الأخبار
أخبار إقليمية
هزمه شعبه فشكرهم لماذا؟.
هزمه شعبه فشكرهم لماذا؟.
هزمه شعبه فشكرهم لماذا؟.


05-01-2015 04:20 AM
الفاضل سعيد سنهوري

ما كان لنا أن نتناول انتخابات تنصيب المجرم عمر البشير نفسة رئيساً طالما لم نكن نحن شعب اقليم جبال النوبة بالمناطق المحررة جزءاً منها، المجرم عمر البشير اختار هذا الطريق الذي يسمية الانتخابات لإيصال رسالة شخصية لاحلام وتوهمات قديمة متجددة بانه الرئيس الخالد والمخلد والحاكم بأمر سلطانة وشهوتة في القمع والقتل والاستبداد، المجرم عمر البشير طريد العدالة الدولية يحاول كل مرة أن يعيّد الشريط والسيناريو الاول لاستيلائه علي السلطة وسرقه ارادة الجماهير كما فعل في العام 1989م بما سماها ثورة الانقاذ الوطني، وله في ذلك اغراض يعلمها الجميع، ولكن لن يكون بمقدوره تزييف الحقائق وطمس المعالم للجرائم التي ظل يرتكبها في دارفور والنيل الازرق واقليم جبال النوبة، خصوصاً التي حدثت أثناء فنرة الانتخابات الخمج الاخيرة، محاولة الاستعطاف والشكيرة لن تفيد ولم تفيده من قبل في تغبيش الوعي ومنع بيان حقائق الجرائم ضد الانسانية التي يرتكبها النظام والمجرم عمر البشير في أقليم جبال النوبة، ولن يكون بمقدورة الأفلات من العدالة وتفادي العقاب لجرائمة بحق المدنيين وأن طال الزمن، المواطنيين من شعب أقليم جبال النوبة قبل اجراء انتخابات العام 2001م،

كانوا ينتظرون ويتوقعون دعم ومساندة المؤسسات الحكومية للدولة السودانية ومنظمات المجتمع المدني لأكمال أستحقاقات الأقليم الواردة في أتفاقية السلام الشامل (برتكول المنطقتين جبال النوبة والنيل الارزق) 2005م، وذلك بعد أنتهاء الأنتخابات التي جرت في الأقليم مايو 2011م، ولكن خاب ظنهم في مؤسسات الدولة السودانية (المدنية والعسكرية) والمؤتمر الوطني والرئيس المجرم عمر البشير وأختار النظام طريق ( المؤامرة) وافتعل حرب أنتقامية بعد الفوز الكاسح للحركة الشعبية شمال بنتيجة الانتخابات للمجلس التشريعي الولائي ومنصب والي الولاية، ومن وقتها قرر النظام والمجرم عمر البشير قيادة حملة أنتقامية بحق الناخبيين الذين رفضوا التصويت لمرشحيه في الدوائر التشريعية الولائية ومنصب الوالي الذي ترشح فية المجرم الاخر طريد العدالة الدولية احمد هارون، ورافق حملة الانتقام هذة حملة اخري موازية من التشويش المتعمد بصورة مرتبة وممنهجة ضد القائد عبد العزيز الحلو مرشح الحركة الشعبية الفائز في انتخابات العام 2011م، وحملة شعواء وممنهجة ضد المدنيين والنشطاء من ابناء النوبة والحركة الشعبية بمدن ولاية جنوب كردفان والخرطوم والمدن الاخري، فطالت الاعتقالات والفصل من الخدمة المدنية والقتل والاختفاء القسري والتصفية الجسدية والاعدام خارج القانون عدد كبير من ابناء جبال النوبة لم يسلم منها حتي النساء والاطفال القصر، وجميع هولاء الضحايا من المدنيين معلمومين ووثقت حالاتهم وسيقدم جميع المرتكبين لهذة الانتهاكات في حقهم للعدالة، هدف النظام بذلك اضعاف قدرة الحركة الشعبية والمجتمعات والنشطاء بالمجتمع المدني وجعلهم يغلبون الاختيار بين المعاناة النفسية والجسدية والمعيشية اليومية والهجرة وترك الولاية ليسرح ويمرح فيها المجرم احمد هارون،

وظل نظام البشير المجرم يعمل من أجل أن يمنع أي شخص مهما كان من المشاركة أو حتي المساهمة في النضال بكل تفاصيله والمطالبة باستحقاقات شعب جبال النوبة الدستورية والمدنية أو حتي مجرد التخفيف من المعاناة الانسانية بجبال النوبة وولاية جنوب كردفان من المتاثرين بالاحداث أنذاك، فاعتقل عشوائياً المئات وقتل العشرات من الابرياء بالمدن والمناطق التي تقع تحت سيطرة الحكومة الولائية بجنوب كردفان والمدن السودانية الاخري. اليوم وبعد كل هذة السنوات الطويلة من المعاناة والجرائم المستمرة بجبال النوبة من النظام والمجرم عمر البشير منذ العام 2001- 2015م والي اليوم، ماذا يريد المجرم عمر البشير من الشعب السوداني بصفة عامة وشعب اقليم جبال النوبة بصفة خاصة بعد اقنع نفسة بانه الرئيس المخلد سواء صوت له أم لم يصوت له أحد؟، المجرم عمر البشير يعلم لا احد من الشعب السوداني (سوي أنصاره من الحرامية والرباطة والارزقية حيث يسكن في قصرة المنيف)، والنوبة الذين يسكنون الكراكير احتماء بها من قنابله العنقودية أختاروه، حديث البشير وتأكيداته بأنه علي رضا وقبول بنتيجة فوزه في انتخاباته الخمج تفضحة ومن كلّفهم بقيادة تزوير الانتخابات وتدحض نتائجها المفبركة وغير الصحيحة والمجافية للحقيقة والواقع المنطقي لاي انتخابات شهدتها وإجرتها الانسانية جمعا، الناخبون السودانيين المقاطعين لزفه الرئيس المغشوش جميعهم لم ينتخبوه لكن المعتوه شكرهم شكيرة المعتوه الذي لم يكن من المعازيم وجاء للغداء والعزومه عشاء.

عمد المجرم عمر البشير بشكيرته هذة البصق في وجوه الشرفاء الذين قالوا له ارحل عن كرسي الحكم، لكنه فضل إستمراء تزوير أرادة الشعب السوداني وتنصيب نفسة رئيساً بشرعية مفقودة وغير مستحقة، وأعادة انتاج نظام حكم قديم غير منصف وعادل في توزيع الفرص المتساوية للتمتع بالثروات والحقوق المدنية والسياسية والأقتصادية والثقافية في السودان القديم القائم الي الان، وأستمرار نظام الجبهة الاسلامية الشمولي وتكريس التسلط والقهر والاستبداد واستعباد الناس وسلب أرادتهم وحقهم في الحرية وتقرير مصيرهم باسم الدين والاسلام والارث الحضاري المضروب والتاريخ المزيف والماضي المغشوش والملفق، البشير المجرم يريد ان يصبح ويستمر رئيساً ليتمكن من مواصلة نعت الناس وزمهم كما يشاء بالاوصاف القبيحة دون رادع ووازع ديني واخلاقي، وصف البشير شعب وقبائل النوبة سابقاً وعلناً باكياس القمامة البلاستكية من النايلون السوداء التي تستخدم للجمع الاوساخ والقضلات والقازورات، ونعت الحركة الشعبية والجيش الشعبي بالحشرات وهو يعلم بان غالبية الجيش الشعبي لتحرير السودان- شمال من النوبة، المجرم عمر البشير يريد أن يواصل اللهاث من أجل ان يخلد رئيساً للسودانيين جميعاً والنوبة كذلك ويصبح السودانيين وشعب أقليم جبال النوبة رهينة للتخلف وأنعدام فرص التنمية والتقدم والازدهار الاجتماعي وأنتشار الوعي.
المجرم عمر البشير وبعد أن أستخدم مال الشعب السوداني في اتصيب نفسة رئيساً يريد أن تظل مطالب شعب أقليم جبال النوبة رهينة لخلافات الاحزاب والنخب السياسية الشمالية السودانية الفاشلة، وعدم تمكين المجتمعات في جبال النوبة من انجاز مشروع اجتماعي سياسي وتجربة خاصة بالاقليم تبعده عن البقاء تحت كنف الاستبداد والاستعباد من المركز الظالم،

كان البشير في دورته السابقة يعتقد كل ذلك يمكن تحقيقة بمجرد أشعال الحرب بجبال النوبة لكن شئياً من ذلك لم ولن يتم ويحدث. وبعد أن نصب البشير نفسه رئيساً وطاغوتاً علي السودانيين جميعاً قال انه سيسعي لتحقيق السلام في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة، وهنا يرد السؤال الذي يهم المدنيين باقليم جبال النوبة هل البشير مستعد ويمتلك الارادة والقدرة ليوقف القصف الجوي المستمر من قبل مليشيات نظامه؟، هذا ما لن يفعلة المجرم عمر البشير تحديداً، فشرعية البشير واستمرارة في الحكم يسمتدها من القتل والتشريد وارتكاب المجازر بحق المدنيين كما فعل في دارفور والنيل الازرق والان باقليم جبال النوبة طوال سنوات حكمة. البشير المكنكش في السلطة ورافض ترك منصب الرئيس يعلم بان الضحايا لن يتركوه سواء كان في كرسي الرئيس او بنبر الخليفة وسهام العدالة ستطارده اينما ذهب وحل، فرغم الظروف الانسانية بالغة الصعوبة تعمد المجرم عمر البشير قصف وتدمير المستشفيات والمدارس وحتي دور العبادة والكنائس لم تسلم من أجرام البشير أثناء الانتخابات، وشهدت جبال النوبة مجزرة بشعة في منطقة الكوك ريفي سلارا بجبال النوبة/جنوب كردفان بواسطة غارتين جويتين استهدفت ملعباً للأطفال به 8 اطفال قتلتهم جميعاً، وفي اليوم الثاني للانتخابات وعملية الاقتراع شن النظام حملة اعتقالات عشوائية طالت 51 مدني بالدلنج و17 بكادوقلي و24 شخص بالخرطوم كلهم من النوبة، وفي اليوم الذي وجه البشير خطاب النصر الزائف لانتخابه رئيساً مخلدا فاضت روح الشهيدة الرفيق حسنة عمر عيسي شمو الموظفة بوزارة المالية متاثرة بضربة في الراس أثناء اعتقالها بكادوقلي في العام 2011م ، التي تم اعتقالها وتعذيبها أثناء حكم الوالي المجرم احمد هارون.

شكر البشير أهل هولاء الضحايا من النوبة الذين لم ينتخبوه ولم يصوت له أحداً منهم ولم يجاوب لماذا يستهدف اعتقال المدنيين ويعذبهم ويهين كرامة النساء ويستهدف قتل الأطفال والحيوانات وغيرها من المؤسسات المدنية حتي اثناء فترة الانتخابات. المجرم عمر البشير في دورتة الرئاسية الجديدة يريد أستكمال جرائمة بجبال النوبة ودارفور والنيل الازرق، في دورتة الرئاسية السابقة فرض نظام الخرطوم الحرب علي الأقليم بمحاولته تجريد منسوبي الجيش الشعبي في القوات المشتركة من السلاح ومن ثم إستيعابهم في القوات المسلحة بعد هزيمتهم كما زين له سدنته، وكان يتوهم بذلك يستطيع تجريد النوبة من القوة والمقدرة التي تمكنهم من المطالبة وحماية حقوقهم التي انتزعت ويضمن ضياع حقوق ومطالب مات من إجلها المئات، ماقام به البشير في الدورة السابقة هو رئاسة الدولة بغرض تنفيذ حملة الإبادة الجماعية التي ماذال يقوم بها نظام الخرطوم ضد شعب جبال النوبة، استمر البشير في الإصرار بمنع وصول المساعدات الأنسانية للمتضررين في المناطق المحررة باقليم جبال النوبة، ما لا يعلمه المجرم البشير أن فوزة في الانتخابات المضروبة منحت شعب أقليم جبال النوبة - جنوب كردفان بكل مؤسساته ( العسكرية والمدنية والادارات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني) صلابة وقوة جديدة فرصة اضافية لمعرفة وادراك بعمق الروح والنفسية الشريرة التي تتحكم في عقل وتصرفات وسلوك المجرم البشير ونظامه،

سيستفيد شعب اقليم جبال النوبة من فوزه المزعوم في مواصلة المساندة والتأييدالكامل لقيادته علي مستوي الأقليم لإنجاز الثورة وأستكمال النضال والتحرر، سينهزم المجرم البشير ونظامة ولن يهناء بكرسي الرئيس الذي يزينة بجماجم واشلاء ودماء الابرياء من العجزة والنساء والاطفال، وسيناهض شعب اقليم جبال النوبة ورصفائهم من السودانيين الاحرار حكم هذا المعتوه الذي يتسؤل القنابل لقتل ابناء شعبه ويبحث عن الصدقات بالبلدان ليسرقها سدنته وحرائرة، لن يقف انتخاب المجرم البشير أبداً في طريق تحقيق المطالب المشروعة والتمكين للحكم الذاتي لاقليم جبال النوبة، وليعلم المجرم البشير وسدنته أن السبب الرئيسي لعدم مشاركة النوبة في اختياره رئيساً لان ذلك لم يكن الهم الاول لشعب يتوق للحرية، والهمّ الأول والأخير هو أستكمال استحقاق النضال والثورة ومواجهة أجرام النظام بحق المدنيين الذين يقصفهم بالقنابل العنقوديه والاسلحة المحرمة دولياً، ومقابلة تحديات توفير الطعام والدواء والتعليم للمحتاجين الذين منعهم منها طوال فترة رئاسته السابقة.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4470

التعليقات
#1257859 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2015 02:48 PM
هزمه شعبه فشكرهم لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لانهم هزموه اذن هم اقوى منه اذن لابد من شكرهم !!!!!!

[nagatabuzaid]

#1257792 [صلاح حامد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2015 10:54 AM
كلام عنصرى للاسف وكلنا نوبه يا اخى لا تعمل من القضية عنصرية وكلام غير صحيح النوبة
موجودين فى كل انحاء السودان مواطنين لهم وعليهم ما على كل الشعب السودانى
ونعيش فى سلام ونعمل بسلام ويعيش اهلنا بسلام واذا كنت تقصد اهلنا فى مناطق الحروب
الحركات المتمرد لها الدور الكبير فى هذه الهروب والدمار والقتل وابناء النوبه
موجودين فى كل الوظائف فى الدولة وفى الجيش وفى الشرطة لذلك ارجو ان تكون موضوعى فى طرحك
ولا تضم ابناء النوبة للحركة الشعبية لدولة جنوب السودان النوبة لا تربطهم بدولة
الجنوب اى روابط غير الجوار النوبة سودانيين وسوف يظلون سودنيين يعيشون فى بلادهم
السودان ويدافعون عنه ضد اى زول يحاول ان يجردهم من سودانيتهم

[صلاح حامد]

ردود على صلاح حامد
European Union [العطار] 05-01-2015 08:51 PM
ياطبال خايف انت تمثل النوبه وظاهر من اسمك انت ما نوباوي ولا وعلاقة لك بالنوبه ول عشان ساكن الخرطوم وشغال البوليس انت في الخرطوم ساكن يا في الاشلاق يا بيتك من جالوس شوف العرب باعو اراضينا وبنو عمارات ونهب اموالنا وسوف ناسك بيبيعو فول وتسالي وكسره والشايلين السلاح بيدافعو عن حقوقك انت والله لابفهم شئ

European Union [Badr] 05-01-2015 01:23 PM
المقال العظيم للأخ سنهورى ليست به عنصريه (الشعب السوداني عموما وخاصة شعب جبال النوبه) أرجو ان اقراء المقال جيدا


#1257790 [عصمتووف]
5.00/5 (3 صوت)

05-01-2015 10:48 AM
البغل يتحلي بروح ديمقراطية لا بل يرتديها امام اجهزة الاعلام احرج نفسة ب سماعة لاصحاب المصالح الشخصية كل تمام فخامتك والناس بتحبك وانت الامل وصمام الامان وب نموت لو فقدناك وصدق وركب الموجة ف حين لا اعرف مصيرهم ومصيرنا كما يزعمون لول توفاة الله طبيعيا

[عصمتووف]

#1257722 [الرجل مغلوب على امره]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2015 05:57 AM
الرجل مواطن بسيط اشتهر بالكذب من صغره ، و لم و لن يستولى على السطة ، لا يستطيع القيام بذلك ،،(كنا نتمنى ان يكون كما تقول) و الامر باختصار بعد سقوط الترابي في الانتخابات تسلق عن طريق الصادق المهدي (ابو النسب) و تم تكوين المؤتمر الاسلامي الشعبي العالمي مستفيدا من كل اجهزة الدولة في جلب المطلوبين للعدالة في بلدانهم تحت مظلة الاسلام ،،، الرجل الذي تمجده فقط مجرد سيناريو ،، و في فترة تغيير الدستور تمكن الحواريون من غلب شيخهم ليكون لهم نصيب الاسد و النتيجة الواقع المعاش حاليا ،،

[الرجل مغلوب على امره]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة