الأخبار
أخبار إقليمية
محاور اصلاح النظام الصحي في السودان
محاور اصلاح النظام الصحي في السودان



05-01-2015 03:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بقلم: د. محمد كمال الزين "ختصاصي الصحة العامة الدولية"

الهدف: تعزيز صحة الفرد والمجتمع وتطوير جودة الخدمة الصحية ودعم نظم
المعلومات وتعزيز دور القطاع الصحي.
الاستراتجية : الوصول للهدف المنشود يتطلب وضع استراتجيات وخطط بعيدة المدى تستصحب معها الوضع الصحي
الراهن وتطلعات المواطن بوجود نهضة صحية في السودان تواكب الاستراتجيات العالمية التي طرأت على النظم
الصحية وانتظمت في كثير من دول العالم والتي تراعي توفير الخدمات الصحية ذات الجودة العالية لفئات المجتمع
المختلفة من الأطفال والامهات وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من الفئات التي تحتاج لرعاية صحية
خاصة . بالرغم من التطور النسبي الذي شهده النظام الصحي في السودان في السنوات الماضية فلايزال يعاني من
قصور في كثير من جوانبه الاساسية الأمر الذي حال من عدم وجود التحسن المنشود في مؤشرات الصحة الاساسية
للوصول لأهداف الانمائية الألفية المتعلقة بالصحة. الوضع الصحي القائم يتطلب مراجعة شاملة لاستراتجيات الصحة
الحالية لاستصحاب الغايات التي ذكرت سابقا والتحديات القائمة التي تعوق نهضة النظام الصحي السوداني.
التحديات العامة التي تواجه قطاع الصحة في السودان
.1 ضعف الانفاق المالي على قطاع الصحة.
.2 عدم كفاءة استخدام الموارد المتاحة سواء بشرية أو مالية .
.3 ضعف البناء المؤسسي لقطاع الصحة ككل مما يؤثر على كفاءة تنفيذ السياسات الخاصة بالقطاع وتنظيم
التعامل بين الجهات المختلفة في القطاع العام والهيئة العامة للتأمين الصحي والقطاعات الخاصة ، وعدم
وضوح دور كل جهة في تقديم الخدمة والتمويل والرقابة على جودة الخدمات.
.4 تعدد مصادر تقديم الخدمات الحكومية بسبب الهيكل التنظيمي والإداري لقطاع الصحة سواء على المستوى
المركزي او المحلي والذي أدى إلى انخفاض كفاءتها وعدم التنسيق بين هذه المصادر وكذلك أخل بنظم
الرقابة على جودة الخدمات.
.5 عدم توافر معلومات وقواعد بيانات لإدارة الخدمة الصحية سواء فيما يتعلق بالخدمات او المؤسسات الصحية
وتوزيعها الجغرافي ومعدلات استخدامها والاحتياجات المختلفة للمواطن وغيرها من المعلومات التي تساعد
في وضع تصور وتخطيط سليم لأولويات الخدمات المطلوبة ونوعيتها.
.6 ضعف النظم الحالية للرقابة على الجودة وعدم انتشارها بجميع الولايات والمحليات.
.7 عدم كفاية برامج التأهيل والتدريب المستمر لبناء القدرات والمهارات اللازمة لمقدمي الخدمة الصحية من
أطباء وهيئات تمريض وفنيين وكوادر ادارية ومالية والتي تؤثر على جودة الخدمات الصحية.
.8 قصور نظام التأمين الصحي الحالي وعدم شموليته .
محاور اصلاح النظام الصحي
-1 ذيادة الانفاق على قطاع الصحة.
-2 اعادة تحديد الأولويات ووضع السياسات العامة للصحة.
-3 تقوية التنسيق بين الأجهزة المختلفة للارتقاء بالمستوى الصحي للمواطنين.
-4 تطوير جودة الخدمات الصحية المقدمة وضمان وصولها لجميع المواطنين.
-5 الارتقاء بالخدمات الوقائية لتعزيز صحة المجتمع.
-6 تطوير النظم المعلوماتية لايجاد نظام متكامل للرعاية الصحية بموستوياتها المختلفة.
-7 رعاية صحية متكاملة للمسنيين.
-8 وضع السياسات الدوائية ومراقبة صناعة الدواء ووضع اسس للاستيراد والتسعير.
-9 تطوير الموارد البشرية الصحية.
-11 تقوية التعامل مع شركاء الصحة المحليين والدوليين وتركيز المساعدات على البرامج التي تتفق مع اولويات
الدولة .
المحور الأول : ذيادة الانفاق على قطاع الصحة.
 ذيادة الانفاق الحكومي على الصحة ليصل على أقل تقدير ل % 51 من ناتج الدخل القومي.
 استقطاب دعم القطاع الخاص لزيادة الانفاق الصحي.
 البحث على المزيد من مصادر التمويل الدولية للاستثمار في قطاع الصحة من الهيئات الدولية والدول
الصديقة.
المحور الثاني :اعادة تحديد الأولويات ووضع السياسات العامة للصحة.
 مراجعة وتقييم آداء العمل المنجز في جميع استراتجيات وخطط الصحة الحالية.
 تحديد الأولويات حسب الامكانيات والموارد المتاحة.
 تحديث الاستراتجيات والخطط الصحية بناءا على ترتيب الأولويات.
 المتابعة والتقييم المستمر للاستراتجيات والخطط.
المحور الثالث: تقوية التنسيق بين الأجهزة المختلفة للارتقاء بالمستوى الصحي للمواطنين.
 يوجد تداخل في الأنشطة بين العديد من الأطراف المعنية في بعض مجالات الصحة العامة ولذلك يجب
تحسين التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى لتجنب التكرار وضمان عدم وجود فجوات في الخدمات القائمة
)راجع الفقرة الخامسة في المحور الخامس أدناه(
 توسيع عضوية المجلس الأعلى للصحة ليشمل كل الوزارت والهيئات والمؤسسات ذات الصلة بقطاع
الصحة.
 التأكيد على تمثيل الوزارت والادارات الأتية : الصحة, المالية, الزراعة, الثروة الحيوانية, الطرق والجسور ,
الصناعة, التجارة, ادارة المرور , ادارة الجمارك , ادارة المياه , هيئة نظافة المدن , ادارة مختبرات الأغذية
وممثلين عن مجالس الصحة الولائية.
 وضع آليات لمتابعة تنفيذ قرارات المجلس.
المحور الرابع : تطوير جودة الخدمات الصحية المقدمة وضمان وصولها لجميع المواطنين
 تطبيق معايير الجودة في تقديم الخدمات الصحية .
 المتابعة والتقييم المستمر لمدى جودة الخدمات الصحية المقدمة وضمان وصولها لجميع المواطنين.
 تجديد البنية التحتية لمستشفيات ومراكز القطاع العام )حكومي( لتواكب معايير الجودة.
 اعتماد المنشآت الصحية الخاصة والعامة بعد استوفاء معايير الجودة.
 وضع آليات للمحاسبة في حالة عدم التزام بتطبيق معايير الجودة في أي من مستويات النظام
الصحي.
المحور الخامس: الارتقاء بالخدمات الصحية الوقائية لعزيز صحة المجتمع.
 يجب أن يعالج نظام الرعاية الصحية مشكلة انتشار الأمراض المزمنة وماتنطوي عليه من مخاطر.
وبالتالي يجب أن لايقتصر النظام على توفير الخدمات العلاجية, بل يمتد لتوفير الرعاية الصحية في
مرحلة الوقاية.
 صياغة استراتيجية للصحة الوقائية وتفعيلها من خلال نظام إدارة قوي لرصد وتقييم فعالية مشاريع
الوقاية المستقلة.
 تقوية ادارة الصحة العامة وتفعيل دورها للاشراف على تنفيذ مشاريع الصحة الوقائية التالية:
-1 الوقاية من الأمراض المزمنة والأمراض السارية:
 التغذية والنشاط البدني
 الإقلاع عن تعاطي التبغ
 الوقاية من الأمراض السارية
 التوعية بأهمية الفحص الدوري للأمراض ذات الأولوية العالية )مثل: مرض السكري،
أمراض القلب والأوعية الدموية، وسرطان الثدي وعنق الرحم(.
-2 الصحة المهنية : تحسين شروط الصحة والسلامة في جميع القطاعات بوضع معايير وطنية للصحة
المهنية، ويجب إنفاذ السياسات والقوانين المتعلقة بالصحة المهنية علما بأن إصابات العمل هي ثالث
أعلى سبب للوفيات الناجمة عن الحوادث.
-3 صحة الأم والطفل : تقوية البرامج الحالية الخاصة بصحة الأم والطفل ووضع برامج توعوية لتشجيع
الأمهات على الولادة الآمنة في المؤسسات الصحية.
-4 الصحة المدرسية : تحسين صحة الطلاب من خلال تفعيل برامج التوعية الصحية والكشف الدوري
بالمدارس.
-5 برامج الصحة العامة الاضافية : السلامة على الطرق وسلامة الأغذية والتأهب لحالات الطوارئ
والصحة البيئية.
المحور السادس: تقوية نظم المعلومات الصحية لايجاد نظام متكامل للرعاية الصحية.
 انشاء ادارة تقنية المعلومات بوزارات الصحة الاتحادية والولائية.
 ربط كافة المؤسسات الصحية والإدارية بالوزارة بمختلف الأنظمة الحاسوبية والوصول بالوزارة
لبيئة رقمية متكاملة.
 تطبيق الملف الوطني الصحي الإلكتروني، الذي تقوم فكرته على ربط جميع ملفات المرضى
بمختلف المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة على مستوى السودان بالرقم الوطني الموحد ،
تتيح بياناته لجميع المستشفيات والمراكز الصحية بحيث يستطيع المريض أينما كان أن يجد تاريخ
بياناته الصحية والمعلومات الإكلينيكية والسريرية وفق المعايير الدولية .
 إدخال الحاسب الآلي بالرعاية الصحية الأولية.
 توسيع تغطية الانرنت على كافة المؤسسات الصحية والاستفادة منها في نظام الاحالة , رفع التقارير
الدورية , رصد ومتابعة الوبائيات , التعليم , التدريب والاطلاع على آخر الدراسات والبحوث في
مجال الصحة.
المحور السابع: رعاية صحية متكاملة للمسنيين.
 انشاء ادارة فرعية تحت الادارة العامة للرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة.
 وضع استراتجات وخطط لرعاية المسنيين في السودان تتماشى مع معايير منظمة الصحة العالمية .
 استقطاب الدعم المحلي والدولي لدعم برامج رعاية المسنيين.
 اعتماد حزمة خدمات صحية أساسية للمسن تشمل الخدمات الوقائية و العلاجية.
 تقديم الخدمات الصحية للمسنيين عبر المؤسسات الصحية والخدمة المنزلية ودور المسنيين.
 ادراج شريحة المسنيين في التأمين الصحي.
 اشراك المجتمع في رعاية المسنيين عبر منظمات المجتمع المدني و اللجان الشعبية وغيرها من
كيانات المجتمع الأخرى.
 التنسيق مع الوزارات ذات الصلة كوزارة الشئون الاجتماعية ووزارة الشباب والرياضة للاستفادة
من تكامل الجهود والموارد المتاحة.
 الاستفادة من خبرات الدول الصديقة في مجال رعاية المسنيين.
المحور الثامن: وضع السياسات الدوائية ومراقبة صناعة الدواء ووضع اسس للاستيراد والتسعير.
 وضع ضوابط صارمة لصرف الأدوية واستعمالاتها خصوصا المخدرة و المضادات الحيوية
لضمان سلامة وصحة المواطنيين والوافديين داخل وخارج المؤسسات الصحية.
 تثقيف المجتمع بضوابط صرف واستعمالات الأدوية ومدى أهمية التقيد بتلك الضوابط للحفاظ على
مجتمع سليم ومعافى من أضرار الاستعمالات العشوائية للدواء.
 التأكد من وجود امداد كافي للأدوية الأساسية والمنقذة للحياة بكل مؤسسات الدولة الصحية العامة
على مدار العام.
 تشجيع الاستثمار في مجال الصناعات الدوائية من خلال اقامة مصانع داخل السودان لتوفير الدواء
باسعار مناسبة ليكون الدواء متاحا لجميع فئات المجتمع.
 وضع أسس وضوابط للاستيراد وتسعيرة الأدوية وآليات فعالة للتأكد من تطبيقها.
 التأكد من مصدر الدواء المستورد وايجازته من ادارة الصيدلة قبل التصديق باستيراده.
المحور التاسع: تطوير الموارد البشرية الصحية.
 التخطيط الفعال للاحتياجات من القوى العاملة بما يتناسب مع متطلبات العمل و التوجهات
الإستراتيجية للمجلس الأعلى للصحة.
 تنويع مصادر الحصول على الكوادر المؤهلة و اتباع الأساليب الحديثة في استقطاب واختيار القوى
العاملة من ذوي الكفاءات لرفد وزارة الصحة والمؤسسات التابعة لها بالكوادر الوطنية التي تسهم
في تحقيق أهداف و رؤية المجلس.
 المحافظة على القوى العاملة المؤهلة.
 إتاحة فرص التدريب و التعلم و خطط التطوير الفردية و الجماعية التي تسهم في صقل المهارات و
مخزون المعارف لدى العاملين في قطاع الصحة.
 اتباع أفضل الأساليب لادارة وتطوير الأداء على المستوى الفردي والمؤسسي.
 تحفيز الموظفين وتشجيع التطوير والابتكار.
 الاستناد الى نظم ادارة الموارد البشرية الحديثة للحصول على قاعدة بيانات موظفين صحيحة ورفع
كفاءة ادارة الموارد البشرية.
 رفع مستوى المتابعة والمراجعة والعمل بالقوانين وآليات مراقبة الأداء.
المحور العاشر: تقوية التعامل مع شركاء الصحة المحليين والدوليين وتركيز المساعدات على البرامج
التي تتفق مع اولويات الدولة .
 الحفاظ على العلاقة القائمة مع شركاء الصحة الدوليين من خلال تسهيل وتبسيط اجراءات عملهم.
 تقوية التعامل واللقاءات المنتظمة للتفاكر في الأمور الفنية و لتقييم مدى تنفيذ الاتفاقيات
والاستيراتيجياات الموقعة بين جميع الأطراف مع ضمان الملكية الوطنية لجميع التدخلات الصحية
وأولويات برامج الدولة في قطاع الصحة.
 ايفاء الجانب الحكومي ممثلا في وزارتئ الصحة والمالية بالتعهدات التي أقراها السودان في
الاتفاقيات السابقة ومنها ذيادة الانفاق على الصحة ليصل % 15 على أقل تقدير من ناتج الدخل
القومي وذلك لاستقطاب دعم اضافي من المانحيين الدوليين.
 تقوية التنسيق مع شركاء الصحة المحليين و حث وتحفيزالمنظمات الوطنية للعمل في الصحة.
والله من وراء القصد.
د. محمد كمال الزين دفع الله
اختصاصي الصحة العامة الدولية
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2536

التعليقات
#1257888 [المتحير]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2015 04:05 PM
جميلة المحاضرة بس كيف تطبيق الصحيح على ارض الواقع مع الفهم و النظام المرتبط بالمسؤل وزوال النظام بمجرد ازلة المسؤل (وزير مثلا )

[المتحير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة