الأخبار
أخبار إقليمية
حملة "ارحل" تندد باعتقالات وتعذيب السياسيين والنشطاء وتعلن عن تدشين مرحلتها الجديدة (لا للحرب) قريباً
حملة "ارحل" تندد باعتقالات وتعذيب السياسيين والنشطاء وتعلن عن تدشين مرحلتها الجديدة (لا للحرب) قريباً
حملة


تقف بقوة مع طلاب دارفور وضد العنصرية
05-04-2015 03:15 PM


حملة "ارحل" تندد باعتقالات وتعذيب السياسيين والنشطاء

وتعلن عن تدشين مرحلتها الجديدة (لا للحرب) قريباً

وتقف بقوة مع طلاب دارفور وضد العنصرية

4 مايو 2014م

للنشر الفوري

بفضل حملة (ارحل) لمقاطعة الانتخابات، وغيرها من المجهودات الوطنية الحثيثة، وبفضل وعي شعبنا العملاق وحسه الصادق بزيف تلك الانتخابات العبثية، قُبرت آمال نظام الفساد والعناد والإبادة في شرعية لحكمه المستبد، فطفق يعتقل السياسيين والنشطاء ويعذبهم عشية الانتخابات وأثناءها وبعدها، ويعرضهم لأقذر أنواع الانتهاكات التي وصلت حد التحرش الجنسي في جهاز أمن نظام يدعي الإسلام. إننا إذ ندين اعتقال العشرات في معظم مدن السودان وتعذيبهم في مقار الأمن أو حبسهم وفتح بلاغات ضدهم في حراسات الشرطة، نطالب بإطلاق سراح المعتقلين فوراً وشطب البلاغات الكيدية التي فتحت بتوجيه من جهاز الأمن وبغرض السيطرة على الحياة السياسية في السودان، متسلحاً بالتقويضات الدستورية الأخيرة التي جعلته نعامة مك ترعى بدون حسيب.


ونُعلن، بعد النصر المبين الذي قلده الشعب السوداني لشعار مقاطعة الانتخابات هازئا بأرقام مفوضية الانتخابات الكذوبة، أن حملة (ارحل) سوف تدشن قريباً شكلها الجديد، والذي ينطلق من وجدان شعبنا المكتوي بالحرب المفروضة عليه من نظام الإبادة والطغيان، فيقول لا للحرب، ويحمّل هذا النظام الفاشي وزرها كاملاً. لقد وقعنا في قوى (نداء السودان) على أولوية وقف الحرب، واستجبنا للوساطة الأفريقية ولقرار مجلس السلم والأمن الإفريقي في اجتماعه رقم 456 القاضي بملتقى تحضيري للفرقاء السودانيين لبحث حلول سلمية لقضايا البلاد، ولكن النظام بصلفه المعهود تغيب عن اللقاء في أواخر مارس المنصرم، وفوّت فرصة تاريخية لوقف الحرب، ونحن إذ نحمّله مسئولية استمرار نافورة الدماء في دارفور، وجبال النوبة، والنيل الأزرق، نصدع بصوت جهير ان (ارحل) لوقف الحرب، ولوقف معاناة شعبنا العظيم.


إن نظام العناد والانفراد يتحوّل كل يوم إلى مجرد مسخ عنصري شائه. معلوم أن هذا النظام هو الذي غرس الشجرة الملعونة التي أثمرت العنف الطلابي في الجامعات، فسقط على أيدي سفاكيه عشرات الشهداء في الحركة الطلابية آخرهم الشهيد علي أبكر موسى في مارس 2014م. ونحن إذ ندين العنف الطلابي ونندد بالحادثة التي راح ضحيتها أمين الطلاب الإسلاميين بكلية شرق النيل في 29 أبريل، نؤكد أنها جاءت أثناء صدام بادر فيه أولئك الطلاب كديدنهم باستخدام العنف ضد زملائهم من طلاب دارفور، وسقط جرحى من الطرفين فهناك الآن أربعة جرحى من طلبة دارفور بشرق النيل جراحهم خطيرة وملاحقون أمنياً مما يحرمهم من العناية الطبية التي يحتاجونها. كما أن القاتل لا يزال مجهولاً، والمطلب الذي يجهر به جميع العقلاء هو ضرورة التحقيق والمساءلة العادلة، وبدلاً عن ذلك أعلنت تنظيمات النظام الطلابية حالة من الهوس الهستيري. وابتدأوا حملة دفتردار انتقامية ضد كل طلاب دارفور يلاحقونهم بالسحنة على أساس عنصري بغيض، ويصفونهم باللفظ العنصري المقيت، ويسعون (لتطهيرهم) من كل الجامعات والداخليات، ضربا بالسواطير والسيخ وغيرهما، حتى أن حملة يوم الخميس 30 أبريل وحده شملت خمس جامعات وخلفت 88 معتقلاً و105 جريحاً بعضهم جراحه خطرة.


إننا إذ نقف متضامنين مع طلاب دارفور في الجامعات والمعاهد العليا، ونهيب بشعبنا أن يقف مسانداً لهم وضد هذه الحملة العنصرية النتنة، نؤكد أننا سنبذل ما في وسعنا لحماية حق كافة الطلاب والطالبات في التعليم والأمان ولتقديم العون القانوني والإنساني المطلوب، ونقول ملء الفم لنظام العنصرية والإبادة.. ارحل .. ارحل .. ارحل. وسوف ترحل.



إعلام نداء السودان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2393

التعليقات
#1259864 [سكران لط]
1.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 10:30 PM
موقف مطلوب بس برضو يا اعلام نداء السودان نشاطكم ضعيف عايزين نقرا كل يوم ولاكثر من مرة مقالات واحداث تفضح النظام واكاذيبو عايزين كتيبة الكترونية وصحفية تتابع تصريحات قادة النظام وتفضح كذبهم عايزنكم تملكو الشعب اخباركم ونشاطكم فليس لديكم ما تخفونه لانكم تعملون في الضوء شدو الحيل واربطو البطون

[سكران لط]

#1259785 [بت البلد]
1.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 06:50 PM
لقد آن وقت الرحيل لأن الله لا يرضى لعباده الظلم والتنكيل ... ارحل ... ارحل ... ارحل الى متى ستظل تحكم بالافك والتضليل ؟؟؟!!!! ولا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل

[بت البلد]

#1259711 [Productive Urbanization for One Nation]
4.00/5 (2 صوت)

05-04-2015 04:25 PM
01- طالما أنّ سلاح هؤلاء المجانين ... هو السيخ والسكاكين ... فما الذي يمنع الجميع أن يتسلّح لحماية نفسه ... بهذه الأسلحة البيضاء ... لأنّ المسألة مسألة حياة أو موت ... وبالمناسبة ... المُنقار أو الحجر ... هو أمضى سلاح ... وبعيد المدى بالنسبة للسيخة والسكيّن ... إملأوا جيوبكم مناقير ... و حافظوا على مدى الحجر بعيداً عن مدى السيحة والسكيّين ... فالكلاب الضالّة لا تهرب إلاّ من المُنقار المدردم ... وكذلك المجانين لا يشعرون إلاّ بالفلقة ... بتاعة الحجر ... ؟؟؟

02- إركبوا المجانين حجر ... في كُلّ أنحاء السودان ... إلى يصرخ الكوز ... ويقول رحماكم ... أنا لست خوزاً ... و إلاّ عبث بكم الكيزان إلى آخر الزمان ... بلا هوادة وبلا رحمة ... لأنّهم لا يعرفون هذه القيم ... الحكاية ولّعت ... ولن تنطفئ ... فليطالبهم من يطالبهم بالرحيل ... وليحارهم من يحاربهم في أطراف السودان ... ولكنّ الواضح جدّاً ... أنّ المسألة قد أصبحت ... مسألة بقاء على قيد الحياة ... هنا في السودان ... حاصّة في الجامعات ... ليس إلاّ ... ؟؟؟

03- التجيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

[Productive Urbanization for One Nation]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة