الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الخزانة السوداني في مرمى نيران (التايم) الأمريكية..!!
وزير الخزانة السوداني في مرمى نيران (التايم) الأمريكية..!!
وزير الخزانة السوداني في مرمى نيران (التايم) الأمريكية..!!


05-02-2015 01:36 PM
ترجمة: علي ميرغني

عشية عودة وزير المالية والاقتصاد الوطني، بدر الدين محمود، من زيارته إلى واشنطن، كتبت صحيفة التايم الأمريكية تقريرًا عن هذه الزيارة أوردت فيه تصريحات للوزير بالإضافة إلى القنصل بالسفارة السودانية هناك، عنونته بالتالي:
وزير المالية السوداني يضغط واشنطن لرفع العقوبات
يزور واشنطن حالياً وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود عباس، لأجل تشكيل مراكز ضغط (لوبي) على الإدارة الأمريكية لأجل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان وأيضاً حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وهي المرة الثانية التي يحصل فيها وفد سوداني رفيع المستوى على تأشيرات دخول لواشنطن. فلقد سبقه في فبراير الماضي وزير الخارجية علي كرتي، لحضور يوم الشكر الوطني الأمريكي. في حين وصل بدر الدين محمود إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات صندوق النقد الدولي ـ دورة الربيع ـ الوزير السوداني كشف للتايم أنه حضر إلى واشنطن لتعزيز التطورات الإيجابية في العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة، وليس بحث ملفات سياسية سودانية داخلية.
ويذكر أن الحرب في دارفور تسببت في انتقادات واسعة للحكومة السودانية، وكان مجلس الأمن الدولي هدد في فبراير الماضي بفرض عقوبات إضافية على السودان، فيما اتهمت المندوب الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامانثا بور، اتهمت السودان بعرقلة مساعي توصيل المعونات الإنسانية إلى دارفور.
فيما شبّه جراح أمريكي يدير مستشفى بمنطقة جبال النوبة اسمه، توم كاتينا، الوضع هناك بأنه اسوأ مما يحدث في سوريا.
وأبدى وزير المالية السوداني غاضباً من سياسة الولايات المتحدة تجاه بلاده، وقال لـ(التايم): "دعني أكون صريحاً معاك.. لقد حاولنا كثيراً التعاطي مع الأمريكان.. لكنهم كانوا دائماً يأتوننا بأهداف سياسية غير ثابتة.. شعورنا أن السياسة الأمريكية تهدف لإسقاط النظام في السودان، وليس التعاون.. حاولنا باستمرار التعاون مع الأمريكيين والمجتمع الدولي في محاربة الإرهاب، ولقد وضعنا ضوابط في نظامنا المصرفي لمكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال.. وبدلاً عن مكافأتنا على هذه المجهودات يتم عقابنا".
لم يفكر بدر الدين في مناقشة التقارير التي تتحدث عن خرق حقوق الإنسان في السودان. ونفى أي اتهام بخرق حقوق الإنسان هناك، واعتبر ما حدث في مناطق التعدين عن الذهب تضخيم تقوم به بعض الجهات ذات الأجندة المعادية للسودان، تدخل هنا القنصل بالسفارة السودانية بالولايات المتحدة، جمال قريش، وأوضح أن مشروع (كفاية) تحديداً يقود حملة لتشويه صورة الحكومة السودانية، وتساءل القنصل، قريش، باستغراب هل يعقل أن تقوم حكومة وطنية بذبح مواطنيها.
وأعاد وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، نفيّ حدوث اغتصاب جماعي بقرية تابت في يناير الماضي، موضحاً أن الدين الإسلامي والأعراف السودانية تحرمان ارتكاب مثل هذه الأعمال. فيما أوضحت سيدة كانت ضمن وفد وزير المالية السوداني أن الرجل السوداني لا يقوم بمثل هذه الأعمال ضد النساء.
ويعتقد وزير المالية السوداني أن على الولايات المتحدة المساعدة في إعفاء الديون السودانية، لجهة أن السودان ساعد الولايات المتحدة في حربها على الإرهاب. وبحسب سفارة السودان في واشنطن تبلغ جملة الديون الخارجية على السودان (43.5) مليارات دولار، منها (2.6) مليارات تخص الولايات المتحدة. ويضيف الوزير السوداني "نحن نضطلع بدور إيجابي في تحقيق الاستقرار في ليبيا ونسعى بقوة لإعادة الاستقرار بمساعدة شركائنا هناك. نحن نشجع المفاوضات بين الأطراف المتنازعة هناك حتى تصل إلى اتفاق". ويضيف بدر الدين "حالياً تحسن الوضع في دارفور كثيراً.. ليس لأن الحكومة ذهبت إلى هناك وقامت بقتل المواطنين، جذور الأزمة هناك تعود للصراع حول الثروات الطبيعية بين المزارعين والرعاة. وهو ما أشعل عدم الاستقرار.. الحكومة تحاول حالياً معالجة الوضع والوصول إلى اتفاق".
ودافع وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، عن ارتفاع ما تستورده بلاده من الأسلحة والذخائر بقوله "نحن دولة تواجه تحديات كثيرة، وإذا حدث تمرد في الولايات المتحدة هل تعتقد أن الحكومة ستجلس صامتة حتى يستولى المتمردون على السُلطة في واشنطن؟! أم سيكون عليها قتالهم؟! وإذا حدث أن خرجت مجموعة من الناس على القانون فإن أي حكومة راشدة ستقوم بمسؤولياتها لحماية الأمن في البلد ومنع حدوث مذابح في البلاد.. هذا يشرح لك لماذا نحاول تقوية قدراتنا الأمنية وتقوية جيشنا. ماذا تنتظر منا أن نفعل كحكومة مسؤولة؟!
تقول قناة (فوركس) إن احتياطي العُملات الصعبة لدى بنك السودان المركزي تتراوح بين (21 إلى 24) مليار دولار، إلا أن وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود قال "دائما يتم تقييم احتياطي العُملات الأجنبية في شكل الشهر التي يسمح بتغطية ما نستورده، حالياً لدى بنك السودان المركزي احتياطي من العُملات الصعبة يكفي ثلاثة شهور، ونحن نسعى لزيادة احتياطينا من العُملات الصعبة. أقول لك إن فاتورة ما نستورده تبلغ مابين (7 إلى 8) مليارات دولار.. ويمكنك الآن إجراء عملية حسابية لتعرف كم يبلغ احتياطي السودان من العُملات الصعبة حالياً"؟!.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9000

التعليقات
#1258729 [ميمان]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2015 10:33 AM
لاحظ التبرير: هل يمكن لحكومة آن تقتل شعبها؟ إذن من تقتلون منذ أن جئتم للحكم؟ وقالت المرأة التي لم يتم تعريفها: الرجل السوداني لا يفعل ذلك في المرأة، يفعله في من يا بهيمة؟ يتحدث الرجل عن الإسلام و كأنه المسلم الوحيد، يا بدر الدين ما عملتوه في سمعة الإسلام لن تمسحه كل مياه المحيطات ولو جئنا بمثلها مددا

[ميمان]

#1258661 [جبار]
4.00/5 (1 صوت)

05-03-2015 08:59 AM
حاولنا باستمرار التعاون مع الأمريكيين والمجتمع الدولي في محاربة الإرهاب، ولقد وضعنا ضوابط في نظامنا المصرفي لمكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال.. وبدلاً عن مكافأتنا على هذه المجهودات يتم عقابنا".
--------------------------------------------------
شوف بالله عليك الانكسار والمذله دى .... ويجى يقول ليك لن نركع ...

[جبار]

#1258459 [Abu]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2015 09:57 PM
Another idiot we have to keep up with him! Had the impression that this halfwit is from the technocrats’ group. It turns to be another member of the thugs. To accept something for what it appears to be rather than studying it more closely “face value” will be certainly stupidity. I am not sure of authenticity of this article, but it will be a cheap propaganda if truly “Time” magazine have arranged this interview. The whole world and we are fed-up from watching this tedious disrespected lie. Right now, we the Sudanese are fully convinced that the biggest supporter to this filthy regime is the US administration, and they are the ones’ who are pumping life and prolonging it is presence. I wish the media and all the collaborators will seize up from this silly hogwash.

[Abu]

#1258444 [aakarory]
4.44/5 (5 صوت)

05-02-2015 09:24 PM
والله لقد تعبنا ووصلت الحال بنا الى الهاوية اللهم دمر الكيزان وارنا فيهم يوم كيوم عاد وثمود اللهم ارنا فى كل ائمة المساجد والشيوخ وسوار الدهب وكل من يقف مع البشير وهولاء الشياطين شياطين الانس يوم كيوم عاد وثمود لقد اذاقونا الويل جوعونا ونهبونا وقتلونا وعذبونا باسمك يا الله ومن خلفهم ائمة المساجد الذين لا يخافون منك بل يخافون من مالكهم عمر البشير وكلابه

[aakarory]

#1258429 [باكاش]
4.38/5 (4 صوت)

05-02-2015 09:08 PM
لمان جريدة زى التايمز ونيو يورك تايمز تديك على قفاك
دى رسالة بان زيارتك فاااااااشلة..
ولان افة الاسلاميين الكدب بدا حديثه بالكدب وعلى مين على الميديا
وادعى انه جاء لتعزيز التطورات وختمه بالتباكى والولولة واللوم والعتاب..
غشييييييييييييييم وسادج.

[باكاش]

#1258413 [حسن ع المجيد]
4.00/5 (3 صوت)

05-02-2015 08:03 PM
إقتباس:
((وتساءل القنصل، قريش، باستغراب هل يعقل أن تقوم حكومة وطنية بذبح مواطنيها.)) .

هاهاهاهاها ,
و كمان تساءُل و معاهو استغراب !!
كلكم يا كيزان الشيطان من طينة واحدة , طينة الكضب و التدليس و الغش و الضحك على عقول الناس من دون أى وازع أخلاقى أو دينى يمنعكم , و من دون حياء أو إختشاء ..
قذف المواطنين فى جبال النوبة و النيل الازرق الذى يحدث كل يوم حتى الاسبوع الماضى ماذا تسميه يا فيلسوف زمانك ؟؟
هل ترمو لهم الازهار و الورود من طائرات الانتونوف ؟؟

[حسن ع المجيد]

#1258385 [خليفة احمد]
2.91/5 (6 صوت)

05-02-2015 06:25 PM
دحين دي ما امريكا التي دنا عذابها كما تقول اناشيد اخوان الشيطان ومليشياتهم في الدفاع الشعبي والجامعات والمدارس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[خليفة احمد]

#1258380 [ابو عرب]
2.75/5 (3 صوت)

05-02-2015 06:07 PM
السودان مزرعة للمؤتمر الوطني وامريكا سويا اكبر سفارة بعد العراق في السودان للولايات المتحدة الامريكية الخطة هي تمليك السودان واراضيه للشركات الكبيرة العابرة للقارات وتهجير الشعب وتغيير ايدلوجيته الفكرية هذا هو الهدف الاساسي وما نراه من حروب ما هو الا مقاومة لهذا الفكر الاستعماري السلطوي الكبير لذلك انصح كل سوداني شراء مزرعة خاصة به مثله مثل عمر البشير والخيارات مفتوحة حسب ما يملك من المال والتوحد دفاعا عن اراضينا الغالية علينا ضد المخطط المؤتمرانجلو ساكسوني المعادي والتخلص التدريجي من المد الصيني الذئ افسد البلاد والعباد بالتقنية الرخيصة القذرة

[ابو عرب]

#1258352 [حلفاوي السوداني]
2.25/5 (4 صوت)

05-02-2015 04:51 PM
بالله عليكم اقرأوا حديث السيد الوزير بتمعن فان لمستم فيه ( صدق في عبارة واحدة )فرجاءاً دلوني عليها ...

حكومتنا تعلم يقينا ان حكم الديمقراطيين في ( نهايته ) لذا تامل في الخروج من هذا ( المولد) باكبر قدر من ( الحمص ) قبل وصول الجمهوريين لسدة الحكم في اميركا ...

لقد شهدت فترة حكم الديمقراطيين ( مهادنة ) لتيار الاسلام السياسي بل ودعما سياسيا غير مسبوق .... اوصلهم للحكم لفترة ... لذا هم يخشون كثيرا من عودة ( الجمهوريين ) الذي يتخذون سياسة ( مصادمة ) على عكس الجمهوريين ....

[حلفاوي السوداني]

ردود على حلفاوي السوداني
European Union [حلفاوي السوداني] 05-02-2015 07:46 PM
عفوا قصدت ( على عكس الديمقراطيين )

[htamrabe] 05-02-2015 07:18 PM
بالعكس الكثيرون ينتظرون عودة الجمهوريين ليفوموا بضرب ايران وسوريا وحزب الله وفي ذلك تمكين للحركات الأسلامية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة