الأخبار
أخبار إقليمية
ابناء دارفور في الحركة الاسلامية - جزاء سنمار -
ابناء دارفور في الحركة الاسلامية - جزاء سنمار -
ابناء دارفور في الحركة الاسلامية - جزاء سنمار -


05-05-2015 07:08 PM
عمر دفع الله

لاحظت وانا اطالع صحيفة الراكوبة مقال الاستاذ احمد حسين الذى احدث ضجة مزلزلة بخصوص الاحداث الاخيرة في الجامعات السودانية والتي الحقت الاذى الجسيم بطلاب دارفور من عنف منظم ونعوت واساءات عنصرية.

ان اكثر ما لفت انتباهى هو قول السيد حسين مناشداً ابناء دارفور في المؤتمر الوطني:
(استقيلوا من هذا الحزب والحكم النازي، هذا إذا كانت فيكم بقية من كرامة أو إنسانية أو مروءة.)
فسألت نفسى ياترى متى اصبح حكم الانقاذ حكما نازيا من وجهة نظر الاستاذ حسين؟
قبل المفاصلة ؟ او بعد المفاصلة ؟
قبل نيفاشا ؟ او بعد حريق دارفور؟ نريد منكم ان نعرف بالتحديد متى صار هذا الحكم نازيا ؟
اولم يرتكب نظام الانقاذ منذ مجيئه الى السلطة في الجنوب نفس الجرائم التى ادانته بها المحكمة الجنائية الدولية في دارفور ؟ ام ان الاستاذ حسين يعتقد ان ما حدث لاهلنا في الجنوب لا يرقى الى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية وجريمة الابادة الجماعية ؟.

اذا اتفق معنا الاستاذ احمد حسين في ان الذى حدث في الجنوب مطابق تماما للذى وقع في دارفور من جرائم وانتهاكات ، اذن لماذا يتحاشى الاستاذ حسين في ان يصف الحركة الاسلامية بالنازية ويصف بها حزب البشير فقط ويؤكد على وصفه هذا وكأن البشير سقط علينا فجأة ودون سابق انذار من السماء في الثلاثين من يونيو من العام 1989؟ .

نحن نعرف ان الاستاذ حسين لا يستطيع بل ولا يملك الشجاعة الاخلاقية والفكرية في ان يترك الفرع ويواجه الاصل لانه ببساطة كان قائدا طلابيا في الحركة الاسلامية وعضوا في جهازها الامني وهو ذات الجهاز الذى يستهدف طلاب دارفور حاليا ولو بقى فيه الاستاذ حسين الى يومنا هذا لفعل نفس الشئ بمعارضي النظام من دارفور وغيرها من ابناء السودان الفضل، وما دام ان استاذنا الاكاديمى الحقانى قد تغيرت مفاهيمه ومعتقداته ومواقفه السياسية فالاحرى به ان يكون منصفا وان يشخص اوصافه تشخيصا دقيقاً.

ان الحركة الاسلامية هى اس البلاء وشيخها الترابى هو رأس الفتنة وما عمر البشير إلا ثمرة من ثمارها المّرة ومصيبة ابتلتمونا بها وضاعت بسببها بلادنا وتكركبت احوالنا واحوال اهلنا هنا وهناك.

نحن نعرف ان الاستاذ الزميل بمعهد التنمية الافريقى في امريكا لا يجرؤ في ان ينتقد ولو بالغلط تجربة حكم الاخوان في السودان ولا يستطيع ان يقدم نقدا ذاتيا او كما يقولون نقدا ل( ذاته ) حتى لا يفتح على نفسه نيران الاصدقاء والاعداء من ذاك الوكر الخبيث المسمى بالحركة الاسلامية السودانية وهو اعلم الناس بمكرهم وحتى لو اصبح استاذنا ابوحميد اكاديميا مرموقا في جامعة كورنيل اثكا الامريكية سيظل ذلك الاسلامى الجبان الذى لا يصدح بالحق إلا في مجالسهم الخاصة عندما يلتقى الافندى او صديق محمد عثمان المحامى او المكروه عبدالسلام .

image
هذه الصورة مأخوذة من كتاب "من تاريخ مدينة الفاشر" لمؤلفه الأستاذ جبريل عبدالله علي، ويظهر فيها علي عثمان محمد طه مع أعضاء مكاتب الحركة الاسلامية لمدرستي الفاشر الثانوية ودارفور الثانوية، وقد ذهب علي عثمان وقتها للفاشر للاشراف على اجتماعات المكاتب مندوباً عن مكتب الحركة الاسلامية للطلاب بالخرطوم .
يظهر في الصورة:
الواقفون من اليمين : عثمان أحمد خليل -صديق آدم عبدالنبي -محمد عبيد الله اسماعيل - احمد اسحق- ادريس عبدالمولى- علي عثمان محمد طه - بحر الدين ابراهيم عبدالله - علي شمار عبدالله.
الوسط من اليمين : ... احمد قمر الدين اسماعيل -بدر عبدالماجد مختار- الطاهر عبد الرحمن العوض - آدم الطاهر حمدون - محمد العالي السيد.
الجلوس من اليمين : فاروق أحمد آدم - عبدالله الحاج- عبدالله أحمد أمين - محمد عيسي الحاج.


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 10035

التعليقات
#1261688 [kola2000]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2015 09:47 AM
فلينفصلوا ايضا ويريحونا بدل مضايقننا في عيشتنا,هم معتقدين للان انهم كانوا ضمن السودان قبل 1916, ادرسوا تاريخ السودان جيدا لتعرفوا من اين كان يبداء وينتهي السودان قبل الاستعمار , فلاتستفذونا حتي لا ينقلب عليكم باقي اهل السودان لانه لاينقصكم.

[kola2000]

#1261203 [من زمان]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 03:56 PM
(اوالمكروه عبد السلام) لماذاهذه الاساءات ياناس الراكوبة هل اذا نعت شخص باسم مهين تنشروه. اما لعمر دفع الله ادعو الناس باسمائهم هل ترضى ان يدعوك احد باسم مهين ؟ اما مقال احمد حسين الذي هيج الدجاج الالكتروني بشقيه الحكومي والمعارض وهو مقال يتحدث ازمة بدات بوادرها تظهر في الافق فلا بد للمرء ان يقول فيها كلمة حق عسى ان ينتبه الذين في غيهم يعمهون او المغفلون الذين لاينظرون الا الى الماضي ويريدون ان يروا به المستقبل حسب غشاوة اعينهم،اما انتماء احمد حسين السابق اللحركة الاسلامية فهذه لم ولن ينكرها فالانسان حر في تحديد مساره في هذه الحياة فلا يستطيع احد ان يحدد له فيما يختار اويترك متى ما تبين له صحة طريقه اوخطله،اما نقده لمسيرته الماضية فقد خرج شاهرا سيفه في وجه الظالمين فالنقد يبدأ باللسان وينتهي بالسنان وهذا اقصى درجات النقد والكاتب من خلال فهم مقاله يردد مايردده جهاز امن البشير من ان حركة العدل والمساواة هي الجناح العسكري لحزب المؤتمر الشعبي . وقد علمتنا دروب الحياة ان اكثرهم صراخا اقربهم مودة واللبيب بالاشارة يفهم ياعمر دفع الله.

[من زمان]

ردود على من زمان
European Union [عمر دفع الله] 05-06-2015 11:36 PM
الاستاذ ( من زمان )
الدين الذى حكمونا بإسمه واذلونا بإسمه
وشردونا في الاصقاع بإسمه وإعتدوا علينا بإسمه
يسمح لنا ويعطينا الحق في ان نعتدى عليهم بمثل
ما اعتدوا علينا وبما انهم يوم كانوا على قلب رجل
واحد كانوا يستخدمون ضدنا آلة الدولة ولا يزال من
بقي منهم في السلطة يذلنا بجبروتها وعنفها فلذلك وبما انني قليل الحيلة
فإننى اعتدى عليهم بما استطيع وهي ريشتى ولسانى وهذا اضعف الايمان .
واخيرا لا اتفق معكم على ان خروج بعض الاسلاميين على البشير بالسيوف
يعنى بالضرورة خروجهم على الفكرة التى تربوا عليها فلا تحسن بهم الظن بهم
ورحم الله شيخ الشهداء حين قال عنهم ( انهم يفوقون سوء الظن العريض )
واذا فعلت ذلك فأنت بالتأكيد منهم او على مرمى حجر منهم ..... سلام يا ( من زمان ).


#1261159 [ود امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 02:45 PM
صدر حديثاً كتاب جديد لكاتب نرويجي كان åمن المقربين لجون قرنق. الكل يعلم ان النرويج كانت من الداعمين الأساسيين للحركة الشعبية. الكتاب فيه فصل عن حادثة مقتل قرنق.
الكاتب توصل الي ان الطيار اليوغندي كان مسلما ومصاب بالإيدز وكان. لم يكن لديه وقت طويل للعيش. اخر كلمة قالها الطيار قبل التحطم كانت (الله اكبر)
الطيار كان لديه ابن وحيد. هذا الابن وبقدرة قادر وبعد فترة وجيزة من الحادث، اصبح من اصحاب الثراء الفاحش. أصبحت لديه ڤيلا وثروة تقدر بخمسة ملايين دولار.
الكاتب توصل الي ان الطيار كان قد عقد صفقة مع إسلاميين أقنعوه بالشهادة ورعاية عائلته بعد استشهاده. وبما ان مرض الإيدز عنده كان قد وصل الي مرحلةٍ ميئوس منها، فانه قبل بذلك العرض.
هنا يأتي السؤال الذي لم يجد له الكاتب اجابة. من؟
يمكنكم ترجمة هذا الرابط للعربية
http://www.nrk.no/verden/mysteriet-rundt-sor-sudans-landsfader_-_-ikke-i-tvil-om-at-det-var-mord-1.12305119

[ود امبدة]

#1261055 [سوداني بس]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 12:48 PM
( نص )
(( فضيلي جماع )) مخاطبا الأستاذ الشهيد

يا حلاج القرن العشرين ***
مازال تنابلة السلطان ,,,
وطابور العلماء الزيف ,,,
وجيش القوادين ***
حضورا .
يصطفون سراعا خلف الصيحة
بالتهليل وبالتكبير
ويقتسمون جهارا
باسم المصحف
خبز الأيتام وعرق الفلاحين ***


دارفور ستنتصر
ببساطة : لأن الحق دوما ينتصر - مهما طال الزمن


قال بغل الاسلامويين (( المنتفخ )) حسين خوجلي :- الانقاذ قضاء وقدر !!!
نقول لصاحب ( ألوان ) السفيه :- اقتلاع الانقاذ من جذورها أيضا قضاء وقدر !!!

[سوداني بس]

#1260955 [بنغالي جوازو رايح]
4.25/5 (3 صوت)

05-06-2015 10:58 AM
يعتبر تشكيل ابناء دارفور لقواعد الحركه الاسلاميه حقيقه لا ينكرها الا مكابر او صغير سن لم يعاصر ظهور فتنة الانقاذ في السودان، و كل من عاصر بداية النظام ايام الترابي يستطيع استرجاع حقائق بائنه كالشمس حيث كان اغلب كوادر الحركه النشطه في الثانويات و معسكرات عزة السودان و الدفاع الشعبي ثم الجامعات و اتحاداتها بل و في التسعينات كان اكثر مستخدمي السيخ في الجامعات من ابناء دارفور. من منا لا يذكر الحافلات كان التي يتم شحنها بطالبات دارفور من الداخليات للتصويت للحركه الاسلاميه ايام انتخابات الجامعات او حين يكون لديهم احتفالات كيزانيه و مسيرات او زياره تمساح كبير للجامعه من اجل غسيل الامخاخ. اولئك كانوا كثيرون من ابناء دارفور المغرر بهم و اضلهم سامري الزمان ذلك الترابي الامرد الذي استغل ميولهم الدينيه و تاجر بهم باسم الاسلام فاطاعوه و اتبعوه يحملون ارواحهم علي اكفهم، نحن عاصرناهم و في ايام الجامعه كنا نلاحظ تقريبا ان اي طالب من دارفور يتبع للحركه الاسلاميه الطالبيه و حتي ان لم يكن مسجلا تكون له علاقات نفعيه كما هو حال النظام اليوم.
ان عنف النظام ظهر في البدايه عبر تسلط ابناء دارفور في جميع وظائفهم خاصة الطلاب و الامنجيه و افراد الدفاع الشعبي. لقد قدموا لنا اكثر حقبات الانقاذ ظلاما بعنفهم و دمويتهم في الدفاع عن المشروع الحضاري. و كثير منهم مات في الجنوب و اذاق الجنوبيين الامرين بعد ان صبغ لهم الشيخ الامرد الصراع في الجنوب باللون الديني و الذي كان سياسيا.
ابناء دارفور التي تتقلب اليوم في لظي الانقاذ و التي كما شبه الاستاذ عمر دفع الله حالتهم بجزاء سنمار كانوا وقود حرب الجنوب و هم المسؤول الاول عن قيام ثورة الانقاذ و تثبيت دعائمها عبر العنف و الاعتقالات و التعذيب.

و انقلاب الموازين بين ابناء دارفور و النظام بعد ان دعما بعضهما البعض كان ثمنه باهظا و اغلب الذين يقيمون منهم اليوم خارج السودان و يتحدثون باسم دارفور و قضاياها كانوا يوما ما عتاة النظام و اشرس كلاب امنه و ان تجريدهم و فضحهم لاساليب النظام و القطع بعدم مصداقيته كلها نتجت عن انهم كانوا فيه جزءا اصيلا و المثل يقول "ابو القدح بيعرف محل بعضي اخو" فهم ادري بشعاب النظام و اساليبه و تكتيكاته بحكم دورهم التاريخي في تثبيت اركانه.
علي اي حال الايام كفيله بكشف حقائق لا يعلمها او يجهل خطورتها كثير من الناس.

شكرا استاذ دفع الله علي كشف الحقائق

[بنغالي جوازو رايح]

ردود على بنغالي جوازو رايح
European Union [amir] 05-07-2015 10:19 AM
حتى الان جزء كبير جدا من ابناء دارفور في الاجهزة الامنية والنظامية وفي صفوف الحركة الاسلامية .

[سوداني بس] 05-06-2015 08:40 PM
تماما مثل ما تم استغلالهم في الماضي من قبل (( المهدي )) وأيضا باسم الدين ؟؟؟!!! الأمر يحتاج لدراسة ورؤية وتعمق .

European Union [كسار الثلج] 05-06-2015 12:11 PM
يا الينغالي دايما كلامك في الصميمو الحالة دي جوازك رايح. حتتكام درر لما تلقاهو


#1260855 [ابومجد]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 09:18 AM
شكرًا لك الأخ عمر دفع الله الصورة معبرة جداً شكرًا لك ثانيا

[ابومجد]

#1260843 [أمونة]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 09:09 AM
بقلم احمد حسين آدم

خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم
فليس ما قد أرى مل أمر يحتقر
إني أرى شجراً من خلفها بشـرٌ
لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّـجـر
(زرقاء اليمامة)


بني وطني،

إنني أكتب إليكم قبل وقوع الطامة الكبرى الجديدة، إنني أصرخ قبل فوات الأوان، ومؤدى ذلك أن النظام بسياسته وممارساته الدموية ضد أهل السودان عموما، ودارفور خصوصا، يسعى إلى فصل دارفور ، دارفور لن تنفصل لوحدها ، فهي السودان، ولذلك أخشى أن يتفتت ما بقي من الوطن إذا استمر البشير، وعصبته العنصرية في الحكم!!

إلى جماهير الحركة الطلابية الأبية الرائدة، الي الشباب الذين يشرئبون إلى مستقبل زاهر، ووطن واحد، ومتحد، وطن واعد بتعدده وتنوعه ... إلى النساء، والأمهات اللائي يدفعن ثمن حروب الإبادة الجماعية، إلى جميع نساء بلادي اللائي ينشدن وطنا واحدا، سالما، حرا، أبيا، ومستقرا، إلى رهط المثقفين الوطنيين الملتزمين، إلى أهلنا في وسط وشمال السودان، وشرقه، إلى من تبقى من الشرفاء في الجيش، والشرطة، والأمن، إلى العمال، إلى المزارعين، إلى أهلي في معسكرات النزوح، واللجوء، إلى بني وطني في الدياسبورا، إلى كل من يهمه أمر ما تبقى من الوطن، لكم كتب وأجدد النداء.

أكتب اليوم أصالة عن نفسي كأحد مواطني ما تبقى من السودان، أكتب بدمع القلم لأوجه النداء إليكم من أجل شعب ما تبقى من السودان، من أجل وحدة لحمة ونسيج شعب محاصر بأزماته. أكتب من أجل التعايش السلمي للذين يعضون بنواجذهم على هذه الرقعة الجغرافية، تراحما في النسيج الاجتماعي، وتضامنا في النكبات، والملمات والإحن. أكتب إليكم أملا في سودان جديد، يكون وطنا لكل أهله، إنني أكتب من أجل طلاب دارفور، والهامش السوداني في الجامعات السودانية الذين يتعرضون لحملة عنصرية دموية غير مسبوقة. إنهم يتعرضون إلى فصل جديد من حملة الإبادة والتطهير العرقي داخل وخارج الجامعات السودانية.

إن حملة التطهير العرقي الحالية في الجامعات السودانية في الخرطوم هي من تخطيط، ورعاية، وتنفيذ، أجهزة النظام. فالتحريض، والإساءات العنصرية، تصدر من أعلى سلطات النظام، وإعلامه، وفصائله الطلابية داخل الجامعات، وخارجها. فلأول مرة في تاريخ السودان تتحول سوح العلم، وحرم الجامعات إلى ساحات، وميادين قتال، بين ميليشيات النظام والطلاب العزل. إنها سابقه تسئ إلى السودان، وشعبه. وما نكتبه هنا أمر مثبت، وموثق، عبر شهادات الضحاياووسائط التواصل الحديثة، التي تنقل إلينا باستمرار صور الضحايا، والمعتدين، وأسلحة العدوان المتنوعة الفتاكة. لقد تحدثت إلى كثير من الضحايا من الطلاب الذين سردوا لي قصصا، وأحداثا دامية، تدمي القلوب. طلابنا يتساءلون في مرارة وغبن: أهذا هو وطننا؟ هل نحن مواطنون في هذا البلد؟ لماذا هذا الاستهداف العنصري الدموي والوحشي؟ و ماذا جنينا لنواجه بمثل هذه الحملات العنصرية الممنهجة؟ أين الشعب السوداني، أين العقلاء.

إن الحملة العنصرية الدموية الوحشية الحالية هي جزء من حملة متواصلة ضد طلاب وطالبات دارفور، والهامش السوداني. أحاول هنا فقط ذكر نماذج من هذه الحملات العنصرية الدموية: ففي مارس ٢٠٠٣ دهس الطالب مشعل عبد الرحمن داخل حرم الجامعة، إذ كسرت رجله اليمني، ووجهت إليه إساءات عنصرية من المعتدين. في أبريل ٢٠٠٤ اعتدت مجموعة من ميليشيات المؤتمر الوطني على الطالب بجامعة القرآن الكريم عيسي منزول، رئيس رابطة طلاب دارفور بالجامعة، إذ أصيب بجروح بالغة في الرأس. في نوفمبر ٢٠١٣ تم حرق غرف طلاب دارفور بداخلية محمد صالح عمر بجامعة أمدرمان الاسلامية. في مارس ٢٠١٢ اعتقل الطالب أحمد محمد إبراهيم، رئيس طلاب دارفور لمدة ستة أشهر، ولقد تعرض أحمد إلى تعذيب بدني، ونفسي، شديدين، إذ قلعت أظافره، ووجهت إليه إساءات و شتائم عنصرية.

أيضا شهد شهر مارس ٢٠١٠ اغتيال الطالب محمد موسي عبدالله بحر الدين الطالب بكلية التربية - جامعة الخرطوم، إذ رميت جثته في مصرف مياه جوار كلية التربية في حادثة بشعة، وسادية نادرة. في أبريل ٢٠١٢، أيضا، اغتيل الطالب محمد حسين انقابو في جامعة الدلنج. في أبريل ٢٠١٢ أعتدت عناصر النظام وميليشياته الطلابية علي رابطة طلاب دارفور بجامعة غرب كردفان، إذ جرح أكثر من عشرين منهم، وتم فصل ٢٨ من طلابا بينما اعتقل الدكتور نورين مشرف الرابطة، والذي تعرض إلى تعذيب نفسي وبدني. كذلك شهد شهر نوفمبر ٢٠١٢ قتل، وبدم بارد، ثلاثة من طلاب دارفور بجامعة الجزيرة. شهر أكتوبر من العام الماضي شهد حادثة تجسد عنصرية، وإفلاس النظام الأخلاقي، والقيمي، إذ شرد أكثر من ١٩٠٠ طالبة من طالبات دارفور بداخلية البركس. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل ووجهت إليهن إساءات عنصرية مقيتة، وتم تعذيب بعضهن، والتحرش الجنسي بهن.


في الأربعاء الماضي، الموافق التاسع والعشرين من ابريل ٢٠١٥، شهدنا حدثا مؤسفا راح ضحيته أحد طلاب المؤتمر الوطني، نسأل الله له الرحمة ولأهله الصبر وحسن العزاء. تقول الروايات الموثقة أن مجموعة من طلاب المؤتمر الوطني في كلية شرق النيل قد اعتدوا بالسواطير، والسيخ، والملتوف، على مجموعة من طلاب دارفور الذين كانوا في اجتماع سلمي يخططون عبره لبرنامج يومهم الثقافي المفتوح بالكلية. فمنذ ذلك اليوم بدأت موجة جديدة من العنف العنصري ضد طلاب دارفور. أجهزة النظام الأمنية، وميليشياته الطلابية حولت الجامعات إلى ثكنات عسكرية، فبثت العنف، والاٍرهاب، والخوف وسط الطلاب.

هذا غيض من فيض، فوثائقي مليئة بالكثير من أحداث التعذيب، والقتل، والاعتقال، والفصل، والإساءات، والتحريض العنصري. إن الرصد، والتوثيق الدقيق، للحملة العنصرية الدموية ضد طلاب دارفور يكشف عن إستراتيجية تشارك فيها كل أجهزة الدولة لكسر إرادة طلاب دارفور، وهزيمتهم نفسيا، وبالتالي حرمان المجتمع السوداني في دارفور من قياداته الشابة المتعلمة، وهذا ما ينسجم مع أهداف حرب الإبادة، والتطهير العرقي، والتي ينفذها النظام ضد أهل دارفور.

وضح جليا أن النظام يعيش حالة هيستيريا عقب نجاح حملة الشعب السوداني في مقاطعة انتخاباته المزورة ، فالنظام الذي يعاني من تفكك، وعزلة داخلية، ارتعب من الحراك الطلابي داخل الجامعات، ولذلك يريد المواصلة في تكتيكاته القديمة، باستخدام العامل العنصري، والجهوي لضرب وحدة الطلاب، وتصفية طلاب دارفور، والهامش. كما أنه يحاول صنع عدو باسم العرق لتحشيد، ورفع معنويات عضويته، حفاظا علي وحدتها، وتماسكها.

إن هذا النظام، وهو يشعل نار العنصرية في الجامعات، إنما يلعب بالنار. فالبشير يريد أن يفتت السودان لكي يبقي في الحكم بأي ثمن، إذن يبقى واجب مواجهة واسقاط هذا النظام الدموي مسؤولية الجميع.

- إلى أهلنا في وسط، وشمال السودان، نحن ندرك أن البشير، وعصبته، لا يمثلونكم، مهما زعموا، فأنتم منهم براء، ولكنا نناشدكم بمواجهة هذه العصابة العنصرية الحاكمة مواجهة فاصلة، والتي تعمل على ضرب النسيج الاجتماعي، وإفساد حقائق التعايش السلمي بين مكونات شعب السودان. نريدكم أن تطلقونها صرخة داوية ضد العنصرية المقيتة التي يمارسها هذا النظام العنصري.

- إلى أستاذة الجامعات السودانية، نناشدكم أن تتبراوا من سياسات و ممارسات هذا النظام العنصرية، كما نناشدكم أن تقفوا، وتعدلوا بين طلابكم، مهما كانت انتماءاتهم السياسية، والإثنية، والثقافية، والدينية، والاجتماعية، إن ثقتنا فيكم أنكم لن تنغمسوا في هذا الدرك العنصري البغيض الذي يتعارض مع رسالة الجامعة الرائدة. عليكم الحفاظ علي حرية النشاط، وحرية الجامعة، وحرمة الحرم الجامعي.

- إلى قيادات، وجماهير الحركة الطلابية الرائدة، نناشدكم أن تقفوا سدا منيعا أمام محاولات تفتيت وحدتكم، ويجب أن تكون قضية طلاب دارفور و الهامش، هي قضية الحركة الطلابية بأسرها، ونريد منكم مبادرات و إجراءات قوية لإيقاف هذا العبث العنصري، وأنتم أهل لذلك، وعليكم الحفاظ علي الحقوق الطلابية المكتسبة، والتي أتت نتيجة نضال طلابي مرير، وثمرته حرية النشاط السياسي، وحرمة الحرم الجامعي. حرية النشاط هي حق للكل دونما تمييز.

- إلى طلاب دارفور نقول إن السودان وطنكم، ولن يستطيع أحد أن يقتلعكم منه. إنه الوطن الذي سالت دماء أجدادنا من أجل حريته، واستقلاله ووحدته. إنه الوطن الذي استشهد اجدادنا، وآباؤنا، في سبيله، مقبلين غير مدبرين، لا أحد كان من كان يعطينا فيه صكوك الوطنية، والانتماء. نعلم ضنك الحياة، ندرك ما يلحق بكم من مطاردات، ومضايقات، وتعذيب، لكن عليكم الانفتاح علي زملائكم الطلاب من كل أرجاء السودان، عليكم ألا تأخذوا بعض الأبرياء بجريرة البشير العنصري، إننا يجب أن نتفوق أخلاقيا علي خصومنا. عليكم الحفاظ علي السمو، والعلو الأخلاقي. يجب أنتنبذوا العنف ، وترسخوا لسلمية النشاط الجامعي وحريته للجميع. هذا لا يمنعكم من ألا تدافعوا عن أنفسكم، فالدفاع عن النفس حق مشروع في القوانين والأعراف والشرائع.

- إلى أبناء دارفور في المؤتمر الوطني نقول إن موقفكم مخز، و يفيض جبنا، ومذلة، إنكم مرغتم كرامة اهلكم بالتراب، يا لحسرتي عليكم، إنكم تأكلون من المال المغموس في الدماء. إنكم تقتاتون من فتات موائد الجلادين اللئام، مغتصبي نسائكم وأخواتكم وقاتلي أهلكم، وسيأتي يوم حسابكم ولو بعد حين. لكن ثكالى وأيتام دارفور منهم النازحون واللاجئون يمنحونكم فرصة أخيرة ويقولوا لكم: استقيلوا من هذا الحزب والحكم النازي، هذا إذا كانت فيكم بقية من كرامة أو إنسانية أو مروءة.

- إلى القوي السياسية والمجتمع المدني وكل الشرائح الحية لهذا الشعب، أناشدكم بإطلاق مبادرات قوية ومستمرة لمناصرة طلاب دارفور، والهامش ضد هذه الحملة العنصرية الدموية. أناشدكم بإطلاق حملات قوية ضد العنصرية في السودان، يجب أن تجردوا هذا النظام العنصري المفلس من"كرت" العنصرية البغيض.

- إلى سودانيي الشتات، أحييكم على بداية حملتكم "كلنا دارفور"، لكن يجب أن نطلق حملة واسعة، ومستمرة لكشف عنصرية وفاشية هذا النظام في كل المنابر الحقوقية والإعلامية والأكاديمية والدبلوماسية.

- إلى أبناء دارفور والهامش في المهجر عليكم بالوحدة، والانفتاح علي بني وطنكم، من كل أرجاء السودان، والعمل من أجل سودان يكون وطنا لكل مواطنيه.

- إلى رأس النظام نقول، ستسقط وسيبقي السودان، سنلاحقك و بطانتك الفاسدة القاتلة أينما ما تكونوا، و ستحاسبون حسابا عسيرا جراء كل جريمة ارتكبتموها في حق شعبنا.

- إلى منتسبي الأجهزة النظامية من شرطة وأمن و غيرها عليكم الا تنحدروا مع النظام المجرم، يجب الا تنفذوا أوامر النظام بارتكاب الجرائم ضد الطلاب و غيرهم، فهي جرائم ذات اختصاص جنائي دولي ستحاسبون عليها عاجلا ام أجلا.

الكاتب زميل ببمعهد التنمية الافريقي- جامعة كورنيل أثكا-نييورك-أمريكا

[أمونة]

#1260841 [Mohammed Ahmed Kashan]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 09:09 AM
اشتم من هذا المقال رائحةالفتنةوالدوام لله!!!!

[Mohammed Ahmed Kashan]

ردود على Mohammed Ahmed Kashan
European Union [خالد حسن] 05-06-2015 10:10 AM
الفتنه ان تقول الحق احيانا وتسكت عنه احيانا آخري
الفتنه ان تقول لهذا انت مخطئ وتخشي ان تقول لذاك انت مخطئ تحسسا وتجنبا للقبليه
الافضل ان نقول للاعور اعور من ان نجامل علي حساب الوطن
الوعي ان نعامل الجميع كسودانيين بعيدا عن مسقط رأسهم .. والوعي يقتضي محاسبة الجميع دون حساسية قبليه


#1260817 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 08:54 AM
استاذنا عمر نشكرك علي التنوير وكشف حقيقة هذا الكوز المأفون
ونرجو ممن كل من يعرف كوز ان يفضحه للرأي العام حتي لايأتونا بثوب جديد وتغيير للجلد فالكوز كوز حتي لوغير جلده كالحية يلدغك حينما تتاح له الفرصه
هذا مانسميه بجزاء سنمار فهل كانت ستتمكن منا الحركه الاسلامويه لولا ان انضم اليها المستغفلين من ابناء دارفور؟
من كان يقود الدبابيين بدعوي الجهاد في الجنوب اليسوا ابناء دارفور المستغفلين وعلي رأسهم الفطيس خليل ابراهيم
مايجيني واحد من دارفور ينط لي في رقبتي. يقول لي عنصريه ويتعصب لخليل لانه من دارفور ؟ بقول لي الزي ديل نحن بنسمي كل اموات الحركه الاسلامويه فطايس
من شمس الدين والزبير ومجذوب الخليفه وعبيد ختم وخليل واخرهم الطالب الفطيس المات في الجامعه ..
ولامثال ديل نقول ليهم ماضيع السودان الا النظره الضيقه .. وتأييد ابناء دارفور للحركه الاسلامويه علي حساب الشعب والوطن
انظروا من يساند الانقاذ اليوم ومن جنودها اليسوا ابناء دارفور بغض النظر عن قبيلتهم جانجويد او غيرهم ومن ساندها من قبل اليسو ابناء دارفور امثال الفطيس خليل
لست عنصريا ولا من انصار الانفصال ولكن علي ابناء دارفور ان يسعوا للسلطه بعيدا عن الدين والحركات الاسلامويه بل لاطريق غير الديمقراطيه
ودارفور بها الاكثريه من السكان فلماذا لاتكون الديمقراطيه هي وسيلتهم للوصول للسلطه .. وشخصيا لم اكن امانع بالامس ان يحكمنا قرنق .. وغدا لن امانع ان يحكمني عرمان او عقار او الحلو او مناوي مادام اختاره الشعب .. لقد تغيرت افكارنا ولسنا كاباءنا نحن جيل آخر مستنير تعلم من العالم والتكنلوجيا وتجارب الاخرين .. نريد ان نضع ايدنا مع ايدي الاخرين لنبني سودانا بعيدا عن استغلال الدين والعنصريه والقبليه .. سودان جديد

[خالد حسن]

#1260805 [زول اسلامي ضد العمانيين]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 08:45 AM
كلامك وتحليلك هو العنصري...
ياخي روحوا لدارفور وريحونا...
بلاش عنصريه بلاش حركه اسلاميه...
الحقوا اخوانكم القبلكم وريحونا
من النغمه المكرره يوميا...
عندكم مركب نقص لا اكثر ولا اقل..
وهذا ليس له علاج

[زول اسلامي ضد العمانيين]

ردود على زول اسلامي ضد العمانيين
[freedomfighter] 05-06-2015 12:13 PM
والله بالغت ياخى انا كنت بعتقد اننا عندنا جنون عظمة تقول لى مركب نقص الله ينقص عرفتك


#1260779 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 08:25 AM
الدوله مسئوله عن حماية مواطنيها والا
اصبح عندنا حسن نصر الله فى ضواحى الخرطوم

[agadir]

#1260739 [أدهم طاهر]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 07:46 AM
ننتظر رد الأستاذ الاستاذ احمد حسين آدم

[أدهم طاهر]

#1260728 [مدني الحبيبة]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 07:32 AM
شكرا لك اخى عمر ومعلوماتك التاريخية المهمة ، يجهل الكثيرين من ابناءجيل الانقاذ بان ابناء دارفور وبساطتهم الدينية تم استقلالهم من قبل الجبهة الاسلامية وحزب الامة القومي ، وللاسف الشديد لاتوجد في السودان مراجعات لكثير من المواقف السياسية السالبة في فترات سابقة ،وبعض من يدعون اليوم دفاعهم عن حقوق الانسان والتشدق بالديمقراطية كانوا جزء اصيل من واد الديمقراطية حتى في كتاباتهم ومواقفهم لايعتزرون او ينقدون مواقفهم السابقة وهذا دليل واضح بانهم اصحاب مصلحة وتضرروا من النظام في الوقت الحالي على المستوى الشخصي ، لك الشكر مرة اخرى استاذنا عمر دفع الله وتذكيرنا بمواقف هؤلاء الانتهازيين ،

[مدني الحبيبة]

#1260674 [Aldugri]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 04:01 AM
طبعا ما ممكن نحاسب الناس بانتماءاتم ولكن بافعالم حتى هؤلاء الذين انتموا للانقاذ اذا هم نفضوا ايدينم وانضمو بصدق وتقدمو الصفوف لمحاربة الانقاذ علينا الترحيب بهم مالم تكن يدهم ملوثة بدم عندها لن يسقط تراجعه محاسبته على ما اغترف من خطايا

[Aldugri]

#1260669 [salah]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 03:27 AM
أجمل ما أتفق عليه كل المعلقين على هذا المقال بأن الجبهه الإسلاميه !!!!! نبت شيطانى !!!! وسعت لزرع التفرقه بين أبنإ السودان أحى فيكم هذا الوعى و الذى وصل أليه غالبية أبنأ الشعب السودانى .....

[salah]

#1260645 [خرفان الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

05-06-2015 01:25 AM
ألآخ الاستاذ عمر دفع الله انا من المعجبين جدا برسوماتك الكرتونية الساخره و حتى الرسم اعلاه معبر جدا لحالة ابناء دارفور بالحركة العنصرية المتدثره بثياب الاسلام و هى حركة اولاد البحر
الاستاذ احمد حسين آدم انا عاصرته فى مدرسة الفاشر الثانوية و كان من كوادر حزب الأمة القومى ثم اصبح كادرا بالحركة بجامعة القاهره الفرع. و نحن أبنا دارفور جزء من نسيج الشعب السودانى منا من هو من كوادر الحزب الشيويعى و من هم من حزب الأمه و من هم من حزب الجبهة الأسلاميه ومن هم فى الحركة الشعبية و منا من هم يمقتون ويكرهون السياسه
اما الأنقاذ فهى حركه خالصة للجلابه متدثره بالقوميه الزائفة
خمسه و عشرون سنة من عمر الانقاذ و رئيسها عمر البشير من شندى حوش بانقا و نواب الأوائل بالترتيب الزبير محمد صالح من دنقلا و على عثمان من مروى و بكرى حسن صالح من من دنقلا. و حينما اتت اتفاقية السلام استخسرتم المنصب للجنوبيين حتى سميتم نائب الرئيس بمساعد ياى بل وقلتم بدل واحد جنوبى يبقى رئيس للسودان احسن الجنوب ينفصل و انفصل الجنوب نسبة لمرارات خمسين عاما من حكومات الجلابة المتعاقبة على السودان
خمسة وعشرون عاما لم نرى وزيرا سياديا من غرب السودان كردفان و دارفور وأعنى وزرات الخارجية الداخلية الدفاع أو البنك لمركزى وحينما اراد الترابى بان ياتى بأبناء الهامش لقياده السودان رفضت قيادات الجلابه بالمؤتمر الوطنى و اتو بما تسمى بمزكرة العشرة و كان العشرة كلهم من شمال الخرطوم تلك المزكره التى فضحت عن السلوك العنصرى للشماليين بالحركه الأسلاميه.
أخى دفع الله انا لست بصدد الدفاع عن احمد حسين ادم لأن احمد حسين يعلم كيف يدافع عن نفسه و لكن نحن قد تعلمنا من الأفخاخ و الشراك التى عانينا منها طوال فترة الاستقلال اى منذ سنة1956 من رؤساء السودان من لدن الأزهرى حتى البشير
نحن ابناء الهامش نقتدى بالمناضل نلسون مانديلا الان لو ترك حميتى او هلال او حتى عبد الوهاب الافندى الحركة العنصريه الاسلاموية نقول عفا الله عما ما لم تكن يده ملتخة بدماء الابرياء و حينذاك يكون القول للقضاء او الجنائية الدولية

[خرفان الكيزان]

ردود على خرفان الكيزان
European Union [عمر دفع الله] 05-06-2015 12:04 PM
الاستاذ خرفان سلام .... ياخى انا فكرتى بسيطة جدا وهى
اننى طلبت من السيد حسين ألا يكيل بمكيالين عندما يصر
على وصف الحكم الحالى بالحكم النازي ودون ان يطال هذا
الوصف الحركة الاسلامية بإعتبارها الحاضة الرئيسية التى
خرجت منها الانقاذ . اما عن صاحبك احمد حسين دا فأسمح لي
ان ازيدك من الشعر بيتا :
هذا الرجل ذهب الى المؤتمر الشعبى بعد المفاصلة واذكر
انه كان ممثلا للمؤتمر الشبعى في مؤتمر فلوتو في المانيا
في بداية الالفية الثانية ثم فجأة تحول الى حركة العدل
والمساواة ثم ملا القنوات الفضائية بالمناداة بالدولة
المدنية الديمقراطية .
اننى اسألك هل يعقل ان يبدل الشخص قناعاته بين ليلة وضحاها
من النقيض الى النقيض ؟ اننى لا اثق فيه واعتقد ان الترابى
ارسله الى العدل والمساواة وبالمناسبة فالمؤسسون الاوائل
للعدل والمساواة لم يكن فيهم شخص اسلامى وانا اعرفهم بالاسماء
في هولندا . صحيح الدكتور الراحل خليل قد انضم اليهم لاحقا
ومن ثم تم اختطاف الحركة من قبل الكيزان وكان الاستاذ حسين
من ضمن المجموعة التى استولت على الحركة وعندما يتم كتابة تاريخ
حركة العدل والمساواة في يوم ما ستجد الكثير المثير .
انا لست ضد حركة العدل والمساواة ولي بينهم اصدقاء ولكننى
لا اتمنى لها ان تكون تحت قيادات صاحبة تاريخ اسود ولا نثق بها
بأي حال ......

United States [خرفان الكيزان] 05-06-2015 09:17 AM
الم اقل لكم الانقاذ هى من صنيعة العنصريون و الجهويون من المستعربين لقد رد على احدهم بكل كبرياء وقال لى الفريق ابراهيم سليمان و دون ان يستحى يا اخى خمسة وعشرون عاما شكل فيها اكثر من عشرون حكومة اى تم فيها تعيين اكثر من 140 وزير سيادى ( نواب اوائل للرئيس- وزراء خارجية- وزراء داخلية- وزراءالدفاع- وزراء المالية- مدراء البنك المركزى- وزراء الطاقة زمن بترول الجنوب) اى عدد كان نصيب ولايات الهامش كردفان - دارفور و النيل الازرق عدد 2 وزيرالفريق ابراهيم سليمان والاستاذ على محمود اما احمد هرون وزير دولة بالداخليه لتصحيح معلومة الاخ الا تستحى وتقول الانقاذ هى ليست من صنيعة ابناء الشمال النيلى من العنصريون

European Union [زول] 05-06-2015 08:28 AM
كدي ورينا حدود الهامش ده بتبداء من وين ولوين؟
من دارافور ولحدي تشاد وافريقيا الوسطى بس؟
كلمة الهامش دي مصطلح تبريري لانه السودان كله في الهامش، زي تفكيرك ده هو الخلى التعايشي يموت ويكتل معاهو الاف من السودان من غير فايدة، لانه كان زيك عنصري وجاهل

European Union [Abdo] 05-06-2015 08:23 AM
ليه يا خرفان نسيت هؤلاء : علي الحاج الهارب ، الحاج ساطور ، حسبو النائب الحالي ، هي نسيت تصريحات هؤلاء النواب و من أين هم أم إنك تتناسى ، هلى نسيت ، وزير مالية أكلو الكسرة وزير المالية الذي عالج أذن إبنه في امريكا، أم تتغابى الآن عن وزير العدل دوسه حيث لا عدل، إنك إمرؤ فيك جاهليه ، و لا داعي للمزيد ،،، و غير منصف ، راجع نفسك و نفسياتك ، لابد ان لك خلفيات مع هذا التنظيم الماسوني العنصري


#1260635 [Hisho]
5.00/5 (2 صوت)

05-06-2015 12:50 AM
وهل كان ستكون للحركة الاسلامية وجود لولا ابنا دارفور هؤلا , فلقد وجد الترابى الخبيث فيهم ضالته , تربية دينية منكفئة منغلقة كهنوتية متاصلة , ان الذى يتحدث عن التعامل العنصرى لقد مارسه ابناء دارفور فى الحركة الاسلامية البغيضة فى بداية عهد الانقاذ ضد ابناء الشمال فى بيوت الاشباح وفى الجامعات , ان ابناء دارفور الان يقطفون ثمار غرسهم .

[Hisho]

ردود على Hisho
[مواطن] 05-06-2015 12:31 PM
تماما كما وجد المهدي صاحب الثورة المهدية ضالته في أبناء دارفور وغرب السودان ..


#1260619 [الدرب الطويل]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 11:52 PM
السياسيون إستغلوا بساطة المجتمع الديني البدائي في دارفور أسوأ استغلال بدأً بالثورة المهدية إلى الترابي والحركة الإسلامية.. ابناء دارفور كانوا وقود الحروب السودانية سابقاً ولاحقاً.. مع ان العنصرية الإثنية كانت واضحة على مر التاريخ منذ إعتراض آل المهدي واهل الوسط عموماً على خلافة التعايشي وما تبعها من عواقب، ومروراً بالسخرية من لسان دريج في برلمان الستينيات ومن اسماء اعضاء البرلمان في الثمانينات والانتقام من بولاد وخليل.. الجنجويد المستخدمين الآن في جبهات القتال نفسهم من دارفور..

المشكلة الآن كيف يتم توحيد اللحمة الدارفورية بعد هذا الشرخ الإجتماعي والتصنيف العرقي والإنقسام القبائلي حتى داخل المجموعة العرقية نفسها.. وللأسف الأسيف نسبة الأمية وسط المجتمع الدارفوري اكثر من النصف..

[الدرب الطويل]

#1260591 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 10:06 PM
اششكر للمعلوماتا العنة غلي كل كوز حتي لو تاب واناب

[karkaba]

#1260556 [عمدة]
4.88/5 (5 صوت)

05-05-2015 08:32 PM
شكرا عمر دفع الله لايرادك كثيرا من الحقائق والتى ستجلب لك كثيرا من الشتائم رغم صحتها!!!!!!!!!!!
لقد ظلت دارفور ولتاريخ طويل هى الرحم الولود للكيزان. بل كان معظم من (يشيلون وش القباحة) بذاك التنظيم الشيطانى هم من أبناء دارفور (وكله كان بثمنه). وقد كان الراحلان بولاد وخليل ابراهيم وغيرهم من تلك الشاكلة. بل كان لأبناء دارفور بالتنظيم القدح المعلى فى تثبيت أركان الانقاذ. وانخرط معظمهم فى ما كان يسمى بجهاز أمن الثورة الذى أسس وأدار بيوت الاشباح. والمذكورين عاليه بالاضافة ل على الحاج قاموا بتجنيد الاف من الشباب الذين شاركوا فى مذابح الجنوب!!!!!!!!!!. وكما ذكرت بالنسبة لهم جميعا صارت الانقاذ نازية بعد المفاصلة !!!!!!!!! فانخرطوا فى دواسها وللأسف على جثث أهليهم !!!!!!!!!! بل صار البعض يصور لنا خليلا وبولادا وغيرهم من المهووسين على أنهم أبطالا علما بأنهم جزء أصيل من الانقاذ كانت ومازالت تحركهم الدنانير والكراسى !!!!!!!!!!! والا فليبرروا لى الكم الهائل من الحركات التى تنقسم بمتوالية هندسية والكم الهائل من الانفاقيات الموقعة مع البشكير !!!!!!!!!! وما زال الكثير منهم مريدا للترابى ويا عجبى. وكما قلت لن يجرؤ أحدهم على انتقاد التجربة رغم خطلها!!!!!!!!!!!!!!

[عمدة]

#1260545 [كسار الثلج]
5.00/5 (2 صوت)

05-05-2015 08:08 PM
أرجو أن تكونوا قد وعيتم الدرس يا أبناء دارفور.باعوكم بثمن بخس وعلى نفسها جنت براقش. اصح يا حسبو.

[كسار الثلج]

#1260541 [حمد الخشاب]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2015 07:55 PM
جاء سردك بتسسلسل منطقى .. لقد افحمت التنبل والتنابله الفى الصورة .

[حمد الخشاب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة