الأخبار
أخبار إقليمية
الفريق صديق محمد إسماعيل : نعم لدي علاقات ببعض الضباط في الجهات الأمنية.. الأشرار داخل الوطني سيدفعون البشير نحو الغلو والتسلط
الفريق صديق محمد إسماعيل : نعم لدي علاقات ببعض الضباط في الجهات الأمنية.. الأشرار داخل الوطني سيدفعون البشير نحو الغلو والتسلط
  الفريق صديق محمد إسماعيل : نعم لدي علاقات ببعض الضباط في الجهات الأمنية.. الأشرار داخل الوطني سيدفعون البشير نحو الغلو والتسلط


المؤتمر الوطني يختلف معنا في إعلان باريس فقط على بند الإدانة التاريخية له
05-09-2015 07:07 PM
أقر نائب رئيس حزب الأمة القومي الفريق صديق محمد إسماعيل بوجود علاقات شخصية تربطه بضباط بالأجهزة الأمنية وشكا من شعوره بالضيق كلما جلس وسط مجموعات متطرفة ومتشنجة داخل حزبه وحذر صديق في حواره مع(التيار) من مغبة استهداف طلاب دارفور في الجامعات والمعاهد العليا وتوقع في الوقت ذاته أن تقوم جماعات متطرفة داخل حزب المؤتمر الوطني بدفع البشير تجاه الغلو والتسلط ما يفسد عملية الحوار الوطني.. وإلى التفاصيل:


أجرته : فاطمة غزالي


خلافات حزب الأمة شكلت أزمة حقيقية وأثرت عليه كحزب سياسي كبير البعض يعلق عليه الآمال كيف ينتهي سيناريو الخلافات ؟
حل أزمة الخلافات يتطلب منا جميعاً أن نرتفع إلى مستوى المسؤولية بأن يكون هناك مستوى للغيرة التنظيمية مثلاً إعلان باريس مشروع وطني لحزب الأمة ومن أدبياته ينبغي أن تتشبع قيادات الحزب بإعلان باريس مادام وجد قبولاً داخلياً من قيادات سياسية خارج إطار الحزب وواجهات اجتماعية وقلنا يتم تطويره إلى آلية جماهيرية ونذهب به للجماهير في الأقاليم إذاً الوضع الطبيعي أن تمسك قيادات حزب الأمة بهذه العصاة وهذه عصاة (الدمباري) السياسية والباقي كله جراد يحوم معها ومافي مشكلة ولكن إذا كان في كل لحظة نمشي في اتجاه إعلان باريس ثم نداء السودان بهذه الطريقة سيحدث تشويش ولن تعرف أي تكليف مطلوب منك وفي أي مركب تركب يعني مجموعة من الجوقة السياسية والدوشة الجماهيرية ، لا يمكن أن تميز فيها وبالتالي الأفضل لحزب الأمة أن يتمسك بإعلان باريس يمشي به لأنه استطاع أن يصل بالناس إلى مربع الوفاق الوطني وماذا نريد أكثر من ذلك فكيف يمشي إلى أشياء أخرى تفرق الناس بعد أن جمعتهم، والآن نحن بنداء السودان فقدنا أصدقاء وحلفاء.
من هؤلاء الذين فقدتموهم بنداء السودان؟
بروفسير الطيب زين العابدين والطيب مصطفى وغازي صلاح الدين وبغض النظر عن تاريخهم وماضيهم أصبحوا داعمين لإعلان باريس حتى المؤتمر الوطني وصلنا معه مرحلة في إعلان باريس وتبقت فقط الإدانة التاريخية للمؤتمر الوطني.
هل نقطة الخلاف مع المؤتمر الوطني حول إعلان باريس فقط في الإدانة التاريخية للمؤتمر الوطني؟
نعم هي نقطة الخلاف ولكن بعد نداء السودان رجعناهم لعداء سافر جداً بدون مبرر.
مواقف الفريق صديق التي يطرحها بصراحة دائماً تضعه في خانة الاتهام بأنه مؤتمر وطني ورجل أمن؟
كل إنسان له الحق أن يقيم التقييم الذي يريد وأنا الفريق صديق محمد إسماعيل إذا سبر غوري أنا أبعد شخص من المؤتمر الوطني ولا علاقة لي به ولم أدخل داره إلا بتوجيه من رئيس الحزب وبصحبة اللواء فضل الله برمة ناصر وعبدالرحمن الصادق ، حتى مكاتب الوطني كنت لا أعرفها وذهبت مرة ثانية بتكليف أنا ودكتور علي حسن تاج الدين وفضل الله برمة ناصر في احتفال من احتفالاتهم ذهبنا نيابة عن حزب الأمة عدا ذلك لا علاقة لي بالمؤتمر الوطني .. لا علاقة اجتماعية وحتى في المسائل الاجتماعية أصبحت أتحسس منها وهم يتحسسون لأن الجو العام مسمّم بهذا الفهم أما علاقتي بالأجهزة الأمنية أنا زول خلفيتي أمنية وعندي زملاء لازالوا في الخدمة فكون أن تكون لي علاقة مع زملائي لو كانت هناك مشكلة أتدخل واتصل بهم يساعدونني ويحلوا مشكلات الناس في تقديري هذا ليس عيباً أو جريمة وأنا لم أسخر هذه العلاقة للنيل من أحد أو الإساءة لأحد ولا لتحقيق مكاسب ذاتية واليوم أنا أفقر شخص في حزب الأمة ولذلك أي كلام يقال عني اعتبره مزاج أشخاص.
مثلا علاقتي برئيس السلطة الإقليمية لدارفور الدكتور التجاني سيسي علاقة لها أكثر من ٤٠ سنة لا يمكن أن تنتهي مجرد أنه أصبح جزءاً من النظام الحاكم هذه العلاقات لا تنتهي( كدا كل واحدة بدربها ) أجلس معه نختلف في وجهات النظر وأشياء كثيرة ولكن تظل هناك علاقة أكبر وأسمى من الخلافات السياسية وكذلك اختلف مع فاطمة غزالي ويختلف معها كثيرون ولكن هذا لا يعني أن بيننا خصومة وقطيعة ولا أذهب لمناسباتها الاجتماعية ولكن المؤتمر الوطني ليس لي معه علاقات اجتماعية ولا أسرية لا شيء يجمعني به وعليه أقول إن الذين يرمونني بهذا وهذا حديثهم مجرد وهم والمثل بقول (المادايرك في الظلام يحدر ليك ويحاول يرميك بالفيك والما فيك) .
هل مواقفك هذه وصراحتك التي لا تعرف الرمادية تجعلك في عزلة داخل حزب الأمة؟
أنا أشعر داخل حزب الأمة بأنني أفتقد كثيرًا في أي غياب ويتصل بي الأحباب والحبيبات أنت (وين) ما ظهرت، وأنا دائماً على تواصل مع جماهير حزب الأمة وعلاقتي بهم ليست علاقة مواقع أو مغانم هي علاقة محبة متجذرة فينا ولذلك أجد نفسي وسط حزب الأمة ومع جماهيره ووسط الأنصار ولكن عندما أجلس وسط الجماعات المتشنجة والمتطرفة أشعر بضيق ويصبح الجو خانقاً ولكن في الجو العام لجماهير وأنصار حزب الأمة أجد نفسي سعيداً جدًا.
هل بيان سارة نقد يسبب توتراً في العلاقة بينكم ؟
لا لن يخلق توتراً ولكن ستصحح المسألة أشياء كثيرة من التي فيها مجاملات، وكنت أظن أن الأستاذة سارة أختي الكبرى و بكل أسف كانت تزجرني وأنا الأمين العام للحزب وكنت أعتذر عن موقفي ولكن في النهاية اكتشفت بأني أكبر منها سناً ولذلك من المتفترض أن ترجع وتغير المسألة وتفكر في أنها أختي الأصغر مني وتعمل حسابها في كيف تتعامل مع أخيها الأكبر منها.
بعد كل هذا الشد والجذب في أي المحطات يقف حزب الأمة؟
حزب الأمة الآن في محطة النضال الوطني الجاد من أجل الوصول إلى وفاق وطني يحقق السلام الشامل والتحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة دون عزل أو إقصاء لأهل السودان وأن يحتكم الجميع للشعب السوداني لأن يختار أياً منهم .
ماهي توقعاتك لمسيرة الحوار الوطني بعد الانتخابات والدورة الرئاسية الجديدة للبشير هل سنستقبل دكتاتورية أكبر ام انفتاح سياسي؟
انا أتوقع شيئين .. الجو العام الذي تلى الانتخابات وأحداث خور دنقو وجبل سي قد تغري بعض الأشرار داخل المؤتمر الوطني وأجهزة الدولة لدفع الرئيس دفعا للغلو والتسلط ، وهذا لن يكسب السودان إلا خسارة ولن يكسب الرئيس إلا المزيد من العزلة ، وبنفس القدر قد يكون الموقف السياسي الذي حدث للمؤتمر الوطني. والتقيم السليم وهو أن عضوية المؤتمر الوطني حدث لها تراجع بعد أن أعلنوا أنها ١٠ ملايين ثم تراجعوا وقالوا ٨ ملايين والآن تراجعوا حتى الرئيس في الانتخابات صوت له٥ ملايين يعني المؤتمر الوطني عضويته تقريباً ٢ مليون، وهذه دلالة واضحة بأن الموقف ليس موقف ١٩٨٩ أو موقف ١٩٩٩ أو موقف ٢٠١٠م هذا موقف جديد للمؤتمر الوطني .. صحيح الرئيس كسب شرعية وبعض رؤساء الدول هنأوه بمناسبة ولايته ولكن أعتقد أن هذه العوامل جميعها يجب أن تكون حافزاً للرئيس لأن يخطو خطوة وطنية ثابتة ويعمل لإحداث تغيير حقيقي من أجل التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة وصناعة السلام دون غرور.. لا يغرنهم الانتصار الذي حدث في قوز دنقو لأن الحرب سجال كما هو معلوم وكذلك التربص مستمر لن يغيب عنا والانقسام السوداني ليس من مصلحة أحد اي يمكن للرئيس أن يستثمر هذا الجو لإحداث التغيير الحقيقي يكسب به كسباً شخصياً كما قال أخيه عبدالله البشير إن أخوه اصبح رقماً وطنياً ورقماً دولياً وقومياً ، وعلى المعارضة أن تسدر في الانتخابات وتبني عليها موقفاً جامداً وصحيح الانتخابات فيها هزيمة للمؤتمر الوطني ولكن على المعارضة أن تتخذ موقفاً مرناً وتتجاوب مع أي مرونة تصدر من الطرف الآخر من أجل مصلحة الوطن وبالتالي لابد للمؤتمر الوطني أن يعترف بضرورة الاجتماع التحضيري بإرادة جادة لأن هذا الاجتماع يزيل التقاطعات بينه والمعارضة المسلحة تحديداً وإذا زالت هذه التقاطعات يسهل على الحوار الوطني أن ينطلق وداخل السودان بدون حساسية أو قيد أو شرط وفي النهاية الكاسب هو السودان.
الساحة الطلابية والشبابية تشهد استهدافاً لأبناء دارفور بالاعتقالات والعنف بعد مقتل الطالب عوض من الحركة الإسلامية هل انتصارات الحكومة على الحركات المسلحة في قوز دنقو لها أبعادها في هذا الاستهداف؟
حقيقة أنا حزين للذي حدث، وما كان للطلاب ان يقتلوا بعضهم بعضًا وهم مشروع مستقبل الأمة، وقتل الطلاب ليس مسألة جديدة وسبق لعناصر المؤتمر الوطني أن قتلوا كوادر من القوى السياسية في جامعة الجزيرة وجامعة السودان والنيلين والخرطوم وكذلك من المعارضة هناك من قتل في جامعة القرآن الكريم ولكن جميعها إفرازات لحالة الاحتقان السياسي والتربص والتآمر الداخلي والخارجي على أخلاق وقيم السودان ، وما تعرض له أبناء دارفور في الحقيقة هو نتاج لفرضية بني عليها النظام وهي أن تحركات الحركات المسلحة الدارفورية مربوطة بخلايا موجودة بالداخل وهذه الخلايا يعتقد النظام أنها وسط الطلاب ولكن لو افترضنا هذه الجدلية حقيقة لا ينبغي التعامل معها بهذه الطريقة القاسية المقززة التي تبعث روح الكراهية والحقد وتمهد لمزيد من الانصراف عن التوافق في الحل الوطني ، الاعتقال يجب أن يراعي كرامة الإنسان ومن ثم تتم مساءلته إذا ثبت أنه متورط تتم محاكمته أو يثبت أنه بريء يعتذر له ويطلق سراحه ولكن أن يكون الاستهداف على الهوية وعلى اللون والوهم والاعتقاد الحازم في ظل الحديث عن مستشفيات مليئة بالجرحى والمصابين والشهداء ليس سبباً لتصعيد الأمر الداخلي ، وأنا أتوقع من العقلاء في السودان أن يتدخلوا في هذا الأمر بعقلانية وروية وينزعوا فتيل هذه الأزمة لأنها كبيرة جدًا وتنخر في عظم السودان الوطن ويمكن أن تؤدي لمواقف متطرفة يصعب احتواؤها لا بالقوى المسلحة ولا بالقوى السياسية لأنها نتيجة للاحتقان وغبن ويصعب التحكم في الإنسان المغبون المشبع بالمرارات وعليه أقول ماحدث في الجامعات شيء مرفوض وغير قانوني ولا اخلاقي لذا لا ينبغي أن تمضي الأمور تجاه التصعيد لأن التصعيد يظل يرفع في أوار الأزمة ولن يجد لها حلاً ، وبشأن هذه القضية أوجه نداء للأخ الدكتور التجاني سيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور باعتباره الأب الكبير لأهل دارفور أن يطلق نداءً لعقلاء دارفور ويجلس معهم لكي جلسوا مع رئيس الجمهورية ويقولوا له هؤلاء أبناؤنا لو هم مظلومون تردوا لهم حقهم ولو هم ظالمون ننصح أبناءنا للعودة للخط السليم من أجل السودان وليس من أجل أي شخص .
ما تفسيرك لمواقف موسى هلال تجاه النظام وتصريحاته التي تعكس بأنه لم يعد رجل النظام؟
كل ما أقوله ( من جعل الضرغام للصيد بأزه تصيده الضرغام فيما تصيد)

التيار


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6260

التعليقات
#1263294 [الامبن عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 12:15 PM
هذا العقيد المتفرق (مشتقة من رتبة فريق)والذى يشبه الكدروك متى يعلم ان جماهير حزب الامة لفظته وابعدته وتعطف عليه الرئيس بمنصب برتوكولى حتى لا يرتمى فى احضان المؤتمر الوثنى؟؟؟؟ وعن طريق قريبه الحاج ساطور ولذى يغدق عليه المليارات مفضلا دور الغواصة وان كان هناك شيىء يحمد له اعترافه بدوره الامنى,متى يفيق حزب الامة ويطهر نفسه من هذه الادران؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[الامبن عثمان]

#1263291 [الحقيقة]
3.75/5 (3 صوت)

05-10-2015 12:12 PM
السؤال يجب أن يوجه للصادق المهدى وهو لماذا يصر على الاحتفاظ بهذا الرجل في قمة الهرم القيادى لحزب الأمة وهو الذى رفضته القواعد ومجلس الشورى وعزلوه من منصبه كأمين عام؟ لقد عزلوه لكن الصادق أعاده قسرا كنائب لرئيس الحزب ثم طالته التهم كغواصة للمؤتمر الوطنى فاشتكى للصادق لكنه برأه من التهمة وهو الآن يعترف جهارا نهارا بأن له أصدقاء في جهاز الأمن،، المشكلة ليست فيه بل في الصادق المهدى ماذ يريد أن يفعل هذا الرجل؟ إبنه في القصر وآخر في الأمن مدرب لجنجويد الدعم السريع بينما بنته في المعارضة وهو بذلك يقف على 4 أرجل زى التربيزة واحد جوة الحكومة (عبدالرحمن) والتانى جوة المعارضة (مريم) والثالث جوة المؤتمر الوطنى (الفريق صديق) والرابع جوة الجبهة الثورية (هو شخصيا).

لكنى أعتقد أن الصادق يريد الآن مغادرة التحالف مع الجبهة الثورية والعودة لمائدة حوار البشير وما يصرح به الفريق صديق هي خطة للخروج من خلال إختلاق الذرائع.

[الحقيقة]

#1263049 [cia]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 07:11 AM
really you are dirty man and idont know why uma party keep silly and clumsy man like you in the cabinet of the party iask thereal members in um party youthis spy to complete his dirty game to distroy which is left from your party itis abig disasterand loud sounding scandal to keep this spy all this long time as aleader in this historical and great party i ask my god and pray may god will lead the uma party to the right and straight way

[cia]

#1262999 [من الخرطوم سلام]
1.50/5 (2 صوت)

05-10-2015 01:38 AM
(((وبشأن هذه القضية أوجه نداء للأخ الدكتور التجاني سيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور باعتباره الأب الكبير لأهل دارفور أن يطلق نداءً لعقلاء دارفور ويجلس معهم لكي جلسوا مع رئيس الجمهورية ويقولوا له هؤلاء أبناؤنا لو هم مظلومون تردوا لهم حقهم ولو هم ظالمون ننصح أبناءنا للعودة للخط السليم من أجل السودان وليس من أجل أي شخص)))

حسنا يا فريق الغفلة إليك هذا الخبر حار وطازج من الخرطوم وسلام:

تقول تسريبات من بعض موظفى السلطة الإقليمية أن التجانى سيسى قد أصدر أمرا صارما لكل موظفيه ومنتسبى حزبه الجديد حليف المؤتمر الوطنى بألا يتحدثوا أو يصرحوا بأى تصريح بخصوص طلاب وطالبات دارفور واوضح لهم أمرين وهما أولا أنه لا يهمه مسألة دفع رسوم الدراسة لطلاب دارفور بالجامعات لأن ذلك لم يرد في إتفاقية الدوحة بل كانت في إتفاقية أبوجا وقد إنتهت تلك الاتفاقية ولا يريد هو أن يتحمل وش القباحة مع حليفه المؤتمر الوطنى في شأن لا يخصه، والأمر الثانى يتمثل في أن معظم الطلبة أصحاب المشاكل هم من مؤيدى عبدالواحد محمد نور وبقية الحركات المسلحة وهو لا يريد أن يخسر شعرة من رأسه قد يؤثر على تحالفه مع المؤتمر الوطنى خاصة وهو يستعد للمشاركة في لجنة 7+7 كعضو أصيل في الجانب الحكومى إضافة إلى أن البشير قد وعده بتمديد أجل إتفاقية الدوحة التى ستنتهى نهاية هذا الشهر كما وعده البشير بعدة مناصب سامية في حكومته الجديدة وتساءل لماذا يضحى بكل ذلك من أجل حفنة طلاب لا يسوون شيئا، لكنه إعترف لمؤيديه أن المشكلة التى تشغل باله تتمثل في موقف القطريين من إتفاقية الدوحة التى ماتت وشبعت موتا حسب تعليق السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة سمانثا باور وتتمثل المشكلة في هل حركة التحرير والعدالة ما تزال فاعلة بعد إنشقاقها لحزبين متصارعين والإتهامات الصريحة التى وجههه أبوقردة للسيسى بالفساد ولهط الأموال المخصصة للنازحين واللاجئين، ونحن بدورنا نتساءل من أين مول السيسى حملته الإنتخابية؟؟؟.

إنتهى الخبر،،

ونرجع لسعادة فريق الغفلة الذى يناشد السيسى ويعتبره الأب الكبير لجميع أهل دارفور ونسأله:

* هل سمعت السيسى يوما يتحدث عن مآسى طلاب دارفور؟

* هل سمعت بأى تحرك قام به تجاه طالبات دارفور التى طردن من داخلياتهن بالبركس في منتصف الليل وقضين يومين في الشوارع إلى أن تبرع أبو قردة من ماله الخاص وإستأجر لهن مبنى مؤقت؟

* هل سمعت أى تعليق للتجانى حول إغتصابات قرية تابت الجماعية؟

* هل سمعت أى تعليق من السيسى مؤخرا عما يصيب طلاب دارفور هذه الأيام؟

* هل حاول السيبسى زيارة أى من معسكرات النازحين أثناء حملته الانتخابية مؤخرا فقد زار بعض القرى محاطا بقوة من الدفع السريع ولم يجرؤ من الإقتراب من المعسكرات؟ هو الآن لا يستطيع زيارة أى معسكر فهو يعلم تماما ماذا سيحدث له.

لقد إنتهى السيسى يا رجل وأثبت أنه أفاق وخائن وأصبح سمسارا للبشير والمؤتمر الوطنى، يخس.

[من الخرطوم سلام]

#1262988 [الدرب الطويل]
5.00/5 (2 صوت)

05-10-2015 12:09 AM
صديق إسماعيل (حزب الأمة) - أحمد سعد عمر (حزب الإتحادي)..
ما الفرق بينهما؟!..
اجب على السؤال بإختيار الإجابة الصحيحة
١- الاتنين مش غواصات وبس.. ديل باعوا احزابهم للكيزان
٢- الاتنين امنجية
٣- الاتنين من اقصى الغرب (المغلوب على امره)
٤- لا فرق بينهما

[الدرب الطويل]

#1262943 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 09:53 PM
دا العضو المنتدب من بشة في حزب الامة غلطان السماه غواصة الغواصة بتكون غاطسة تحت الموية لكن زولكم دا بنطون رايح جاي عايم بفوق عديييل عيانا بيانا اصلو يخوانا انتو عندكم يوجد عدد اتنين حزب امة: واحد جناح الطفيلية والتاني جناح الدراويش وكل جناح برف مشاتر زيو وزي احزابنا التانية نموذج مصغر لتناقضنا المعنوي وتخبطنا الفكري وفشلنا الكبير

[الحقيقة مرة]

ردود على الحقيقة مرة
United States [الدنقلاوي] 05-10-2015 02:20 AM
أصبت في وصف الفريق وأصبت في توصيف حالنا .... تسلم


#1262916 [فريد عبد الكريم محمد]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 08:34 PM
ليس بالضرورة يا صديق أن تلتقي بجماعة المؤتمر الوطني في دارهم ومناسباتهم وإلا كان الأمر على المكشوف فأنت مهما أنكرت فإنك مشهود لك داخل وخارج حزب الأمة أنك رجل المؤتمر الوطني الخفي الذي مزق حزب الأمة ويريد أن يجعله تابع من توابع المؤتمر الوطني ..... بلاش خمة معاك..... ياكارثة حزب الأمة ... وأنت تسحق تزجرك الحبيبة / سارة ....بل تفصلك من الحزب وتريح الناس منك

[فريد عبد الكريم محمد]

#1262912 [فكرى]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 08:10 PM
نموذج للمحبطين وقصيرى النظر داخل الأحزاب الوطنية العريقة هذا إن لم يكن (موالى) أما الصحفية فاطمة غزالى وبأسئلتها المنحازه لوجهة نظر الضيف فقد جعلته يشعر بأنه الحق وصاحب المبادى المقدسه وغيره من أعضاء الحزب يجانبهم الصواب وإن أجمعوا ..

[فكرى]

#1262909 [ابو الهول]
3.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 07:56 PM
من اجمل ما قلته في هذا اللقاء آخر سطر ...بيت الشعر مطابق جدا للحالة ...

[ابو الهول]

#1262903 [رجم بالحق]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 07:50 PM
التنظيم الارهابى قادم ما تتعب نفسك قريبا سوف نبدأ التفجيرات فى قلب الخرطوم والآن لدينا 500 انتحارى جندناهم من مناطق مختلفة فى السودان بما فيها معسكرات النزوح واللجوء ..
بإذن الله تعالى كرسى السلطة دا يبقى ليكم نار وتهربوا منو ..
وبإذنه تعالى كل من قتل مؤتمر وطنى فى الجنة وقتلاهم فى النار
اصبروا كلها 6 أشهر وسيبدأ الطوفان.

[رجم بالحق]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة