الأخبار
أخبار إقليمية
واشنطن قلقة من استمرار الصراع في السودان
واشنطن قلقة من استمرار الصراع في السودان
واشنطن قلقة من استمرار الصراع في السودان


05-09-2015 03:41 AM
بيان صادر عن الخارجية يقول إن "الولايات المتحدة قلقة بشكل كبير من استمرار القتال في منطقة دارفور السوداني وإقليمي جنوب كردفان والنيل الأزرق".

واشنطن- أعربت الولايات المتحدة عن “قلقها” من استمرار القتال في دارفور وجنوب كردفان وإقليم النيل الأزرق، وأدانت الهجمات ضد بعثة اليوناميد في مدينة كاس جنوب ولاية دارفور بالسودان.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة “الولايات المتحدة قلقة بشكل كبير من استمرار القتال في منطقة دارفور السوداني وإقليمي جنوب كردفان والنيل الأزرق (المتاخمين لدولة جنوب السودان)”.

وأشار إلى أن “العمليات التي تنفذها الحكومة السودانية ومجاميع المعارضة المسلحة عقب عودة عدد من عناصر حركة العدالة والمساواة قد هجرت عددا لا يحصى من المدنيين (دون ذكر عدد محدد) هذا العام وفاقم الأزمة الإنسانية بشكل خطير”.

وحث البيان كل الجماعات السودانية المسلحة وحكومة السودان على “وقف العدائيات واحترام التزاماتهم تحت القانون الإنساني الدولي وبالتحديد فيما يتعلق بحماية المدنيين وضمان الوصول الآمن وغير المعوق لمنظمات الإغاثة وفي الوقت المناسب استجابة لنداء مجلس الأمم المتحدة للأمن”.

وشدد على “ضرورة الحل السياسي لتحقيق سلام دائم في السودان”، داعياً قادة الحكومة والمعارضة لـ”أخذ خطوات جريئة وأساسية لتأمين السلام لكل السودانيين لأن سنين الحرب الطويلة أكدت ألا وجود لحل عسكري للصراعات في السودان”.

وأدان البيان “الهجمات الأخيرة ضد بعثة حفظ السلام المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة (يوناميد) بمدينة كاس، جنوب ولاية دارفور”، داعياً الحكومة السودانية لـ”تقديم مرتكبي هذا النوع من العنف للمساءلة واتخاذ جميع الخطوات الضرورية لمنع هجمات مستقبلية مماثلة”.

وأكد على حق قوات يوناميد في “الدفاع عن نفسها ضد الهجمات”، ومسؤولية الحكومة في “تخفيف التوتر في المنطقة ومنع هجمات إضافية ضد موظفي يوناميد”.

وتعرضت بعثة حفظ السلام المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور، غربي السودان، إلى هجومين لمسلحين مجهولين ما أسفر عن مقتل 4 منهم، فيما أصيب 6 من الجنود بجروح بحسب بيان للبعثة الأممية.

فيما اتهمت وزارة الخارجية السودانية، الأربعاء الماضي، بعثة يوناميد بـ”تصفية” 4 مدنيين في مقر تابع للبعثة في مدينة كاس السودانية (غرب).


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 9193

التعليقات
#1263490 [ابن الدار 333]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 06:01 PM
اعتقد ان الدولة الغربية والعربية طوت ملف دارفور ومسألة الجرائم التى ترتكب بها عقب انفصال الجنوب مباشرة الذي تسسببوا فيه اخوان السودان وكان هدفهم الاساسى مذ اعوام الستينات وهم تربية غربية بحته وكما اوردت عنهم البحوث الاستيراتيجية والدراسات الفكرية ولقد غابت وسائل الغربية والعربية عن أسوأء الجرائم الانسانية التى ارتكبت باهل دارفور وجبال النوبة طوال السنوات الماضية وكما نرى ان معظم الاعلام العربي يأتى بصور القتلى في سوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر وغيرها ولم ينقل او يأتي بصور القتلى والمشردين والخراب بدارفور وجبال النوبة والانقسنا انها سياسة قانون الغابة وتبادل المصالح السياسية والاقتصادية مع اخوان السودان .. ولا أدري كيف نرى الناس يهرولوا نحو اخوان السودان ويعقدوا معهم الصفقات الاستثمارية والاتفاقيات الامنية وهناك الشعب السودانى الامين الذي قال لا والف لا للانتخابات ابريل 2015 فوهي اكبر مزهلة انتخابية في تاريخ السودان ولا زال الشعب يعانى ويعاني امر الظروف والقتل والحبس والتعذيب بالخرطوم وغيرها وخير دليل على ذلك ما يتعرض له طلاب وطالبات دارفور بالخرطوم من حبس وقبض وتكبيل قيود وكبد حريات هذه الايام لم يرد ذكره فيما تسمى بجرائد العرب والغرب وغيرها الا القليل منها.. واقول من يساند نظام مجرم فهو مجرم وغير محق وعادل في الحقوق الشرعية والقانونية والسياسية

[ابن الدار 333]

#1263003 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 02:21 AM
وواشنطن ولا زفت دي ما قلقه من استمرار الزبح في سوريا والعراق وليبيا يعني بس اعرفو اخشوو اسوطو الواطه واطلعو زي ماسااطوو العراق واصبحت مستنقع مجموعات ومصنع مجموعات ارهابيه وطائفيه تزبح المسلمين وايقظو الفتنه ومرقوو بلا واشنطن بلا وسخ يلا بلا استهبال معاكم

[محمد]

#1262996 [ود الرضى]
4.00/5 (1 صوت)

05-10-2015 01:11 AM
ان تواطوء الادارة الامريكية مع نظام الانقاذ سيؤحيل الادارة الامريكية الى النظر فى ذلك .. وستكتشف الادارة الامريكية خطاء التواطوء مع هذا النظام القمعى .وستضع نفسها فى وضع حرج مخرجه الوحيد ازالة هذا النظام .. الى متى سيدفع الشعب السودانى اخطا وتجاوزات السياسيين والذين يدعون الدبلوماسية.؟ ستنقلب اللعبة التى سيتم كشفها...

[ود الرضى]

#1262859 [سكران لط]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 06:04 PM
على الشعب السوداني حسم هذه العصابات بالخروخ الى الشوارع في ثورة غاضبة هؤلاء لن يتركونا نعيش في سلام فالنتحرك الان وقبل ان يؤى الرئيس القسم ومليشياتهم مشغولة مع الحركات المسلحة تحرك يا شعب السودان تحرك من كل فج وفاجؤوهم مثلما فاجأتوهم في الانتخابات لا تماطلو وتضيعو فرصة تلو اخرى لاحوار ولا صلح يجدي مع هؤلاء هبوا الان فاذا انتظرتوهم لحد ما يحلفو ويكتمل البرلمان المرتقب لن يتركوا فيكم احد بعد ان خذلتوهم في الانتخابات الان الان ساعة الحسم فاي بديل تاتون به احسن من المنتظركم من الاسلامييين القادمين

[سكران لط]

#1262846 [ابو عرب]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 05:33 PM
شكرا يا سيد اوباما لا تابه بسودانا راقب اعاصيرك فصقر الجديان ما زال يحوم في سماءنا

[ابو عرب]

#1262830 [nazar]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 04:57 PM
I have samll question the international criminal court or ICC Recive every thing about albasher or sudan to united nation to take dection about arrested albasher last month ithink and why america and eurobe or UN NOT repect this dection from court if the america is worry about sudan why he leave albasher kill every day sudan people about the race not arab or other ithink america not worry about sudan and help albasher

[nazar]

#1262760 [ابو عرب]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 02:33 PM
بصراحة ارئ بوادر مشروع توحدي في البلاد العربية بايدلوجية تعتمد علئ المادة والفكر النفعي القاصر ربما بداء يسيطر علئ السودان غايتو العندو ارض ما يبيعها يشوف ليه واحد يزرعها بس ويقاسمه

[ابو عرب]

#1262757 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 02:27 PM
USA, you are the super power, yet a person believes that your special care for the Sudan, mixed the proper means of to whom such care should be directed and from whom such care should be withdrawn. This mixure of indirect interests or direct interests allowed to pave ways for this dictator and the second genocide classic man in Africa to continue playing with war games on racial basis and against the civilians and the students in particular. This regime is the weakest and that the whole regions of Africa and the Middle East will witness great peace and stability if a knock can sincerely be given to it through various means. The reason why the freedom fighters are above it in the ground power by 78% estimated facts, is the same media politics games which on contrast make the dictator and the genocide regime looks like the gaint of Africa while it not at all more than exploiting others without having that poower. The power has gone back to its sources whether the super powers believe it that or not.

[Kori Ackongue]

#1262698 [عادل الامين]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 12:03 PM
لماذا كان د.جون قرنق وحدويا
07-28-2013 07:58 AM


هل الدكتور جون قرنق مفكر جنوبي ام سوداني ام عالم ثالثي؟...اذا قلنا العالم الثالث المازوم في جدلية التوزيع العادل للسلطة والثروة وازمة الحكم بين المركز والهامش والتي انفجرت اليوم في ثورات الفيس البوك في العالم الثالث العربي..الذى لم يعرف الدولة المدنية والديموقراطية وظل اسير فجر كاذب تم تصديره من الجارة مصر الي العالم العربي في شكل خطاب غوغائي لا يسمن ولا يغني من جوع..ولا زال انقلاب عبدالناصر على الملكية والديموقراطية معا ودخول مصر والعالم العربي النفق المظلم للانظمة الشمولية..الذى هيمن على نصف الكوكب المتاثر بالثورة الشيوعية والماركسية التي اضحت كالقطة التي اكلت بنيها
عندما نال السودان استقلاله سنة 1956 ربط نفسه بقاطرة الشرق الاوسط المعطوبة والمشاريع المستوردة من الخارج واوهام الدولة الدينية العروب اسلامية...واضحينا ننتقل بين حكم شمولي وديموقراطية زائفة عبر انتفاضات متكررة 1964 و1985 لا تراوح مكانها ولا تعيد نفس انتاج الوعي المستلب بل نفس الاشخاص
هل كان السودان فراغ او بقعة جغرافية تقع جنوب خط22 وظل باهت او حقل تجارب للاخرين ام كان هناك حضارة عمرها سبعة الف عام وملوك كوش العظماء تراهاقا وبعانخي واركماني...واعلام فكر سوداني معاصر من امثال محمود محمد طه وابراهيم بدري والدكتور جون قرنق
عندما طرح محمود محمد طه مشروع الدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية في السودان في بواكير الاستقلال وفقا لاساس فكري صلب قائم على الهوية السودانية كان نصف العالم من عجم وعرب غارق في شمولية النظام العالمي القديم والصراع بين المعسكر الديموقراطي الراسمالي والمعسكر الاشتراكي الشمولي..وعجز المعسكران حتى الان على حل معضلة"حاجة الانسان للحرية المطلقة وحاجة الجماعة للعدالة الاجتماعية"..وطرح افكاره في كتب موثقة واشرطة كاسيت حسب امكانيات ذلك الزمن...وطبعا قامت النخب السودانية المتعددة الاهواء بؤاد هذه الافكار السودانية واغتيال صاحبها سنة 1985 واستبدالها بما هو اسوا عبر عقود من الاستقلال
وفي عام 1983 جاء متسابق اخر في سباق الماسافات الطويلة السودانية ليحمل الراية ويواصل مشروع صناعة الدولة السودانية الحقيقية...وكان مشروع السودان الجديد الذى جسدته كلمات جون قرنق البسيطة"ما تسالوني عايز احرر السودانيين من منو ؟!..اسالوني عايز تحرر السودانيين من شنو!!" رغم بساطة هذه الكلمات الا انها ظلت عصية الفهم لاهل السودان القديم الذين ولغت في عقلوهم ايدولجياتهم التي جاءو بها من البلاد التي بعثو اليها...ورفعو شعار "يا شعيب لا نفقه كثيرا مما تقول"...واعلنو حرب ضروس على هذا المشروع عبر الديموقراطية المزعومة او ما يعرف بثورة الانقاذ وهي انقلاب قام به الاخوان المسلمين في السودان وتبناه الاخوان المسلمين عبر العالم واهلك الحرث والنسل وفشل تماما ووصل الحضيض بوجود عرابه حسن الترابي في السجن ورئيسه تحت تهديد المحكمة الجنائية الدولية..
كانت اتفاقية نيفاشا 2005-2011هو العمل الذكي الوحيد الذى ما رسته الانقاذ بعد سد مروي...ولكن للاسف ليس كل الانقاذيين اذكياء بالطبع..وخاصة بعد المفاصلة الاخيرة بين القصر والمنشية ..وانقسام الاخوان المسلمين الى ظل ذى ثلاث شعب المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني والعدل والمساواة....وبرزت ازمة دارفور على السطح
يمتاز د.جون قرنق بالواقعية السياسية وعندما قال "بعد نيفاشا السودان القديم لن يرجع" رغم وفاته العاجلة صدق ما تنبا به فهو رجل ذكي وبارع في الديناميكا السياسية...لقد كانت نيفاشا طوق نجاة لانقاذ الانقاذ من فجر الاخوان المسلمين الكاذب وفرصة لانعتاق السودان من دائرة الشرق الاوسط الجهنمية والنظم الفاسدة والمستبدة والايدولجيات السقيمة...ولكنهم لم يحسنو ا قراتها جيدا...وظلوا في طغيانهم يعمهون حتى تهاوت العروش من حولهم...ولم تنجو حتى مصر المؤمنة..فهل كان جون قرنق عندما تحدث عن مشروع السودان الجديد ليس حده ملكال او خط22 بل كان يقول"من نمولي الى الاسكندرية" وانه سيكون نموذج لدول العالم الثالث...واليوم نرى مصر الجديدة وتونس الجديدة والعراق الجديد والبحرين الجديدة وثورة الفيس بوك والحرية والتجديد تسير
بعد فشل مشروع الاخوان المسلمين في السودان ووصوله القاع وعافته الفضائيات..وجاء الغنوشي ليذكرهم..هل من الاجدى المكابرة والاستعلاء الزائف والجلوس على راس الناس..ام التواضع ومراجعة النفس..وهل عرفنا الان لماذا كان جون قرنق وحدويا....الاجابة بسيطة...لان امتداد مشروع السودان الجديد شمالا عبر اتفاقية نيفاشا والتصويت للوحدة كان سيشكل درع واقي لابناء الجنوب ليقفوا على اقدامهم دون معاناة من الشريك الذى لا يؤمن بوائقه والتى بدات من الان وقبل ترتيبات الانفصال..لقوة وجود ابناء الجنوب في المركز وهنا كانت براعة د.قرنق...ولكن للاسف الكثير من الانفصاليين الجنوبيين لما يقراوا الواقع قراءة جيدة وكما قال الفيتوري(ذهب المضطر نحاس)...واثروا الانعتاق من المركز دون استبصار لمآلات ذلك
ماذا بقي لنا في الشمال لنراهن عليه الان...المشروع الذى فشل بشهادة الدكاترة الاجلاء من منتسبيه...ام احزاب السودان القديم التي في متاهتها...ام ننتظر قطاع الشمال القوى....ليبلور لنا مشروع يناسب المرحلة ويعيد روح قرنق المثابرة في تخطي الجبال كما كان يقول دائما"كلما تخطينا تل برز تل اخر"..
ختاما قد يقتنع اهل الشرق الاوسط بما جادت به الشقيقة مصر وهو مشروع الاخوان المسلمين كبديل للنظم الحاكمة ولكن نحن في السودان...لسنا بحاجة لاعادة تدوير افكار مدمرة مرة اخرى ودولة دينية مزيفة....مستقبلنا فقط في مشروع السودان الجديد والدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية التي دعا لها محمود محمد طه ووضع لها اطارها الفكري .. ووضع لها اطاراها الدينامكي دكتور جون قرنق(اتفاقية نيفاشا 2005-2011)...وعندما قال جون قرن "اني امثل الاغلبية" فقط صدق....فقط كان عليه ان يكمل الجملة للاذكياء من ابناء شعبنا ويقول"ان فقهوا"...

[عادل الامين]

#1262671 [naha]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 11:17 AM
الشعب السوداني يشكر الصديق الوفي امريكا على قلقها باستمرار القتال في السودان
ايضا الشعب السوداني يحس بقلق بالغ لاستمرار الحروب الاهلية في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان مما يستوجب ان يعيد مجلس الامن الدولي تقييم الامر مجددا بعد فشل جهود منظمة الوحدةالافريقية ممثلة في اليوناميد في حماية المواطنين بما انها اصبحت هي الاخرى من اطراف النزاع مما يستوجب دخول اممية صرفة بقبعات زرقاء لحسم الامر الذي تطاول وفاق امكانيات الاتحاد الافريقي واتفاقية الدوحة والاتفاقات الاخرى

[naha]

#1262669 [نسر كوش]
3.50/5 (3 صوت)

05-09-2015 11:12 AM
لماذا لا يضعوا النظام العميل المجرم من 2005 وتوقيع اتفاقيةنيفاشا تحت الفصل السابع؟
لان نظام الاخواني البشير ينفذ سياساتهم الحقيرة في المنطقة

[نسر كوش]

#1262606 [بيرم]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 09:05 AM
العالم قلق من الحروب في السودان. والبشير مازال يبشرنا بالمزيد بعد ستة وعشريين سنة. محن !!!

[بيرم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة