف بنشاطه الجم في حقل الدراسات الأمنية والسياسية على المستوى المحلي والإقليمي، وتلقف الفكرة رئيس وزراء أثيوبيا السابق مليس زيناوي واتصل بعدد من الرؤساء الأفارقة لوضع الفكرة موضع التنفيذ، وكان يأمل أن يصبح منبر تانا قوياً وشهيراً مثل "مؤتمر ميونخ لقضايا الأمن الأوربي". وتولى معهد دراسات السلام والأمن السكرتارية التنفيذية للمنبر منذ نشأته إلى اليوم لم تختطفه منه آلية حكومية أو حزبية! وتتولى إدارة المنبر لجنة استشارية برئاسة أوبسانجو وعضوية ثابو أمبيكي ورئيس جمهورية بوروندي السابق ومستشار رئيس وزراء أثيوبيا بروفيسر إيشيتي والسفير محمد سحنون وبروفيسر محمود ممداني وآخرين، وللمنبر لجنة فنية متخصصة من داخل أثيوبيا وخارجها من بينهم عبدل محمد وأليكس دوفال؛ الخبيران في النزاعات السودانية وهي تقوم بنصيحةالسكرتارية في الشؤون الفنية المتعلقة بقضايا الأمن. وعادة ما يتم ملتقى المنبر في شهر أبريل من كل عام بمدينة بحر دار ليتدارسوا قضية ّهامة ذات أبعاد أمنية متشعبة، يدعى لمناقشتها مجموعة متميزة من الرؤساء والمسؤولين الحكوميين والأكاديميين والخبراء المختصين والدبلوماسيين والباحثينوالإعلاميين وممثلين عن المرأة والشباب. وقد أقام المنبر منذ نشأته أربعة منتديات الأول في 2012م تحت عنوان: إدارة التنوع وهشاشة الدولة، والثاني في 2013م عن: الأمن والجريمة المنظمة في إفريقيا، والثالث في 2014م تحت عنوان: تحويلات الأموال المشبوهة وتأثيرها على الأمن الإفريقي، والرابع في 2015م بالعنوان المذكور أعلاه والذي حضره ما يزيد على ال 400 شخص من شتى دول القارة الإفريقية كان السودان من أقلها تمثيلا (شخصي الضعيف واثنان مقيمان في لندن منذ سنوات طويلة)!

خُصص اليوم الأول للمؤتمر لتقديم المحاضرة السنوية في ذكرى مليس زيناوي، وكانت عن الإفريقانية والنهضة الإفريقية: انعكاسات تراث الرئيس كوامي نكروما، ألقاها المهندس علي ميرفيريوكي مؤسس مجموعة تقنية المعلومات الاستثمارية في تنزانيا والذي كان حاداً وشجاعاً في نقده لتجربة نكروما التي وصفها بالفشل في السياسة والاقتصاد مما أثار قدرا من الجدل والإحباط بين قطاع من المستمعين. وألقى رئيس وزراء أثيوبيا هايلي ماريام كلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور كما ألقى وزير الدولة الألماني للشؤون البرلمانية كلمة بصفته ممثلاً لشركاء المنبر كانت عن التجربة الأوربية في العلمانية، ولفت نظري قوله إنهم لا يفصلون بين الدولة والدين. وعقد رؤساء الدول والحكومات التي حضرت المؤتمر جلسة خاصة بهم حضر منهم: رؤساء كل من كينيا ويوغندا وراوندا والصومال ومالي والرئيس السابق لتنزانيا كما حضر أمير كانو الشيخ محمد السنوسي خريج جامعة إفريقيا العالمية. وكان برنامج اليوم الثاني عبارة عن ثلاث حلقات نقاش الأولى عن: علمانيات إفريقيا والمهددات الدينية للأمن، والثانية عن: تسييس الدين والأصولية والأمن البشري، والثالثة التي كان من نصيبي المشاركة فيها عن: العلمانية والديمقراطية وبناء الدولة في إفريقيا. كان من أبرز المشاركين في حلقات النقاش الثلاث:

الشيخ راشد الغنوشي والسفير لخضر الإبراهيمي والأمير محمد السنوسي الذي كان مجيداً في مداخلته والسفير هايلي منقريوس وبروفسير فرانسيز من ساحل العاج والدكتور عبد الوهاب الأفندي الذي كتب الورقة المرجعية للمؤتمر بعنوان: ما بعد العلمانية: النزاع الطائفي والتحدي المستديم للدولة الإفريقية. وكانت ورقة شاملة متميزة أُرسلت للمؤتمرين قبل حضورهم ولكني عجبت أن كاتبها لم يعط فرصة لتقديم ورقته على أساس أنها أرسلت قبل وقت للمدعوين كما أن نظام المؤتمر يقوم على حلقات النقاش الصغيرة Panel discussion) ) لعدد قليل من المتحدثين يجيبون على أسئلة محددة يطرحها رئيس الجلسة ويتفاعلون مع ملاحظات الحضور وأسئلتهم. وليس من تقاليد المنبر أن يصدر بياناً أو توصيات بخصوص الموضوع الذي ناقشه ولكن السكرتارية ترسل محضرا شاملاً بالمناقشات للحاضرين وللحكومات والمنظمات الافريقية والجهات التي يهمها الموضوع حتى يلم القارئ بوجهات النظر المختلفة وأسبابها. وأحسبه منهج جيد يستحق الأخذ به لأنه مما يشجع على التعددية المعرفيةفي مجتمع شبه شمولي. وقد كانت خلاصة النقاش أن العلمانية (خشم بيوت) وكذلك التدين السياسي، وعلى المجتمع المعني أن يصل إلى توافق حول هذه القضية المحورية في مناخٍ من الحرية والديمقراطية حتى يحقق الأمن والسلام لجميع مواطنيه ويحفظ للأقليات حقوقها الثقافية والدينية.

التغيير


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3491

التعليقات
#1256058 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2015 12:41 PM
http://tanaforum.org/y-file-store/other_documents/final_outcomes15.pdf

هذا رابط توصيات المنتدى ،،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1255908 [Romano]
5.00/5 (3 صوت)

04-28-2015 09:43 AM
بعد كل ماتكتب افتكرنا انك تخليت عن هذا الفكر الضال ونبذته - ولكن يبدو ان الكوز سيظل كوز الى يوم الدين . عموما لافائدة

[Romano]

#1255902 [خالد حسن]
5.00/5 (2 صوت)

04-28-2015 09:30 AM
بالله انت لسع في غيك القدبم .. بعد ااانقاذ في انسان عنده حياء بدافع عن الاسلام السياسي والحركات الاسلامية
لو بيدنا كان نرمي الاسلام السياسي في مزبلة التاريخ بس منتظرين زوال الانقاذ لنكنس الاسلامويين
الامكن مابتعرفوا يابروف انه الناس بقت علمانيه بعد تجربة الانقاذ .. وانه لامكان للاسلام السياسي بعد الانقاذ
ماقصرنا في السودان منو الضيعنا بلا الكيزان
علي الاقل ادينا رابط بدل تدينا الخلاصة لانه تلخيص اي كوز لايؤخذ به

[خالد حسن]

#1255890 [خليكم واعيين]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2015 09:15 AM
شكرا جزيلا أستاذ الطيب لتعريفنا بمنبر تانا

[خليكم واعيين]

#1255870 [مدحت عروة]
2.91/5 (6 صوت)

04-28-2015 08:52 AM
السودانيين كانوا سيناقشوا حكاية العلمانية والتدين السياسى وكل موضوعات اشكال الحكم وكيف يحكم السودان بمشاركة الجميع حتى الحركة الشعبية فى المؤتمر القومى الدستورى الكان مزمع اقامته باشراف حكومة الوحدة الوطنية فى سبتمبر 1989 طبعا كان ح يسبقه وقف اطلاق النار فى 4/7/1989 فى اجتماع مجلس وزراء حكومة الوحدة الوطنية فى جو من الحرية والديمقراطية !!
اها يا بروفسير قاموا ناس الحركة الاسلاموية التى لم تشارك فى هذه الحكومة بانقلابهم المسلح بحجة ان هذه الحكومة باعت الشريعة لجون قرنق وانه ليس بسلام بل استسلام وكل هذا الكلام والذى اعده انا عبارة عن عهر ودعارة سياسية من الاسلامويين لانهم لو صبروا ولم يغتالوا الديمقراطية كانت كل هذه المواضيع ستناقش بحرية وعلمية فى المؤتمر القومى الدستورى مع اقتناع الجميع ان الحرب عبثية وما فيها منتصر!!!
اها ومن يوم 30/6/1989 ولحد هسع عطل هذا المشروع والحلم واهدرت الانفس والموارد وبقينا شغالين حروب داخلية وانفصال عدائى الخ الخ والدول العندها اجندة عملتها خاصة مصر التى احتلت حلايب بدون احم او دستور ولا محكمة دولية الخ الخ!!!
انا اقسم برب السماء والارض اصلا وكلو كلو ما غلتان لمن اصف الحركة الاسلاموية السودانية ببت الكلب وبت الحرام وانها عاهرة وداعرة سياسيا واقذر واوطى وحثالة اهل السودان لانهم اضاعوا على اهل السودان فرصة تاريخية لحل مشكلتهم سلميا فى جو من الحرية والديمقراطية والله على ما اقول شهيد!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
[Majour] 04-28-2015 03:32 PM
الله يعطيك العافية متابع حصيف, اكيد بعد هذا المشوار ستتبلور المفاهيم عن الدين والدولة وعن الهوية والانتماء, وإذا لم يحدث ذلك بعد زوال الانقاذ فا على الشعب السوداني السلام.

[من ارض الحثالة] 04-28-2015 11:41 AM
الفقرة الاخيره ياعروه هي الحقيقة ولعلها افضل ماقلت بل ماتوصل اليه السودانيون عن تجربه!

المؤتمر دا كان يكفيه ما آل اليه وضع السودان فقط لفهم كل هذا العك الغير مجدي!

هوية شنو وفصل شنو؟ الدول الصاح في ميزانيات تجند لخدمة متطلبات المواطنين وخلاص!


#1255868 [جنقو]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2015 08:48 AM
خشم بيوت) وكذلك التدين السياسي، وعلى المجتمع المعني أن يصل إلى توافق حول هذه القضية المحورية في مناخٍ من الحرية والديمقراطية حتى يحقق الأمن والسلام لجميع مواطنيه ويحفظ للأقليات حقوقها الثقافية والدينية.

ظني ان الاولى بنا ان نتسمع اليك وانت تفصل في هذه الخلاصة المغتضبة. طالما انك لم تورد أي رابط او مصدر نجد فيه شفاء. فكل كل ما سبق تقديم مسهب تقل الحاجة اليه توقعنا ايراد وجهات النظر المتباينة وكيف خاب او صح ظنك بتوقعك جلد التجربة وهل صمدت دفوعاتك واساس هذه الخلاصة.

[جنقو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة