الأخبار
أخبار إقليمية
غياب الدولة ..!!
غياب الدولة ..!!
غياب الدولة ..!!


05-13-2015 03:38 PM
الطاهر ساتي

:: العميد محمد حمدان حميدتي، قائد قوات الدعم السريع، لوسائل الإعلام قبل أسبوع : ( تحتاج قوات الدعم السريع لتفويض وقرار واضح لتتدخل وتساهم في وقف الإقتتال القبلي بدافور، وستضلع القوات بدورها كاملاً في القضاء على المتفلتين و والقبض على المندسين الذين يؤججون الصراعات القبلية ويحرضون لإثارة الفتن في دارفور)..ومن يقرأ النص - ببعض التدبر- يقف عند مصطلح (التفويض) و( التدخل)، وهما من المصطلحات التي تحتكرها الأخبار ذات الصلة بالأمم المتحدة ومجلس الأمن وقواتهما الدولية..فالقوات النظامية، أي قوات نظامية وفي أي بلد، مناط بها مهام آداء واجبها في إطار مؤسسة الدولة ودستورها وأجهزتها وقوانينها - ليست بحاجة إلى (تفويض )..وكذلك آداء الواجب - في إطار مؤسسة الدولة ودستورها وأجهزتها وقوانينها - لا يسمى ب(التدخل)..ولكن هكذا السودان، موطن الغرائب ..!!

:: والمهم.. لايزال الأهل بالرزيقات والمعاليا ينزفون ( دماً ودموعاً).. وحرب داحس والغبراء بين القبيلتين – المعاليا والرزيقات - لم تضع أوزارها ثم ترحل، بل تعيد هذه الحرب اللعينة إنتاج مآسييها في القبيلتين (موتاً وجُرحاً ونزوحاً)، وبعدل معركة أو أكثر كل ثلاثة أشهر.. وللأسف، لا قبيلة المعاليا بالصومال ولا قبيلة الرزيقات بأفغانستان لنسأل ونتساءل : أين سلطة الدولة و هيبة دستورها وقوانينها وأجهزتها عما يحدث بين القبيلتين؟..فالدولة - بجيشها وأمنها وشرطتها ودعمها السريع - تقاتل المتمردين وتسترد منهم المناطق وتفرح بالإنتصار ، ولكنها تقف عاجزة أمام أقبح وأعنف الحروبات القبلية بدارفور، فكيف يجب تفسير هذا التناقض ..؟؟

:: والمؤسف، طوال عقود حرب المعاليا والرزيقات، وإلى يوم معركة الإثنين الفائت، لم تجد الحكومة من الحلول غير التي (تجدد الحرب).. مؤتمر صلح، جلاليب وعمائم، تهليل وتكبير، دفع الديات، ثم تصريحات رومانسية عن العلاقات الأخوية بين القبيلتين، ثم تشتعل الحرب وكأن ما سبق كان (محض تخدير).. وهو - فعلاً - كذلك.. تخدير يتجاوزون به (آثار معركة)، لتندلع الأخرى.. نعم هكذا العلاج الحكومي لهذه القضية، ( تخدير في تخدير).. و لم تبذل الحكومة من الجهد أو تظهر من الجدية ما يضع حدا لهذا الإقتتال القبلي ..فالسلاح - كالماء والطعام - في البيوت .. والحكومة التي تحتكر حتى السُكر والدقيق عاجزة عن (إحتكار السلاح)..وبلا حياء يبررون لكثافة الموتى والجرحى بأن مقاتلي القبيلتين إستخدموا - هذه المرة - الأسلحة الثقيلة.. هكذا التبرير ..!!

:: وربما يكون تبريرهم في المعركة القادمة بين القبيلتين بأن أفرادها إستخدموا ( الطائرات) و( الدبابات).. ولن يسألوا أنفسهم ودستورهم الذي به يحكمون: كيف لأفراد مجتمع مدني بأن يمتلكوا ( الأسلحة الثقيلة).. الطبيعة لاتقبل الفراغ، غياب هيبة الدولة يعني (سطوة القبيلة).. وهكذا حال السودان بدارفور وغيرها.. وتجار الحرب من أبناء القبيلتين في نعيم السلطة والثروة، وكل ما كانت الحرب هناك ذات أشلاء ودماء يرتقي تجارها ويترقون إلى حيث المزيد من (السلطة والثروة).. وإن كان العميد حميدتي ينتظر التفويض للتدخل، فإن تواصل هذه المعارك قد تخلق ( الفوضى بدارفور)، ويومها لن يحتاج تدخل المزيد من القوات الأجنبية إلى ..(تفويض)..!!
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5366

التعليقات
#1266248 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 07:17 AM
(حميدتي) زعيم الجنجةيد يتحدث عن التفويض كضرورة فالذين يستاجرونه يعرفون طبيعته فالذين مروا بجنوب النيل الازرق يعلمون سبب انساحبهم من جنوب الفونج فقد مسحوا الولاية من الدمازين حتي (بوط) 150 كم غربا لم يجدوا اية قرية شيئا ينهبونها .قوات الجنجويد تعمل لمصلحتها اولا قبل الدواس فمن بين عشرة هجمات هناك تسعة للنهب والاغتصاب والسلب ولا تتم الهجمة الا بعد دراسة ثراء القرية من حيث المال والصبايا . هذا ما وضح جليا وفعليا علي ارض الواقع .فاذا كان الجندي الجنجويدي ينال عشرة اضعاف ما يناله الجندي النظامي فلا بد له ان يضاف اجرته من النهب .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

#1265487 [alazza bit wad almsaad]
4.00/5 (2 صوت)

05-14-2015 01:33 AM
ما تقعد تهبش في المواضيع وتلملم في الكلام جاي وجاي / أفصح ،، ولا خايف من قطع اللسان / سمي المليشيات باسمها الحقيقي / جنججججج / وأنا عارفاك ما بتقدر تتمها / زي كلامك عن الفساد يشرق ويغرب ولمن يصل الحوش / أقصد حوش بانقا / تأخد منو اللفة / إن شاء الله يلفك تمساح ، أنت وتنظيمك ويريحنا منكم

[alazza bit wad almsaad]

#1265470 [أسامة عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 12:26 AM
ما حدث بين المعاليا والرزيقات فعلاً أمر قبيح ومحزن ولا يختلف في ذلك إثنان، ولكنني أعيب علي الأخ الأستاذ الطاهر ساتي نقطتين:

النقطة الأولي:
حديث العميد حميدتي ليس غريباً وإنما هو حديث يدل علي الإنضباط وإحترام النظام، فالرجل فعلاً يحتاج إلي تفويض وأوامر ليتحرك، وليس من حقه ولا يستطيع أن يتحرك ويتصرف هكذا بمزاجه. هو موظف في الحكومة ويتبع تعليماتها، وللدولة قيادة تحكم الأمور وتتصرف وفق أسس ومناهج ومشاورات ودراسات.. بنفس هذا المقياس فإن قوات اليوناميد وحسب تفويضها الممنوح لها من الأمم المتحدة لا تستطيع أبداً التدخل في مشكلات ومنازعات القبائل.

النقطة الثانية:
الحكومة لم تقف صامتة يا أستاذ ساتي، فهي تحركت بالفعل وفصلت بين القبيلتين منذ اليوم الأول الذي حدث فيه الإقتتال، وحالياً لا يوجد أي إشتباك بين القبيلتين لأن القوات المسلحة قد فصلت بين المتقاتلين تماماً. ثم إن الحكومة أقامت مؤتمراً للصلح بين المعاليا والرزيقات في مروي قبل شهر تقريباً برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية، وحاولت المستحيل لتقريب وجهات النظر وكان نتيجة ذلك المؤتمر أن وقعت الرزيقات علي وثيقة الصلح بينما رفضت المعاليا التوقيع، ودور الإعلام هنا أن يستنطق قادة المعاليا عن سبب رفضهم للصلح.

الخلاصة هي أن الحكومة تتدخل لحلحلة مثل هذه الخلافات القبلية التي تعود لعقود قديمة، فمشكلة المعاليا والرزيقات لمن يقرأ التاريخ تعود لعقد السبعينيات حول الحواكير المتنازع حولها، وكل من القبيلتين يمتلك وثائق بريطانية تدل علي ملكيته للأرض والحاكورة الفلانية، وهذه واحدة من أكبر كوارث ومصائب الإحتلال البريطاني التي زرعها في بلادنا قبل رحيله، وعلي ذلك قس مشكلة حلايب التي أعطاها الحاكم البريطاني العام للمصرين لقربها من القاهرة ثم بعد عامين أصدر أمراً بتحويل ملكيتها للسودان، ثم مشكلة الفصل العنصري البغيض التي طبقها الإنجليز في جنوب السودان قبل إنفصاله وسياسة المناطق المقفولة، ثم كثير جداً من مشاكل وخلافات ومنازعات الأراضي في أبيي ومدني وكوستي وحتي هنا في الخرطوم - بكل أسي وأسف هي من صنع الإستعمار البريطاني ليكون السودان في نزاع دائم مع نفسه.

يا أستاذ ساتي، بدلاً من رمي كل التهم بالحكومة المغلوب علي أمرها فكروا بعقلانية أكثر وأدرسوا تاريخ مشكلاتنا هذه - فهي متجذرة في القدم ولم تصنعها الإنقاذ، والحكومة تسعي بشتئ السبل لحلها وتقيم مؤتمرات الصلح هنا وهناك مع قيادات القبائل، وتفصل بين القبائل فصلاً عسكرياً لمنع الإحتكاكات، وتحارب التمرد والمسلحين، ولكنها لا يمكنها أن تدخل في الصراع القبلي مع قبيلة ضد الأخري لأن هذا سيقود إلي عواقب وخيمة.. حتي في مؤتمرات الصلح وآخرها مؤتمر مروي كانت الحكومة تلتزم بخطاب التهدئة والمؤاساة وفتح صفحات جديدة ونسيان جراح الماضي، لأن فتح ملفات الماضي يعني تدخل الحكومة مع قبيلة ضد أخري.

هناك دور أكبر يمكن أن يلعبه الشعب السوداني نفسه عبر منظمات المجتمع المدني لنشر ثقافة السلام ووقف الإقتتال وعمل ورش عمل تثقيفية للقبائل، ولكن للأسف فمنظمات المجتمع المدني لا تقوم بأي دور إيجابي علي الإطلاق.

ورحم الله سلطان عموم دارفور (أبراهيم يوسف علي دينار) الذي وافته المنية بالأمس قبل أن يكمل حلمه في التوفيق بين قبائل دارفور المتناحرة.

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
European Union [عدو الكيزان] 05-15-2015 05:23 AM
يظل الحكم الانجليزى للسودان ولا اسميه استعمار لان الاستعمار بوجهه القبيح و البشع رايناه فى حكم الكيزان الذين حولوا السودان الى ضيعة يفعلون به ما يريدون بدون اية وازع او اخلاق لا حدود لطمعهم و شراهتهم و عدم مروئتهم و تحول باقى السودانيين تحت حكمهم غير الرشيد و الفاسد الى غرباء لاحول ولا قوة لهم حتى امتلات بهم المنافى و ديار الغربة والذى فعلوه الكيزان بهذا الشعب و الحق يقال لم يمارسوه الانجليز مع السودانيين والذى شهد فى عهدهم الاستقرار و العدالة و الرفق من جانب الانجليز ودعنى اسالك سؤال ارجو ان تجيب عليه بصراحة هل كانت تدور مثل هذه الحروب القبليةايام الانجليز ؟ ياخى اتقى الله فان الحكم الانجليزى فى السودان كان بكل المقاييس اكثر عدالة و رحمة للسودانيين من جميع انواع الحكم الوطنى سواء كان مدنى او عسكرى . وحتى لو سايرناك فى رايك السقيم بان الانجليز كانوا السبب فالمعروف انهم غادروا السودان منذ العام 1956 اى قرابة الستين عاما حسنا فماذا فعلت كل الحكومات الوطنية المتعاقبة لحل هذه المشكلة منذ ذلك الحين ؟؟

European Union [ود يوسف] 05-14-2015 07:26 AM
الأخ أسامة .. تحية طيبة .
أود التعليق أولاً على النقطتين المذكورتين في مقدمة مداخلتك .. ففي مسألة التفويض أرى أن الأستاذ الطاهر قد أصاب في ذلك ... لماذا يحتاج حميدتي إلى تفويض ؟؟؟ فإن كان هذا العمل من صميم مهامه وحسب القانون فلا يحتاج إلى تفويض ليقوم بواجبه... وإن كان ليس من مهامه فهذا يعني أنه من مهام جهة أخرى وعليها القيام بواجبها ولا حاجة لتفويض حميدتي .. أما مسألة أن الحكومة ((تحركت بالفعل وفصلت بين القبيلتين منذ اليوم الأول الذي حدث فيه الإقتتال،)) لماذا مات أكثر من مائتي شخص في تلك الحرب اللعينة ؟؟؟
ثانياً : أن نرهن ونجير كل مشاكلنا للاستعمار والاحتلال البريطاني الذي رحل قبل حوالي الستين عاماً ، فهذا هو الفشل بعينه .. صحيح أن الحكومات الوطنية المتعاقبة لم تبذل جهداً كافياً لمعالجة المشاكل التي خلفها اللاستعمار ، إلا أن الحكومة الحالية عمقت تلك المشاكل بالرغم من أنها هي الأطول عمراً بين الحكومات الوطنية .. إلى متى سنظل نلوم الاستعمار على فشلنا ؟؟؟
ثالثاً : إذا ((كانت الحكومة تلتزم بخطاب التهدئة والمؤاساة وفتح صفحات جديدة ونسيان جراح الماضي، )) فهذا هو بالضبط التخدير الذي عناه الأستاذ الطاهر ، لماذا لا تكون هناك حلول جذرية لا يتجدد القتال بعدها ؟؟؟
ولك تقديري .


#1265419 [جرتلى]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 09:19 PM
حميدتى ليس قوات مسلحه (قوات خاصه ذات مهام خاصه) لذلك لاابد من تفويض و تكليف
ارجو ان تفرز الكيان يا اخ ساتى

[جرتلى]

ردود على جرتلى
[زهجان شديد] 05-14-2015 02:08 AM
و طيب الكاكي اللابسه العميد حميدتي ( مع شارة الركن الحمراء علي ياقة القميص ) يتبع لقوات اليوناميد ؟ ؟ ؟ ما لكم كيف تحكمون ! ! !


#1265395 [بابكر عباس]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2015 08:34 PM
الصراع بين المعاليا و الرزيقات قديم و بذوره موجودة بين معظم القبائ التى تقطن على أطراف الصحراء الكبرى أو النوبية والتى أخذت فى التمدد منذ أواخر السبعينات و بواكير الثمانينات. إنه صراع على موردى الماء و الكلأ... و يظهر فى شكل باقة من الأحتكاكات الموسمية المتكررة بين المزارعين و الرعاة.ز و يتخذ النزاع مناحى أكثر دموية حسب حجم و قوة الكتل المتصارعة و يزيد فى ذلك أى حدته_ و فرة الأسلحة وضمور الجسم الحكومى و توزع (أو تشتيت) إنتباهه و غهتمامه.
من المؤسف جدا" أننا فى السودان نعالج قضايانا بعيدا" عن العقل و نلجأ لأستخدام الحلول العضلية ونهمش العقل.
ظلت مشاكل النزاع المذكور تعالج بإسلوب الأجاويد قرابة القرن من الزمان.. نعم: فكرة الأجاويد جيدة و دورهم مقدر..لكن عطاءهم فى هذا الخضم محدود و لا يرقى للتعاطى مع جذور المشكلة.. إنهم (كتر خيرهم) يقومون بمجهودات مضنية و مقدرة لتطييب النفوس و إسكات البارود و طفى الحريق الماثل.. و هذا قصارى جهدهم و مقدراتهم.. من هناك من المفترض أن تلتقط الإدارة_الحكومية_ التى تجبى الضرائب و تستلم المعونات و الهبات و الرسوم_أى التى تجلس على الهرم المالى و الأدارى_ القفاز و تنخرط فى النشاط الكفيل بدراسة جذور المشكلة و من ثم وضع الحلول.. و لو فعلنا ذلك بمقدار 2% فى العام حول كل مشكلة من مشاكل الإدارة و الحكم فى السودان منذ الإستقلال لما تخلفنا لهذا الحدالذى نقف فيه متفرجين و مفجوعين أمام أنهار الدم عاما" إثر عام و فى رقعة صراع يتمدد فى هذا الأقليم الهش و الديق فى تكوينه البئى و الأقتصادى..نعم إنه إقليم غنى و لكنه هش جدا" بحكم حتمية نعرضه للجفاف و فق دورة واضحة و معقدة معا"
يحتاج الناس فى هذا الأقليم الى نظرة بيئية و إقتصادية جديدة تخاطب إستخدامات الأرض و ليس مجردملكيتها..لا يمكن لنا أن نطفىء بؤرة النزاع حول الأرض و الموارد فى أى مكان مالم يطمئن الناس الذين يعيشون عليهاأن الصيغة أو الصيغ المطروحة للتعاقد عليها تلبى إحتياجاتهم و إحتياجات أجيال قادمة و هو ما يشار إليه بالحلول المستدامة.. و بما أن كتلة الأرض ثابتة ( و إذا تغيرت فهى مرشحة للنقصان و ليس الزيادة!)فإن أى إستخدام ذكى و مستدام للأرض يجب أن يتوجه نحو رفح الأنتاجية أى درجة الإستغلال الإقتصادى لتلك الكتلة من الأرض و(ومواردها المحدودة). و أخذا فى الأعتبار الحقاءق الماثلة فى إقليم شبه الصحراء و الصحراء السودنى فإنه لن يكون هناك إستقرار و سلم إجتماعى إلا عبر الأتى:
1- تأسيس المزارع الرعوية الكبرى و المتوسطة(Ranches)بمساحات مدروسة تلبى إحتياجات القطيع المتوسط فى المنطقة المعينة. كل الأقليم المذكور مؤهل لهذا التطور. نحتاج لبئر يوفر ماء الشرب و يكفى لرى مساحة أرض تكفى قوت 5-10 أسر أى حاولى 20-30 فدان لكى يتوفر الأمن الغذائى الكامل لمجمعة الأسر التى تتوافق و تتعاقد- برعاية ادولة على إدارة المزرعة الرعوية و إستغلالها المقنن و المرشد لمصلحة المجموعة على المدى الطويل.
2- باقى المجموعات السكانية التى تطورت لتحترف الزراعة(الفلاحية_البستانية_أنتاج الحبوب.. إلخ)مع الإحتفاظ ببعض الماشية أو فى عدم ذلك فيجب أن تملك مساحات مدروسة-تكبر أو تصغر داخل مدى (مساحى) مدروس حسب المقدرة المالية و المعطيات المحلية (للتربة و المياه و معدل الأمطار..الخ) و إدخال تقنيات الرى الحديثة نسبيا" لتوفير الماء و استخدام حزم تقنية مناسبة للزيادة الراسية فى الأنتاج.
بالطبع الكثيرون منا مهزومون من ناحية قبول الجديد و من ناحية الإيمان بلإمكانيات المتوفرة لأنجاز مثل هذه الأعمال.. و هذا بيت القصيد. إننا نعيش وهما" كبيراط إسمه الفقر و نؤمن بحتمية فقرنا.. ربما تولد ذلك من أجيال ترتكم فيها الأخفاق.. و ربما ساهم فى ذلك فهم خاطىء للدين و روح تعاليمه التى تثمن الدار الأخرة و تهمش (فى نظلر البعض) الدنيا( الفانية).. و ربما و ربما..
و لكن أقطع كما الكثيرون بأنه لا يوجد وهم أكبر من فقر السودان..
مثلا": لقد أثبتنا بالدراسة المتأنية و المتخصصة و التى كل معطياتها من الواقع السودانى أن المزرعة الرعوية التى مساحتها ألف هكتار ( الهكتار 100000 متر مربع أى فدانيين و ربع) تكلف 300000 دولار و تنتج 100000 رأس أغنام فى السنة أو 2500 عجل مسمن و 600 جوال ذرة و نحو 9000 طن علف للتسويق أى خارج إحتياجات المواشى المرباة.. أنظر كم ملايين الدولارات نهلك فى الحروب و الرشاوى الأجتماعية و الطبطبة و إسترضاء فلان و علان و جماعتهم لكى نسكت أصوات شعب يزداد جوعا" وفقراط متوهما" و ململة حتمية؟ لو أن الحاكم أرضى شعبه فى النهاية_حتى و لو أغضبه مؤقتا"_ لما هزه ريح و لا شيطان..الله المستعان و أخشى أن أكون أطلت..مصنع السماد الأن مطروح للتسليم جاهز و معه إدارة ضامنة لمدة عام من التشغيل فقط بستة مليون دولار..طائرة الرش سى 30-31 و التى تغطى إقليم كامل بالبرمجة الصحيحة فى شكل سرب من 3-4 طائرات للقضاء على البعوض و الذباب القارص و هوام و أفات الزراعة و الماشية و الأنسان كلها.. تكلف الواحدة 45-50 ألف دولار..

[بابكر عباس]

ردود على بابكر عباس
[مدحت عروة] 05-14-2015 01:29 PM
يا اخ بابكر عباس زى كلامك الجميل ده ممكن يتقال فى ظل وضع ديمقراطى والسودان ينعم بالاستقرار السياسى والحكم المدنى وقوة الدولة والقانون ويجوا المختصين زيك وغيرك يناقشوا المسالة من منظور علمى لكن ناس المؤتمر الوطنى يدخلوا السياسة فى الموضوع وما هماهم الحل الجذرى العلمى ياخى ديل ليهم 26 سنة وما حلوا مشكلة الحكم والاستقرار السياسى فى السودان وهم غير مؤهلين لذلك لانهم اوقفوا بانقلابهم القذر الواطى الحوار الوطنى فى 30/6/1989 فى جو من الديمقراطية ووقف العدائيات ومن يومها السودان ما شم عافية!!!!


#1265371 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2015 07:54 PM
وهل انت معترف ب حميدتي عميد ب الله عليك ماذا تنتظر من قاتل ماجور جاهل حرامي حمير كما يقول الناس هو مغرم بكلمتي تفويض وتدخل من افواة العامة لا تهتم به اما الدولةهي سعبده ب ما يحدث هناك وتزيد النار حطبا لاشغال الناس عن الاوضاع المنهاره داخليا عاما ف الاسئلة المطروحة لدينا من يسلح هؤلاء اليمنين الجدد بكافة انواع الاسلحة ممكن اغتني رشاش او مسدس وشوبات طلقات لكن ان اتسلح بهذه الاسلحة والذخيرة متوفره علي قفا من يشيل اذن توجد جهات ولا يستطع معالي او رزيقي ان يمتلك مصنعا بقطيتة يبدو ان شعب دارفور س ينقلب الي يمانية جدد كل واحد مدرعا بكلاشة ويتبختر به ف الاسواق والافراح والاتراح فنشوا غن راس الفتنة اما هيبة الدولة منتهية لو كنت ف محلها لطهرت الارض منهم اباده جماعية حتي تتعظ بقية القبائل ويتعظ كل فرد مسلح

[عصمتووف]

#1265366 [ابو ايييييييييية]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 07:43 PM
استغفرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر الله

[ابو ايييييييييية]

#1265354 [عثمان]
5.00/5 (3 صوت)

05-13-2015 07:36 PM
لمن بريد ان يطمس الحقائق ,هذه القبائل سلحتها الحكومة التى تسألها تجريدها منها,ولايخفى عليك بأن الحكومة تمنع حمدتي لانها تعلم ان مرتزقته غير منضبطين وجهلاء كل منهم سيميل الى قبيلته وهم مفيدون في حرب الزرقة ولكن المعضلة حرب الاعراب انفسهم فأنحياز أي قوة نظامية أو أجرامية لأي طرف ستفتح على الجلابة حربا لن تبقي على شئ .وسيتقوى الضعيف بالحركات المسلحة وووو,وتعمل الحكومة بميدأ أنتظار سلام سيأتي عندما يضعف المتحاربان.

[عثمان]

#1265338 [فكرى]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2015 06:54 PM
وإن كان العميد حميدتي ينتظر التفويض للتدخل، فإن تواصل هذه المعارك قد تخلق ( الفوضى بدارفور)


الفوضى فى دارفور !!!!! ما الفرق بينك وبين أفراد القطيع التابعيين لحميدتى والذى بأستطاعته فض النزاعات وتحقيق السلام كما تتوهم سوى إختلاف الوسائل فى التمجيد والنفاق ..

[فكرى]

#1265299 [مجهول]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 05:32 PM
ماتعمل مجمجة لانو ولد مرة ماعنها خرار,شوتين تلقى روحك فى كوبر

[مجهول]

#1265284 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 04:56 PM
تفويض شنو يا حميدتي انت يوناميد ؟!!.

[mahmoudjadeed]

#1265281 [مغترب]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2015 04:30 PM
رحم الله الدولة أخي ساتي

[مغترب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة