الأخبار
أخبار إقليمية
بيانات .. خيبة الأنتخابات !!
بيانات .. خيبة الأنتخابات !!


05-04-2015 07:24 PM
بثينة تروس

تحية للشعب السوداني الذي تجلت عبقريته الأصيلة في قوله لا لانتخابات الزور والكذب، وبأبسط وأعمق الصور ، بعدم المبالاة، وبالتندر والسخرية تارة، وبالاهمال والمقاطعة تارة اخرى، فمنهم من كتبوا على جدران منازلهم ( بفحم) ! بطريقة التواصل المشهور بين السودانيين في تسجيل زيارات المواددة والتراحم ، لمستخدمي حكومة الاخوان المسلمين ( نحن لانتخاباتكم مقاطعون فلا داعي للإزعاج )!!

وظهرت النتيجة وكانت الحكومة هي المكتسحة للانتخابات (بلا منافس ) !! مما أتاح لإعلام دول الجوار الأفريقي فرصة تاريخية غير مسبوقة ، للتندر من فوز الحكومة والإشادة بعظمة الشعب السوداني ، بعد ان سئمنا فرح الجوار العربي المرهون بالمصالح في السودان مابين الطمع في أراضيه ، واستغلال العمالة ، وتصدير الهوس الديني واستخدام ابنائه في ساحات الموت.
ثم من دلائل عدم التوفيق الإلهي الملازم لحكومة الاخوان المسلمين أنهم بدلا عن ان يخرجوا علينا ببشارات ( النصر العزيز) !! بالمقابل أظهرت أولى بياناتهم، المفارقة لأخلاقيات العمل السياسي النظيف، كيف أنهم مغتاظون غيظا عظيماً من المعارضة والمعارضين السياسيين، وتجلى بعض ذلك في البيانات التي عمدت لممارسة سياسة التفرقة، ودق إسفين بين فصائل المعارضة ، فقد جاء فيما نقلته صحيفة الراكوبة بتاريخ الاول من مايو 2015 ، تعهد رئيس البرلمان السوداني الفاتح عز الدين "بسن القوانين وتعديل الدستور مجددا، لتمكين قوات جهاز الأمن والمخابرات من أداء مهامها"...... الى ان ذكر المصدر السابق :

((كما شدد عز الدين على "اتجاه البرلمان السودانى لسن قوانين وتشريعات جديدة تحد من الإساءة للسودان"، مؤكداً "سنسن قوانين لأي شخص من أبناء السودان أساء إلى هذا البلد في المحافل الدولية وسيعاقب بالقانون ، وسيحرم عليه الدفن في هذا الوطن الطاهر ) مضيفاً "الخمسة أعوام المقبلة في تاريخ البلاد، لن تكون مثل الخمسة وعشرين التي مضت".)).. انتهى
الحقيقة بعد تجربة ربع قرن من حكم الهوس الديني ، لا تغيب على فطنة القارئ جزئية التهديد الوارد بسن قوانين (لأي شخص من أبناء السودان اساء الي هذا البلد في المحافل الدولية) !! فمن سخرية الاقدار ان رئيس حكومة الاخوان المسلمين نفسه هو الذي أساء الى هذا البلد في المحافل الدولية بلا منافس ، اذ هو مطلوب للمثول امام المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب في دارفور منذ عام 2003 أدت الي مقتل 300 الف شخص وتشريد مليوني إنسان، كأول حادثة في تاريخ رؤساء حكومات السودان، هذا بإضافة معاونيه في السلطة الذين يحسبون من ( أبناء السودان) !! والذين هم بالأصالة وبشهادة بعضهم البعض ، تجار موت ومجرمو حرب ، وليست هناك إساءة تفوق هذا الْخِزْي والعار الوطني.

والملاحظ ان تهديد رئيس "البرلمان" هذه المرة قد فاق تصريحات سابقيه اذ جاء متواضعاً وذلك بحسب الاطماع المستقبلية في دول خارجية يحسبون لها ألف حساب، فالتصريح حدد جرم الاساءة في المحافل الدولية في المواطنين ( أبناء السودان) فقط !! فلقد سبق للاخوانيين في بداية عهدهم ، ان هددوا امريكا وروسيا في سياق نفس التهم بوهم استعادة هيبة الحكم الاسلامي ومجده السابق في حاضر اليوم ( امريكا روسيا قد دنا عذابها علي ان لاقيتها ضرابها) ..

لكن الفقرة الخطيرة في تصريح رئيس "البرلمان" والتي هي جديرة بالاهتمام والتأمل، الجزئية ( العقابية والنذارة) !! في ((وسيحرم عليه الدفن في هذا الوطن الطاهر))..انتهى ، فهذا التهديد لهو من صميم منهجية الاخوان المسلمين في مواجهة الخلافات السياسية والفكرية ، وهو مبني على فهم عقائدي يرجع الى ان المعارك التي تدار بينهم والمعارضين هي حرب على الكفار على الدوام !! فقد شهدت فترة حكم الإسلاميين، منذ هيمنتهم على حكم نميري، مرورا بالفترة الانتقالية ثم الانقلاب العسكري وصولا إلى ( المشروع الحضاري) فيما سمي بحكم الإنقاذ!! شواهد تاريخية كبيرة في هذا الاتجاه، من استخدام سلاح الدين للإرهاب؛ فالمعارضون خونة، وعملاء، ومرتدون، وخارجون على الملة.. ومن أبرز تلك الشواهد تنفيذ حكم القتل على الاستاذ محمود محمد طه بحكم الردة بسبب منشور ( هذا او الطوفان) المناهض لقوانين سبتمبر 1983. ولذلك عمدوا إلى دفن الاستاذ محمود في مكان مجهول.. بعد ان أضافوا عبارات كيدية لحكم المحكمة غير موجودة في القانون من قبيل ( حرق كتبه واستتابة تلاميذه ودفنه في غير مقابر المسلمين ومصادرة ممتلكاته ) وكانت الممتلكات المقصودة هي ( بيت الجالوص في الثورة الحاره الأولى لرجل عمل مهندسا منذ الأربعينات ) !! ولكنهم جهلوا كعهدهم دائما أن الشهداء يدفنون في قلوب أبناء الوطن الشرفاء الأحرار قبل ترابه .

ثم تلى ذلك البيان ، بيان آخر تداولته وسائط الميديا والمصدر الذي ذكرنا سابقاً، من أمانة طلاب التعليم العالي - ولاية الخرطوم - محلية بحري، ( غرس الاخوان المسلمين) ! بيان سلطوي ارهابي، دلل على إعجابهم المفرط بوسائل داعش في العنف ضد مخالفيهم ، وبمساندة واضحة من جهات أمن الدولة !! وقد صدروه بآية الجهاد
((اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير)).
((نحن إذ نحتسب عند الله احد شهداء الحركة الاسلامية و........ نحن كأمانة طلاب على مستوى محلية بحري قررنا ايقاف اي نشاط لاي نتظيم ولمدة اسبوع داخل جميع الجامعات التي تقع داخل المحلية ومن تسول له نفسه بكسر هذا الحظر لا يلومن الانفسه ؛ ثانيا طرد جميع طلاب الحركات من الداخليات التي تقع داخل المحلية ومن يعترض من هؤلاء المأجورين يحرق داخل غرفته)).

وابرز ما في هذا البيان تأصيل الحركات الاسلامية للعنف كأصل في الاسلام ، وان هؤلاء الطلاب افتقروا لبدايات الفهم الديني السليم في ان الاسلام هو رسالة سلام وان الجهاد الأكبر عند الله هو جهاد النفس ، وحسن الخلق والتراحم ، ورد الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، لكن هؤلاء الفتية هم ضحية لتضليل تلك التنظيمات التي عجزت عن تربية تلاميذها ، فقد اتبع الاخوان المسلمون منذ قيام حكمهم منهجية تنشئة هؤلاء الفتية في معسكرات الدفاع الشعبي والتجنيد الإجباري على شحن أدمغتهم بأساليب متنوعة منها الترغيب في الموت بوهم الشهادة والجنة والحور العين ، وشحنت قلوبهم الطرية بعاطفة الأناشيد الحماسية ، والولاء وقسم البيعة لولاة من صنع خيالهم ، يأتمرون بأمرهم، متحرشين بزملاء وإخوة لهم في الوطن، لا لسبب إلا لأنهم يختلفون معهم حول كيف يُحكَم هذا البلد!! فهل يعتبر هذا مبررا كافيا للتهديد بالحرق !! والذي قد يكون بعض أمانيهم الخفية بدواعي الهوس الديني ، في شهرة الدواعش والبحث عن ( كساسبة سوداني) !!
للأسف ان قادة هؤلاء الطلبة ، قد سبقوا داعش في سكة العنف ، وكيف تنسى الذاكرة الانسانية السوية والفطرة السليمة ، انهم عندما اختلفوا فيما بينهم وهم طلبة الامس ، حكام اليوم، اختاروا الصحفي، المغفور له بإذن الله، محمد طه محمد احمد ( ذبيحا)!! ونموذجا للبطش بكل من تيقظ ضميره داخل أعضاء تنظيمهم الاسلامي ! ورفع صوته بفضح مفارقتهم للدين!! فاستعانوا بمنظمات ( محاربة المرتدين والمرتزقة) في عام 2006 . وفتحوا البلاد بأوسع ابوابها لجميع حركات الهوس الديني ، لتصفية الخلافات وباشتراط تبادل المنافع فيما بينهم !!

ومن المؤسف ايضاً ان هؤلاء الطلبة، بل جيل بأكمله، هو يعد امل هذه البلاد قد ترعرع في ظل حكومة تجار الدين ، وافتقر للجامعات التي ترعى المنابر الحرة وتمارس الديموقراطية في أركان النقاش، فبدل ان تخرج تلك الجامعات طلابا مستنيرين يحلمون بالتغيير وبوطن يسع الجميع ويتغنون بأحلام الديموقراطية والاشتراكية والوحدة والسلام، نجدهم يتمنون الموت ويرهبون المخالفين لهم بالموت..

لاسبيل للخروج من مأزق هذا الوطن العزيز، ولحفظ ابنائه وحفظ دمائهم، وما تبقى من ارضه غير اقتلاع حكومة تجار الدين. قال الأستاذ محمود محمد طه في عام 1977م
((من الأفضل للشعب السودانى أن يمر بتجربة حكم جماعة الهوس الديني .. وسوف تكون تجربة مفيدة للغاية – إذ أنها بلا شك سوف تكشف مدى زيف شعارات هذه الجماعة .. وسوف تسيطر هذه الجماعة على السودان سياسيا واقتصاديا حتى ولو بالوسائل العسكرية – وسوف تذيق الشعب الأمرين . وسوف يدخلون البلاد فى فتنة تحيل نهارها إلى ليل – وسوف تنتهي فيما بينهم – وسوف يقتلعون من ارض السودان إقتلاعاً ...))

بثينة تروس

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2034

التعليقات
#1260076 [ود السودان]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 09:21 AM
بعد كل هذا الغبن الذي أصاب الشعب السوداني والذي أضاع حكم أوكامبو على البشير ذلك الشعب الذي وقف ضد حكم المحكمة الجنائية ليس حباً في البشير أو الإنقاذ ولكن عدم الرضا بأن يحاكم أي سوداني بهذه الطريقة ولكن ثبت الآن أن الرئيس لا يستحق أن يقف الشعب ضد الحكم عليه وكانت النعرة الوطنية هي التي أثارت غضب الشعب وعلى الشعب السوداني أن يحول غضبه على الحكم الظالم والذي أقام فئة على السيطرة عليه لا تحقق أمن في البلاد ولا تطور ولا سلام طيلة تلك السنوات والبحث عن الثورة هو الحل .

[ود السودان]

#1259855 [Ismail Elmahdi]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 10:09 PM
كالعادة كتابة رصينة يا أستاذة بثينة..

[Ismail Elmahdi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة