الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
ثورة في الهواتف المحمولة: ستصبح خفية من رقائق ومجسات دقيقة الحجم وأحيانا لن ترى
ثورة في الهواتف المحمولة: ستصبح خفية من رقائق ومجسات دقيقة الحجم وأحيانا لن ترى
ثورة في الهواتف المحمولة: ستصبح خفية من رقائق ومجسات دقيقة الحجم وأحيانا لن ترى


05-03-2015 02:07 AM
لندن – رويترز: تدخل الهواتف المحمولة عصر ما يعرف بالتكنولوجيا الخفية بعدما ظهرت بالفعل الساعات والسماعات الذكية. ورغم إستحواذ ساعة أبل الجديدة على إهتمام المستهلكين بالساعات الذكية التي تقوم بدور الهواتف المحمولة فإن وتيرة التطوير وتراجع التكلفة وصغر حجم المكونات ستجعل الهواتف أصغر لدرجة دفعت بعض العاملين في الصناعة للقول إنها لن ترى أي «خفية».
ففي غضون خمس سنوات ستطغى الهواتف التي تتكون من رقائق ومجسات دقيقة الحجم – يمكن أن تدخل في الأذن – على الساعات الذكية. لكن هذه الهواتف قد تتراجع لتتفوق عليها تكنولوجيا تدس في ملابسك أو حتى داخل جسمك. ويقول نيكولاي هفيد الرجل الذي إبتكر فكرة سماعات الأذن الذكية التي تعرف باسم داش «عندما ننظر إلى الوراء بعد خمس سنوات فإن كل ما نراه (الآن) سيصنف حتما كألعاب.. كخطوات أساسية جدا لفعل الأمر على النحو الصحيح.»
وطورت شركة «براجي جي.إم.بي.إتش» ومقرها ميونيخ سماعات داش وهي عبارة عن سماعات توضع داخل الأذن وتعمل بالتكنولوجيا اللاسلكية وكأنها أجهزة سرية للمساعدة على السمع. وتحتوي السماعات الذكية على مشغل موسيقي وسعة تخزين تصل إلى أربعة جيجابايت وسماعة لاستقبال المكالمات ومجسات تراقب الموقع ومعدل نبضات القلب ودرجة حرارة الجسم. ولن يتطلب استقبال المكالمة سوى هزة من رأسك.
ويرى نيك هن وهو إستشاري إن داش هي مجرد بداية. ويتوقع أن تهيمن الساعات الذكية على مبيعات الأجهزة التي توضع على الجسم خلال السنوات الثلاث المقبلة ثم تتفوق عليها الأجهزة التي تدخل الأذن على أن تمثل الأخيرة أكثر من نصف سوق يصل حجمه إلى 30 مليار دولار بحلول عام 2020.
ويقول هن إن هذا التغير السريع يحدث بفضل جيل جديد من الرقائق التي تستخدم الإتصالات بطريقة «بلوتوث اللاسلكية» وتستهلك كمية أقل بكثير من الكهرباء مقارنة بسابقيها.
وكتب هن في تقرير حديث أن المصممين يدركون الآن «أن الأذن لديها إمكانات تتعدى الإستماع إلى الموسيقى.. فهي مكان مثالي لقياس مختلف الإشارات الحيوية.»
ويصبح كل هذا ممكنا بفضل تكنولوجيا موازية في المجسات الألكترونية التي تصبح أصغر وأصغر في الحجم.
فعلى سبيل المثال أصبح حجم مقياس التسارع الذي يعطي بيانات عن الموقع والحركة والإتجاه على سبيل المثال ملليمترا مربعا واحدا فقط. وتعمل شركة غوغل مع نوفارتس على إبتكار عدسات لاصقة لقياس مستويات الغلوكوز في الدموع. واستثمرت المجموعة التي تعمل في مجال الرعاية الصحية في مشروع جديد للتكنولوجيا الحيوية يعمل على إبتكار رقائق الكترونية في حجم ذرة الرمل ويمكنها نقل البيانات عن طريق تكنولوجيا بلوتوث.
ويقول أندرو شيهي من شركة جينيريتور ريسيرش «نتطلع إلى ثورة تكنولوجية كبيرة في حجم ثورة الهواتف المحمولة».


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1051


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة