الأخبار
أخبار سياسية
لماذا يفضل العرب حكم المحافظين على العمال في بريطانيا
لماذا يفضل العرب حكم المحافظين على العمال في بريطانيا
لماذا يفضل العرب حكم المحافظين على العمال في بريطانيا


05-09-2015 01:32 AM
السياسات الخارجية تجاه الشرق الأوسط لن تتغير بعد فوز المحافظين في الانتخابات العامة البريطانية.

العرب

لا يبدو أن نتائج الانتخابات البريطانية التي أوصلت حزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلى تحقيق أغلبية مريحة في البرلمان ستغير كثيرا من سياسات لندن الواضحة تجاه المنطقة العربية.

ورغم أن فوز المحافظين الكاسح وتراجع خصومهم في حزب العمال بشكل غير مسبوق لم يكن متوقعا، إلا أن ذلك سيسمح لكاميرون بمواصلة سياساته الاقتصادية المنفتحة إلى جانب سياساته الخارجية التي لم يغلب عليها طابع التحفظ طوال الخمس سنوات الماضية خلافا لغوردن براون زعيم حزب العمال السابق الذي سبقه في 10 داوننغ ستريت.

وقال محلل سياسي بريطاني من أصول عربية لـ”العرب” “إن العرب غالبا ما يشعرون بارتياح أكبر في التعامل مع حكومات المحافظين مقارنة بحكومات العمال، فالمحافظون يغلب على تعاملهم مع العرب المنافع المباشرة ضمن إطار المال والأعمال والاستثمارات القائمة على الربح دون تدخل أيديولوجي، وهذا بالضبط ما يريده العرب”.

وأكد على أن للمحافظين رؤى قريبة من الرؤية العربية في تقييم القوى الإقليمية ولعل أبرزها موقفهم من الملف النووي الإيراني.

واكتشف العرب في المقابل أن حكومات حزب العمال تضغط بشكل أكبر على ملفات ينظرون إليها على أنها داخلية ومنظمة للعلاقات الاجتماعية وفق منظومة أعراف وتقاليد مثل وضع المرأة.

ويرى المحلل السياسي الذي يتابع المشهد البريطاني وعلاقته بالعالم العربي أنه حتى أكثر المحافظين تشددا مثل رئيسة الحكومة البريطانية الراحلة مارغريت تاتشر كانت ذات علاقة متميزة مع معظم الحكومات العربية.

وقارن في المقابل بين العلاقات مع حكومات الشرق الأوسط في عهد تاتشر وبينها في حقبة هارولد ويلسون في الستينات. وقال “لا نتذكر مثلا علاقات قريبة في عهد رئيس الوزراء العمالي هارولد ويلسون”.

ومع أن خيارات المحافظين تبدو صعبة، فإنه من المستبعد أن يغيروا سياستهم الخارجية، إذ يتوقع أن يواصلوا دعمهم للولايات المتحدة تجاه المنطقة العربية وخصوصا مع تقدم المساعي لإسقاط النظام السوري وإنهاء حقبة تنظيم داعش من بوابة معاضدة المجهود الدولي لمكافحة الإرهاب.

وحكومة المحافظين الجديدة ستظل ملتزمة بدعم الشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي في وجه الحوثيين، ذلك أن موقف بريطانيا منذ اندلاع الأزمة هو نفس الموقف الذي اتخذته دول الخليج.

وتبقى قضية الإخوان المسلمين من بين أهم الملفات التي قد يكتنفها الغموض بشأن تعامل المحافظين معها، لكن كاميرون سيكون مجبرا على تحديد موقفه منها بشكل واضح خصوصا وأنه أجل نشر تقرير حولها تحت ضغط من شركائه في الحكومة آنذاك الديمقراطيين الأحرار.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1455

التعليقات
#1262793 [The real analyser]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 03:26 PM
تحليل يفتقر للمصداقية, وأول هفواته أن معظم العرب الحاصلين على الجنسية البريطانية يصوتون تقليديا كبقية المهاجرين لحزب العمال, ثانيا سياسة حزب العمال الخارجية أكثر استقلالا من التبعية للسياسة الامريكية وبألتالى قد يتخذوا مواقف منفردة أكثر ايجابية من القضية الفلسطينية التى تفترض من تكون أهم قضايا العرب,ثالثا العلاقات الاقتصادية مرسخة بين العرب وبريطانيا منذ أمد بعيد ولم تتغير أبدا تحت كل الحكومات البريطانية, الشئ الوحيد الذى قد يكون كان للمحلل لديه مأخذ عليه هو أن رئيس حزب العمال المستقيل ينحدر من أصول يهودية ولكنه استحى من أن يذكر ذلك كعادة معظم العرب لان قد يضعهم فى خانة السخرية.

[The real analyser]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة