الأخبار
أخبار إقليمية
الاستغناء عن شهادة مدير جهاز أمن البشير في قضية احتيال الأمين العام السابق لوزارة الدفاع بالنظر
الاستغناء عن شهادة مدير جهاز أمن البشير في قضية احتيال الأمين العام السابق لوزارة الدفاع بالنظر
 الاستغناء عن شهادة مدير جهاز أمن البشير في قضية احتيال الأمين العام السابق لوزارة الدفاع بالنظر


04-30-2015 03:56 PM
الخرطوم: مسرة شبيلي :

حجزت محكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي المشرف البشرى أبوعطية أمس ملف قضية الأمين العام السابق لوزارة الدفاع الذي يواجه تهمة الاحتيال على رجل أعمال للنطق بالحكم نهاية مايو المقبل بعد أن أغلقت قضيتي الاتهام والدفاع واستمعت إلى أحد شهود الدفاع، فيما استغنت هيئة الدفاع عن شهادتي مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أحمد عطا ومحافظ بنك السودان المركزي.

وأفاد الشاهد أحمد الماحي عند مثوله أمام المحكمة بأنه تربطه بالمتهم علاقة عمل فهو منسق للدفاع الشعبي وأقر بأنه هو المسؤول عن الوقائع موضوع الدعوى بحكم معرفته بالمستثمر الليبي صاحب الأموال موضوع البلاغ، ونفى علاقته بالشاكي وذكر أنه قابله أول مرة بمكتب الفريق المتهم بالقيادة العامة، مبيناً أنه تلقى اتصالاً من شخص سوداني أخبره بأن هناك عائلتين من قبيلة القذاذفة الليبية موجودتين بالعاصمة الغينية أكرا ويريدون الهجرة إلى السودان وبمعيتهم مبالغ مالية طائلة قرابة المليار و(700) دولار، واشترطوا عليه أن تستضيفهم الدولة وليس أشخاصاً وأن يمنحوا جوازات سفر سودانية وإقامة وأنهم سيدخلون المبالغ إلى البلاد كمستثمرين ستمنح الدولة نسبة من هذه المبالغ، وأشار إلى أنه لثقته بالفريق المتهم أخبره بالأمر وأكد أن المتهم عقب ذلك اتصل على المستثمر وأخبره بأنه كدولة غير مسؤولة عن تكاليف السفر وإنما مسؤوليته تأتي بعد وصول الطائرة مطار الخرطوم وأن مسؤوليته تكمن في الأموال وعرضها للبنك المركزي للفحص عليها، وأفاد الشاهد بأنه سافر إلى دولة غانا وقابل المستثمر وشاهد الصناديق التي بها الأموال وعددها (40) صندوقاً موضوعة في منطقة الجمارك الدبلوماسية في أوكرا، وأشار إلى أن المستثمر أخبره بأن الأموال أحضرت إلى مطار أوكرا بزعم أنها (كريستال) وليست أموالاً، وقال إنه أحضر مبلغ (3000) ألف دولار لاستئجار الطائرة من أكرا إلى الخرطوم إلا أنه تفاجأ بأن أمن المطار طالبهم بمبلغ (200) ألف وأنه عاد إلى الخرطوم وأكمل المبلغ وتوجه مرة أخرى إلى أكرا، وأنه لدواعٍ أمنية أمرنا الطائرة أن تقلع من أكرا إلى مطار «تملي» العسكري وطالب مدير المطار بمبلغ (400) ألف جنيه، وأضاف بأنه أخبر المتهم بذلك بعد عودته إلى السودان وقابل الشاكي في مكتبه المتهم وأنه طلب من الشاكي مبلغ استئجار الطائرة بعد أن شرح له العملية التي تحمس لها الشاكي وحدد نصيبه بـ (5) ملايين دولار والتزم بإحضار المبلغ وتمكن من ذلك بعد (15) يوماً، وتم الاتفاق مع كابتن الطائرة وأكد بأن المتهم ليست لديه علاقة بهذا الاتفاق، وأضاف بأنه عقد اجتماعاً سرياً مع الشاكي والكابتن بمنزل المتهم وأن الكابتن طلب أن يتسلحوا لتوقع مخاطر في هذه العملية كما ذكر لهم المتهم، إلا أن الشاكي قال إن المبلغ يستحق ان يخاطر من أجله، وأكد عند وصولهم غانا فتح صندوق وأخذ منه (100) ألف دولار للفحص، وأن الجمارك بالمطار طالبت بزيادة رسوم رفع الصناديق والشاكي أمر برفعها أولاً ومن ثم السداد، وحدث خلاف عادوا بعده إلى السودان بدون أي مبالغ. وأشار الشاكي إلى أن المتهم لم يلتزم بدفع أي خسائر لأي شخص إذا فشلت العملية، إلا أن الشاكي بعد شهرين حضر إلى الفريق مطالباً بتعويض عن قيمة الخسائر المالية التي لحقت به، وأن كابتن الطائرة دون بلاغاً في الشاكي لأنه فشل في سداد بقية مبلغ قيمة الرحلة (200) ألف دولار.

وأكد الشاهد أن المتهم هو المنسق بين المستثمر والدولة متمثلة في بنك السودان المركزي ووزارة المالية وأن هذا التنسيق تم بالفعل وأن دور المتهم ممثلاً للدولة التي ترعى المستثمر من جانب الأموال فقط وليس له التزام باستخراج جوازات، وأنه التزم بإحضار وزير الدفاع لاستقبال المستثمر في حالة نجاح العملية بمطار الخرطوم وإرسال المبلغ إلى بنك السودان للفحص، بعد اتفاق الشاهد مع المستثمر بتخصيص نسبة 45% للدولة ممثلة في وزارة الدفاع والقوات المسلحة وبنك السودان المركزي. (5%) للشاهد و(5) ملايين للشاكي و50% للمستثمر الليبي صاحب الشأن، وأكد أن المتهم ليست لديه علاقة بتقسيم النسب وفي الوقت ذاته طوت المحكمة ملف الدعوى وحددت جلسة لإيداع المرافعات الختامية ومن ثم النطق بالحكم بعد أن أمهلت هيئة الاتهام للاطلاع على محضر الدعوى.
آخر لحظة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4798

التعليقات
#1257848 [عمرابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2015 02:05 PM
الشاكي دقس .. والموضوع اتلحس

خلاص .. بتاع وزارة الدفاع دل طلع برائة ..

والشاكي عليه كافة الأتعاب ..

ونحن علينا التعب ..

ولكم في حاوية المخدرات عبره

وفي الود بتاع الوالي داك .. اسمو منو هو .. نبرة

وليك يا نيل في الحلق عبرة (بفتح العين)

ولله درك يا بلد

[عمرابي]

#1257760 [suraj]
4.50/5 (2 صوت)

05-01-2015 08:49 AM
هذه اخلاق الكيزان لانتوقع منهم غير فعل المنكرات

[suraj]

#1257612 [جاربو]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 08:12 PM
مالا يعرفه السودانيين ان دولة غانا فيها اكبر اللصوص في مجال الجرائم الالكترونية والهكرز والايميلات التي توهمك بان الايميل الخاص بك ربح قد خمسة مليون دولا فقط ارسل لنا اسمك واسم البنك الذي تتعامل انت معه مع رقم الحساب والراوتز نمبر او الرقم الخاص بالبنك اضافة الي رقم تلفونك حتي نحول. لك الملغ في حسابك واول ماتعطيهم هذه المعلومات يقوموا بسرقة اي رصيد عند في الحاضر والمستقبل ، ولكن اخيرا تغير اسلوبهم مع احداثيات السياسة الدولية فيلعبون هنا بطرق يسيل لها لعاب الكثيرين

[جاربو]

ردود على جاربو
European Union [A. Rahman] 05-01-2015 12:26 AM
ليست غانا من تلك الدول التي تقصدها، و عدتعرض اقتصادها لتدمير كبير في الثمانينات و أوائل التسعينات، الا ان الله قيض لها من ابنائها من نهضوا بها، و هي الان من اكثر الدول الافريقية نموا، ان لم تكن الأكبر استفادة من تفجير طاقاتها و هي تسير بخطى حثيثة نحو التقدم اذا لم يسلط الله عليها واحد ود حرام زي البشير و بطانته. اما الدول التي تقوم بما ذكره الأخ، او لعله الابن، كاربور فهي نيجريا و بنين تحديدا.


#1257605 [صلاح صالح]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 07:40 PM
اهكذا تدار الدولة السودانية ؟
إيواء شخصية اجنبية مقابل تبيض اموال
لو ان العملية عملية عصابة لاستوعبنا الامر
ولكن للاسف العملية فيها وزير الدفاع لاستقبال
الشخصية والفريق المتهم ومدير بنك السودان
وتحت تحت الرئيس برضوا كان عارف او كما قالت ندي
القلعة
طيب ياناس الفريق عطاء حارس حمي الوطن
ما كان عارف العملية اذا كان ماعارف مصيبة
واذا عارف مصيبتين بس فالح في تعذيب الطلاب
والناشطين والسياسيين
اذا استمرت القضية تجرجر الكبار
الخلاصة تمت التسوية بين الشاكي ومن يهم فقه السترة
ويتم شطب القضية لعدم كفاية الادلة
اما الرأي العام صاحب القضية هو اخر مايهتم به
عموما مهما كان خيالنا خصباً في تصور الفساد
وحجمه فجاءة نكتشف اننا مثاليين في تصورنا لحجمه
الغريب في الامر نفس هذه الشخصيات في البرلمان
والندوات التلفزيونية يتكلمون ويتشدقون ويرغون
ويفتون عن الحلال والحرام ويهللون ويكبرون

[صلاح صالح]

#1257603 [سعيد لورد]
5.00/5 (2 صوت)

04-30-2015 07:31 PM
الدولة متورطة في جرائم غسل الأموال
أي استثمار هذا الذي يجعل المستثمر الليبي يخسر (50%) من مبلغ الاستثمار قبل مباشرة نشاطه الاستثماري
و على فرض أن النسبة المتفق عليها هي (50%) للمستثمر الليبي و (45%) للدولة ممثلة في المافيا المكونة من وزارة الدفاع و القوات المسلحة و الـ (5%) المتبقية للشاهد.
فمن أين للشاكي بمبلغ الخمسة ملايين دولار؟!
و نخلص مما ذكر إن المسمى حكومة ودولة مجازاً ما هي إلا شرذمة رباطة و زعماء في عصابات المافيا.
تقترف كافة أنواع الموبقات والجرائم و الكبائر بأنواعها المختلفة.

[سعيد لورد]

#1257556 [حمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 05:23 PM
اها و انتو منتظرين شنو
دي يا جماعة لحقت ملف هثرو
و في رواية اخري لحقت امات طه
و ينتهي العزاء بانتهاء مراسم الدفن

[حمد]

#1257554 [الحقيقة]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 05:16 PM
سبحان الله،، وأستغفر الله من وسواس الشيطان الخناس،، إلى هذه الدرجة وصلت الأمور فى السودان؟ سوق مفتوح للفساد وغسيل الأموال وعلى عينك يا تاجر والبنك المركزى ووزارة الدفاع؟؟ عشان كدة ما غريب إنهيار الجيش السودانى وسيطرة المرتزقة الجنجويد على أمن البلاد وشعبه،، إلى متى هذا الهوان إلى متى؟؟؟؟؟

[الحقيقة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة