الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
نمط الحياة الصحي.. هل يمكنه مقاومة العناصر الوراثية المسببة للأمراض؟
نمط الحياة الصحي.. هل يمكنه مقاومة العناصر الوراثية المسببة للأمراض؟
نمط الحياة الصحي.. هل يمكنه مقاومة العناصر الوراثية المسببة للأمراض؟


05-12-2015 05:14 AM

لندن:
من المعروف أن العادات الصحية السليمة مثل ممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي والامتناع عن التدخين وخفض مستوى الكوليسترول وضغط الدم من شأنها حماية القلب والأوعية الدموية من أي ضرر. وإذا كان لدى عائلتك تاريخ وراثي من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، فقد تساعدك هذه الخطوات على تهدئة تلك الجينات الوراثية التي تزيد من احتمالات الإصابة بتلك الأمراض.

موازنة الأخطار

يقول الدكتور إيريك ريم، الأستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد ومدير برنامج أمراض الأوعية الدموية: «نعلم أن نمط الحياة يؤثر على من 70 إلى 80 في المائة من احتمالات الإصابة بأمراض القلب. لذا حتى إذا كنت لا تعرف أي شيء عن جيناتك، فسأسدي لك نصيحة للحد من خطر الإصابة بتلك الأمراض».
على سبيل المثال حتى إذا كنت تحمل عددا من الـ35 جينا المرتبطة بالبدانة، يمكنك اتخاذ الكثير من الخطوات للحد من كمية الدهون التي يخزنها جسمك وبالتالي الحد من مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.
لذلك ينصح الجميع باتخاذ إجراءات مبكرة واتباع نظام غذائي صحي وممارسة أنشطة رياضية والامتناع عن التدخين وتقليل الصوديوم من أجل الوقاية من المرض. ومن المصادفة أن الكثير من تلك الخطوات قد تساعد في تفعيل جينات مفيدة وتثبيط جينات ضارة. وتحتوي المكونات الأساسية في النظام الغذائي للبحر المتوسط على أغذية مفيدة للقلب وهي زيت الزيتون والخضراوات والسمك على عناصر فعالة بيولوجية يمكن أن تؤثر على نشاط الجينات الجيد. إضافة إلى ذلك، قد تساعد بعض الفيتامينات والأغذية المضادة للأكسدة في حماية الحمض النووي من الضرر.

وجود عنصر وراثي

حدد العلماء حتى هذه اللحظة عشرات من الجينات التي يبدو أنها تزيد من احتمالات إصابة بعض الأشخاص بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم. مع ذلك قد يكون النظر في تاريخ وجود مرض القلب في الأسرة مؤشرا أفضل في تحديد احتمالات الإصابة، من وضع خريطة جينية للشخص. ويقول الدكتور ريم: «إذا توفي والدك بسبب أزمة قلبية قبل بلوغ سن الستين أو الخمسة والستين، فإن احتمال إصابتك بمرض القلب أكثر من احتمال إصابة شخص آخر لا يوجد له تاريخ بالإصابة بالمرض في أسرته، بمقدار مرتين ونصف».
وفي الوقت الذي قد يظهر احتمال الإصابة الكبير في جيناتك، هناك عوامل بيئية أخرى مؤثرة. على سبيل المثال، إذا كانت نشأتك في منزل به مدخنون أو أفراد يتناولون طعاما غير صحي، فمن المرجح أن يعزز ذلك تاريخ إصابة والديك بالمرض ويزيد من احتمال إصابتك بمشكلات في القلب. مع ذلك ورغم خلفيتك، يمكنك الحد من احتمالات الإصابة بشكل كبير إذا أدخلت بعض التحسينات المعروفة على نمط حياتك.

الطب غير النمطي

منذ ما يزيد على عشر سنوات، عندما تم الانتهاء من رسم خريطة الجينوم البشري، ملأ الأمل نفوس الأطباء في أن تفتح تلك الخريطة الباب نحو طب غير نمطي، أي طريقة علاج محسنة تقوم على احتمالات متصلة مطبوعة على شفرتك الجينية. ومع ذلك فإن الواقع لم يرقَ إلى تلك التطلعات. ويقول الدكتور ريم: «تأثير الجينات على أمراض القلب محدود، إلا إذا كان لديك واحد من الطفرات الجينية النادرة التي تعرضك لخطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية. ولا يوجد حاليا الكثير من الوسائل التي تقي من تلك الحالات».
وقد يلعب الاختبار الوراثي في المستقبل دورا أساسيا في معرفة الأشخاص الذين سيستجيبون بشكل أفضل لعقاقير محددة. وفي إحدى الحالات اكتشف باحثون استجابة كثير من الأميركيين من ذوي الأصول الأفريقية ممن يعانون من مرض في القلب، بشكل جيد لعقارين قديمين. والمثير للاهتمام هو أن استخدام هذه العقاقير كان قد تراجع قبل هذا الاكتشاف نظرًا لقلة فعاليتها مقارنة بالعقاقير الأحدث بحسب ما أوضحته دراسة أجريت في الثمانينات. مع ذلك، كان كل من أجريت عليهم تلك الدراسة تقريبا من البيض، كذلك كان لدى البعض تنوع جيني يمنع أجسامهم من الاستجابة بشكل كامل لأنواع بعينها من العقاقير المضادة للتجلط.

حبوب سحرية

لا توجد حاليا حبوب سحرية يمكنك تناولها لإعادة ضبط الترتيب الجيني، لكن لا يعني هذا بالضرورة أنك أسير ملفك الوراثي. ويقول الدكتور ريم: «لا تزال المخاطر الجينية قليلة إجمالا وتتراجع حسب الاختيارات التي تتعلق بنمط الحياة. يمكنك تقليل تأثير تاريخ المرض في العائلة وهناك كثير من الدراسات التي توضح قدرة الأشخاص الذين يوجد المرض في عائلاتهم على الحد من احتمالات إصابتهم بأمراض القلب بشكل كبير من خلال اتباع أنماط حياة معروفة».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4139


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة