الأخبار
أخبار إقليمية
شاي المغرب في السودان
شاي المغرب في السودان
شاي المغرب في السودان


05-17-2015 05:24 PM
قبيل مغيب الشمس بدقائق يكون "سيد اللبن" قد طاف على معظم زبائنه، عبر عربة "كاروا" صنعت يدوياً من الخشب بإطارين يجرها حمار؛ ليبيع لهم اللبن الذي يمثل عنصراً أساسياً في صناعة "شاي المغرب" الذي اشتهر به السودانيون، وشكل جزءاً من حياتهم وأصالتهم وتقاليدهم الجماعية عبر اللمّة الحلوة.

و"شاي المغرب" عبارة عن شاي يمزج مع الحليب، ويقدم عبر طقوس خاصة يشترط فيها اجتماع جميع أفراد العائلة السودانية، فضلاً عن الجيران والأصدقاء، إذ يمثل منبراً للتلاقي والنقاشات في شتى مناحي الحياة بما فيها السياسية.

ورغم تسارع وتيرة الحياة والظروف الاقتصادية وتغيير تركيبة الغذاء، فضلاً عن الحداثة لا يزال عدد من السودانيين يحتفظ بتقليد "شاي المغرب" كعامل أساسي للترابط الاجتماعي في العاصمة والولايات، وإن كان تراجع في الأولى بشكل كبير بسبب زحمة الحياة.

وأخذ "شاي المغرب"، دون غيره من أنواع الشاي، طابعاً خاصاً ومميزاً. ونظمت في مدحه قصائد تؤكد على قدسيته وأهميته كعامل للترابط الاجتماعي، على شاكلة "ساعة المغيرب كل بيت أهلو إتلموا.. على صحنا فيه الزلابية يقُرضوا. وفي إيدم الشاي اب لبن شاي المغيرب.. الفي البلد يتعدى من ضمن السنن".

إلى جانب شاي المغرب، يوجد "شاي الصباح "؛ وهو عبارة عن شاي باللبن أيضاً، ولكنه عادة يقتصر على الأسر داخل المنزل فقط نسبة لتوقيته مع الفجر. ويأتي كذلك شاي الفطور، وهو شاي دون حليب، وثم شاي الغداء وشاي العصر.

وفي السودان عادة ما تتم الزيارات بين الأقارب والجيران في وقت "شاي المغرب". وتقول آمنة لـ "العربي الجديد ": "في أسرتنا نحرص على شاي المغرب؛ وهو بمثابة وجبة عشاء لنا، ونحرص أن تتجمع كل الأسرة أمام مائدة الشاي". وتضيف "ونادراً ما يقتصر تناول الشاي على الأسرة، إذ يستحيل ألا يكون بيننا أحد الجيران أو الأصدقاء أو الأقارب". وتردف "لشاي المغرب طعم وحميمية خاصة والكل يحرص عليه".

أما محمد فيقول لـ "العربي الجديد": "ما زالنا نهتم بشاي المغرب، لكنني شخصياً نادراً ما أصادفه مع العائلة بسبب مشاغل الحياة". ويضيف "في وقت شاي المغرب أكون في حالة بحث عن المواصلات".

اقرأ أيضا:الخرطوم: قهوة "أثني" تجمع السيّاح والسياسيين والشعراء

مع التطور الطبيعي، بدأ "سيد اللبن" يختفي تدريجياً ليظهر "سيد اللبن الحديث"، الذي يقوم بتوزيع الحليب عبر عربة "بوكس"، كما ظهر "لبن البودرة" المستورد والمحلي بشتى أنواعه، واختفت الأغنام التي كانت تحرص الأسر حتى في العاصمة على تربيتها داخل المنازل؛ للاستفادة من حليبها في عمل "شاي المغرب والصباح".

ويقول أستاذ الثقافة السودانية في جامعة الخرطوم، البرفسور محمد المهدي بشري، لـ "العربي الجديد" إن الشاي عموماً دخل السودان من مئات السنين، وأدخله التجار الهنود. ويوضح "كما أن اللبن عند السودانيين يمثل حضارة قديمة". ويذكر أن "شاي المغرب انتشر لدى المجتمعات الزراعية عموماً". ويوضح "فالمزارعون عندما يعودون من مناطق الزراعة يعمدون إلى حلب الأبقار التي توفر ألباناً بكميات كبيرة، يستغلونها في صنع الشاي باللبن". وأكد أن منطقة "البرامكة " في غرب السودان تشتهر بالشاي، وتعد له طقوساً خاصة تتصل بطريقة مسك الكباية وارتشاف الشاي؛ وهو ما يسمى "بالحريص"؛ "أي من لا يصدر صوتاً عند ارتشاف الشاي". ويضيف كما أن مناطق الدناقلة في شمال السودان تشتهر أكثر بشاي المغرب، والذي ظل عادة أصيلة في جميع مناطق السودان.

ويقول الخبير بالإرث السوداني عبدالمطلب الفحل لـ "العربي الجديد" من الصعب تحديد من أين جاء تقليد "شاي المغرب"، لكنه في الواقع يمثل نوعاً من "الحنية"، إذ تحرص الأسر أن يقدم في وجود الأسرة متكاملة، وبعض الجيران والأصدقاء والأقارب. ويوضح "ويُضفى على جلسات شاي المغرب نوع من المودة والحميمية؛ ليشكل بذلك شكلاً من أشكال الترابط الاجتماعي القوي". ويضيف "حالياً أنا وثلاثة من جيراني اتفقنا على إحياء سنة شاي المغرب بأن نتبادل الزيارات كل يوم إثنين في منازل بعضنا، ونشرب سوياً شاي المغرب بالزلابية".

ويتابع "ليس الهدف شرب والشاي، وإنما القيمة الاجتماعية". وأكد أن التقليد تراجع باستثناء المناطق الريفية والرعوية، بسبب تغول الحداثة والانشغال بهموم الحياة، فضلاً عن وسائل التواصل الحديثة "فيسبوك وواتساب وتويتر" التي جمدت العلاقات الإنسانية وشغلت البعض.

العربي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3981

التعليقات
#1267863 [أبكرونا]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 04:54 AM
ديل شباب ماركة طارق الامين .. يعطيه العافيه .. انا لا اعرفه معرفة شخصية .. لكن سأتعرف عليه ..
طارف .. صبحك الله بالخير فى منفاك . الديمقراطيه قادمة .. وستجدون ارض خصبة لمزيد من العطاء .. الفكر لا يموت .. لقد بذلتموه فى فى زمن القهر والاستبداد فما بالك عندما نمتلك حريتنا ؟؟ عندما يقف رئيس الدوله امام القاضى بكل ادب مرتعدا لما سيؤل اليه مصيره عندما يستدعيه فى جنحة او شبه او أنتهاك للقانون الدستورى (القانون السامى ) .. عندما يقف رئيس الدوله بكل ادب امام البرلمان عندما يستدعيه للاستجواب فى سلوك شخصى .. أو خرق للقانون الدستورى او اى انفلات يخرجه عن صلاحياته .
طارق لك ولكل الشرفاء التحيه ولن ينساكم وطن بمساحة مليون مربع اسمه السودان لانكم كنتم ضد الانفصال .

[أبكرونا]

#1267799 [IBN ALKHARTUM]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2015 11:50 PM
شراب الشاي عدم شغلة عشان كدا في مليون ست شاي في السودان.

[IBN ALKHARTUM]

ردود على IBN ALKHARTUM
United States [المؤتمر الوطني عايز كدا للاسف] 05-18-2015 09:56 AM
صراحة بقت شغلانية مقززة والله لا ننكر أن هناك نساء يعملن في هذه المهنة اتفاء سؤال الناس وتربية ابنائهن ومصاريفهم الدراسية.. ولكن باتت في الاونة الاخيرة ظاهرة مزعجة وغير حضارية البته.. بنابر وكمية بتاعت شباب من عمر15- وانت طالع.. وطبعا الاغلبية شباب وقد شاهدت ان هناك كميات من بايعت الشاي من دولة مجاورة. (زينة وكريمات وجمال وغنج ودلال)

وبالله العظيم عندما تحضر لاي سوق أو اي موقف أو تحت اي شدرة أو دكان أو راكوبة من صباح الله تجد الشباب كل واحد ماسك جواله وقاعد ليهو في بنبر ومولعة سيجارة.
الانترنت رخيص بجنيه ودعايات على شاكلة (خلي عنك)يوم كامل اغلى من كباية الشاي الواحدة التي سعرها (2) جنية أو الجبنة (3) جنيه

أرخص شيء في السودان الانترنت... السؤال هنا ليه ولشنو؟!!!!! السؤال اكيد لانو الحكومة دايرة كدا** داير شباب لا يعرف كوعو من بوعو** شباب فارغ المحتوى شباب يعرف ويهتم فقط بمطصلحات (فيس... واتس... فيديو.. انترنت... حول لي رصيد... القروب.. الافلام الخليعة..

الدولة من ساهمت في الوصول إلى هذا الانحطاط* وتريد نماذج شبابية مثل هؤلاء الواحد من ما يفتح عيونو يدعنك بايدينو وست الشاي جاك نفر..
شباب مثل هذا لا يفكر في ثورة ولا في تغيير وحتى يضمنو أن من يأتي من صلبه سوف يكون طائعا صائعا معائعا لا يقاوم وممكن تغذيه بأي فكرة تريدها

لذلك الآن بدات فكرة موت الانسان وهو حي** قتل الإرادة والهمة والعزيمة بمثل هذه الأمور وهذه التفاهات..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة