الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يودع سماحة الشيخ أبوزيد محمد حمزة في موكب مهيب
السودان يودع سماحة الشيخ أبوزيد محمد حمزة في موكب مهيب
السودان يودع سماحة الشيخ أبوزيد محمد حمزة في موكب مهيب


05-04-2015 03:58 PM
أم درمان: بكري خليفة
تصوير: عبد الله ود الشريف
شيَّع الآلاف من جموع الشعب السوداني، في موكب حزين مساء أمس إلى مقابر أحمد شرفي، بأم درمان فقيد الأمة الإسلامية، رئيس جماعة أنصار السُنة المحمدية، الشيخ أبوزيد محمد حمزة، عن عمر يناهز التسعين عاما، تقدمه رئيس الجمهورية، المشير عمر حسن أحمد البشير، ووزير الدفاع الوطني الفريق أول مهندس عبد الرحيم محمد حسين، ووزير رئاسة الجمهورية، صلاح ونسي، ورئيس مجمع الفقه الإسلامي د. عصام أحمد البشير ورئيس جماعة أنصار السُنة المحمدية د. إسماعيل عثمان محمد الماحي، والقيادي بالمؤتمر الوطني الحاج آدم ووزير السياحة الدكتور محمد عبد الكريم الهد والمطيع محمد أحمد المدير العام للحج والعمرة والداعية محمد الأمين إسماعيل والأمين العام لجماعة أنصار السُنة الدكتور عبد الله التهامي، والإمام أحمد المهدي وعبد المحمود أبو الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار، والخليفة صلاح سر الختم، إمام مسجد السيد علي الميرغني، والشيخ الصادق خالد الصايم ديمة.
موكب بالآلاف
وانطلق الموكب من مسجد الشيخ أبوزيد بالحارة الأولى بعد أن أدى الآلاف من المشيعين الصلاة على جثمانه الطاهر، ليتحرك الموكب على الأرجل إلى مقابر أحمد شرفي، في موكب مهيب لم تشهد مدينة أم درمان من قبل، فشرطة المرور والنجدة والعمليات انتشرت بسياراتها في المكان لتنظيم الموكب وإفساح السيارات لمرور الجموع الهادرة التي احتلت شوارع أم درمان في طريقها إلى المقابر.
فقد تم إغلاق الطريق الذي يؤدي إلى الثورة بالنص بالمركبات العامة حتى أصبح الاتجاه الذي يربط مابين جامعتي الرباط وأم درمان الإسلامية للطالبات عبارة عن "باركن" للسيارات والمركبات التي أتت لتشارك في تشييع الشيخ أبو زيد، وقد بذل رجال الشرطة دورا كبيرا في تنظيم حركة السير أمام فناء المقابر فقد ضاق بالمواطنين حتى أن بعضهم لم يتمكن من الدخول لكثرة المواطنين.
فقد جلل
وقال الرئيس العام لجماعة أنصار السُنة المحمدية الدكتور إسماعيل عثمان محمد الماحي، إن المصاب عظيم وفقد جلل للأمة الإسلامية وللعلم وللتوحيد والسُنة، وأضاف أن الشيخ يعد علما بارزا تربينا على يديه عندما كنا طلابا وقد كان آية في الاستدلال بكتاب الله وبسُنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مضيفا بأنه كان علما في العقيدة والتوحيد كان يحرص على إخراج الناس من الظلمات إلى النور وذلك حرصا منه على هداية الناس وحرصا على إنكار المنكر مضيفا أنه في الوقت نفسه رجل رقيق وودود ولطيف مع الشيوخ والطلاب وبوفاته ترك فراغا كبيرا واجبا في المرحلة المقبلة أن يملأه الدعاة وأئمة السُنة بمزيد من التعاون والتوحد واجماع الكلمة، وأشار الماحي على أن التدافع والآلاف التي حضرت لتشييع جنازته هي مصداقا لحديث الإمام أحمد ابن حنبل، في قوله لأهل البدع بينا وبينكم تشييع الجنائز موضحا أن هؤلاء الآلاف ليسوا كلهم من جماعة أنصار السُنة فقط وإنما من كل جموع الشعب السوداني.
علم من أعلام الدعوة السلفية
وقال وزير السياحة د. محمد عبد الكريم الهد إن المرحوم الشيخ أبوزيد محمد حمزة يعتبر من أعلام الدعوة السلفية في السودان عمل على نشر الدعوة في كل ربوع البلاد ونذر عمره لذلك من اجل تمكين شرع الله وأوضح أن الشيخ يعد من الأساسيات التي قامت عليها الدولة السودانية الحديثة وظل حتى وفاته يجوب كل بقاع السودان داعيا إلى الله والى تطبيق سُنة رسوله الكريم ولإعلاء كلمة التوحيد سائلا الله أن يتقبله بواسع رحمته من الصديقين والشهداء والصالحين.
سبعون عاماً في الدعوة
وقال الدكتور أحمد خليفة صديق أحد تلامذة الشيخ أبوزيد محمد حمزة إن الفقيد يعد إمام الدعوة السلفية ظل مجاهدا طوال (70) عاما في الدعوة إلى الله، ويُعد علما من أعلام الأمة الإسلامية. درس في الأزهر الشريف، وكان يدرس في الحرم النبوي الشريف جاب السودان شرقا وغربا لنشر دعوة التوحيد ويعد من أعلام الدعوة السلفية في العام الإسلامي موضحا أن الفقيد تربى على يديه الكثير من الدعاة ويعتبر من الرعيل الأول في الدعوة السلفية ومؤسس جماعة أنصار السُنة المحمدية في السودان .
وقال الشيخ محمد الأمين إسماعيل إن الفقيد يعد إمام التوحيد في البلاد عمل أكثر من سبعين عاما في الدعوة حباه الله بالعلم الغزير كان دائما يتفقد الناس ويسأل عن أحوالهم حتى في مرضه داعيا الله أن يتغمده بواسع رحمته .
توحيد أهل القبلة
وقال المدير العام للحج والعمرة، المطيع محمد أحمد برحيل الشيخ أبو زيد فقدت البلاد أحد أئمة الدعوة الذي حرص على أن يجوب كل المواقع الدعوية تتلمذ على يديه الآلاف من الطلاب شارك ضمن الدعوة لتوحيد أهل القبلة التي طرحتها الدولة وقد اهتدى على يديه الكثيرين بفضل الله كما اهتدى الكثير من الشباب على يديه سائلا المولى أن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
رجل دعوي من الطراز الأول
وقال القيادي بالمؤتمر الوطني الحاج آدم إن الفقيد ابوزيد محمد حمزة كان علما من أعلام الأمة الإسلامية وبفقده فقدت البلاد والأمة رجلا دعويا من الطراز الأول مشيرا إلى دوره الوطني وفي المجال العام والشأن السياسي في البلاد داعيا الله أن يكرم مثواه ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء.
دعوة للتوحد
ابن الفقيد عبد الرحمن ابوزيد محمد حمزة بعد الفراغ من دفن والده قدم كلمات لم يستطع إكمالها بالبكاء والنحيب على روح والده داعيا الجميع للوحدة والعمل على نشر الدعوة التي خطها والده سائلا الجميع أن يدعو له بالرحمة والمغفرة .
رئيس مجمع الفقه الإسلامي د. عصام أحمد البشير القى كلمات في المقابر عدد فيها مآثر الفقيد وقال إنه كان حريصا على امر الدعوة لا يداهن ولا يجامل تجاوز التسعين عاما ولم تلن عزيمته فى الدعوة إلى الله داعيا إلى توثيق مسيرة الشيخ العلمية والدعوية.
أب وجد لأجيال السودان
وقال الزبير محمد الحسن الأمين العام للحركة الإسلامية إن الراحل الشيخ أبوزيد محمد حمزة بالداعي وإنه قضى جل حياته في الدعوة في سبيل الله تعالى وكان همه دعوة الإسلام ونشرها في السودان كله وهو أب وجد للكثير جدا من أجيال الدعاة والمسلمين في السودان كان همه المساجد والصلوات والدروس نسأل الله تعالى أن يتقبل منه وأن يتغمده برحمته مع الصديقين والشهداء وان يعوض الإسلام ودعوة الإسلام خيرا منه إن شاء الله .
وصية الشيخ
وحكى عابدين درمة لـ(التيار) أن وصية الشيخ أن يدفن بجوار زوجته قائلا إن هذا الكلام قبل أربعة أعوام جاء ومعه أولاده عبد الملك وأيمن وعبد الرؤوف جاء وجلس في المقعد وحدد مكان دفنه، وشارك فى حفر قبره بيده وقال درمة إن الشيخ أخبره بطريقة دفنه التي دفن بها الآن وكيفية انزاله في القبر وفعلا تم إنزاله بالقبر بنفس وصيته، وأشار درمة أن وصية الشيخ قد نفذت كلها كما امر أن لا يبكي عليه أحد وامر الناس أن ترجع إلى منازلها ولا يقام له اي عزاء وكما أوصى من يقوم بدفته ومن يصلي عليه قبل موته.
السجون تسمح لنجل أبوزيد في تشييع والده
وفي مبادرة كريمة من الإدارة العامة للسجون والإصلاح سمحت لنجل الشيخ ابو زيد المسجون على ذمة قضية مقتل الدبلوماسي الأمريكي بالحضور إلى المقابر للمشاركة في التشييع وقد جاء في عربة الشرطة بحراسة عدد مقدر من الأفراد، وشارك في إنزال جثمان والده حتى القبر ومعه الشيخ درمة وعدد من الاقرباء وقيادات الجماعة ، وبعد الدفن توجه الحضور لاداء واجب العزاء معه في والده وبعد دقائق بدأ رجال الشرطة في فض الناس من حوله وأقلته عربة الدفار التابعة للسجون إلى خارج المقابر، وقد كان نجل ابوزيد يظهر عليه التأثر البالغ لوفاة والده لم يستطع الوقوف على رجليه وذرف الكثير من الدموع وهو يتقبل العزاء في والده.
بروفايل

الشيخ أبو زيد.. هيبة مع بساطة أجمل ما يكون
لم يكن في حسبان الشيخ محمد حمزة أبو زيد أن يُدفع به إلى السجن؛ بسبب تلاوته آية من آيات القرآن الكريم، التي التي كان يفتتح بها خطبه الدينية من على منبره الشهير في مسجده الأشهر الثورة الحارة الأولى أم درمان فالآية (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء)، قادت شيخا جليلا إلى غياهب السجون والاستجواب والتحري، ولغرابة الأمر فإن مستجوبيه ـ حسبما نُقل عنه ـ كانوا يسألونه عن سبب افتتاحه لخطبه بهذه الآية بالذات أليس في القرآن الكريم آية غيرها؟، فالسؤال يجسد- إلى حد كبير- أن السلطة حينها كانت تخشى مجرد تلاوة مثل هذه الآيات فضلا عن انتقادها أو الحديث عن إصلاحها فهذه ربما تكون جريمة يُعاقب عليها القانون بأشد العقوبات الرادعة، فالشيخ الذي لم يكن له في السياسية أو الحديث عنها تعرض إلى الاعتقال بسبب آية- ربما كان يرددها من أجل الذكرى- فقط- بل وانصراف الناس عن مقارعة السلطة لأن الأمر كله بيد الله، لكن الطغاة- دائماً- ما يعرضون الجميع إلى الإرهاب والتخويف.
فالشيخ الذي تنحدر أصوله من أقصى شمال السودان مدينة وادي حلفا تقفى أثر الصحابي الجليل عبد الله بن أبي السرح، الذي دخل بقواته إلى السودان، يحمل لواء الدعوة عبر بوابة الشمال، وكذا فعل الشيخ محمد حمزة أبو زيد، الذي درس المدرسة الأولية هناك في بلاد النوبيين، ورماة الحدق، ثم هاجر بدينه إلى وسط السودان داعية متفرغ يدعو إلى التوحيد وصلاح عقائد الناس في زمن حسبما كان يردد فسدت فيه عقائد الناس من أفراد الأمة الإسلامية وأصبح الإيمان بالخرافة من الشيوع بمكان إلى الدرجة التي يمكن أن يعرض كل من دعا إلى التوحيد نفسه إلى الخطر والتهديد بالموت؛ لأن الخرافات كانت محل اعتقاد لمعظم الناس، لكن الرجل الذي تشبع بالفكر السلفي المتشدد الذي يدعو إلى التوحيد عقد العزم وتوكل على الله ونذر نفسه لخدمة الدعوة الإسلامية، وتنقل بين عواصم وبلدان الدول الإسلامية والغربية يدعو إلى الله تعالى، وكانت الدعوة شغله الشاغل تعرض بموجبها إلى كثير من المضايقات من قبل الجماعات المتصوفة والتكفيرية- على حد السواء- فالأولى ظلت تمنعه من الحديث في مساجدها، والثانية أقدمت على الشروع في تصفيته عن طريق الخلية التي كان على رأسها عبد الرحمن الخليفي وقتلها للمصليين في مسجد أنصار السنة في الثورة الحارة الأولى، وكانت تستهدف بالعملية تصفية الشيخ أبو زيد الذي نجا بأعجوبة حيث أن العناية الإلهية جعلته خارج المنزل حيث صلى جمعة ذلك اليوم في منطقة السقاي شمال بحري لحضوره عقد قران هناك.
ويبدو أن تقفي آثر الصحابة في بلد جل أهلها من المتصوفة كان عصياً على جماعة أنصار السنة المحمدية، تلك الجماعة التي يرأسها الشيخ الراحل أبو زيد، والتي يتهمها أهل التصوف بأنها جماعة تسعى إلى تصفية المتصوفة من الوجود السوداني مقابل توطين ما أسموه بالفكر الوهابي المتشدد، في وقت تحاول فيه الطرق الصوفية تصفية الجماعة، ثم تحول الصراع بينهما من صراع فكري إلى عنف لفظي ومادي بعد أن قررت جماعة أنصار السنة نصب خيمتها في ميادين احتفالات المولد النبوي الشريف، ووصل الصراع إلى قمته بعد حدوث اشتباكات بالأيدي والعصي في مولد العام قبل المقبل، تدخلت بموجبه السلطات الأمنية لفض الاشتباك بين الجانبين، فدائماً ما تضع الطرق الصوفيه جماعة أنصار السنة المحمدية في قفص الاتهام عند حدوث أي اعتداء على قباب الشيوخ والصالحين في البلاد لا سيما أن الظاهرة انتشرت بعد أن قوية شوكت الجماعة وانتشر أفرادها في كل قرى ومدن السودان، لكن الجماعة بالمقابل كانت تدرأ التهمة عن نفسها، وتصدر البيانات التي تدين فيها العنف، وتدعو إلى ممارسة الدعوة بالتي هي أحسن؛ ففي كثير من المناسبات كان الشيخ أبو زيد يرفض مثل هذه الاتهامات، وكان عفيف اللسان لا يقول إلا خيراً أو يصمت، لكنه بالمقابل كان لا يداري الحقائق لا سيما إذا مست جوهر الدين الإسلامي، وتنافت مع قيمه وتعاليمه؛ فقد تحدث ذات مرة عن الغرب، وغازل جمال مدنه وأريافه، وطباع حتى حيواناته، وأعجب بممارسة أبقاره للنظام بيد أنه انتقد بشدة أخلاق الناس هناك، واستنكر انحطاطها، وبعدها عن الدين الإسلامي على عكس ما ذهب إليه الشيخ محمد عبده في مقولته الشهيره (ذهبت إلى الغرب ووجدت إسلاماً بلا مسلمين، وأتيت إلى الشرق ووجدت مسلمين بلا إسلام)، فالشيخ أبو زيد- حسب حديثه- لم يجد إسلاماً، ولا مسلمين، لفت نظره فقط جمال المدن والمراعي ونظام الحيوانات وطريقة تفكيرها في الغرب، لكنه استهجن البشر هناك وتصرفاتهم.
الشيخ أبو زيد الذي عبَّد لجماعة أنصار السنة المحمدية من حجر الصد والمحاربة طريقاً لنشر دعوتها السلفية، لم يكن في بداية دعوته الطريق سالكاً أمامه- كما كان يعتقد كثيرون- ولجوا إلى الجماعة بعد أن اتسعت رقعة مؤيديها من أبناء أكبر طائفتين صوفيتين في البلاد ـ الأنصار والختميةـ كما فعل حزب الأخوان المسلمين فعمدت أيد خارج الجماعة إلى العبث داخلها، وشقت صفها في بداية الألفية الثانية، خلاف وصفه معظم المراقبين بأنه وضع الجماعة في الصف العلماني أقرب منه إلى الصف الإسلامي؛ حيث كان جوهر الخلاف في دخول الجماعة مرحلة المشاركة في العمل السياسي عبر الدخول في السلطة ومشاركة نظام الإنقاذ، فيما وقف آخرون ضد الفكرة، وتمسكوا بأن تمضي جماعة أنصار السنة في طريق الدعوة إلى الله، وإصلاح العقائد، وكان الشيخ أبو زيد يقود الفريق الثاني في مواجهة الأول، فعاشت الجماعة عهداً يشبه عام الرمادة، ودخلت في خلافات عميقة، كادت أن تعصف بالكيان الدعوي، وتخفي ملامح هويته السمحة، فمضى الفريق الأول إلى تحقيق أهدافه، وقفز إلى السلطة، وشارك الإنقاذ ـ التي ناصبتهم العداء في أوائل سنين حكمهاـ وما زال قليل من الجماعة يشاركون في السلطة عبر وزارات أشهرها وزارة السياحة ووزيرها المثير للجدل وسط الجماعة نفسها محمد عبد الكريم الهد ـ فيما بقيت ثلة أخرى تدعو إلى التوحيد حتى أصبحت جماعة أنصار السنة تشكل قوة كبيرة لا يستهان بها لا سيما وسط طلاب الجامعات السودانية، وليس بعيدا فوز طلابهم في أواخر التسعينيات باتحاد طلاب جامعة شندي، واحتلال المركز الثاني دورتين في جامعة الخرطوم.



التيار


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 11858

التعليقات
#1260257 [ابو الساره]
1.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 12:21 PM
لم يقدم خيرا للبلاد والعباد وكفى

[ابو الساره]

ردود على ابو الساره
[عبد الفتاح دفع الله] 05-08-2015 06:26 PM
عين الرضا عن كل عيب كليلة *** وعين السخط تبدي المساويا


#1260068 [kola2000]
3.00/5 (6 صوت)

05-05-2015 09:14 AM
الله يرحمه كانسان لكن لا اعرف اذا كان هذا الشيخ صالحا ام طالحا ولكن اعرف انه يقود جماعة ارهابية يجب محاربتها بكل السبل للقضاء عليها قبل فوات الاوان لانهم منحرفون عن الدين الاسلامي وهم خطر عليه ولناخذ عبرة للذي يحصل في سوريا والعراق من كراهية للمسلمين قبل غير المسلميين بادخال الافكار المتطرفة والاحاديث المحرفة عن الرسول وعملهم بها اكثر من القران كاتهم يتخذون الرسول الها وقد حذر الله من الذين يتخذون الرسل اربابا وهم مثلهم مثل المسيحيين يعبدون الرسول, مثلما قال سيدنا ابوبكر عند موت الرسول (ص) من كان يعبد محمدا فان محمد قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لايموت ناهيك انهم يعملون باحاديث محرفة للرسول كانها قران ولايقبلها المنطق ولا العقل البشري ويفعلون افعالا كانهم لديهم صك من الله للتدخل في شئون البشر قال الله تعالي: { إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ}, السلفيين خطر على الامة ويجب القضاء عليهم بكل قوة وحزم.

[kola2000]

ردود على kola2000
[عبد الفتاح دفع الله] 05-08-2015 11:28 PM
قولك ( ليس كل من قال الله وقال الرسول هو مسلم او يدعو الي الحق او هو على منهج صحيح , كلهم يقولون قال الله وقال الرسول ) هذا قول صحيح ولكن السلفيين الحقيقيين لا يكتفون بالاستدلال بقال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلَّم بل يضيفون إلى ذلك فهم السلف االصالح من الصحابة والتابعين . وكيف يعرف الحق ؟ هل بالآراء أم بماذا ؟
الحق يعرف بالدليل من القرآن والسنة على فهم سلف الأمة وهذا ما يميِّز السلفيين عن غيرهم من الجاعات .

[عبد الفتاح دفع الله] 05-08-2015 11:18 PM
ما هي الأفعال التي صدرت من أتباع هذه الجماعة وجعلتك تحكم عليهم أنهم إرهابيين ؟ والإرهابيون هم الذين اعتدوا على مساجد هذه الجماعة لأنهم يدركون جيِّداً أنهم هم الذين يعرفون منهجهم ويحذرون الناس من التكفير والإرهاب .

[عبد الفتاح دفع الله] 05-08-2015 06:41 PM
ما هو الإرهاب الذي تمارسه هذه الجماعة ؟
جماعة تدعو غلى التوحيد وتحذِّر من الشرك هل يمكن أن تتخذ الرسول صلى الله عليه وسلم إلهاً من دون الله ؟
وأين الإنحراف عن الإسلام عند السلفيين ؟
وأين الأحاديث المحرفة التي تعمل بها هذه الجماعة ؟ وهي من أكثر الجماعات الإسلامية التي تدعو إلى الأخذ بالأحاديث الصحيحة وتحذر من الأحاديث الضعيفة والموضوعة .
وهل الدعوة إلى الله وتحذير الناس من الشر تدخل في شئون الناس . ولو كان هذا تدخل يخالف الشرع لما بعث محمد صلى الله عليه وسلم للدعوة لعبادة الله وحده وتحذير المشركين من الشرك . كان عليه أن يترك على ما هم عليه من العقائد المنحرفة والأخلاق التي لا تليق بالإنسان .
ولا نزكي هؤلاء على الله تعالى هو أعلم بمن اتقى .
وهداني الله وإياك غلى الحق وإلى الطريق المستقيم .

[حزين جداً] 05-05-2015 03:16 PM
أخي العزيز Kola 2000

فضلاَ تريث في حكمك على الناس .

ثم ثانياً فضلاً إقرأ بتأمل عت جماعة أنصار السنة . وأحكم بنفسك هل هم منافقون

يحبون الكذب والنساء ,أكل السحت ، وهل هم يحبون الدحل والشعوذة .

لا وألف لا جماعة أنصار السنة ناس يخافون الله وناس موحدون يعرفون الله والرسول

ولا يؤمنون بغير ذلك . عقائدهم نظيفة وسليمة ميه بالمية . فأرجو أن لا تحكم

على الناس من بعيد ...أدرس عنهم أجلس معهم ناقشهم حاورهم شوف أفكارهم

وبعدها قل رأيك فيهم بصراحة .

نعم نحن نشأنا صوفية وتشبعنا بها ...وآباؤنا صوفية حتى النخاع ولكن

كانت لنا أشياء خطا بالإعتقاد في التمائم والتبرك بالمقابر ونحوها

وقد صححنا هذه الأفكار الخاطئة ...ونسأل الله أن ينتشر مذهب أهل السنة

في كل السودان ...وأن يصحح جميع الناس أفكارهم بموضوعية وبعد دراسة

مستفيضه ولكي يحاربون الدجل والشعوذة والسحرة ...

اللهم نسألك الرحمة والمغفرة لشيخنا : أبوزيد محمد حمزه ...

ونسأل الله أن يبرأ إبنه من التهمة المنسوبة إليه ...

وعزائي موصول لجميع أنصار السنة بالسودان وخارج السودان ....

[kola2000] 05-05-2015 11:49 AM
ليس كل من قال الله وقال الرسول هو مسلم او يدعو الي الحق او هو على منهج صحيح , كلهم يقولون قال الله وقال الرسول , ولكن نحن نحكم بافعالهم وليس بافواهم , انشاء بعد دا كلو تكون فهمت!!!

European Union [muzy] 05-05-2015 10:05 AM
اﻻخ kola2000
من اين اتيت بإتهامك للشيخ بأنه يقود جماعة ارهابية؟و ما هو تعريف اﻻرهاب في نظرك؟ هل من قال:قال الله وقال الرسول (ص) هو ارهابي في نظرك؟ ارجو ان ﻻ تردد كلاما كالببغاء


#1260041 [عمار - أبو فارس]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:53 AM
نسال الله له الرحمه والمغفره وان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء

[عمار - أبو فارس]

#1259989 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:02 AM
رحمه الله رحمة واسعة وتقبله قبولا حسن في جنات النعيم.

[حمدالنيل]

#1259917 [Khalid]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 03:27 AM
نسال الله له الرحمه والمغفره وان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء

[Khalid]

#1259887 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 11:45 PM
اللهم اغفر له وارحمه وارحم الشيخ محمد هاشم الهدية والشيخ محمد سيد حاج

تاملت بعمق عظمة الشعب السودانى ان السودان جميل ومن جماله استمد شعبه

الرائع الذى انعكس فى تسابقه لتشييع الشيخ ابوزيد ومن سبقوه

لا شعب يشبهنا تتباين الانتماءات العقائدية ويتخاشن البعض وعند الملمات يهب

السودانيون ويقفون وقفة رجل واحد صوفية بكل طرقها سلفية بكل اختلافاتها ساعة

المشهد الاسلام ديننا والسودان وطننا ان فقد العلماء المخلصين بمختلف مشاربهم

فقد كبير والشعب يقدر ذلك تشييع ابونا شيخ محمد هاشم الهدية والشيخ محمد سيد

حاج واخيرا الشيخ ابوزيد يؤكد ان السودان يقدر العلماء لانه شعب متعلم

وعالم وكل فى مجاله مهما اختلفت ددرجة التعليم شعب السودان بالفطرة عالم

ويحترم العلم الذى يقود الى طريق الله توحيدا وايمانا خال من الشوائب

اقول ذلك من الناحية العقائدية التى تجمعنا مهما تفرقنا وليس السياسة

السودانية الانقاذية التى تسعى لتفرقنا ونحن متحدون و ولتشتتنا ونحن مجتمعون

اللهم بارك فى علماؤنا الاحياء وارحم من رحلوا منهم

سؤال لدرمة : لا شىء يجعلنى لا اصدقك من حيث وصية الراحل الشيخ ابوزيد وهذا

حال العلماء والصالحين والله اعلم بالدواخل ولكنك ذكرت ان المرحوم زارك قبل 4 سنوات ومعه ابناؤه الذين ذكرت معهم عبد الرؤف اين كان عبد الرؤف قبل اربعة سنوات ؟ وكم سنة مرت على حادث مقتل الدبلوماسى الامريكى وسائقه المرحوم ؟ قد يكون الامر التبس على

[nagatabuzaid]

ردود على nagatabuzaid
[عبد الفتاح دفع الله] 05-08-2015 10:46 PM
جزاك الله خيراً على هذا السرد لأحداث هذا التشييع . لكن بعض الناس يتكلموا عن جماعة أنصار السنة المحمدية من غير علم بها كما قال ود عمر بأنها هي التي فرخت داعش . فأقول لمن يظن بأنَّ هذه الجماعة إرهابية هذا القول باطل فالجاعات الإرهابية يخشون من هذه الجماعة لأنها تبيِّن منهج هذه الجماعات الإرهابية والتكفيرية لذلك اعتدوا على مساجد هذه الجماعة في الثورة والجرافة ومدني وقتلوا بعض المصلين في هذه المساجد وأبرزها حادث مسجد الشيخ أبو زيد بالثورة . فالمنهج الذي تنتهجه هذه الجماعة ليس منهج للإرهاب وإنما دعوة بالتي هي أحسن فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر . ومنهج أهل السنة والجماعة هو منهج سليم منبعه كتاب الله تعالى وسنة نبيِّه صلى الله عليه وسلَّم على فهم سلف الأمة فمن خرج على هذا المنهج فحسابه على الله تعالى وهو المسئول عن عمله والجماعة بريئة من أي منهج غرهابي مخالف لكتاب الله تعالى وسنة نبيِّه صل الله عليه وسلم على فهم السلف الصالح من الصحابة ومن سار على نهجهم . فكلُّ متكلِّم عن هذه الجماعة عليه أن يدرس منهجها ثمَّ يتكلم عنها . ورحم الله شيخنا أبو زيد رحمة واسعة وأسكنه الجنة مع النبيين والصيقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .

[nagatabuzaid] 05-05-2015 11:47 AM
التحية لكم على المداخلة

يا ود عمر ليس كل المشيعين انصار سنة انهم الشعب السودانى وليس كل انصار السنة داعشيون او يدعون لاراقة الدماء ولعلمك ان عبد الرؤوف لم يكن متفقا مع ابيه فى النهج حسب من هم قريبون منهم لدرجة انه كان لايصلى خلف ابيه ولكنه اب والابن ارجو ان تكون شاهدت برنامج اسماء فى حياتنا الذى قدم فيه عمر الجزلى متعه الله بالصحة والعافية شيخ محمد هاشم الهدية رحمه الله كثير ممن شاهد هذا البرنامج جعل البعض يراجع نظرته هناك شيوخ فعلا يرعون الارهاب ولكن ليسوا هؤلاء ويوم القيامة لن يحاسب احد باعمال ابنه ولا ابن باعمال ابيه

الكريم محجوب معنى تحياتى ولك الشكر على التوضيح

muzy لك الشكر على التوضيح انا لم اكذب درمة ولكن اختلط على الامر فى اسم عبد الرؤوف

European Union [muzy] 05-05-2015 10:09 AM
الاخت الفاضلة
كما ذكر لك اﻻخ محجوب لعل اﻻخ عابدين التبس لديه الاسم لكن لمزيد من المصداقية هنالك توثيق بالفديو لعملية حفر قبر الشيخ بنفسه (و قد شاهدته امس) و يظهر فيه جالسا علي كرسي و عابدين يقوم بتخطيط اﻻرض و يشرح كيفية الحفر و بجواره اثنين يبدو انهم ابناء الشيخ...ساضع رابط الفديو بعد ان اجده

[محجوب عبد المنعم حسن معني] 05-05-2015 08:04 AM
سلام مربيتنا الفاضلة
تحياتي
لعل المهندس عابدين درمة يقصد ابنه عبد الرحمن لكن اختلط عليه الامر
رحم الله الشيخ الجليل وكل اموات المسلمين
مع مودتي

[ودعمر] 05-05-2015 01:58 AM
نسال الله للفقيد الرحمة والمغفرة. لكن اذا بقوا كل الناس ديل يتبعون لجماعة انصار السنة المفرخ الاول للدواعش بدليل انتماء ابن الشيخ والعديد من ابناء قادة هذه الجماعة تبقي علي البلد السلام ومن الافضل نتخارج منها نشوف بلد تاوينا قبل مايحصل علينا الحاصل لناس الرقة بسوريا.


#1259874 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 11:08 PM
نسال الله له الرحمه والمغفره وان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1259832 [الحسن البصري]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 08:31 PM
اللهم اغفر له وارحمه واغسله بالماءوالثلج والبرد وانزله عليين واجعل قبره روضة من رياض الجنة .. اللهم امين

[الحسن البصري]

#1259800 [بت البلد]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2015 07:20 PM
انا لله وانا له لراجعون اللهم أرحمه واغفر له

[بت البلد]

#1259798 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 07:14 PM
الله يرحمة ويغفر له اني احب المرحوم لظرفة وخفة دمة والله وابغض ابنه وجماعتة مع اختلافي الفكري معهم لكنك تحس بعظمتة وتواضعة وادبة الجم حالة نادرة رحمة الله

[عصمتووف]

#1259796 [باكرنا نيل]
5.00/5 (3 صوت)

05-04-2015 07:10 PM
اللهم ارحمه وتقبله في اصحاب اليمين وعوض السودان والاسلام خيرا منه

[باكرنا نيل]

#1259745 [الحقاني]
5.00/5 (4 صوت)

05-04-2015 05:27 PM
قال الكاتب محمد عبدالماجد في عموده( برفقة الزميل الصحافي خالد فتحي كنا قد سألنا مرة الراحل محجوب شريف عن الفرق بين الاعتقال في حكومة الإنقاد والاعتقال في حكومة مايو؟ وهو الذي جرب المعتقلين، فقال محجوب شريف إن نفس هذا السؤال كان قد قيل له وهو «معتقل» في حكومة الإنقاذ من أحد ضباط السجون، فأجاب محجوب شريف وهو يشير إلى شيخ كبير في السن كان معهم في الحبس لم يفقده «السجن» وقاره وهو يغسل ملابسه تحت إحدى «حنفيات» السجن.. إن مثل هذا المشهد في معتقلات حكومة مايو لم يكن يحدث.
> ذلك الشيخ الذي أشار له محجوب شريف وهو يغسل ملابسه بنفسه كان هو الشيخ أبو زيد محمد حمزة الذي زامله محجوب شريف في «المعتقل»، ومحجوب شريف من أقصى «اليسار» السياسي والشيخ أبو زيد محمد حمزة من أقصى اليمين.
> ومع ذلك فقد كان محجوب شريف يشهد بنقاء الشيخ أبو زيد محمد حمزة وإنسانيته العظيمة.
> اللهم ارحم الشيخ أبو زيد محمد حمزة فقد كان في هذه الدنيا من حملة «مصابيح» الإسلام، بل كان من «إشراقات» دنينا الحنيف، فهو في نفسه «مصباح».
> لم يغلظ يوماً رغم تشدده، فقد كان سمحاً ولطيفاً وهو أحد فوارس الإسلام الذي وصف بـ «أسد الإسلام» في زمن تراجعت فيه «الأسود» وأصبحت تدفع حياتها ثمناً لشجاعتها )

[الحقاني]

ردود على الحقاني
[عبد الفتاح دفع الله] 05-09-2015 06:45 AM
جزاك الله خيراً أخ الحقاني . وأقول للعطار تريد الشيخ يخرج على الحاكم كما فعل كثير ممن ينتمون إلى الدعوة . والخروج على الحكام ليس منهجاً سليماً بل هو منهج الجماعات التكفيرية وينتج عنه كثير من المفاسد . والواقع شاهد على ذلك . والله أمر بطاعة أولي الأمر في المعروف وحذر النبي صلى الله عليه وسلَّم من الهروج على الحكام إلا إذا أظهروا الكفر بالله تعالى .

[الحقاني] 05-05-2015 11:31 AM
يا العطار الدخلوالسجن شتو اذا لم يكن يصدع بكلمة الحق وان اشهد الله اني كنت حاضرا ف خطبة جمعة له في التسعينات ويوجهه انتقاد حاد للحكومة وظلمها وقبل ان ينزل من المنبر قال ان ارى الرئيس بين المصلين واشكرة على الصلاة معنا واقدمة لكم بعد الصلاة ليرد على الخطبة

European Union [العطار] 05-04-2015 11:48 PM
واسد الاسلام يعيش بيننا لم يوما بان سيفا قد شهر في وجه الظالم لم نسمع يوما بيانا يستنكر مايحدث في البلاد من ظلم بل انه جالس الظالمين اصحاب السوء علي وعمر وكان ابا لفئة معينه ولم نلتمس فيه جدية الدين الحنيف ويقف في وجه الظالم ليقول له كفي بل تعاون مع
الظالم 0وانا لله وانا اليه راجعون


#1259737 [سعيد لورد]
5.00/5 (3 صوت)

05-04-2015 05:21 PM
إنا لله و إنا إليه راجعون

[سعيد لورد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة