الأخبار
أخبار إقليمية
مزارعون يرفضون حديث والي سنار بتنفيذ قرار استقطاع (10%) من الأراضي الزراعية
مزارعون يرفضون حديث والي سنار بتنفيذ قرار استقطاع (10%) من الأراضي الزراعية
مزارعون يرفضون حديث والي سنار بتنفيذ قرار استقطاع (10%) من الأراضي الزراعية


شددوا على انتظار الاستئناف
05-01-2015 12:20 PM
سنار: الطيب محمد عبدالله
رفض مزارعون بولاية سنار، حديث والي الولاية أحمد عباس، حول جاهزية الحكومة لتنفيذ قرار المحكمة التي أصدرت حكماً لصالح الوالي وضد المزارعين في منتصف أبريل المنصرم، والمتعلق بقرار استقطاع مساحة (10%) من الأراضي الزراعية في الولاية.
وقال مفوض المزارعين الرافضين للقرار صلاح أحمد النور لـ(الجريدة) أمس إنهم تقدموا باستئناف بعد (72) ساعة من صدور القرار لدى محكمة مدني العليا بولاية الجزيرة، وأشار الى أنهم في انتظار قرار المحكمة حول الاستئناف.
وأضاف أن حديث الوالي قوبل باستنكار من قبل المزارعين الرافضين للقرار.
يذكر أن صلاح أحمد النور ترشح للمجلس الوطني مستقلاً وأعلن فوزه، بالإضافة إلى اثنين آخرين من المزارعين، وهم من المزارعين الرافضين لقرار الاستقطاع.
وكانت محكمة الطعون الإدارية بمدينة سنجة بولاية سنار أصدرت قراراً في منتصف أبريل الماضي، قضى بشطب البلاغ المقدم من مفوض المزارعين صلاح أحمد النور ضد الوالي أحمد عباس، حول قرار الوالي باستقطاع مساحة (10%) من الأراضي الزراعية من أجل فتح مسارات وإسكان الرحل العائدين من دولة جنوب السودان بعد الانفصال.
وكان المزارعون رفضوا القرار، وقدموا عبر ممثلهم صلاح أحمد النور طعناً لدى محكمة الطعون الإدارية بسنجة مما أدى الى إيقاف تنفيذ القرار منذ عام 2013م.
من جانبه أكد والي سنار أحمد عباس أن حكومة الولاية جاهزة لتنفيذ القرار على أرض الواقع، وأبان أن الولاية بها موارد ضخمة من الثروة الحيوانية والزراعية، ورأى أن القرار لصالح الرعاة والمزارعين لتجنب الاحتكاكات، ونوه إلى اتخاذ القرار باتفاق مع اتحادات المزارعين بالولاية.
وفي السياق أكد وزير الزراعة بولاية سنار د. رضوان محمد أحمد جاهزية الوزارة لتنفيذ قرار المحكمة، وذكر أن الدولة تنظم العمل عبر القانون، وأشار إلى أن نسبة الاستقطاع البالغة (10%) من المساحات الزراعية لصالح المسارات وإسكان الرحل العائدين من الجنوب بعد الانفصال لا تكفي وهي قابلة للزيادة، وأوضح أن الولاية بها ثروة حيوانية ضخمة تفوق (11) ألف رأس.

الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1678

التعليقات
#1258138 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2015 08:26 AM
هذا الكلام مبتور!! ما هو الغرض من إستقطاع ال10%؟..هنالك مثلاً إستقطاع 10% من أراضي مناطق الزاعة المطرية و 5% من مناطق الزراعة المروية لنشاط الغابات...و ذلك حسب قانون الغابات. و ليس لأحد حق الإعتراض عليه!!

[د. هشام]

#1257865 [حمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2015 03:01 PM
يا سلااام ال10% ما حا تكفي ال (11) راس
و نثريات الوالي المشهور بال ... و بطانته سلاطين العفة
و النظافة (العفنة و الوساخة "في رواية اخرى") . عليه
نقترح بان يكون النزع 90% و خلو للمزارعين ال10%

[حمد]

#1257863 [اصحاب الحق الاصيلين]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2015 02:53 PM
هذه الارض التى ينازع فيها احمد عباس قبيح الخلقة والاخلاق المزارعين هى حاكورة قبيلة رفاعة الهوى وقد سمحت قيادة القبيلة لبعض الوافدين باستثمار الارض لان معظم افراد القبيلة رعاة يقضون اكثر من سبعة اشهر بارض الجنوب حيث توجد مصايف القبيلة والان بعد انفصال الجنوب عاد اهل الارض الاصلاء لديارهم وهذا شىء طبيعى الا ان الامر غير الطبيعى والغريب ان يحتج من وضعوا ايديهم على الارض تغولا ولتعلم الحكومة وخاصة فى ولاية سنار ان نسبة العشرة فى المئة هى قسمة ضيزى لن ولن يقبل بها اصحاب الحق التاريخى واذا ارادت الحكومة ان ان تجعل من سنار دارفور اخرى فنحن على اهبة الاستعداد فلا يعقل ان يكون صاحب الحق ضيفا فى ارضه والضيف هو من يتكرم عليه بمنحه معشار حقه الاصلى ونقولها للحكومة فى الخرطوم وفى سنار بان هذا الظلم صبرنا عليه وظننتم ان هذا ضعفا وقبل ان تتخذوا اى قرار عليكم بالاطلاع على مذكرات الحكم الانجليزى ومستندات مجلس ريفى ابوحجار سابقا كما عليكم الاستئناس براى وشهادة الاحياء من كبار السن من اهل الولاية حتى تتبينوا من الحقيقة المجردة واسالوا نظارة الفونج ونظارة رفاعة الشرق ونظارة كنانة عن حدود قبيلة رفاعة الجغرافية وهى الحدود التى تم بموجبها قيام المجالس الريفية واصبحت فيما بعد حدود للمديريات ومن ثم الاقاليم بل احتكمت اليها حكومتا السودان وجنوب السودان فى النزاع بين الدولتين وفى الختام نؤكد ان لدينا من المستندات والشهود ما يثبت حجتنا ولانرغب فى ظلم احد ولن نسمح لاحد ان يظلمنا وفى سبيل ذلك فارواحنا فداء لارض جدودنا ومهد اباءنا ولانامت اعين الظلمة واللصوص واكلى السحت .

[اصحاب الحق الاصيلين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة