الأخبار
أخبار إقليمية
علي شمو : ضرب النميري لوزرائه "كلام سخيف" كنت ممن يشرفون على خطابات الأزهري
علي شمو : ضرب النميري لوزرائه "كلام سخيف" كنت ممن يشرفون على خطابات الأزهري
علي شمو :  ضرب النميري لوزرائه


05-04-2015 11:15 PM
الخرطوم: صباح موسى

** شاهد على العصر، ومعلم للأجيال في الوسط الإعلامي الواسع، هو أحد أهم رجالات من صنعوا تاريخ هذا الوطن.. علي شمو الذي بارح لتوه مقعد رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات، يحتفظ بتاريخ مهني طويل.. كان مسؤولا في حقب مختلفة من تاريخ السودان.. الحديث مع شمو له طابع خاص، ويمثل إضافة كبيرة للمكتبة السودانية، نجحنا في مساحة زمنية مع البروف أدلى فيها لنا بإفادات مهمة في تاريخ السودان والمنطقة.. وفيما يلي مقتطف جلسة حوارية معه لـ(اليوم التالي) تنشر بالتزامن مع مجلة (السمراء).

* هل تأثرت يوما لصالح حدث ما وأنت تذيعه على الناس؟

- أي إذاعي لا يمكن يخون الأمانة، ولا يتأثر بالأحداث، وأتذكر أننا كنا نذيع الانتخابات في أول انتخابات بعد الاستقلال وكان بها حزب الأمة والاتحادي، وكان معي متولي عيد مدير الإذاعة وقتها، وجذوره حزب أمة وأنا اتحادي، وجاءت أول دائرة وكانت دائما تابعة للاتحاديين، وجلسنا طول اليوم نذيع، وننظر لبعضنا البعض، وفيها تجاوز حزب الأمة بكثير، وكنا بمعسكر، كنت متأثرا لكن عندما أذيع أحافظ على حيادي، وبعدها انتهينا في وقت متأخر من الليل، وقال لي متولي (أنا عارفك من قبيل بتذيع لكن قلبك زعلان)، وكذلك في الكرة لابد أن تتحكم في مشاعرك وتنسى أية عاطفة تجاه أي فريق.

* مقاطعة.. من الصعب أن يكون الإعلامي محايدا.. ألم تنفعل أبدا أمام الميكروفون؟

- أول مرة حدث بها انفعال حقيقي لي، وكان ترجمة ذلك من الكلام الذي يتردد، وقتها كان أول سلاح طيران للسودان في زمن عبود، وأول مجموعة تدربت في مصر، وعندما أتوا من مصر، المصريين أعطوهم نفس الطائرات التي تدربوا عليها، ونحن ننتظر في مطار الخرطوم، وأتى عبود ورئيس المجلس والضباط، وجاءت الطائرات وكان منظرا لا يمكن أن أنساه، فانفعلت وكان انفعالا وطنيا، كان منظرا رهيبا لم أنسه، أيضا عندما تم تسليم القيادة من الجنرال سكون القائد العام لقوة دفاع السودان إلى الفريق أحمد محمد، وكان ذلك قبل الاستقلال بشهور، فكان انفعالي في مناسبات وطنية لا تتكرر.

* ما هي الأحداث التي هزتك كمذيع؟

- كانت معروفة علاقتي بإسماعيل الأزهري، وبالمناسبة دعيني أذيع سرا، كنت أحد من يشرفون على خطاباته، وكنا مجموعة نجتمع مع الأزهري كل يوم جمعة الساعة 7 مساءً، في منزل محمد الأزهري عم إسماعيل، وكان يأتينا إسماعيل ونتداول في كثير من قضايا البلد، ونتحدث بكل صراحة لأننا موظفون ولسنا ناشطين ظاهرين بالحزب، وليس عندنا أطماع، ولذلك كان يستمع إلينا بكل صدق، وكنا نضع الخطوط العريضة للخطاب، وكان معنا عبد المنعم وصفي وصلاح المليك وعبد الرحمن أحمد مهدي، ومحمد الأزهري وسيد العوض وكان العوض يكتب الخطاب ويأتي به إلينا لنراجعه، ونعطيه للأزهري وكان لا يغير فيه ولا كلمة بعدنا، وكان وقتها يخشى مننا السياسيين.

* هل هزك الانقلاب على إسماعيل الأزهري؟

- الهزة كانت يوم وفاته، كانت غير متوقعة، فكانت آخر مرة أراه في وفاة علي أخوه، وكان علي صديق لإسماعيل بجانب أنه أخوه، فحزن عليه كثيرا، فخرجوه من السجن ليحضر العزاء، ودفن علي بمقابر البكري، وبعد أن عزيته كان حوله الناس وشكله كان شاحبا، كان حزينا، والحاجة الغريبة كان أي شخص يشيل معاه الفاتحة كان يشكره باسمه، كان يعرف كل الناس، فشعرت أن هذا الرجل الكبير كان في قبضة ناس كانوا مدبرين له محاكمة، لكن ربنا تولاه برحمته قبل المحاكمة، كان سيمر في شارع قبل أن يصل إلى مكان المحاكمة وكانوا سيحشدون ناسا له لإهانته، لكن توفاه الله.

* ألم يكن غريبا هذا القرب من إسماعيل الأزهري ويتم اختيارك في النظام الذي انقلب عليه وأنت أيضا توافق على ذلك؟

- النظام تغير طبعا، فأول مجيء مايو كنت مرفوضا من النظام، وعملوا معي لجنة تحقيق وسجنت، لكنهم لم يجدوا مبررا أخلاقيا لاستمراري في السجن، لكن تغيرت، فكان هناك يسارا متطرفا في البداية، وبدأ اتجاه جديد، وبعدما طلبوني كنت رافض الرجوع للتلفزيون، كان صعبا أن أعود إلى نفس الناس، فإما أظلمهم أو.. فطلبت أن أكون مساعد وكيل وهذا كان لأن عمر محمد سعيد الذي كان وكيل الوزارة رجل قومي عربي، وكان محمد الشربيني وقتها قنصلا وكنا مع بعض.

* كنت أحد أعمدة مايو.. حدثنا عن هذه الفترة؟

- المرحلة الصعبة كانت نهاية النظام في مايو، بعد أحداث الطلاب والجامعات وغيرها، والإعلام العالمي لم يكن بهذه الخطورة، لكن الإعلام المحلي كان مؤثرا، ففي يناير 1986 بدأت علامات السقوط تظهر، آخر اجتماع للجنة المركزية الذي ذهب نميري بعده ولم يعد، كان هناك خطابا صعبا، وكان نميري شجاعا، البلد مهما كانت صعبة إذا أراد السفر كان يسافر، هذه المرة كانت الظروف مختلفة وألقى خطابا صعبا جدا في اللجنة المركزية، قال للناس اضغطوا على نفسكم، الذي يأكل 3 وجبات يأكل اثنين، فبعض الناس وجدوا أن في ذلك استفزازا وشدة أكثر من اللازم، في ظروف الشارع فيها يغلي، كنت وزير الثقافة والإعلام وكنت سكرتير اللجنة المركزية في هذا الاجتماع، وكنت أرى أن هذا الخطاب سيستفز الشارع أكثر، فبعد انتهاء نميري من الخطاب جلس في مكتب رئيس المجلس الوطني، فقلت له هذا الخطاب لا تكرر إذاعته، وقال لي آمرك أنك تذيعه، فعلا كررته وهذا تسبب في كثير من المشاكل؛ الحاجة الثانية كانت زيارة بوش الأب واجتماعه بعدد من الناس هنا، والصراع الذي حدث بين ناس من الأمن مع الإسلاميين الذين كانوا جزءً من النظام وبدأت تحدث نوعا من التوترات، انتهت إلى أن تم اعتقالهم ليلا، وثاني يوم صباحا دعانا نميري، أنا كوزير للإعلام والثقافة، وعمر محمد الطيب النائب الأول ورئيس جهاز الأمن وهو من عمل هذه العملية وهاشم عثمان وزير الخارجية، وحدث التنوير، وتم تكليف هاشم عثمان باستدعاء السفراء الموجودين ويشرح لهم، وأنا حتى أقول لأجهزة الإعلام، وقلت لنميري هذا الموضوع هذه المرة صعب، قال لي كيف يعني؟، قلت له زمان كنت تعتقل الشيوعيين وكان معك الإخوان المسلمين، أو تعتقل الإخوان ومعك الشيوعيون، هذه المرة اعتقلت الإخوان الذين كانوا معنا، ولم يعد أحد معنا، قال لي معانا ناسنا في الاتحاد الاشتراكي، قلت له هؤلاء الذين تأتي بهم من الجريف وبري بالعربات وتنزلهم بجوارنا هنا في الاتحاد الاشتراكي بالأتوبيسات بدل ما يدخلوا علينا يدخلوا السوق وبعدها يأخذوا الأتوبيسات ويرجعوا؟.. كانت الشوارع والجامعات والنقابات كلها لم تكن معنا، وقلت له من معنا؟.. فشعر نميري أنه أخطأ.

* هل كان نميري يسمع لكم؟

- بالتأكيد وهو أدرك وفهمت ذلك من تصرفاته وهو جالس.

* مقاطعة.. اعترف بالخطأ؟

- لم يقل.. لكن كان يعمل ويصحح الخطأ بالفعل، ولم يكن يزعل لو اختلفت معه بالعكس يحترمك جدا، بعدها بوش اجتمع بالمثقفين وأساتذة الجامعات والجنوبيين، وحصلت كثير من الأشياء كانت تشير إلى أن النظام انتهى.

* هناك حديث بأن نميري كان يضرب وزراءه.. صحيح هذا الكلام؟

- هذا كلام سخيف، لا يستحق أن نعلق عليه، وأنا أطالب من يقولون ذلك أن يقولوا نميري ضرب فلانا في اليوم الفلاني، أو يقول ضربني أنا، فكان نميري رجلا محترما يقدر الناس، وبعدين من مِن السودانيين يضربه نميري ويقف؟.. ونميري أرجل ممن في السودان؟ فمن يقول ذلك عليه أن يكون شجاعا ويقول أحداث ووقائع، أو يأتي بشهود على حديثه.

* ماذا تقول عن نميري؟

- قطعا شهادتي عنه مجروحة لأني جلست معه حتى آخر لحظة، فلو اختلفت معه ما جلست معه للنهاية، حقيقة لم أر منه غير كل خير، أنا معروف أني بقول رأيي، وعموما لم أجد منه أي حدة أو تعنيف أو كلام غير لائق في حقي، كنت أختلف معه.

* بعد 1985.. ماذا حدث لك؟

- اعتقلت لمدة ثلاثة شهور، وكان التعامل جيد جدا، وخرجت بعد أن حققوا معي، وبعد أن خرجت جاءني اتصال من المدير العام لليونسكو بواسطة الأخ حمدي قنديل بمصر، لكني اعتذرت، وطلبوا مني (ميشن) للصومال وعدد من الدول ووافقت وخرجت ولم يعترضني أحد.

* ما تعليقك على فترة الديمقراطية بعد 85.. وهل الانقلاب عليها كان واجبا؟

- أنا خرجت من مايو وقررت ألا أعمل سياسة، وشهدت التدهور الذي حدث في فترة الديمقراطية، وعندما جاءت الإنقاذ شعرت أن الناس كانوا يريدون أناسا تضع حدا لذلك، وعندما عرض علي أن أعمل مع الإنقاذ في البدايات، قلت للشخص الذي عرض علي أن العمل في الوزارة جزء من الحفاظ على الوطن، وقلت إذا مافي بديل البلد تحتاج لي، ولذلك عملت فترة زمنية معينة.

* الإنقاذ أيضا بها تحولات.. حدثنا عنها؟

- الإنقاذ مرت بظروف صعبة جدا، ولسوء الحظ فترة الإنقاذ أصعب فترة مر بها السودان، وهذا لأن طرحها كان صعبا في البداية، وكان صعبا على الناس أن يقبلوه، وحدثت تطورات كثيرة، والعقوبات بالتأكيد صعبة، والسودان يعيش على نفسه، قطعا هذا صعب، فالديون ماشية وفوائدها ماشية، ولا توجد مساعدات إلا بصورة محدودة، ومع ذلك استطاعوا أن يثبتوا رغم الضغوط، الأجواء ما زالت مربكة، وأفتكر أنه لم تفتح هذه الأبواب إلا إذا أشارت أمريكا أنها راضية عن هذا النظام، وأفتكر هناك مؤشرات لكنها ستأخذ زمنا، صحيح يمكن يكونوا وصلوا أنه نظام مستقر أفضل التعامل معه من نظام جديد، النظام الأمريكي لا يسمح بالتغيير السريع، ولذلك كنا ننصح ألا يدخل السودان في البند السابع أو الكونجرس الأمريكي، لأنه صعب، في وقت لم يكن هناك أحد يفهم ذلك، فنحن نحتاج لنوع من المرونة، ونقوي علاقتنا مع الدول العربية والخليج، فالواقعية مطلوبة.

* تعليق على الوضع الإعلامي في الإنقاذ؟

- بكل صراحة الوضع ليس جيدا.

* ورئيس مجلس الصحافة والمطبوعات هل لديه قرار في هذا الموضوع؟

- نظريا لديه قرار بالقانون الموجود، فهو صاحب القرار والمنظم للعمل، لكن في واقع الأمر تحدث تدخلات من جهات أخرى، وهذا وضع غير جيد، وهذا يؤثر في صورة السودان بالخارج، لكن لو حللتي واقع الصحافة السودانية ستجدي مساحة الحرية أكبر من بلدان كثيرة، لكن التصرفات التي تحدث تغير الصورة، فنحن رقم 175 في العالم في الحريات الصحفية، لكن نحن في واقع الأمر أفضل من ذلك فهناك حريات، وصحافة جيدة، لكن بعض التصرفات مثل تعليق 14 صحيفة في يوم واحد، فيجب إدراك مثل هذه القرارات ووقعها على العالم، لم يكن مفيدا فقد صادرت لشيء قد نشر أصلا، يجب أن يكون هناك اعتبارا للمشاكل المحيطة بالبلد، ويكون هناك موازنات وتراجع.

* جريدة تقرأها؟

- لن أجيب لأنه صعب.. اسألي الناس في الشارع.

* صحفي وكاتب؟

- صعب.. صعب.

* كلمة أخيرة؟

- أنا متفائل جدا جدا وأشعر أن الصحافة سيحدث بها انفراجة، وسيحدث مبادرة بين الأطراف الثلاثة الصحافة والأمن وأتوقع انفراجة، فالتجربة الماضية مرة، وارد أنها لا تتكرر

اليوم التالي


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 4607

التعليقات
#1260756 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 08:03 AM
في نوفمبر 1984 قدمت تقريرا (تطوعيا) للدكتور عثمان حاكم وزير الزراعة الاتحادي ورئيس مجلس ادارة الشركة السودانية المصرية للتكامل الزراعي وبصفتي المدير التنفيذي للشركة انذاك تقريرا مفصلا لزيارة (جوية)دامت ليومين في اجواء معظم السهول الوسطي الطينية في السودان انتهيت فيها بان البلاد مواجهة بمجاعة حتما لان كل العيوش (مبرطجة) اي لم تكتمل نضوجها لنقص كبير في مياه الامطار تلك السنة . الوزير قرا التقرير وقال (انا حاعمل شنو يعني؟ فقلنت له لابد من يعلم الرئيس نميري . فقال امام خمسة شهود احدهم (صلاح الخليفة حسن مدير عام الشركة )وهو حي يرزق ويسكن الان في الصافية قال الوزير (انت داير الزول ده يشلتني؟) فقلت له ده كلام ساكت . فرد انا شهدت ضربه للمهنس الكهربائي (كف) وشهدت ضريه لوزير زميل (كف صاقع) . شمو صاحب الرؤساء الشموليين كذب في الدفاع عن الدكتاتور النميري فقد اعتاد علي ضرب وزرائه وكبار موظفيه وتلك حقيقة مشهورة جدا .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

ردود على ابراهيم مصطفى عثمان
[البطل النميري] 05-06-2015 11:50 AM
الراجل قاليكم (اذكروا اسم الوزير .. انت اذكر لينا اسم المهندس الكهربائي أو الوزير الزميل .. ما يكون (نكرة)!! الاستاذ يتكلم بثقة وأنت تتكلم بدون إثبات.


#1260540 [ameen]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 07:53 PM
يأ علي نميري بهدلك انت شخصيا اكتر من مرة والشهود احياء لم يموتوا كلهم بعد استح واحترم نفسك يا مايوي يا

[ameen]

ردود على ameen
[البطل النميري] 05-06-2015 12:01 PM
ليت لو مايو لا زالت باقية ويا ليت يجي راجل مثل البطل النميري (ابو عاج) الذي يرعب الرؤساء والوزراء.. أين مثل هذا البطل؟؟ نحن نعيش في زمن يختبيء فيه أشباه الرجال خلف أقلامهم وتحت خيبتهم ...


#1260437 [Badetaha]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 03:45 PM
ماذا اريد هذا التسعيني الذي بني حياته كلها علي الكذب والنفاق تخرج من الأزهر قبل ان يكون جامعه وعمل مذيع طول حباته وهو كوز مختبئ في كل العهود ثم بقدرته قادر بقي بروفسور من جامعات الكيزان في زمن المهازل وفي آيه في هندسه الاتصالات

سبحان الله وكل ما ىريده البروفسور علي شمو. طالع نازل. ولا ادري ما معني بروفسور في زمن الجاهلية هذا وغياب الجهات الأكاديمية التي سمحت ببروز هذا الغث من بروفسيرات اخر الزمن وبعدها جلس علي مجلس الصحافه ليدمرها تماماً كيف استمر في الخدمة

حتي بلغ التسعين ومازال مصر يقول ها انا ذا علي شمو البروفسور ياخي اختشي واتلم كفائه نفاق وكذب انك لن تبلغ الجبال طولا ولا تصدق ان لك شانا أكاديميا انطم حتي تواري التراب غير مأسوفا عليك

[Badetaha]

#1260353 [سكران لط]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 01:49 PM
((أنا متفائل جدا جدا وأشعر أن الصحافة سيحدث بها انفراجة))
هسع دا كلام زول خبير اعلامي من سنة اسكت ؟
انفراجة بتاعة ايه يا زول يا تحفة انت ما عارف ولا قريت التعديل الدستور الوضع كل مؤسسات الدولة تحت رقابة الامن!!

[سكران لط]

#1260343 [DR NASSIR]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 01:39 PM
U R A MAN WITH NO VALUES. A MAN FOR EVERY AND ANY GOVERNMENT.WHAT MATTERS TO U IS JUST BE PART OF A CHORUS.

[DR NASSIR]

#1260320 [حزين جداً]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 01:18 PM
صباح موسي لا أدري مذكر أم مؤنث ...

هذا أسوأ شخص دمر الإعلام السوداني .

علي شمو : بوق لجميع الحكومات التي حكمت وتعاقبت بالسودان .

هذا العلي شمو إنتهازي ... حقير لا يقدر السودان ولا شعب السودان ولا أهله ..

هذا العلي شمو جلس سنين عددا بالإعلام ودمره تماما وبالضربة القاضية ...

حتى الآن توجد بعض دول العالم لا تعرف السودان ولا حتى أين يقع السودان !!!

على شمو رجع بنا للوراء مليون خطوة ...

هذا المايوي السادن لا يعرف إلا مصلحة نفسه وعامل فيها أبو العريف ...

قال معلم الأجيال في الوسط الإعلامي ...ههههههههههه كسر تلج زائد يا....

صباح إسمحي لي أنتي إنسانة مجاملة لأبعد الحدود ... هذا السودان ليس فيه مجاملة

ولا كسير ثلج ...وهذا هو الشئ الذي يرجعنا ألف خطوة للوراء ...

أرجو أن تبحثي عن شخصية وطنية إستفاد السودان منها وليس شخص دمر السودان وشعب

السودان ....

إختيار غير موفق ..وفيه مجاملة أكثر مما يجب ...

بس حزين لهذا التلميع الزائد ....

[حزين جداً]

#1260277 [hamid]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 12:39 PM
هنالك شخصيات ذكرها كانت تجتمع معه لصياغة خطابات الزعيم الازهري يبدو أنهم جنودون مجهولين لم يذكرهم أحد أرجو تسليط الضوء عليهم

[hamid]

ردود على hamid
[Xray Camp] 05-05-2015 01:29 PM
جنودون مجهولين!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
اوصيك بمطالعة الكتب والصحف.


#1260191 [فكوووووووووها يا حسين خوجلي]
5.00/5 (2 صوت)

05-05-2015 11:03 AM
نميري ده الله يرحمه عسكري شلت وكفت كل من اجل السودان و على شموده بكرة لو سألوه عن عمر البشير رقص ولا ما رقص حيقول ما شفته أبدا رقص.

[فكوووووووووها يا حسين خوجلي]

#1260141 [الفحل]
3.00/5 (2 صوت)

05-05-2015 10:22 AM
هزا المخلوق اسوأ واسخف وزير مر على تاريخ السودان هزا اكبر نصاب

[الفحل]

#1260052 [عادل]
5.00/5 (3 صوت)

05-05-2015 08:59 AM
انت بالذات يا هلفوت النميري شلتك 3 مرات والشهود واحد منهم توفي والاخر حي يرزق يسمع كلامك ده ويضحك. تذكر لمن قال ليك تعال هنا يا86 همبول.

[عادل]

#1260033 [ابودعد]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:46 AM
انت شكيتك لي الله متلون بكل لون وداخل جوكر في كل الحكومات لكن أن تدافع اختشي واحترم سنك

[ابودعد]

#1260026 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:40 AM
انقرضت كل الديناصورات من زمان سحيق .. الا هذا الديناصور الانتهازى الذى يأكل خشاش
كل الانظمة والحكومات البائده والقائمه والقادمه الى يوم يبعثون ..!!

[جنو منو]

#1260004 [zoal Saket]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 08:19 AM
ده رجل مصلحجي .... كان قلبتها انا بكره بيجي يبقى وزير و بوق

[zoal Saket]

#1259996 [الداندورمي.]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 08:13 AM
نميري الله يرحمه لا،،،يحب المنافقين
إحتمال أول شلوت أخذته من نميري إنته.

[الداندورمي.]

#1259969 [حزب الراكوبة]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 07:30 AM
رجل تحفة لكل العصور وحسب الطلب

[حزب الراكوبة]

#1259937 [Khalid ail]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 05:25 AM
انت ضحل فى بعدك السياسي وأنتاجك صفر فى خدمه الاعلام لا تاريخ لك فى بلد اسمه السودان

[Khalid ail]

#1259886 [بلبوط]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 11:42 PM
>>دعيني أذيع سرا، كنت أحد من يشرفون على خطاباته

[بلبوط]

ردود على بلبوط
[عتمني] 05-06-2015 08:14 AM
ولماذا مسمى نفسك بلبوط ما تطلع عديييييل وتقول انا فلان بن علان اذا فعلا راجل محترم ذو مكانه وبتشرف على الخطابات يا بلبوط.

[AL KIRAN] 05-05-2015 02:22 AM
Stupid... an old Ali Shomoo > he doesn't know what to say.. they all are lying man



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة