الأخبار
أخبار إقليمية
المتسلطون يكتشفون "كلمة"..!
المتسلطون يكتشفون "كلمة"..!
المتسلطون يكتشفون


05-02-2015 11:50 AM
عثمان شبونة

* الاستخدام المكثف لكلمة "الإرهابيين" من قبل ناطقي الجماعة الحاكمة في الخرطوم، لا يفوت على الراصد الحصيف خلال الأيام القليلة الماضية، مما يشكل "مفارقة" تتعلق بمستخدميها، ويبدو أنهم اكتشفوا فجأة غياب هذه الكلمة من قاموسهم طوال السنوات الماضية الطويلة.. ربما تحاشياً "لحساسيتها المفرطة" فهم يدركون جيداً على مَن "تليق"!؟ خصوصاً وأن تصنيف السودان من قبل قوى عالمية لا يستهان بها على أنه دولة "إرهابية" لم يكن في عهد غابر..!
* جرى تدوير المفردة طوال الأيام التي تلت "فضيحة الانتخابات" في وصف المناوئين للنظام، ولا أعني الملايين الذين قاطعوا الانتخابات بالطبع.. فهؤلاء قد سبق إليهم "الشتم" والإهانات ولم يوصموا بالإرهاب..! ــ السؤال غير الملح هو: هل أصاب النظام "البطر" عقب مشاركته في حرب اليمن التي عرفت بـ"عاصفة الحزم"؟! فربما اسهمت المشاركة في "انتعاشة" نسى القوم أنفسهم في وجودها..! فليس ببعيد أن تكون ذاكرة الخرطوم السلطوية قد تغيرت وفقاً لوهم "الخروج من العزلة" تبعاً للمشاركة مع العرب في "العاصفة".. بينما العزلة الداخلية "تفاقمت!" عقب انتهاء فاصل "الانتخابات" ولن يرى النظام هذه العزلة.. لأنه لا يريد ذلك..!!
ــ هل أدركتم بشاعة الإرهاب ــ الآن تحديداً ــ فقررتم استعمال المفردة دون "قرار!"؟!
* أسهل شيء اكتشاف "الزيط" السياسي بالنظر لانكشاف الأفراد وأغراضهم المتعارضة مع منطق الواقع، مع ذلك يتوهمون في أنفسهم "عبقرية" بهذه الملهاة المقترنة بالمثل المكرر: "رمتني بدائها وانسلّت".. فالمعارضة السودانية المسلحة التي تنعتها السلطة ــ في قاموسها المبتكر ــ بالإرهابية، لن ينتهي وجودها بإطلاق مفردات منتقاة تجاهها، ولا بإطلاق الصواريخ أو المدافع، أي لن تنتهي بالقوة التي يعوّل عليها البعض.. فالقوة تولد الغبن وتشحذ في الآخر العنف واللا مبالاة بالحياة، وبالتالي المغامرة.. بل حتى لو انتصر طرف ما، فإن هزيمة الطرف الآخر ليست مؤشراً لطمأنينة مستدامة.. الطمأنينة تلزمها ثقة متبادلة لا يخل بها "مخلول!"..!
* يتحقق انتفاء وجود المحاربين للسلطة بتحقق عدل في الأرض يلمسه الناس؛ يرونه رأي العين؛ ويمشون في ظله آمنين.. فإذا انتهت مسببات الحرب والفقر والنزوح، وإذا زال الفحش السياسي الذي يستحيل معه أن تكون "دولتنا" ذات شأن وهيبة، فإن وجود السلاح سيصبح "خمجاً" مرفوضاً من الكافة..!
خروج:
* إن إسقاط "علّاتك" على خصومك، لن يخفف "مصيبتك" أو فضيحتك.. ومن "دوامات" الغرابة، استمرار التشغيل لذاكرة هشة في وصف الخصوم بما يتصف به الواصف المترع بـ"الإنكار".. أي الذي فيك من "الحطة" ترمي به عدوّك لتردم عار يطاردك، وهيهات، أو لتظهر للملأ وكأنك "لست أنت!!".. إن توظيف كلمة "إرهاب" أو "تحريفها" أو إتخاذها "تقية" لن يجعل الناس يميلون إلى حيث تشتهي سفن الحزب "الوطني!!" المتسلط.. فقد علموا بالبئر الملوثة "دون حاجة لرفع الغطاء"..!
أعوذ بالله
ــــــــــــــــ
الأخبار ــ السبت


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4514

التعليقات
#1258288 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

05-02-2015 02:09 PM
انها تليق بهم ومقاسهم تماما ولو سلمنا جدلا بها انها تذكرني بالقواده التي تصف المومس ب القواده وهي تنسي ماضيها انهم اهل العيب مهما غيرو جلودهم وركبوا الموجات س يظلوا هما هم

[عصمتووف]

#1258269 [رحمة]
5.00/5 (2 صوت)

05-02-2015 01:25 PM
شكرًا على كتابتك التى تشرح قلبنا، ولكن عفوا السودان او بالأحرى النظام لم يشارك بأية شىء سوى تحييده ، والجماعة صدقوا انهم مشاركين، هذا فقط للتوضيح

[رحمة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة