الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
تجربة صينية لإعادة صياغة الجينوم البشري تثير الجدل حول أخلاقيات الهندسة الوراثية
تجربة صينية لإعادة صياغة الجينوم البشري تثير الجدل حول أخلاقيات الهندسة الوراثية
تجربة صينية لإعادة صياغة الجينوم البشري تثير الجدل حول أخلاقيات الهندسة الوراثية


05-13-2015 02:58 AM

الرياض: د. حسن محمد صندقجي
للمرة الأولى على الإطلاق، تمكن العلماء الصينيون من تطبيق عملية إعادة صياغة أو إعادة كتابة أو إعادة تحرير الجينوم البشري Human Genome Edit، وذلك ضمن سعيهم إزالة الجين المسؤول عن أحد أنواع اضطرابات أمراض الدم القاتلة باستخدام أجزاء من الجينوم البشري المأخوذة من خلايا أجنة مصدرها إحدى عيادات الخصوبة في الصين. وعلى الرغم من أن الدراسة استخدمت عمدًا أجنة غير قابلة للتطور لإنتاج أجنة يُمكن ولادتها حية فإن ثمة جدلاً واسعًا في أوساط الباحثين الطبيين في مضمار الهندسة الوراثية البشرية حول الآثار الأخلاقية المترتبة على بدء مثل هذه الأنواع من الأعمال التي لا تزال تُوصف بأنها «بحثية»، والتي تستخدم تقنيات متقدمة يُحتمل أن تكون قادرة على إزالة ليس فقط رموز جينات الأمراض Diseases Code Genome من مكونات الجينوم البشري، بل لإضافة الصفات كالذكاء والجمال والقدرات البدنية العالية وتطابق أشكال المواليد وغيره.



* تعديل الجينات

وفي الواقع، لا يُصنف «إنجاز» الباحثين الصينيين كـ«نجاح» في اكتشاف طريقة جديدة للقيام بـ«إعادة تحرير» الجينوم البشري، بل يُصنف ضمن «جرأة» التبليغ ضمن دراسة علمية عن قيامهم بأعمال تطبيقية بحثية باستخدام تقنيات معروفة وتم اكتشافها منذ بضع سنوات، ولكن لم يتجرأ غيرهم على تطبيقها مثلهم لأسباب قانونية أو أسباب أخلاقية.

والتقنية التي استخدمها العلماء الصينيون تُسمى تقنية كريسبر CRISPR، وهي تقنية معروفة لدى الأوساط العلمية في إجراء عملية «تحرير الجينوم البشري». وأشارت مجلة «نيتشر» العلمية Journal Nature ضمن موقعها الإخباري إلى أن الوسط العلمي العالمي تناقل الشائعات منذ فترة حول عمل الباحثين من جامعة صن يات سن بمدينة كانتون جنوب الصين، وتفاعل العلماء إزاءها بشكل استباقي في مارس (آذار) الماضي عبر المناداة بفرض حظر عالمي Worldwide Ban ولو بشكل مؤقت على استخدام تقنية كريسبر لتعديل الجينات البشرية إلى حين وضوح الرؤية لدى الأوساط العلمية حول آثار تطبيقاتها من خلال دراستها بشكل أفضل.

وفي مقال مماثل تم نشره ضمن مجلة «ساينس» العلمية Journal Science، حذرت مجموعة من أهم الباحثين في مجالات الهندسة الوراثية البشرية من مخاطر الإقدام على إجراء تغيرات دائمة في خط الخلايا البشرية البدائية، أي البويضة البشرية أو الحيوان المنوي البشري أو الجنين البشري، بشكل يجعل تلك التغيرات قابلة للانتقال إلى أجيال قادمة من خط الخلايا البشرية البدائية تلك، وأشاروا إلى أن ثمة «فرصا هائلة» لهذه الهندسة الوراثية البشرية في التسبب بمخاطر غير معروفة على صحة الإنسان وسلامته.

وعن هذا عبر عنه الدكتور جورج دالي، الخبير في شؤون الخلايا الجذعية وأحد العلماء الذين أصدروا تحذيراتهم عبر مجلة «ساينس»، لـ«نيويورك تايمز» الشهر الماضي بقوله: «إجراء تطبيقات عملية بحثية في هذه الجوانب يُثير عددًا من المواضيع الجوهرية حول كيف سنرى بشريتنا في المستقبل وما إذا كنا سنقوم بخطوات حاسمة لتعديل خط خلايانا البدائية وهل سنقوم بالسيطرة على مصيرنا الوراثي، وهو ما يُثير خطرًا هائلاً على البشرية»، على حد وصفه. وأضاف أنه على الرغم من الالتزام والانصياع في الولايات المتحدة وأوروبا لوقف إجراء تطبيقات تحرير الجينيوم البشري، فإن العلماء في مناطق أخرى من العالم لا تتوفر فيها صرامة مماثلة على هذه الأمور، يميلون إلى القيام بتلك الأمور بغض النظر عن المشكلات الأخلاقية أو الإكلينيكية المرتبة عليها.



* توارث التعديلات

وحتى وقت قريب نسبيًا، كانت فكرة إنشاء تعديل وراثي قابل للتوارث في أجيال تالية يعتبر شيئًا بعيد المنال عن التحقيق في أرض الواقع. هذا على الرغم من وجود الدافع «البريء» و«المفهوم» لضرورة توفر آلية بسيطة لفحص الجينيوم البشري وإجراء عملية «قصّ» للجزء المسؤول عن التسبب بالمرض الوراثي و«لصق» مقطع جيني خال من شيفرات توارث ذلك المرض. وما كان ينقص العلماء هو هذا «السكين» الحاد الذي يُمكن استخدامه بدقة لإجراء عمليتي القصّ واللصق دون التسبب بأي خلل في شيفرات ورموز الجينوم، والذي أيضا يُمكن ضبط استخدامه لإجراء عمليات وراثية لا تشوبها أي شوائب أخلاقية أو قانونية أو طبية.

وفي عام 2012، وصل هذا «السكين» السحري، على هيئة تقنية «كريسبر» التي ترتبط بعمليات معقدة لا مجال للاستطراد في شرحها حول اختيار مشترك لجزيئات تستخدمها البكتيريا في محاربة الفيروسات، وتوجيهها لإنتاج مقاطع للجينوم البشري لوضعها مكان التي تُنزع منه. وهذه التقنية تم استخدامها في المختبرات بنجاح على الفئران والقرود، ويتوجه استخدامها حاليًا على البشر.



* بشر معدلون وراثيًا

والدراسة الصينية الحديثة، تم نشرها في إحدى المجلات العلمية، وهي مجلة «بروتين آند سيل» Journal Protein & Cell، بعدما تم رفض نشرها لأسباب أخلاقية من قبل هيئات التحرير في مجلتي «نيتشر» و«ساينس» الأعلى مستوى عالميًا بين جميع المجلات العلمية. وشمل الفريق العلمي 16 شخصًا بجامعة صن يات سين في كانتون قوانغتشو بالصين، وذلك لتعيين معرفة ما إذا كان يمكن تصحيح الخلل الجيني الذي يسبب بيتا الثلاسيميا Beta - Thalassemia وهو مرض في الدم، عن طريق تحرير الحمض النووي من بويضات مخصبة Fertilized Eggs.

واستخدم الباحثون في الدراسة ما مجموعه 86 أجنة بشرية غير حية Non - Viable Human Embryos، على حد قول الباحثين، وتمكن 70 منها للبقاء طوال مراحل التجارب. ومن بين هؤلاء، لم تتقبل فعليًا سوى نسبة منهم إضافة المواد التي أُريد لها أن تحلّ محل أجزاء الجينوم البشري المسؤول عن التسبب بمرض الدم الوراثي. وحتى مع هذا، مجموعة الخلايا التي تمت تنشئتها بالتعديل الوراثي هذا كانت مزيجًا من خلايا تغيرت وخلايا بقيت كما هي حاملة للجينات الخاصة بمرض الدم الوراثي.

وبهذا أظهر تقرير الفريق العلمي أن الطريقة المستخدمة ليست بعد دقيقة جدا، مؤكدا بذلك الشكوك العلمية حول ما إذا كان التحرير الجيني يمكن أن يكون عمليا في الأجنة البشرية، والشكوك العلمية الأكبر حول ما إذا كان بالإمكان إنتاج «ناس معدلين وراثيًا» Genetically Engineered People يُمكن ولادتهم أحياء. وهو ما عبّر الباحثون عنه بقولهم هناك حاجة ملحة لتحسين دقة التحرير الجيني قبل أن يمكن تطبيقها سريريا، على سبيل المثال، لإنتاج الأطفال ثم إصلاح جيناتهم، على حد قولهم. واعترف الباحثون أنهم لم يُحاولوا تحقيق عملية الحمل من الأجنة التي تم إجراء التجارب عليها، نظرًا لتبنيهم اتباع الدواعي الأخلاقية والتزامهم بها، ولذا اقتصروا على استخدام أجنة كانت غير طبيعية وغير ملائمة للزراعة في الرحم من عيادات التخصيب الصناعي. وهو ما علق عليه الدكتور ديتر أغلي، الباحث في الخلايا الجذعية بمؤسسة نيويورك للخلايا الجذعية بمنهاتن، بقوله: «حسنًا فعل الباحثون حينما أظهروا التحديات التي واجهوها وأنهم قالوا إن هذه التقنية غير ممكنة للتطبيق».

ولذا قالت المجموعة الصينية، إن من بين المشكلات التي واجهتها، أن الجنين في بعض الأحيان يتجاهل قالب الجينوم المُضاف، وبدلا من ذلك يعمل على إصلاح نفسه باستخدام جينات مماثلة من الجينوم الأصلي الخاص به، مما يؤدي إلى طفرات وراثية غير مرغوب فيها. وأضافوا أنهم توقفوا عن البحث بعد النتائج السيئة لأنه إذا كنا نريد إنتاج أجنة طبيعية فإنه يتعين علينا أن نكون دقيقين مائة في المائة، وهو ما دفعنا للتوقف، ونعتقد أن التقنية المتوفرة والتي استخدمناها غير ناضجة ألبتة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3008


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة