الأخبار
أخبار سياسية
عفوا .. فلتكن المئة وواحد وثمانون يوما لاصلاح الحزب الاتحادي
عفوا .. فلتكن المئة وواحد وثمانون يوما لاصلاح الحزب الاتحادي
عفوا .. فلتكن المئة وواحد وثمانون يوما لاصلاح الحزب الاتحادي


05-05-2015 10:47 AM
حسن الحمد الحسن

لو قدر لبلادنا استمرار التجربة الديمقراطية الثالثة لأصبح حال احزابنا احسن حالا واكثر مؤسسية واعظم عطاءا . لأن عملية الإصلاح الحزبي جزء من عملية تراكم وترسيخ التجربة الديمقراطية واستزراع وانبات واخضرار الثقافة الديمقراطية التي تعزز ثقافة التبادل السلمي للسلطة في دولة يحكمها الدستور والقانون والمؤسسات القومية المدنية المحايدة كما في معظم الدول الديمقراطية التي تحترم شعوبها وخياراتهم.

ظاهرة السيد الحسن الميرغني تأتي في سياق الواقع السياسي السوداني وحال الحزب الذي يقوده ليس معزولا عن حياة المجتمع بل جزء اصيل منه رغم معاناته وضياع بوصلته واستلابه ليتحول صدى لرغبات الحزب الحاكم .
وكان اول مالفت الانتباه للقادم الجديد من بيت القيادة محاكم التفتيش التي نصبها للقيادات الوطنية والتاريخية داخل الحزب العريق لمجرد اختلاف الرأي وقرارات الفصل والابعاد بطريقة لم يجرؤ على اتخاذها حزب البعث في أول عهده.
ثم تتي نتيجة لانتخابات المعلومة سلفا لتقرر نصيب الحزب وفقا للهامش الذي قرره الحزب الحاكم من قبل انطلاق عملية الانتخابات التي تناولتها كثير من الأقلام بالتشريح وتارة بالتجريح .
كنت اتوقع أن تتناول اول تصريحات السيد الحسن الميرغني شأن حزبه وشأن من اختلفوا معه في الأمر لايجاد صيغة مثلى للإصلاح رغم موقف الحزب السياسي الذي حمل جميع القيادات الوطنية للخروج عليه بسبب ضبابية مواقفه الأكثر ميلا وتوافقا مع رؤى الحزب الحاكم . غير أن السيد الحسن الميرغنى خرج على المألوف زهوا بعد مباركة والده لما انجز ليتحدث بمنطق الرئيس المنتخب على طريقة أوباما مع الفارق بالطبع في الحالتين وليقرر اصلاح حال البلاد خلال 181 يوما فقط لاغير وهي الحال التي اعيت عشاقها المناضلين من معارضي النظام لربع قرن حكم فيها النظام دون ان يحقق ذلك بكل قراءته واستيئس فيها المعارضون رغم المكابدة في إبقاء احلامهم متقدة.
لم يقل السيد الحسن ماهو برنامجه الذي وضعه لحل هذه الازمات خلال هذه الفترة الزمنية علما بأن لا أحد يعلم برنامجه الذي دخل به الانتخابات التي شارك فيها أصلا.
لم يقل لنا السيد الحسن بأي صفة وبأي قرار وبأي صيغة سيحل هذه الازمات الي لاتخفى على العين من أزمة الكهرباء وحتى إيقاف الحرب وتحقيق السلام والحريات العامة وأخواتها.
لم يقل لنا السيد الحسن لماذا مئة وواحد وثمانون يوما علما بان الرؤوساء والحكومات المنتخبة تحدد عرفا برنامج المئة يوم في كل العالم ولم تنجح حكومة حتى الان في إنجاح برنامجها الذي حددته في الفترة الزمنية المشار اليها .
وبما ان السيد الحسن يستسهل اطلاق مثل هذه التصريحات التي تعبر عن حالة فقدان البوصلة السياسية أمام شعب خبر السياسة فليتأمل مثل هذه التساؤلات وغيرها .
إنني كمواطن حريص على سلامة احزابنا الكبرى أهمس في اذن السيد الحسن ان يعدل هذا التصريح بأن تكون هذه المئة وواحد وثمانون يوما لاصلاح حال الحزب الاتحادي الديمقراطي فأن أفلح سنصدق بل نبصم بقبول إطلاق مدة زمنية مماثلة لاصلاح حال البلاد

حتى تكون التجربة الحسنية ليست اقل شأنا من التجربة الماليزية .




أعلامي وكاتب صحفي
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2678

التعليقات
#1260765 [ابوملاذ]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 08:14 AM
الناس ديل لا زالوا عايشين في وهم كبير . وحيظلوا في هذا الوهم

[ابوملاذ]

#1260444 [سيكو]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 03:54 PM
الكاتب من قيادات حزب الأمة لماذا لا تشمل حزبك بذات النداء؟ إذا إنقسم الحزب الإتحادى إلى 6 أجنحة فقد إنقسم حزب الأمة إلى 10 والحساب ولد،، التعيس وخايب الرجاء

[سيكو]

ردود على سيكو
European Union [صلاح عبدالحق] 05-06-2015 11:27 AM
للحقيقة فقط فقد سيق لى وأن قرأت العديد من المقالات للأستاذ الكاتب الحسن فيها نصح واضح لحزب الأمة وقيادته، ومن أفضل قراءة الكتابات والأراء بعقل مفتوح وإستخلاص الفائدة منها دون أن نشخصن الأمور ونبحث عن خلفية الكاتب ما دام رأيه موضوعى، فإن كان الكاتب ينتمى أو يميل لحزب الأمة (هو هو قيادى فيه كما ذكرت أخى سيكو "الله يعلم")، وأرى بأن ذلك يمنعه من تناول شؤون الحزب الإتحادى أو غيره من الأحزاب فهذا شأن عام ولا أرى مكانا للحساسيات المفرطة هنا، فقد سبق لى وأن قرأت تصريحات وقرأت مقالات ناقدة وناصحة لحزب الأمة من عدد من (القيادات الكبيرة) فى الحزب الإتحادى ولم يعقبها تعليقات أو إعتراضات من منسوبى حزب الأمة أو غيرهم، أبحثوا فى النت عن تصريحات ومقالات للدكتور البخارى الجعلى أو على السيد أو غيرهم فهي كثيرة.

الحق يقال بأنه لم يعد هنالك تنافسا يذكر بين حزب الأمة والأتحادى فالتنافس حاليا ليس بينهما ولكن التنافس بين من يؤدون الحكومة ويقبلونه بإطروحاتها وبين من يخالفونها (وللأسف للإتحادى هنا يؤدى دور الكومبارس والإمعه والضبابية تسوده وهذا ما يقر به الإتحاديين الشرفاء والعقلاء).

يؤسفنى أن العديد من أخوانى الإتحاديين لا زالوا يعيشون فى أوهام كبيرة عن حزبهم عكس عضوية بقية الأحزاب التى تتناول الأمور بعقلانية واضحة، فأولى خطوات الإصلاح هو أن نعرف أين نقف الآن وليس الأمس.
حديثى هذا لا يعنى أننى قد صنفتكما من المنتمين للحزب الإتحادى، ونفس الشئ ينطبق على فأنا لا أنتمى لحزب الأمةوإن كنت للإتحادى أقرب.

[ادم محمد ادم] 05-05-2015 05:16 PM
اتفق معك تماما . الاستاذ حسن انطبق عليه المثل السودانى : غلبها تأدب حماتها جات تأدب مرة ابوها .. ياخى الاقربون أولى بالمعروف .. انصح ناسك أولا ثم الآخرين تاليا


#1260322 [خليل الجزيري]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 01:19 PM
حكاية عجيبة دة كمان نوع تاني بس برضو أحسن من أخوه مستشار الرئيس يعني بصرح شوية

[خليل الجزيري]

#1260240 [حجر الصاقعة]
4.25/5 (3 صوت)

05-05-2015 12:00 PM
الزول ده من بيت النبوة ، يعنى فاتحة ساهى ممكن يصلح حال السودان ، مدد مدد يا ابو نفيسة.

[حجر الصاقعة]

#1260239 [الحقيقة مرة]
4.88/5 (4 صوت)

05-05-2015 11:59 AM
اصلاح الحزب الاتحادي
____

قطع غيار ما في الا تولفولكم عمرة اصلو البلد كلها توليفة مما قامت بالدفرة مرة تدور ومرة تبطل وعادة بتكون مبوشة قاطة ساي كدا بس شاغلة حيز من الفراغ

[الحقيقة مرة]

ردود على الحقيقة مرة
European Union [ashshafokhallo] 05-05-2015 06:15 PM
زمان الجهل كان كل عايله في الشماليه (+ النيل) كل عايله تدي ثمار نخله لعايله الميرغني. وفي شرق السودان كل عايله تربط حاجه لعايله المرغني. (زمان الحق نفسك او تروح الختميه سفينه نوح)

الكلام دا انتهي والخداع باسم الطائفيه انتهي والجماعه ديل فلسو وبدل ما كان الناس يهتفوا شي لله يا ميرغني وبعد فلس وعدم المليم صار الميرغني يهتف شي لله يا بشير.

البشير وزبانيتو ما قصرو ومزقو حزب الميرغني شر ممزق وتعال شوف البيع والشرا ناس الدقير والبلال واشراقه وكل المعرصين.

وجابو الحسن يعين لقوهو اظرط من ابوهو المصاب بالزهايمر في لندن.

الامل علي ناس علي السيد والجماعه الفصلم الوليد الحسن وهم من هم ولما كانو يقودو الحزب الحسن كان يشر في سروالو وهسع جايي يفصل الكبار. الامل برضو في الاسد الصامد في الجبهه العريضه.

انهضوا يا اتحاديين والشرفا في الاتحادي الديمقراطي وادفنو الثاله ديل وبسرعه فانتم تلعبون في الزمن الضايع.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة