الأخبار
أخبار إقليمية
الفتنة العرقية لن تسعف البشير
الفتنة العرقية لن تسعف البشير
الفتنة العرقية لن تسعف البشير
صورة من إحدى هجمات مليشيات حزب البشير على طلاب دارفور بالخرطوم


05-14-2015 02:24 AM
صلاح شعيب

ما يزال جرح دارفور النازف يزداد تغورا، والدمع السخين ينهمر مدرارا. فمن ناحية عمقت الحرب مشاكل الإقليم المعروفة، وأفرزت أزمات إنسانية إضافية لا قبل لأهل دارفور بها. إن تعلقت المشاكل هناك بهدم بعض عوامل النسيج الاجتماعي فإنها أيضا ضربت القبائل بعضها بعضا، وعليه أضحى أبناؤها يتنازعون دمويا للسيطرة على الأرض، والنفوذ، والموارد الاقتصادية. وإن تخطت تلك المشاكل حدود الإقليم التي لم تسعها فإنها كذلك أثرت على الهم القومي، وبالتالي صار قادة المؤتمر الوطني ينظرون إلى مستقبلهم من خلال كوة دارفور التي لا يرغبون في أن تأخذهم على حين غرة. فرئيس الحزب الحاكم، وزملاؤه، رأوا منذ حين أنهم إذا لجموا فرس الإقليم الجامح بأي ثمن فإن ذلك مدعاة لطول سلامتهم. السلامة من ثأر الحركات المسلحة، وكذلك السلامة من ثأر القوى السياسية، والاجتماعية، في المركز، وأخيرا السلامة من ثأر بعض أركان المجتمع الإقليمي، والدولي.

بالنسبة للوضع الآن على أرض دارفور فإن الحكومة وظفت الحرب، بكثير من الدعم اللوجستي اللا محدود، لضرب وحدة القوى الاجتماعية، والسياسية، والعسكرية، في دارفور. إنها نجحت بشكل باهر عبر اتفاقية أبوجا، ووثيقة الدوحة، أن تخدع المجتمع الدولي، ورمت بثقلها في اتفاقيات استوعبت خلالها بعض قادة الحركات، وجنودها المقاتلين، من خلال مناصب محددة. ولكن بالمقابل لم تحل الاتفاقيتان الأزمة، أو تريح كامل أعصاب الحكومة، أو تحقق السلام للسواد الأعظم من المواطنين، أو تعفي قوى التغيير السياسي، ومنظمات المجتمع المدني الناشطة، من الحرج الكبير.

مما لا شك فيه أن هاتين الاتفاقيتين عمقت المشكلة في دارفور، والسودان معا. فمن جهة لم تجلب سلاما، ومن جهة أخرى ما يزال النازحون، واللاجئون، يعانون الأمرين فيما انتهى القتال إلى محرقة تجمع أبناء دارفور لا سواهم. بالإضافة إلى ذلك لاحظنا انعدام الأمن حتى داخل حواضر الإقليم، وتصاعد الانتهاكات ضد المواطنين العزل، خصوصا في الريف. الشئ الواجب ذكره أن الحرب ولدت نزاعات فرعية تنطفئ جذوتها لتعود أشد دموية. إنها اضطرمت في كل مناطق الإقليم، ولم تكن الحرب بين طرف عربي، وآخر أفريقي فقط. ففي شمال دارفور تقاتلت قبيلتا البني حسين والمحاميد للسيطرة على منجم الذهب في جبل عامر. وفي خلال أسبوعين راح ضحية هذا القتال الدامي أكثر من سبعمائة من فرسان الطرفين. وفي جنوب دارفور تقاتلت السلامات والهبانية، من جهة، والسلامات والتعايشة، من الجهة الأخرى، وراح المئات ضحايا في نزاع حول الأرض. وفي شرق دارفور يتقاتل الآن الرزيقات والمعاليا بشكل استخدمت فيه كل أنواع الأسلحة الثقيلة. وهناك نزاعات دموية تثار بين الفينة والأخرى بين بطون عربية صغيرة على حدة، وبطون أفريقية من ناحية ثانية. وبالنسبة للصراعات بين العنصر العربي والافريقي فقد وقعت جملة من الاشتباكات بين القبائل المتجاورة لقرون، وسال الدم هدرا. وكذلك تقاتلت قبائل ذات أصل أفريقي بعضها بعضا، وحرقت في الحرب مزارع، وهدمت قرى، وأهدر دم المسنين والأطفال حتى. وبدا أنه ما أن تنفض مؤتمرات الصلح، والجودية، المفترض فيها إيقاف هذه الحروب، إلا ليعقبها نزاع جديد أشرس.

الذين يحللون هذه الحروب القبلية بما تبدو عليه في السطح فإنهم حتما سيحملون الدارفوريين وحدهم المسؤولية، أو يكيلون الصاع صاعين لقيادات القبائل، والإدارات الأهلية هناك، أو الحركات المسلحة باعتبار أنها عمقت تفجير النزاع. ولكن هذا جزء من الحقيقة. فهناك عوامل تاريخية متضافرة، ومتداخلة، أسهمت في هذه المشاكل، وهي من جنس العوامل التي ارتبطت بحرب الجنوب، وجبال النوبة، والنيل الأزرق. فبمثلما أن مثقفي الإقليم يتحملون وزرا، فإن الإدارات الأهلية تتحمل الوزر الآخر، كما أن الحركات المسلحة تتحمل وزرا معلوما، ولكن المسؤولية الأكبر تتحملها الحكومات المركزية السابقة، والحالية. لا لشئ إلا لأنها كانت، وما تزال، تملك من الإمكانيات، والتأثيرات، أكثر من كل الأطراف الأخرى، والتي يمكنها إعادة مجتمع الإقليم إلى سابق تسامحه قبل الإنقاذ. والمعروف أنه لم تبد هذه الحكومة إلى الآن جهدا يؤكد صفاء نيتها في جلب السلام للإقليم. فهي من ناحية لا تملك الرغبة التامة في الحل السلمي الشامل، ولا تسعفها قدرات قيادييها على الإيمان بضرورة تقاسم السلطة، والثروة، والنفوذ. والعكس من ذلك تماما عملت الحكومة على تحقيق حلول جزئية، عبر الاستجابة للمتطلعين لكراسي الحكم من أبناء الأقليم. ومن جانب عملت على تقسيم الإقليم لخمس ولايات على أساس قبلي، وكذلك عجزت عن توفير الميزانيات اللازمة للولايات لتحقيق التنمية في زمن الحرب.

ما يؤسف له أن عددا كبيرا من المثقفين، سواء من الإقليم، أو خارجه، يبسط أسباب الصراع، ويعتقد أن الحل يكمن في اتفاق "ناس دارفور" أو "أولاد دارفور". وهذا الاتفاق المتصور قاصر التفكير إن لم يكن مشبوبا بالوهم. فنحن نعلم أن أقاليم السودان، وقبائله، لا تملك فرادى برلمانات "حقيقية" لتعبر عن مشاكل متفق عليها في واقع الشمولية. فأبناء الأقاليم، بما فيهم أبناء الخرطوم، موزعون، أو قل مندمجون، وسط التنظيمات الأيديولوجية، ومنظمات المجتمع المدني، والجماعات المستقلة. وليس هناك منفستو ممهور بتوقيع غالبية أبناء الجزيرة، أو سنار، أو النيل الأبيض، لتحقيق تنمية أقاليمهم. فهناك توجد إرادة كل فرد مثقف لخدمة أهل أقليمه، وقد لا توجد هموم مناطقية لكثير من المثقفين الذين يرون الآن أن أي حل لهذه المشاكل يكمن في تغيير سياسة الخرطوم، وذلك يعني قيام نظام ديموقراطي عادل، وشفاف، وحر، وهو وحده يستطيع أن يأتي بالسلام العادل، والاستقرار الدائم، والتنمية المتوازنة.

إننا نرى أنه من الصعب بلورة هذه الإرادة المناطقية في زمن الحرب، والديكتاتورية، ما دام أن أبناء الإقليم الواحد ينتمون إلى مؤتمر وطني، وحزب أمة، واتحادي، وهناك آخرون شيوعيون، وبعضهم يتقاسم الانتماء للبعث، وأنصار السنة، وأنصار الصادق، وأنصار داعش. الحقيقة التي لا يختلف حولها اثنان متعقلان أن أولاد دارفور ظلوا منذ ارتباطهم بالمكونات القومية مبعثرين على مستوى أحزابهم، ووظائفهم القومية، ومشغولين بهجراتهم، وضغوطات عشائرهم. ومها حاولوا توحيد إرادتهم فإنهم لن يستطيعوا إللهم إلا إذا توحدت إرادة شيوعيي عطبرة مع أبناء منطقتهم المنتمين إلى أنصار السنة حول ضرورة حكم البلاد بالصيغة العلمانية.

فضلا عن ذلك فإن الحكومة التي استوعبت كل أبناء الأقاليم ضد مصلحة إنسانها فعلت الأمر مع بعض مثقفي دارفور الذي فضل الولاء للنظام بدلا من اتخاذ موقف آخر يعود بالانتفاع لأهل الإقليم. وهذا أمر لا يحتاج إلى التهويل، ويجب النظر إليه في إطار سكوت المثقف الانتهازي عن مصالح أهله سواء كانوا في مروي، أو مدني، أو أبو جابرة، أو لقاوة. فمثقف دارفور لم يأت من كوكب بعيد حتى ليكون نشازا عن مثقفي السودان. فهو المثقف الذي يتوزع بين ساحات الفداء والتضحية، وهو الذي يساند حكومات الجور والظلم، وهو الذي يأكل فتات ميزانيات المحليات، وهو الانتهازي الذي يتاجر بالمقاومة المسلحة ليتوظف ثم يسرق المواد الإنسانية المقدمة لأهله من النازحين، واللاجئين. وكذلك هو الذي يصمت في داخل، وخارج، البلاد، حتى يحافظ على حياة كريمة لأبنائه، وبناته، وأخيرا هو الذي يفضل أن يغني للبشير كما تغني إنصاف مدني، وحمد الريح. باختصار، إن مثقفيي دارفور لا يختلفون عن مثقفي الشمال والجنوب والشرق والوسط، ففي وسطهم الفالح، والآخر الطالح، وهناك الرمادي. إن إرادة أبناء الإقليم المكلوم تتوفر فقط في حال وجود قوة خارقة قادرة بخطابها السياسي، مع الدعم اللوجستي، على السيطرة على الأرض مثلما حدث للحركة الشعبية إبان قيادة قرنق. ولعل تلك السيطرة هي التي كفلت للحركة الشعبية تمثيل أهل الجنوب في التفاوض، والتعبير عن شروط وحدة السودانيين جميعا. ومع ذلك أثبتت الأيام أن إرادة القوة هذه يمكن أن تضمحل شيئا فشيئا، أو تواجه بتحديات جديدة ربما تعيد أبناء الإقليم الواحد إلى واقعهم القبلي المعقد، ثم يحرثون الأرض بالدماء.

إن مشكلة طلاب وطالبات دارفور في الجامعات تمثل تمظهرا لإستراتيجية حكومية خبيثة تزيد في لهيب ما تعانيه دارفور من التشتت الطبيعي لجهد أبناء الإقليم. فالمؤتمر الوطني يريد أن يكون هؤلاء الطلاب كبش فداء لخطته التي يريد بها خلق صراع إثني على خلفية فشله السياسي في تحقيق الشرعية عبر مسرح الانتخابات العبثي. إنه يريد أن يحول معاركه السياسية إلى هذا الفضاء الاجتماعي العريض حتى يسنح له ذلك تحييد المكونات السودانية الأخرى، أو تخويفها باعتبار أنه ينازل تآمرا محبكا في الخارج ضد الدولة، أو أنه يريد بخطته الخبيثة شغل هذه المكونات عن الثغرات الكثيرة التي يمكن لأهل السودان جميعا توظيفها للانتفاض ضد السلطة. والجميل أن رموز القوى السياسية المركزية، وناشطي، وناشطات، المجتمع المدني، انتبهوا إلى خطورة هذا الفخ العرقي، وسعوا بكل ما يملكون إلى محاصرته رغم ضعف الآلية التي بموجبها يمكن مجابهة هجمة جهاز الأمن على طلاب وطالبات دارفور. ولقد أشار عدد من الزملاء الكتاب إلى ضرورة مضاعفة الجهد القومي لمحاصرة هذ السياسة اللعينة، ليس فقط لمصلحة طلاب دارفور في الجامعات وإنما أيضا لمصلحة إطفاء الفتنة على المستوى الاجتماعي في كل أقاليم السودان.

إن الهم الأساس الذي ينبغي أن يركز عليه العقلاء السودانيون عموما، وعقلاء الرزيقات والمعاليا خصوصا، وعقلاء الحركة الطلابية، هو رحيل النظام مهما أراد تدثير الصراع السياسي بالفتنة العرقية التي يريد بها البشير، وأركان حزبه النجاة وسط الأنقاض. ولعل في رحيل النظام برمته يكمن المدخل السليم لحل مشاكل السودان المستوطنة، وصراعات دارفور المعقدة. ولا يوجد هناك في الأفق حل أنجع من ذهاب النظام الذي لا يرغب في نهايته إلا بعد أن يدخل البلاد في حرب الهوية التي لا تبقي ولا تذر.

[email protected]


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 15612

التعليقات
#1266482 [مخلص]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 05:25 PM
معروف ان القبائل العربية فى كردفان ودارفور بعيدة جدا عن التعليم و الثقافة لذلك مشاركتهم فى تنظيم الاخوان الماسونى الذى يحتاج لبعض الوعى بالنظريات الايدلوجية قليل جدا .هذه القبائل لا تؤمن الا بسيدى المهدى كما يسمونه فعقيدتهم الوحيدة هى الانصارية لذلك لا يستطيع مثقفيهم ان يكسبوا الارضية الا اذا كانوا ينتمون لحزب الامة. فالاخوان المسلمون يعلمون بانهم لا يستطيعون كسب ود تلك القبائل لذلك فهو لا حاجة لهم بهم ان تصارعوا او احرقوا بعضهم البعض لانهم ينتمون بالفطرة لحزب معارض. اما قبائل دارفور الاخرى فمن السهولة اختراق مثقفيها الذين يستطيعون بكل يسر قيادة مجتمعاتهم باسم الدين لانها قبائل متدينة بطبعها لذلك اغلب مثقفى دارفور الانتهازيين الذين نراهم امامنا الان هم لا ينتمون لتلك القبائل العربية التى تقاتل بعضها البعض. لهذه الاسباب المذكورة استمرت الحروب القبلية بدارفور.

[مخلص]

#1266184 [السودان بلدنا]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 12:52 AM
مقاله جيدة ،و فيها جهد واضح للولوج الي ابواب حقيقة الوضع الماساوي الذي لاتشهده دارفور وحدها بل كل أقاليم السودان ،،،،،،ولكن دعنا نحاول النظر الي الامر من زاوية مختلفة؟.....
1- دعنا نقر ان الحكومة فاشلة بكل المعايير الاخلاقية والانسانية والمهنية حسبما ورد في صلب الشريعة المحمدية.(علية الصلاة والسلام)
2- عانت كل اقاليم السودان بصورة او باخري من سيئات وسقاطات السياسات التنفيذية للحكومة بكل مستوياتها الادارية
3- الموقع الجيوبوليتكي لبعض الاقاليم بلور شكل المعارضة للحكومة ( انفصال الجنوب ، مازالت النار مشتعلة في الغرب ، اطفاءت النيران في الشرق ، احتقان وعضب مكتوم في باقي الاقاليم )
4- حكومة تمتعت ( لاادري هل هو ذكاء أم حظ ) بظروف محلية واقلية استطاعت ادارتها لا جل هدف واحد وهو الاستمرار في السلطة. ولايهم دائما ما هو الثمن
5- صممت الحكومة أداة سياسية أسمها( المؤتمر الوطني )و شعارها ( اذا اردت المال او النفوذ او تامين مستقبلك ، جاري المؤتمر الوطني باي صورة) ، بحيث اصبحت مفاتيح الثروه وأمكانية تحقيق الارباح مرتبطة بمدي توافر النفوذ السياسي ( عائلة الرئيس مثلاً) وكل الاعضاء النافذين وغير النافذين بالموتمر الوظني ، وقفز الدين الخارجي الي42 مليار دولار علي الرغم من أن عائدات
6- الدكتور جبريل ابراهيم احد قادة الانقاذ الرئيسين ( المدير العام لشركة عزة للطيران_ شركة حكومية تابعة للقوات المسلحة ) انضمام مجموعة اخية _ علية الرحمه _ الدكتور خليل ابراهيم ( أيضا أحد قادة الانقاذ الرئيسسين وزير صحة ومجاهد تشهد له احراش الجنوب )- الصلب الااساسي للحركتهم الاسرة والقربي من قبيلة الزعاوة..... اسباب الانشقاق هو الصراع علي السلطة. فيما يسمي ب حركة الكتاب الاسود.
7- ساكن باريس مخلب من مخالب دوائر الاستخبارات الدولية ، راس ماله، قضية دارفور يتاجر بها حسبما تقتضية ظروف مصلحة أكتساب المغانم ولايهم الثمن امدفوع
8- عرمان حقار الحلو مطالب تعاكس الهوية الاسلامية للسواد الاعظم من اهل السودان ( ويحب أن يعلموا أن دستور هذه البلاد وضعة عماره دنقس وعبدالله جماع ) ( ثم عضددة محمد احمد المهدي وعبدالله التعايشي ، وعتمان دقنة ، وعبدالرحمن النجومي ،،،، وكل افراد كتائب المهدي رضي الله عنهم جميعاً)
9-الباقية أمثال مني وغيرهم جاءت بهم سيئات سياسة الحكومة ليجدوا انفسهم امام بقرة يمكن ان تدر عليهم لبن وفير يمكنهم من الاستمتاع بملذات الحياة وشهواته ( سلمنا الله)
9- الخاتمة:-
هذة صوره مبستره للمشهد السوداني من زاوية المناطق المشتعلة بدماء الغلابة الذين لا يد لهم في التجارة القذرة باسم قضية دارفور ،
إن القصص التاريخي يشهد ان عاقبة كل من شارك في هذة الجرائم ضد الغلابة بالاتجار بقضيهتهم لتحقيق مطامع ذاتية ، هي نهاية ماساوية (و ما يجري بجنوب السودان عبره لمن كان له بصر أو سمع)،،،،،،،، واخيرا هناك بعض السودانيين في مرافئ الغربة ( لا اعلم انهم يدروان او لا يدرون ) حدث لهم مسخ نفسي ، فظنوا ان الجلوس في المقاهي وما شاكلها ثم الاتيان بافكار تناهض ثقافة الغبش من السواد الاعظم ، سيكونون بماوئ من دفع أثمان خطايهم ,,,,,, الف تحية واحترام للمناضل الجسور فاروق ابوعيسي واخية مكي مدني ,,,,,نسال المولى عز وجل ان يهدي الجميع الي ما فيه خير البلاد والعباد ,,,,اللهم امين

[السودان بلدنا]

#1266182 [ود البقعة]
5.00/5 (3 صوت)

05-15-2015 12:50 AM
انهم الاخوان الشياطين عزيزي الكاتب ، فهذا التنظيم الماسوني الشيطاني لا يعترف بوطن ولا دين ، فالوطن هو التنظيم والاسلام هو ما شرعه لهم حسن البنا وليس سنة الرسول الكريم ، فهذا التنظيم حتى البيعة فيه تكون للتنظيم وليس للاسلام او الشريعة ففي بيعتهم بعد الترحم على حسن البنا يقسمون كالتالي: (اعاهد الله العلي العظيم على التمسك بدعوة الاخوان المسلمين والجهاد في سبيلها والقيام بشرائط عضويتها والثقة التامة بقيادتها والسمع والطاعة في المنشط والمكره واشهد الله على ذلك وابايع عليه والله على ما اقول وكيل) لو تلاحظ يقسمون على التمسك بدعوة الاخوان وليس دعوة الاسلام لأنها تخالفهم بل ويقسمون حتى للجهاد في سبيلها وليس في سبيل الله !! تماما كما فعلوا بادعاء الجهاد على اخوتنا الجنوبيون وهاهم الان في مؤتمراتهم ومساجدهم ومقراتهم يسمون الحرب على المواطنين المسلمين في دارفور القرآن وجنوب كردفان الغرة والنيل الازرق يسمونها بالجهاد لأن الجهاد عندهم على كل من يخالف دعوتهم وتنظيمهم وليس ضد من يخالف الدين واليك هذه البيعة موثقة حية من احتفالهم في غزة :
* بيعة الاخوان:
https://www.youtube.com/watch?v=JuegxH-X5lk
نعم انهم يعتمدون في استمرار تنظيمهم على الحروب والدم (وقد ذكروها في تسريب اجتماعهم الامني الذي نشرته الراكوبة) ، وتأكيدا لذلك اعطيكم دليل اخر موثق وفيه يظهر اماما الضلال (يوسف القرضاوي المصري القطري وعصام البشير السوداني في احدى اجتماعاتهم بإعضاء التنظيم وبدأ القرضاوي بالانشاد ثم اكمل عصام البشير ينشد هو ايضا ويقول:
دعوة الحق نادت بنيها فاستجابوا لصوت النداء
طهروا ارضكم طهروها واكتبوا عزها بالدماء
الكتاب المجيد في يمين الشعار
العلا والخلود في طريق المنار
لا نهاب القيود انها للدمار
لا يفل الحديد غير عزم ونار
آن يا شعب الا تعاني اين منك ارتقاء الشعوب
لن تنل حظها بالاماني انما طهرتها الحروب
النزال النزال ياليوث الكفاح
وهنا يظهر لك ان دعوة الحق (الاخوانية) وطهروا ارضكم (امسح اكنس قش ماتجيبو حي) ولا نهاب القيود المقصود بها القيود الشرعية الاسلامية لانها ضد مايدعون اليه ، وعموما اليك الرابط :
* القرضاوي وعصام البشير ينشدون للدم :
https://www.youtube.com/watch?v=p2x2MMtwH2M
وهم يدعون معاداة امريكا كذبا وزورا وبهتانا حتى يصلوا للسطلة لخداع الشعوب وانما علاقتهم بها هي لاستمراريتهم ، وفي آخر المقطع التالي يقول مرسي بأن الامريكان مطمئنين للاخوان ويعلمون تماما انهم ليسوا بأهل حرب وعداواة وانما يتاجرون بذلك حتى يصلوا للسلطة وهو ماحدث تماما مع اخوان السودان (امريكا روسيا قد دنا عذابها) واليك الرابط :
* علاقة الاخوان بالامريكان:
https://www.youtube.com/watch?v=WvNPRbL5c1c
وكذلك يدعون كرهم وعداوتهم لإسرائيل حتى يصلوا لكرسي السلطة وبعدها يمدون يدهم لليهود بكل اخلاص وتجرد ووفاء واليك الرابط :
* علاقة مرسي (الاخوان ) باليهود – اقوالهم قبل وبعد السلطة -:
https://www.youtube.com/watch?v=A_sOpIUxTus
وارجو تذكيرك بأن حتى عداوتهم لبعض نوع من التقية ، فالمؤتمرين (الوطني والشعبي) كلاهما اخوان مسلمين ماسونيين ، وهنا اعرض عليك كلام كمال عمر الرجل الثاني بعد الترابي في المؤتمر الشعبي وهو يشتم ويصر ان الدمار في السودان بسبب نظام البشير وحاليا هو والترابي من يقولون بالحوار مع البشير واليك الرابط :
* الاتجاه المعاكس كمال عمر :
https://www.youtube.com/watch?v=Jn0HdWi9npo
وعقيدة الاخوان هي اسقاط جميع الانظمة بإعتبارها (جاهلية اي كافرة) واستماتهم في محاولات الاسقاط واليك جزء من اقوال اخوان (الخليج واليمن ) قبل وبعد الثورات العربية وكيف ينافقون الحكام قبل الثورات وكيف يشتمونهم بعد سقوطهم ، وفيها يقول عبد المجيد الزنداني للشباب في ميادين صنعاء (احرجتمونا لأننا ننتظر هذه اللحظة من اكثر من خمسون عاما) ، واليك الرابط الذي يبين ذلك :
* خبث الإخوان في إسقاط الحكام:
https://www.youtube.com/watch?v=GiU5pyDrlco
واخيرا احب ان اذكر الجميع بأن القاعدة في فهم ومناهضة كل فكرة لا بد من دراستها اولا وهذا التنظيم يجب دراسته من جميع النواحي كما قال المناضل الصحفي مصطفى عمر (دينيا وسياسيا وثقافيا واجتماعيا )، حتى لاننخدع اكثر ونعاملهم كحزب سياسي فقط ، وانما كل مايفعلونه بالسودان وفي كل بقعة هم فيها انما نابع من عقيدة دينية بحتة تجيز الكذب والخداع والنفاق والتعذيب والقتل والتفريق والعنصرة ، وكلها بفتاوى شرعية من علماءهم علماء الضلال الدعاة على ابواب جهنم .

[ود البقعة]

#1266116 [Madagascar Niggas]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 08:33 PM
شكرا لك اخي فقد ابنت وافصحت ما علق في الذهن من شوائب تجاه هذه البلاوي الشائكة حول منطقة دارفور .
وفعلا اثبتت الحكومة انها لا تنوي ولن تنوي حل مشكل دارفور القبلي بل علي العكس سوف (تزيد النار حطب ) كلما سنحت لها الفرصة بذلك !!والسؤال ماذا تستفيد الحكومة من هذا الشلال المنهمر من الدماء بين مواطنيها.
وأثبت اهل دارفور (وهنا أخص المشاركين في الحكومة) أنهم عبيد شهواتهم وأنهم لا يهمهم لو إنقرض كل اهاليهم طالما ان ذلك لا يمسهم في مناصبهم !!
وأثبت أهل السودان (وهنا اخص عقلاء بلادي وحكمائها) انهم لا يبالون ولا يأبهون لهذه المذابح والمجازر بين ابناء الوطن والدين الواحد طالما انها بعيدة عنهم ولا تمسهم في مالهم وابنائهم !!
عليه ينبغي لأهل هاتين القبيلتين ولكل اهل دارفور ان يهتدوا الي صوابهم وان يعلموا ان زمن الحروب القبلية والتار قد ولي من غير رجعة!! وأننا الآن في القرن 21 !! وان تغمس دور عنترة وتأبط شرا لا ولن يقود إلا إلي هذا الدمار والخراب والتشريد والثكلي .
وغدا سوف تطلبون من المنظمات الأجنبية الإغاثة وانتم من كنتم تصدرون الماشية والمحاصيل إلي جالبي الإغاثة!!.
يــــا أهل دارفور أليس فيكم رجل رشيد ؟

[Madagascar Niggas]

#1266078 [عوض الله جابر]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2015 06:08 PM
عندما نادي شيخهم الكاذب بإقتسام السلطة والثروة...تكالبوا علي المناصب..نسوا أهلهم..وعاثوا فسادا.. ونالو كل من لا يمت لهم ب............وأخيرا إحتربوا فيما بينهم...ونال جبريل ما نال دعك من مناوي وساكن باريس...إلخ إلخ...حتي كبيرهم الأن سكن كافوري وتزوج مرتان وثلاث وما خفي أعظم وفتح حسابا بنكبا في قطر..والأمارات.......

يا غلابة..دارفور لكم رب إسمو كريم..
نحنا قنعنا من خيرن فيها...........

[عوض الله جابر]

#1266066 [صديق البيئة]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 05:30 PM
تسلم أستاذنا شعيب على سردك القيم

[صديق البيئة]

#1266064 [abin albad]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 05:28 PM
مهما فعلوا من رسم سياسة امور عنصرية وجهوية او اتوا بالجنجويد وطوارق مالي و نصبوا المدافع والقلاعا لم يتمكنوا من تفتيت شعب خالد في عمق التاريخ قهر الترك والانجليز وزبائنهم المصريين وكل الانظمة العسكرية والشمولية واقول لكم لاخوان السودان يوم احمر ..

[abin albad]

#1266036 [Atef]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2015 04:39 PM
أنشد ألشاعر Martin Niemöller

جاءوا أولا لإخذ الشيوعيين...
لم أتكلم لأنني لم أكن شيوعيا.

ثم جاءوا لإخذ النقابيين...
لم أتكلم لأنني لم أكن نقابيا.

ثم جاءوا لإخذ اليهود...
لم أتكلم لأنني لم أكن يهوديا.

ثم جاءوا لإخذي...
ولكن لم يبقى هناك أحد ليدافع عني...!!!

ألأخ صلاح شعيب...
لماذا لم ينجد ألمواطنون ألطلاب ويفتحوا لهم بيوتهم في مناطق ألصدامات...??? هل وصل ألرعب من هذه ألعصبة لهذه ألدرجة...???
ترتيب ألأولويات أخ صلاح شعيب... فانتم من ملك نواصي ألكلام وحل ألله عقدة لسانكم...إن لله عملا بالنهار لا يقبله بالليل، وعملا بالليل لا يقبله بالنهار..
ألرجاء ألتركيز في كتاباتك علي كيفية ألقضاء علي هذا أللانظام، وألترتيب لما بعده، وليس علي مايفعل... إحترامي

[Atef]

#1265995 [AburishA]
4.00/5 (4 صوت)

05-14-2015 03:14 PM
الفتنة القبلية هي صناعة كيزانية مبرمجة.. لاهداف استراتيجية..اعوذ بالله منهم..

[AburishA]

#1265856 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 12:00 PM
حديث النيل
يا نيل هــل مرت عليـك حـوادث
وقد كنت عنها غافــلا وجهــولا؟
مـا عهـدتك مـذ خبـرتــك قابضـا
كفيك عـن وطــن الجمال فتـــيلا
وطن بــه بـدت المحاسـن جهـرة
بآيــات حســـن تنزلـــت تنــزيلا
كـل حسـن يدهشك حسن صـنوه
ولـن تلــقى لــه أو لـذاك بديـــلا
كـم تـأوه عنـــد شطــــك مدنـف
ولكــم آسيــت شاكيــا وعليــــلا
كنـت فـي دجـر الليالــي مؤانسا
من جـاءك يشكـو وحشة وخليلا
أما زلت في الصهد واحة ظامئ
أما زلت في سدف الدجى قنديلا
رويـت جدبـا بالنـدى فتمايلـــت
أفنانـــه ثملى وذللـــــت تذليــلا
بكـل صـوب مـن نداك شواهـد
هــي للجمـال تمـــثلا ودليــــلا
سقـي بنوك مـن سلافـك نخـوة
وعـزة نفـس مـا لهــن مثــــيلا
غفـوت من طول المسير هنيهة
ام العشريـن كان وقعهـن ثقـيلا
فهـل بـك مــرت جحافل غـادر
أمسى عزيزهـا مدبـرا وذليــلا
إن مسنا ضـيم تدافعــنا صوبـه
أخـو المذلـة لا يعيــش طويـلا
الحق أن تحـيا الحيــاة بعــــزة
وألا تمشـي بيــن الأنــام قتـيلا
مـن أيــن أتــى هؤلاء تســاؤلٌ
أفـلا أجبـت سؤالنــا يــا نيـلا؟
حملناك بيــن الحنـايـا حقيــقـة
وهمسـات شعـر رتلت ترتيـلا
شمال يستنطـق التاريـخ رملـه
وباسقـات بـه كم رفـدن خليـلا
هل بكيت علـى جنوبنـا حسرة
وذرفت دمعـا مثخــنا وعويـلا
لما يمسك الشعـر عني حسانـه
وما غصت يوما بالعباب طويلا
وغربنا أبدى به الحسـن رسمه
به المكارم قــد عشقـــن حلولا
وشرقنا أيـات حسـنه أشرقــت
بها المحاســن بكــرة وأصــيلا
والجزيرة مــن نــداك فريـــدة
قد توشحت تيجان السنا إكليلا
مبسوطة الكفـين سائغة الجنى
نشوى تزين بالجميل جميـــلا
إن عتبـتُ فلا أخـلك زاجـــرا
وهل على وله المحـب سبيـلا؟
وهل رأيت من بنيك على المدى
يجـر على أرض الكـرام ذلـيلا؟
يا نيل هــل مــرت عليك عمائـم
فأنكرت منـها التكبـير والتهليلا؟
هل أجيـبك ام تجبــني كأنــــــنا
أخذنا مـن جـلل المصاب ذهـولا
مــن أولاء؟ أهـم بنــوك حقيـقة؟
ام شابهـوا الأصل فأتقنوا التمثيلا
أمـا خبـرت فــي بنــيك سماحــة
وطهر نفــوس لا تحسـن التأويلا
مـا يجيــش علــى اللسـان سجيـة
ولا تعــرف الغدرات والتبديـــلا
أبنــاؤك در نضــــيد وجوهـــــر
صغارهـــم وشبابهـــم وكهـــولا
ما ينفع الناس يبقى الدهر خالـدا
ما ضـر ليـس له لعمري مقيــلا
يذهـــب الزبـــد جفــاء لعلــــــة
كيـف استباح شواطـئا وسهـولا؟
فاصفــر منـه بعـد ينعــه قضـبه
وافســد منـــــا أنفســـا وعقــــولا
فاقــد الشــئ لا يعطــــيه وإنمـــا
ينضـح الإنـــاء بمــا بـــه مجبولا
فان كـان ما فيــه طيـــب أذاعــه
إن خبــث بــات بأســره مكبــولا
يجهــد إخفــــاء القبيــح بإصـــبع
ويحسب الطـل مـن عمـاه سيـولا
يـرى انه الرأس فـي كـل موطـن
رجرجة مـا عـداه بـل وذيـــــولا
من ظن أن العلم أضحى برهــنه
لــم يــدر منـــه خوافـيا وفصـولا
نــور الحـــق لا يواريـه باطــــل
مهمـا تدثــر فـي الخداع طويــلا
يا نـيل لا تاســى سيقبـل جمعنا
ليدك مـن حصـن البغـــاة فلولا
لتهوي صروحا بنـوها بريــبـة
اخــذوا هنــاك وقتـلــوا تقتيــلا
كـم سقــوا بلـــد الكرام مذلـــة
بكـــيزان ســوء ملـؤهن غـلولا
لـم يرحموا منا صغيرا لضعفـه
ولا شيخا من مـر السنين نحيلا
اشـاعوا فينـا كـل خـبث ومنكـر
وفتـنا ما اسطاعوا لهــن سبيـلا
مقصدهـم تحطــيم كــل مورث
مــن المكـارم تالــــدا وجميـــلا
فــرق تســد اريقــوا كل دمائهم
فبتــنا بــين مشــرد وقتيــــــــلا
سرطـان شـــر احــاط بـــاذرع
من الازلام والتدليس والتضليلا
كـل جميـل فـي الحيـاة احــــاله
قبحا ومسخـا مشـوها مشــــلولا
يحلفــون على المــراء بجـــرأة
بل يبتدرون التحريــم والتحليلا

هل تناهى اليك وقــع حوافــــــر
سئمن مـن نصـب الخنوع طويلا
اما سمعت صهيلها عبــر المـدي
يزلزل من جمع الطغـاة قبيـــــلا
ما ألفـن سوى الجحاجيح صـحبة
وما خبرن سوى العصي نــزولا
رايــات ايمــان ترفـرف فوقـــها
المرســلات لا جورا ولا تبديـــلا
بالحـــق نطلقـــــــها ؟ الله اكبــــر
لا اله الا الله تصديـقا وتفعيــــــلا
هدت قلاع الخـوف ليس يعيقنـــا
من الاراذل ترهيـــب وتهويــــلا
وتبلج الحق كالشمـس مســــفرا
تلجلج الباطـل راجفـــا مخـــذولا
ما النصر الا احتـــساب لساعــة
تنبـت فيهــا مـن الطغــاة ذيــولا
وستشرق الشمس بعـــد كسوفها
وتجري مياهك جزلة يا نيـــــلا
بعـدا لقـوم يقتلــــون مكارمـــــا
ويدعون ذاك لجاجـــة تاصيــلا

[ابو محمد]

#1265847 [murtada eltom]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 11:54 AM
Since,year of 1950s,till middle of 1980s,,DARFUR and KURDUFAN were best place in sudan to live ,,very beautiful lands during rain times,,very friendly people...l worked there for 5 years in gov . rural water department drilling and donkeys erecions engineers, where we ever go ,,,north ,,south ,,east ,,west ,,of darfur ,,people,meet us with cheerfuness ,and hostality..never felt with any EHNIC spirits..Shieks, and AMDA OF TRIBES USED TO WELCOME US ,SUPPORT US IN OUR DUTY.,WE GIVE THEM WATER FOR FREE AND THEY GIVE US RESPCT,AND HOSTALITY..THe horrors ,Ans distructions of land and human,started after 1989.....KAIAIZAN HORROR SYSTEM ...ahh,,yA ZAMAN

[murtada eltom]

#1265790 [مدحت عروة]
5.00/5 (3 صوت)

05-14-2015 10:59 AM
حاربوا الجرثومة اللى اسمها الانقاذ او الاسلامويين تختفى كل اعراض المرض من الجسد السودانى لانه منذ دخول هذه الجرثومة فى 30/6/1989 لم ينعم الجسد السودانى بالعافية!!!

[مدحت عروة]

#1265782 [عادل الامين]
5.00/5 (4 صوت)

05-14-2015 10:53 AM
تاصيل اهل"القبلة" وتاصيل اهل"الكجور
09-22-2013 06:50 AM


التاصيل كلمة يلوكها اهل الانقاذ منذ مجيئها المشئوم في السودان ومفردة يلوكها الإخوان المسلمين السودانيين دون النظر إلى ما ترتب من تجربتهم السودانية الممتدة من 1989 ..فماذا تعني هذه المفردة وما تأثير مشروع الإخوان المسلمين على المجتمع السوداني..التأصيل هي على وزن تفعيل أي ممارسة عمل او نشاط يعيد مجتمع ما إلى ماضي يعتقد صاحبه انه كان أفضل من الوضع الراهن..

فإذا أردنا نتحدث عن تأصيل حقيقي لدولة السودان هذا يعني إننا نغوص في أعماق التاريخ وراسيا دون تجاوز الجغرافيا التي تعبر عن السودان..هذا يعني إننا نعود إلى حضارة كوش الأخلاقية والتي عبر عنها خليوت بعانخي في نداء وجهه عبر العصور..وليس دولة المدينة في الجارة الشقيقة السعودية في القرن السابع حيث الخراصين والافاكين والمنافقين والذين يتقدمون ويستاخرون ونزلت فيهم آيات بينات..وهذا ما يردده الاخو المسلم صاحب الانتباهة الطيب مصطفى في الفضائيات..
نعود لمنشأ فكرة الأخوان المسلمين نفسها،الجارة الشقيقة الشمالية مصر..الفكر دائما ما يكون انعكاس للمجتمع الذي نشا فيه وفي حالة تصديره إلى الخارج أما يتم توطينه وتحويره ليناسب البيئة الجديدة أو يتحول إلى وباء مدمر كما هو الحال في السودان..حتى الإمام الشافعي عندما انتقل من العراق إلى مصر تغيير فقهه..رغم أن القران والحديث مصادر ثابتة وواحدة في البلدين..فما هي مظاهر البيئة المصرية التي تختلف عن مظاهر البيئة السودانية وتجعل عملية تأصيل الإخوان المسلمين ليس سوى عملية تشويه للمجتمع السوداني..مثلا ظاهرة الثار والقتل بدم بارد موجودة في أقصى جنوب مصر وكل مصر ومعدومة تماما في أقصى شمال السودان وكل السودان..وأكثر ما يتورع منه السودانيين هو القتل غير المبرر..ولكن تأصيل الأخوان المسلمين جعلهم أخوان مجرمين..وتسببوا في الموت الرخيص وغير المبرر للسودانيين في كل أنحاء السودان وفي الخرطوم وشهدنا الجرائم الغامضة والمركبة والمجهولة الدوافع والممارسات المشينة في بيوت الأشباح..وهذه تعتبر من أسوا أنواع التزييف للشخصية السودانية بل التشويه التي وفدت مع الأخوان المسلمين السودانيين ومشروعهم الحضاري المسمي بثورة الإنقاذ، لان العنف والقتل من صميم فكر الأخوان المسلمين ويكون مموها باسم الجهاد حتى ولو كان الصراع في جامعة أو معهد أو نقابة..
التأصيل الثاني هو ظاهرة الثراء الحرام والتكالب المريض على المال العالم الشيء الذي حدا بأحد الأخوان المسلمين د.التجاني عبد القادر يصدر فيه سفر ينوء للعصبة أولى القوة، معروف أن قيمة الزهد في عرض الدنيا الزائل متجذرة في السودان منذ أمد بعيد وكل الحكومات المتعاقبة بعد الاستقلال لم تسجل فيها أشكال من هذا النوع من الاعتداء على المال العام وبهذا الشكل الفاضح والفاحش والعلني..وخاصة أن السودان كان يدار بحكومات لا يتجاوز أعداد تنفيذييها ا الخمس وعشرين شخصا ناهيك عن هذا الإخطبوط الإنقاذي الذي جعل الوزراء أكثر من المزارعين..وجعل الفساد المريع المواطنين في حالة ضنكه وشكل كارثة زاحفة من الهامش الى المركز في شكل سخط جماهيري عارم..فمن اين جاءت هذه الصفة ذميمة واغتالت السودانيين في خصلة الأمانة التي اشتهروا بها وجعلتهم أمناء على خزائن المال في دول الخليج العربي ودول العالم الأخرى..وكلنا يعرف تورع السودانيين من أكل السحت والمثل السوداني "حق الناس كناس"..ولكن الأخوان المسلمين السودانيين اخترعوا مسكن عجيب لتغطية ثراءهم الحرام وخاصة ان جلهم وصل ارزل العمر لكي لا يعلم من بعد علم شيئا وتحت ضغوط الخوف من الموت النفسية ومواجهة الخالق بما كسبت أيديهم..وهو الحج غير المبرور كل عام..والحج بالنسبة لهم ليس خلاص من الماضي المشين وانعتاق نهائي من الدنيا وزخرفها كما يفعل أهلنا الكبار عبر العصور بل عملية "فرمتة " كالتي تتم لجهاز الكمبيوتر..والعودة مرة أخرى لنفس المنصب ولنفس الممارسات..
وبذلك نجد ان مآلات التأصيل الاخواني والعبرة بالنتائج..شوه السودان أرضا وإنسانا..وادخل صفتين ذميمتين في المجتمع السوداني ما سمعنا يهما في إبائنا الأولين، وجعلهما من صميم السلوك السوداني المعاصر وهي ارتكاب جرائم القتل غير المبرر و تعاطي الثراء الحرام دون وازع او ورع..وهذا الأمر يفسد الدارين..ويجعل الإنسان السوداني يعيش تحت مركبات الذنب التي لا يصلح معها إدمان الحج إلى الأراضي المقدسة واخشي إذا ما انتهت حقبة الإنقاذ بالرافعة الخافضة أن نحتاج لدكتور فيل لإعادة تأهيل هؤلاء الناس ومن اتبعهم من الغاويين من أبناء الشعب السوداني...

[عادل الامين]

#1265726 [الطير المهاجر من الوهج]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 10:08 AM
صراحة اني اري تفسيرا واضحا للحرب بين الرزيقات والمعالياوالتي صنعتها الحكومة وارادت ظهورها في مصلحة الحكومة المركزية لانهم يخوفون بها قبائل دارفور غير العربية بظهور قوة القبائل العربية في الاقليم ويشعرون بان هنالك توازن في القوة .

[الطير المهاجر من الوهج]

#1265707 [daldoum]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 09:54 AM
وفي خلال أسبوعين راح ضحية هذا القتال الدامي أكثر من سبعمائة من فرسان الطرفين.

بأي حق تصف هؤلاء الاوباش البرابرة بالفرسان ، وفرسان على مين ولمين وحتى انت كمثقف تمدهم بدعم معنوي لايستحقونه، وكل ماارتكوبوه يندرج تحت طائلة القانون الجنائي .
ثم ان مثقفي السلطة ليس حصريا في ابناء دارفور بل من كل السودان . بجانب مايمسمى برجال الدين أو علماء السلطان.

اصبح من المسلمات البحث في جذور المشكل في حال تناول قضايا السودان خاصة السياسية والاجتماعية .
ولايغيب عن البال ابدا تسليح القبائل منها مايسمى بالمراحيل والفرسان ‘ وظاهرة التجمع العربي والتي امتدت جرائمها من دارفور مرورا بجبال النوبة والنيل الازرق وجنوب السودان منذ فترة سوار الذهب مرورا بمرحلة الديقراطية الثالثة (الصادق المهدي) والى يومنا هذا. كل ذلك بدعم من مركز السلطة في الخرطوم.

اذا تم بحث جاد في قضايا الصراعات القبلية والعنصرية في دار فور سوف تجدون ثمة قبيلة واحدة تمثل القاسم المشترك في كل الصراعات وسوف تجد نفسها معزولة ومنبوذة

[daldoum]

#1265654 [جركان فاضى]
5.00/5 (5 صوت)

05-14-2015 09:14 AM
اكبر شريحة من الكيزان هم طلاب دارفور...وقادة الانقاذ حتى عام 2000 معظمهم من دارفور.. انتم من صنعتم الانقاذ يا ناس دارفور...وانتم ممن يصطلون بنيراها حاليا

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
European Union [الدرب الطويل] 05-14-2015 06:42 PM
بالله عليكم لا تحملوا ابناء دارفور اكثر من طاقتهم.. نعم في شباب دارفوريين جذبهم الشعار الإسلامي للإنقاذ.. لكن بالمقابل هناك ايضاً شباب إختاروا النضال منذ البداية ضد الإنقاذ ومنهم داؤود بولاد ومجموعته الذين اقنعتهم فكرة جون قرنق.. وعبد الواحد منذ كان طالباً في جامعة الخرطوم.. التمييز العنصري داخل التنظيم الإسلامي هو ما اخرج ابناء دارفور منه.. الكتاب الاسود ظهر في ١٩٩٨ قبل المفاصلة.. لو كان معظم قادة الإنقاذ من دارفور لكانت الغلبة لهم لكن الحقيقة هي انه لا وجود لهم في مركز القرار والمواقع المؤثرة.. ومن نراهم اليوم من ابناء دارفور في السلطة يلهثون وراء المال والجاه فقط بدليل انه ليس لديهم شأن بما يجري بالأقليم..

[KAAA] 05-14-2015 04:48 PM
الأخ جركان مليان

ما قلت إلا الحقيقة!!

البعض من أبناء دار فور وحتي اليوم ما زال يتاجر بدماء وأرواح ضحايا الظلم و التهميش !!

تجد الأب وزيرآ مع الحكومة ! و إبنه مع الحركات الثورية!! و أبن عمه صحفيآ ينادي بعدم الفائدة من القتال حتي لا تصبح البلد مثل ليبيا أو اليمن!
نعم هذا هو المشهد الأسري في دار فور اليوم!!

هناك وزراء اتوا للسلطة عن طريق إتفاقيات الدوحة و أبوجا!لأنهم كانوا قادة للثوار الذين قد وثقوا فيهم لأنهم نالوا قسطآ من التعليم !لكنهم تنكروا للقضية التي أتت بهم للسلطة و اليوم يتحدثون عن عدالة الحكومة و إنصافها للأقاليم ! وأن الثوار لا قضية لهم!!

حتي لا ننسي
من أعان ظالم علي الناس سلطه الله عليه
و القاتل يقتل و لو بعد حين
و الظلم ظلمات في الدنيا و الآخرة

United States [AburishA] 05-14-2015 02:43 PM
اخي ..الزميل جركان فاضي..ولو اني اختلف معك قليلا في هذا التعليق ..الا اني اتفق معك كثيرا فيما ذكرته.. وهو جزء كبير من الحقيقة المسكوت عنها.. لك تقديري..


#1265644 [احمد اسماعبل]
5.00/5 (3 صوت)

05-14-2015 09:03 AM
الاخ صلاح شعيب .. ارجو ان اصحح لك معلومة الا وهي:
ليس هناك حروب قبيلية تذكر بين القبائل الافريقية مع بعضها البعض مقارنه بصراعات القبائل العربية مع بعضها البعض .. فاذا وجدت صراع بين قبيلة افريقية وطرف اخر فان الطرف الاخر بالطبع كان احدى القبائل العربية وهذا الكلام صحيح وليس فيه عنصرية .
لان في الاساس بعض القبائل في عرفهم ترى ان الحرب وقتل الاخر يعتبر بطولة وشجاعة وانتصار ولكن للاسف ليس هناك منتصر .. والسبب ان كثير منهم معرفتهم للاسلام ضعيف والمثقفين منهم دورهم سلبي سلبي جدا .

[احمد اسماعبل]

ردود على احمد اسماعبل
[جركان فاضى] 05-14-2015 08:49 PM
يا عزيزى يا احمد اسماعيل انت بتقول فى شنو...رواندا وبورندى قتل فيها اكثر من مليون بين التوتسى والهوتو...يعنى الحرب القبلية قضت على ربع الشعب...والكلام دا قبل سنين قليلة...وليبريا كم مات فيها من الحروب القبلية...وانقولا...وجنوب السودان ليس ببعيد ...كم قتل من الدينكا والنوير فى يوم واحد...اليس عشرات الالاف ومازال القتل جاريا... والكنقو كم مليون قتل فيها... وما زال القتل جاريا


#1265604 [محروق]
2.25/5 (4 صوت)

05-14-2015 08:16 AM
انا كمواطن سودانى ولا انتمى للمؤتمر الوطنى لما احب اتناقش مع اى فرد من دارفور بيتدر معى النقاش بعنصرية حادة ويحسسنى بانة لو استلم الحكم سوف ينتقم من كل فرد غير دارفورى فكيف لى ان اتعاطف معك. ولى تجربة حقيقية لانى قضيت فترة فى دولة تشاد فكان ابناء دارفور يعتبرون نفسهم تشاديون ويحقدون لدرجة يدخلك السجن من اجل ان ينتزع فلوسك وحتى ملابسك والتى بفترض انة احق بها منك وحتى فى العاصمة يتكتلون مع بعض ويرفضون ابناء الاقاليم الاخرى.ومعظمهم انانى بمجرد وجد منصب يستقر فى الخرطوم وينسى قضيه اهل دارفور فكيف لنا ان نثق بهم ونطمئن لاهدافهم ولنا سابقة مع اهل الجنوب وقفنا معهم وفى النهاية ظهر حقدهم علينا وقرروا الانفصال فلابد لكل مواطن سودانى ان يتعلم الدرس ولامجال للعنصرية والذى بقى من السودان يجب ان يكون موحدا حتى لو بالقوه..

[محروق]

ردود على محروق
United States [كاكوم] 05-14-2015 11:04 AM
الحقد فى كلامك ... يازارع الفتن لن تحصد سوى الدمار هذه هى المقدمة التى انطلقت مع الجنوب .. وانتهت بفصل الجنوب .. وضياع ثلث السودان ببشره وبخيراته .. والان نفس النغمة تطلق كابلون خليك فى القن تبعك تكاكى .

European Union [زول] 05-14-2015 09:33 AM
الحقد شي طبيعي في نفوس البشر ديل
خاصة العاملين متعلمين فيهم، وبعدين منو الجاب الترابي وجاب الانقاذ ما هم معظمهم من دارفور، يا ابوي لا تناقشهم ولا تتكلم معاهم زاتو


#1265516 [abu saleh]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 05:42 AM
حرب أم إبادة! الله يسوّد وجوهكم !

من المعلوم والمعروف، والمعترف به، أن دماء عزيزة وغزيرة سالت وسفكت، وأن أرواحاً بريئة كثيرة زهقت، وأن أنفساً بريئة عديدة قتلت بدون وجه حق، في التاريخ التليد، ، وبأوامر مباشرة من بعض من كبار المهووسين بالدم والقتل في التاريخ البدوي، ومن دون أن تحظى هذه الانتهاكات الخطيرة والجرائم النكراء التي خلفت مقابر جماعية وآلاف الضحايا، لأية عملية مراجعة قانونية وتقييم موضوعي نظراً لربط أصحابها لها بالمقدس، والغيب والأسطورة الدينية، وهكذا أفلت أصحابها من الخضوع لحكم العقل والضمير والقانون الذي يحرم إراقة الدماء، وزهق الأرواح تحت أي تبرير وظرف كان، وتقييمهم بشكل موضوعي، ونزع هالة المقدس عنهم، وإعطائهم حقهم وتقييمهم الحقيقي باعتبارهم ليسوا أكثر من مجرد قتلة ومجرمي حرب.
أكبر عملية للتطهير العرقي، والثقافي جرت في تاريخ البشرية، على الإطلاق. إذ لم يعرف التاريخ عملية تحول ثقافي وفكري وإيديولوجي جرت بهذا الأسلوب الدموي الفظ،
أن هناك ميلاً ونزوعاً متأصلاً وبنيوياً في تركيبة هذه الثقافة، تعكس طبيعة إجرامية في استسهال واسترخاص واحتقار الحياة البشرية والروح الإنسانية وهذا يقف على النقيض من طبيعة الرسالة التي ينادون بها والتي ينبغي أن تكون إنسانية رحيمة ولا دموية. وتستعمل اليوم نفس تلك التبريرات في استسهال قطف وزهق الأرواح البشرية عبر إصدار الفتاوى الدموية القاتلة من قبل سفاحين ودمويين لا يقلون دموية وإجراماً عن أجدادهم وأسلافهم البدو الأشرار،
شعوب خانعة أمام أنظمة قمعية استبدادية تعيث فسادا وعبثا في طول الأوطان وعرضها.
الله يسود وجوهكم يوم تسود وجوه ويوم تبيض وجوه، أكثر مما هي سوداء اليوم، وأكثر مما ستكون عليه سواداً في يوم الحشر العظيم يوم لا ينفع مال ولا بنون، ولا كاوبوي!!

[abu saleh]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة