الأخبار
أخبار إقليمية
قراءة فى الاحداث ، بين.. بيان أمانة طلاب التعليم العالي -
قراءة فى الاحداث ، بين.. بيان أمانة طلاب التعليم العالي -
قراءة فى الاحداث ، بين.. بيان أمانة طلاب التعليم العالي -


05-07-2015 03:51 PM
عبدالغفار محمد سعيد

بدأ كاتب البيان بالبسملة ثم أورد فى السطر الثانى اول اية نزلت لتشريع الجهاد وتقنينه والحض عليه ضد مشركى مكة ، بعد ذلك اضاف كاتب البيان تعريفه بجهته الاعتبارية المصدرة للبيان (أمانة طلاب التعليم العالي - ولاية الخرطوم - محلية بحري) ، اعقب ذلك عبارة (خير الكلام ما قل و دل.)
تلا ذلك تعريفه للهوية الايدلوجية للجهة المصدرة للبيان ولهوية القتيل الايدلوجية (احد شهداء الحركة الاسلامية) ، ثم توعدالبيان بانهم سيقدمون الشهيد تلو الشهيد.

اعقب ذلك ابانة الغرض الاساسى من اصدار هذا البيان والذى يتكون من ثلاثة اجزاء :
الجزءالاول: (نحن كأمانة طلاب علي مستوي محلية بحري قررنا ايقاف اي نشاط لاي نتظيم ولمدة اسبوع داخل جميع الجامعات) ، ثم توعد من تسول له نفسه بعدم الالتزام بقرارهم بان (لا يلومن الا نفسه).
الجزء الثانى: (طرد جميع طلاب الحركات من الداخليات التي تقع داخل المحلية).
الجزء الثالث: (من يعترض من هؤلاء المأجورين يحرق داخل غرفته).
بعدها اكد البيان ان (دم الشهيد محمد عوض لن يضيع هدرا ).

ومهر ( امين أمانة طلاب التعليم العالي - ولاية الخرطوم - محلية بحري) ، اسمه (احمد حسين ) فى النهاية تاكيدا على ان البيان حقيقى .
يذكر هذا البيان فى صياغته بحالات الطوارى واعلان الحرب ، ولقد ترسخ ذاك منذ السطر الثانى بايراد اية استخدمت تاريخيا فقط من اجل اعلان الحرب و القتال ، وهى اولى ايات الجهاد .

لايحمل البيان فى مظهره (لغته) وجوهرة (مراميه واهدافه) ،اى علاقة بالحركة الطلابية وتقاليدها العريقة فى سعيها لنشر التنوير ، العقلانية ، الثقافة ، قيم الوحدة الوطنية ،إعلاء راية الديمقراطية ، الحوار السلمى و الانحياز لقضيا الشعب السودانى .
البيان ينتمى تماما للادب الفاشى الحربى المليشيوى الأمنى الذى اسسه ودرج عليه النظام الاسلاموى الحاكم فى السودان ، وأبتدأ من السطر الثانى اعلن البيان حالة الاستنفار و الحرب استهدافا لطلبة دافور فى الجامعات والمعاهد العليا وذلك باسم (الجهاد) ، واعلن بوضوح ان (الحرق) داخل الغرف فعل ستتم ممارسته فورا فى حال عدم خضوع اى فرد من طلبة دافور ( للقرار ) الصادر من المليشيا الطلابية (للحركة الاسلامية – المؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم – محلية بحرى). بطرد جميع طلاب دارفور من الداخليات التى تقع داخل المحلية ، نلاحظ هنا ان البيان قد اطلق صفة (المأجورين ) على طلبة دارفور.

ارجو ان يلاحظ القارئ النفس السلطوى القمعى القاطع فى عبارة (نحن كأمانة طلاب علي مستوي محلية بحري قررنا). متى كانت امانة طلاب (حزب ) هى التى تتحكم فى النشاط الطلابى للجامعات قبل ان ينقلب التنظيم الاسلاموى على السلطة ؟ ويحيل ساحات نشاط الطلاب الجامعيين الى ميدان معارك بالاسلحة النارية والبيضاء ، ويحيل الطلاب الذين يختلفون معه فى التوجه السياسى إلى مأجورين و منبوذين يحق عليهم التنكيل ، التعذيب و القتل
نرى ان تأكيد البيان على ان (دم الشهيد محمد عوض لن يضيع هدرا ) ، هو تأكيد على التخطيط و الاصرارعلى تنفيذ اعمال القتل و التنكيل و الحرق فى طلبة دارفور .

من المؤكد ان الصفة التنظيمية للطالب القتيل محمد عوض هى أمين عام المؤتمر الوطنى بجامعة شرق النيل ( صفته التنظيمية فى التنظيم الإسلاموى غير معروفة لدى ولكن من الواضح انه من قيادات التنظيم الاسلاموى الطلابية).
اكد الناشطون المدونون فى (فيس بوك) ، ان البيان انزل بواسطة ، أحمد حسن ( امين أمانة طلاب التعليم العالي - ولاية الخرطوم - محلية بحري).
وشى خطاب الأمين السياسي لطلاب المؤتمر الوطني هباني الهادي فى "تصريحه" لجريدة الجريدة بتاريخ 03/05/2015 على الرغم من محاولة التخفى التى حاولها التصريح ، و الذى نفى فيه " صدور أي بيان من رئيس طلاب الحزب بمحلية بحري يهدد فيه بطرد طلاب دارفور من داخليات الجامعات" ، وشى بحقيقة تورط مليشيا طلاب التنظيم الاسلاموىيين الامنية فى عقيدة التطرف ، العنف و العنصرية وحقيقة تورطهم فى التخطيط لضرب نهوض الحركة الطلابية ابتدأ بالتنكيل بطلبة دارفور متخفيين تحت حجة انهم ينتمون للحركات المسلحة، ذلك ان الفقرة الثانية و الثالثة من تصريحة للجريدة كان نصها وفق جريدة الجريدة كالاتى:

" ورفض الامين السياسي لطلاب الوطني، مقارنة الطلاب المجاهدين مع طلاب الحركات المسلحة، باعتبار ان المجاهدين يدافعون عن الوطن، وتحدى الاحزاب على اثبات تورط الوحدات الجهادية في زيادة العنف في الجامعات".

" وقال الهادي لـ (الجريدة) امس، ليس لدينا مشكلة مع طلاب دارفور وهم يمثلون(20%) من عضويتنا، ومشكلتنا مع المنتمين للحركات التي يقودها (عبد الواحد محمد نور، وجبريل ابراهيم ومني اركو مناوي)، واتهم تلك الحركات بمحاولة احداث فتنة بين الحكومة وطلاب دارفور، واعتبر أن ماحدث في كلية شرق النيل اسقاط طبيعي لهزيمة الحركات الأخيرة في جنوب دارفور من قبل القوات النظامية ".

التصريح اعلاه يطلق على المليشيات الطلابية الامنية للتنظيم الحاكم صفة ( المجاهدين) المدافعين عن الوطن ، ويستنكر ان تساوى اى جهة بينهم وطلاب دارفور الذين ينتمون للحركات التى تحدث (الفتنة) ، ليس هذا فحسب بل اعتبر ان الذى حدث فى كلية شرق النيل فعل "طبيعى".
هنا تساوى الامين السياسى لطلاب الوطنى تماما مع امين أمانة طلاب التعليم العالي - ولاية الخرطوم - محلية بحري ، فى اعتبار انفسهم " مجاهدين " و الآخرين " ينتمون لحركات تقوم بالفتنة" ، واذا ذهبنا مع منطقه هذا حتى نهايته يكون السؤال المهم هنا ضد من يجاهد المجاهدون ؟
وفق هذا المنطق هم يجاهدون ضد الحركات فى دارفور و التى تسعى للفتنة ، وطلاب دارفور فى الجامعات و المعاهد العليا ينتمون الى تلك الحركات ، اذا طلاب دافور هم موضوع المجاهدة و القتل و التنكيل !
من الواضح ايضا ان مليشيات الطلاب الاسلامويين تصنف طلاب دافور قبليا ، وتعتبر كل الطلاب الذين ينتمون لبعض القبائل اعضاء او اعضاء محتملين فى المستقبل (لا فرق لدى المليشيات ) لحركات دارفور المقاومة. وليس بعيدا عن الاذهان مافعلته مليشيات الجنجويد ( التابعة لجهاز الامن ) وتفعله فى سكان القرى المدنيين فى دارفور وجنوب كردفان و النيل الازرق.

هكذا يبدو من الواضح جدا محاولات النفى هنا عملية تكتيكية وقائية تخفى خلفها الاهداف الحقيقية التى اظهرها البيان (المنكور) ، فان العقلية التدميرية الفاشية هى نفسها ، ومحاولات النفى هنا جاءت لاخفاء عمل التنظيم اليومى الساعى بكل الوسائل لقمع نهوض الحركة الطلابية وبالتالى تخويف الشارع السودانى من الثورة و النهوض ، واحد وسائلهم لتدجين المجتمع تدمير النسيج الاجتماعى السودانى .

يبدو ان الفعل المضمن فى البيان المنكور امر متفق عليه بين فصائل مليشيا الطلاب الامنية و الاختلاف فقط فى ان البيان وشى بالفعل الاجرامى على الملأ ، خاصة و ان البيان وثيقة مكتوبة افتضح امرها على نطاق واسع بتداول الناشطين لها ، اذا فالاسلامويين يخشون افتضاح امرهم امام منظمات حقوق الانسان العالمية و المجتمع الدولى ومحاكمه المطلوب امامها امتثال قياداتهم لاجرامها فى حق الشعب السودانى.

هكذا فمبجرد اعتبار انفسهم مجاهدين يضعهم ذلك فى المكانة الاسمى فى السلم الاجتماعى ، وطنيا، اخلاقيا وبالطبع دينيا وبمجرد وضع الآخرين فى موقع الساعين للفتنة يضعهم فى خانة العمالة و الارتزاق و عبارة (مأجورين) تلك وشت تماما بذلك ، هذا ان لم يتهمون طلاب دارفور او غيرهم فى مرحلة لاحقة (بالشرك و الكفر ) ، وبذلك يحق جهادهم و مقاتلتهم اى فى الدرك اسفل السافلين من السلم الاجتماعى حيث يحق قتلهم و التنكيل بهم ، فهل هناك فاشية اوضح من هذا؟

ما اسرع ما افتضح ان البيان حقيقى وان نفية مجرد خديعة من خدع التنظيم الإسلاموى الامنى، ذلك انه لم تمضى ايام قليلة على صدوره حتى شرعت مليشيات طلاب المؤتمر الوطنى الأمنية المدججة بالاسلحة البيضاء و الكلاشنكوف و المسدسات فى الاعتداء على طلاب دارفور فى جامعة النيلين حيث اصيب إثر هذا الإعتداء 10 طلاب من دارفور ، وبعد ذلك انتقلوا مباشرة للاعتداء على طلاب دافور بجامعة بحرى كلية الهندسة حيث جرح 25 طالبا ، وفى نفس اليوم اعتدت مليشيات المؤتمر الوطنى الامنية الطلابية على طلاب دارفور بجامعة ام درمان الاسلامية ، كما تم الاعتداء ايضا فى نفس اليوم على طلاب دارفور بجامعة الزعيم الازهرى واصيب 45 طالبا جزء منهم جراحه خطيرة و تم الاعتداء ايضا على طلاب دافور بجامعة شرق النيل حيث اصيب 25 طالبا بجراح .

رجوعا الى موقع وزارة الداخلية صفحة البيانات الصحفية ، نجد ان الشرطة دونت الحادث كلاتى :
2015-04-29
"اليوم حوالي الساعة الثالثة ظهراً وأثر خلاف بين مجموعتين من طلاب كلية شرق النيل الجامعية قامت احدي المجموعتين بالاعتداء علي المجموعة الاخري داخل حرم الجامعة حيث احدثو إصابات وسط الطلاب واتلاف ممتلكات الكلية وقد اصيب في هذه الاحداث الطالب محمد عوض الذي تم نقله للمستشفي حيث توفي متأثراً باصابته. قامت الشرطة بفتح بلاغ تحت المادة 130من القانون الجنائي وتكوين اتيام للبحث وللقبض علي المتهمين واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة . وعادت الاحوال للهدوء بالكلية الجامعية . المكتب الصحفي للشرطة."

يبدو ان الطريقة التى دون بها البلاغ احترافية شرطية لاغبار عليها ولكن ! ، لماذا غضت الشرطة الطرف عن البيان الذى توعد طلاب دافور بالحرق وهو وثيقة موقعة بالاسم الثنائى والصفة التنظيمية ؟ ، ولماذا لم تعتقل الشرطة اى من الذين بدأوا العنف ذلك النهار وهم بشهادة معظم الشهود طلاب المليشيات الامنية الاسلاموية ، ليس هذا فحسب بل تشير معظم الشهادات الى ان القتيل قتل عن طريق الخطاء بواسطة اسلحة اخوته الاسلامويين ، ثم على ماذا استندت الشرطة فى اعتقالها لمن اسمتهم فى موقع وزارة الداخلية بصفحة اخبار واحداث ب ( المتهمين الاساسين في بلاغ مقتل طالب كليه شرق النيل الجامعيه .) ؟ ولماذا لم تنشر حتى الان اسمائهم واسماء جامعاتهم ،ام اتراهم يخضعون الآن للتعذيب و التحقيقات الوحشية ؟

قد يكون بجهاز الشرطة عناصر شرطية نزيهة واحترافية وجيده إلا ان الحقائق كلها ترجح ان تكون الشرطة عاجزة عن الفعل ومكبلة عن الحركة خاصة والجميع يعلم ان جهاز امن النظام هو المسيطرعلى الدولة وهو الامر والناهى، الامر الذى يجعل دور الشرطة صورى ولا معنى له.
أرى وفق الحقائق الدامعة التى تحدث يوما بعد يوم ان طلاب الحركة الاسلامية ( المؤتمر الوطنى) ، هم جزء من تركيبة سلطة المليشيات الامنية الحاكمة بكل صلافتها وتجبرها و غلوها.

التنظيم الاسلاموى عمل منذ ان انقلب على السلطة فى يونيو 1989 بكل الوسائل على ان يحل محل الدولة ، فى اتجاه ذلك ووفق التطورات على الارض وصل به الامر الى تحويل مؤسسات الدولة الى تنظيم مليشيوى يدار عن طريق الاجهزة الامنية .

طلاب التنظيم الحاكم كانوا منذ يونيو 1989 جزء اساسى من التشكيلة السلطوية الفاشية ابتداء بتشكيل مليشيا الدفاع الشعبى ، والتنظيم الجهادوى الخاص داخل مليشيا الدفاع الشعبى " الدبابين" وصولا لصورتهم اليوم ، لا أستبعد اليوم ان يكون المشرف على التنظيم الطلابى المليشيوى الامنى ، ان يكون المشرف المباشر و المخطط لتحركاته وافعاله هو جهاز الامن.

من المعروف ان التنظيم الاسلاموى الحاكم قد عمل منذ عام 1989 وفق برنامجه الرامى للسيطرة على الدولة وتدجين المجتمع من اجل التحكم فيه ، وكانت "ثورة التعليم العالى " هى احدى الاليات التى عملت على تشويه مناهج التعليم فى السودان (على علاتها) مصحوبة بتجييش الطلاب عموما ( الدفاع الشعبى ) ومليشة طلابها الاسلامويين على وجه الخصوص .

علينا التعامل مع هذا الواقع بوضوح ، واقع ان طلاب الاسلامويين فى الجامعات و المعاهد العليا ليسوا جزء من نسيج الحركة الطلابية السودانية ، ذلك ان الايدلوجية المليشيوية الامنية الاسلاموية تجعلهم فى برج وهمهم الايدلوجى ( مجاهدين ) وتجعل الآخرين (مأجورين ) يحق التنكيل بهم ولذلك فهم موضوعا لجهادهم و مفعولا به لاشباع رغباتهم الدموية التصفوية العنصرية المجرمة .

على الحركة الطلابية السودانية التمسك بتقاليد تاريخها المجيد الملئ بتجارب النضال الوطنى الوحدوى السلمى وبدروس التضحية والفداء ، لقد كانت الحركة الطلابية السودانية على الدوام هى الفصيل المستنير الواعى المتقدم الصفوف ، مشعل النهوض الاجتماعى الرافض للظلم ، على الحركة الطلابية السودانية ان توحد صفوفها و تضمد جراحها وتعلن تمسكها الكامل بوحدة مكونات النسيج الاجتماعى السودانى و تقف بصلابة مع طلاب دارفور المستهدفين .

لن يخفى على قيادات الحركة الطلابية وقوعدها المستنيرة ان احد اسباب استهداف طلاب دافور هو هلع السلطة من النهوض الطلابى فى الفترة الماضية ووحدتها وتلاحمها ، وانه بداية لاستهداف ومحاولة لتخويف وتدجين الحركة الطلابية وايقاف نهوضها بأعتبارها المشعل التاريخى للنهوض الجماهيرى فى السودان ، وفى تجاربه التاريخية خاصة فى انتفاضتى اكتوبر 1964 ، ومارس ابريل 1985
بيانات التضامن مع طلاب دارفور و تشكيل لجنة لحمايتهم امر جيد لكنه لن يكفى ولن يردع السلطة عن مخططاتها الاجرامية ، على قوى المجتمع السودانى التصدى لخطط السلطة التى ارعبتها نتيجة الانتخابات حيث اكتشفت ليس فقط رفض الشعب السودانى لها ولكن ايضا استعداد الجماهير السودانية للتحرك ضدها اذاما استشعرت جدية الاحزاب و القوى الشبابية ومنظمات المجتمع المدنى ، من الواضح ان الاجهزة الامنية التى تدير الدولة تحاول فرض العنف على الحياة السياسية فى الحضر السودانى بمختلف الذرائع و هتك النسيج الاجتماعى السودانى وزراعة الكراهية بين مختلف مكونات المجتمع السودانية ، حيث تسعى اجهزة السلطة لنقل سياستها التى انتهجتها فى دارفور (فرق تسد) الى اواسط السودان من اجل الحفاظ على المقدسين ( الثروة و السلطة) مهما كان الثمن .

نحن نقف فى مواجهة معادلة واضحة وقاسية وعامل الوقت ليس فى مصلحة شعبنا و بلادنا ، اما ان تتلاحم صفوف القوى و الحركات السياسية وقوى المجتمع المدنى و الحركات الشبابية و الطلابية فى صف واحد وتعمل بجدية كاملة وفق خطط مدروسة متفق عليها ، يتجرد فيها الافراد و التنظيمات عن مصالحهم الصغيرة من اجل مصلحة الوطن ، يعمل الجميع على الخروج الى الشارع وتتقدم القيادات الصفوف من اجل اسقاط النظام باسرع ما يمكن أو سينهار مشروع الدولة فوق رؤسنا جميعا ، عندها يكون الندم بالضبط حيث لا ينفع و لا يجدى .


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3110

التعليقات
#1262407 [الزاكي النور]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 06:37 PM
"نحن نقف فى مواجهة معادلة واضحة وقاسية وعامل الوقت ليس فى مصلحة شعبنا و بلادنا ، اما ان تتلاحم صفوف القوى و الحركات السياسية وقوى المجتمع المدنى و الحركات الشبابية و الطلابية فى صف واحد وتعمل بجدية كاملة وفق خطط مدروسة متفق عليها ، يتجرد فيها الافراد و التنظيمات عن مصالحهم الصغيرة من اجل مصلحة الوطن ، يعمل الجميع على الخروج الى الشارع وتتقدم القيادات الصفوف من اجل اسقاط النظام باسرع ما يمكن أو سينهار مشروع الدولة فوق رؤسنا جميعا ، عندها يكون الندم بالضبط حيث لا ينفع و لا يجدى"
سيسجل لك التاريخ هذا الكلام ...اللهم ان عبدالغفار محمد سعيد بلغ اللهم فشهد

[الزاكي النور]

ردود على الزاكي النور
[كورال حله الغنم] 05-08-2015 09:11 PM
تحياتي وتحياتي


#1262374 [ماجد]
3.50/5 (2 صوت)

05-08-2015 04:22 PM
سيتعلم الناس ببطء ما معنى دولة الشريعة ، ستسقط حجج : أن هؤلاء لا يمثلون الإسلام ، سواء كانت داعش أو القاعدة أو النصرة أو الشبابا الصومالي أو الأخوان المسلمين أو أنصار السنة أو أي جماعة أخرى إلا أن يخلقوا أناس من العدم و يخلقوا لهم مجتمعات تشبه مجتمعات القرن السابع ... ستطول المدة لأن الستارة الدينية تحجب العقل خاصة عندما تتولاها مناهج تعليم و إعلام و مليارات الدولارات البترولية و نشر التخلف عبر تحول الحياة لطقوس و أدعية يتم ترديدها كل الوقت فتحجر العقل و تبلده ... رغم كل شيء سيفرض الواقع شروطه ، واقع الجوع و المرض و التخلف و الحروب و الدمار ... ليغضب الغاضبون لكنها الحقيقة التي لا مفر منها و التي أدركها الشهيد محمود محمد طه عندما أعلنها داوية : الشريعة لا تصلح لإنسانية القرن العشرين ... و بالتالي القرن الواحد و العشرين .

[ماجد]

#1262341 [عبد الغفار المهدى]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 01:24 PM
عبد الغفار محمد سعيد
تحياتى
لك التحية والتقدير على هذه القراءة

[عبد الغفار المهدى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة