الأخبار
أخبار إقليمية
الطيب زين العابدين الحكومة المقبلة لن تصمد خمس سنوات.. جهات نافذة في الدولة تقف خلف استهداف طلاب دارفور.
الطيب زين العابدين الحكومة المقبلة لن تصمد خمس سنوات.. جهات نافذة في الدولة تقف خلف استهداف طلاب دارفور.
الطيب زين العابدين الحكومة المقبلة لن تصمد خمس سنوات.. جهات نافذة في الدولة تقف خلف استهداف طلاب دارفور.
الطيب زين العابدين


علي عثمان خالف اللوائح التنظيمية بترشيحه للبشير
05-17-2015 09:53 PM
. بروفسير الطيب زين العابدين … جميع جرائم القتل التي راح ضحيتها عدد من طلاب دارفور لن تستمر فيها التحقيقات على عكس ما حدث لطالب المؤتمر الوطني بجامعة شرق النيل
____
بروفسير الطيب زين العابدين
*الأسلحة النارية والبيضاء داخل الحرم الجامعي بـ"الوحدات الجهادية".
* نافع بنى حزب المؤتمر الوطني.
*غندور يقدم 10% من جهده لخدمة الدولة ويصرف مخصصاته خصماً عليها
*الرئيس قرر أن يكون هو القائد الفعلي للدولة والحزب
*الترابي يقصد بالنظام الخالف نظام بديل وتحاشى استفزاز الحكومة
*جامعة الخرطوم تدعم ميزانتيتها من مواردها الذاتية بنسبة 30%

استبعد أستاذ العلوم السياسية بروفسير الطيب زين العابدين أن تصمد الحكومة لخمس سنوات قادمة، إلا إذا توفرت الإرادة السياسية وتم تنفيذ شروط المجتمع الدولي الداعية إلى تحقيق السلام، وتحسين ملف حقوق الإنسان بإتاحة الحريات، بجانب خلق علاقة حسن جوار مع الدول الأفريقية.
واتهم زين العابدين جهات نافذة لم يسمها بالوقوف خلف استهداف طلاب الداخليات بالجامعات، واعتبر أن الظروف الحالية غير مواتية للأحزاب العودة للحوار، وإذا أرادت الحكومة بدء حوار جاد فعليها أن تقترح مبادرة قومية تدعو لها رؤساء الأحزاب السياسية، والخروج بتوصيات يتم تنفيذها فوراً من قبل المؤتمر الوطني، بالإضافة لعرض الحكومة لبرنامجها والدستور وتكوين لجنة مشتركة من الأحزاب وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإعلان العفو العام ومناقشة قضايا البلاد المهمة واتخاذ قرارات مشتركة، وفي تعليقه على النظام الخالف الذي اقترحه رئيس حزب المؤتمر الشعبي د. حسن الترابي، قال زين العابدين إن الترابي عبقري في اختراع المصطلحات وقد اخترع سابقاً التوالي السياسي للخلافات التي نشأت بين العسكريين والمدنيين حول التعددية السياسية لتحقيق مكاسب للطرفين وقال إن معناها (بديل) ونوه الى أن الترابي استعاض عن البديل بالنظام الخالف حتى لا يستفز الحكومة وهو في الأصل يقصد نظام بديل وإعادة ترتيب الأحزاب السياسية الوطنية وخاصة الأحزاب الإسلامية (الوطني، الشعبي، منبر السلام العادل، الإصلاح الآن وإذا انضم لهم الاتحادي والأمة فهو ليس بالأمر السيء).

حاورته: مها التلب

* أين وصلت نتيجة التحقيق في مقتل طالب جامعة الخرطوم علي أبكر؟
لست عضواً أو رئيس لجنة التحقيق، ولكن هنالك لجنتي تحقيق إحداهما من داخل الجامعة وأخرى من وزارة العدل وهي ذات طابع جنائي، أما الجامعة فتحقيقها ذو طابع إداري حول كيفية دخول هؤلاء للجامعة واستخدامهم لسلاح ناري (كلاشنكوف)، ولكن بصورة عامة ما يحدث من عنف داخل الجامعات طيلة السنوات الماضية يتم بين طلاب دارفور المتعاطفين مع الحركات المسلحة وطلاب المؤتمر الوطني، وفي جميع الحالات التي تم فيها استهداف أبناء دارفور لم يتم التوصل للجناة، وهذا ما يشير بوضوح الى أن هذا استهداف مسنود من جهات نافذة بالدولة، فكيف يتم حرق أماكن سكن الطلاب والطالبات بجانب الاعتداءات المتكررة دون القبض على الجناة، وكما ذكرت سابقاً فإن جميع جرائم القتل التي راح ضحيتها عدد من طلاب دارفور لن تستمر فيها التحقيقات على عكس ما حدث لطالب المؤتمر الوطني بجامعة شرق النيل، فعلى الفور تم تحميل المسؤولية لأحد الأشخاص، وما حدث للطالب علي أبكر لم يحدث فيه جديد حيث استفسرت جامعة الخرطوم وزارة العدل ولم تصل لأي معلومات، أما دخولهم الى حرم الجامعة وهم يمتطون سيارات ويحملون الأسلحة "كلاشنكوف" فهذا لن يتم ألا بتواطؤ مع جهات نافذة، وليس هذا فحسب، فهنالك الكثير من الأسلحة النارية والبيضاء داخل الحرم الجامعي بـ"الوحدات الجهادية".


*هل صحيح أن جامعة الخرطوم تعاني من مشكلة مالية؟
على الرغم من كونها أكبر الجامعات بالبلاد فهي تواجه أوضاعاً مالية غاية الضعف فميزانية الجامعة تقسم إلى أربعة بنود أساسية تشمل تعويضات العاملين وتلتزم الدولة بدفع (90)% على الرغم من التزامها في بعض المؤسسات أو الجامعات الأخرى بدفع ميزانية التعويضات بنسبة (100)% ، أما الـ10% فعبارة عن بدل ترحيل، بديل نقدي، دعم إسكان حيث تقوم الجامعة بتوفيرها من مواردها الذاتية، والبند الثاني تسيير دولاب العمل وتدفع منه الحكومة أيضاً 10% والباقي تتكفل به الجامعة، أما البند الثالث فيشمل شراء الأصول وتدفع فيه الدولة فقط 1% والمتبقي على الجامعة، أما في البند الرابع فهو التنمية فلا تدفع فيه الحكومة شيئاً، إذاً فالجامعة تدعم ميزانيتها من مواردها الذاتية بنسبة 30% تقريباً وتعادل 10 مليون جنيه.


* مقاطعة ما هي موارد الجامعة الذاتية؟
مشاريع استثمارية.


* كيف تفسر قيادة الرئيس البشير حملته الانتخابية من القصر الجمهوري وليس من حزب المؤتمر الوطني ؟
هنالك مؤشرات كثيرة لهذا التحول لكن أهمها أن الرئيس قرر أن يكون هو القائد الفعلي للدولة والحزب وهذا وضح جلياً من خلال تجاوزه لبعض القيادات التاريخية مثل نافع علي نافع، وعلي عثمان محمد طه، أسامة عبد الله، إبراهيم أحمد عمر، وقطبي المهدي، وبدا ذلك عندما أصبح وصول القيادات للمناصب ليس عن طريق الانتخابات وإنما بالتعيين في الحزب والدولة حتى يصرفوا مخصصاتهم من الدولة ليقوموا بالدور التنظيمي على سبيل المثال غندور وما يقوم به لصالح الحزب 90% و10% لصالح الدولة وأن جميع القيادات أبعدت وظهرت قيادات جديدة لنأخذ على سبيل المثال نموذج الترشح لرئاسة الجمهورية فقد ترشحت 5 قيادات لرئاسة الحزب ويتم تقديمهم حسب اللوائح التنظمية لمجلس القيادي يختار منهم مجلس الشورى 3 ليختار المؤتمر العام مرشحاً واحداً، وهذا هو المرشح لرئاسة الدولة والحزب، وهؤلاء الأشخاص الخمسة في المكتب القيادي، وحصل الرئيس البشير على أعلى الأصوات بفارق صوت واحد بينه ونائب رئيس الحزب السابق للشؤون التنظيمية د. نافع علي نافع وهو الرجل الفعلي الذي بنى الحزب، يليه علي عثمان، وبكري حسن صالح ثم أخيراً غندور، وعندما تم رفعهم لمجلس الشورى حصلوا على ذات الترتيب وليتم الحسم النهائي فمن الضروري أن يتحصل المرشح على 51% من كامل عضوية مجلس الشورى التي تتكون من 600 عضواً، لكن غياب (128) يفسر على أنه غياب متعمد نظراً لأنه من أهم الاجتماعات التي تقرر اختيار الرئيس لكن مخالفة علي عثمان للائحة داخل اجتماع مجلس الشورى بتقديمه البشير للترشح عندما فتح باب الترشيح، حصول الرئيس على (51)% فيه نوع من الفشل لذلك قرر استبعادهم في حملاته الانتخابية وكانت رسالة واضحة بأن دور هؤلاء انتهى.


*اتضح من خلال نتائج الانتخابات الأخيرة إن أداء الحزب الحاكم كان ضعيفاً نتيجة لصراعات مراكز القوى؟
ضعف إقبال الناخبين على العملية الانتخابية له عدة عوامل أولها المقاطعة الذاتية للمواطنين، أما على مستواي الشخصي فلم أعرف من هم المرشحون بدائرة بحري حيث أسكن، ثانياً بالنسبة لأعضاء المؤتمر الوطني كانت النتيجة بالنسبة لهم محسومة وواثقين من فوزهم في الانتخابات، أما من ناحية المعارضة فحملة "ارحل" لمقاطعة الانتخابات لم تأتِ بنتيجة، لكنها أحدثت بعض الحراك.


*التعديلات الدستورية الأخيرة تم فيها التضييق على الحريات وتمكين الأجهزة النظامية ماهي الجهات المقصودة بهذه الاجراءات؟
طبعاً المعارضة هي المقصودة بهذه التعديلات الدستورية وهم يفعلون كل ما بوسعهم من أجل تحجيم دور المعارضة في العمل السياسي.


*هنالك لجان تم تكليفها لتشكيل الحكومة القادمة ما مدى صحة هذا الحديث وكيف تراها؟
هذا الحديث صحيح فهنالك لجان تم تكوينها لتشكيل الحكومة القادمة، أما من ناحية كيف أرى ذلك فسوف يحدث المؤتمر الوطني بعض التغيير ويأتي بشخصيات ووجوه جديدة تمثل الشباب والمرأة ليتقلدوا الوزارات الأساسية، والرئيس سيضع اعتباراً لمن يثق فيهم من المسؤولين الحاليين خاصة وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين، والفريق بكري حسن صالح، بجانب تولي وجوه جديدة من الرتب العسكرية مناصب وسيشارك في الحكومة المرتقبة الاتحادي الديمقراطي الأصل، والاتحادي الديمقراطي المسجل وبعض الأحزاب المنشقة من حزب الأمة القومي.


* في الفترة الأخيرة بدأت الحكومة تتوسع في قوات الدعم السريع، كيف تقيم هذه التجربة؟
قوات الدعم السريع التي بدأت باستيعاب 4 آلاف جندي ووصلت إلى (10) آلاف، فالدولة لا تريد قوات نظامية ترهق خزينتها، وقوات الدعم السريع هي في الأصل عبارة عن أشخاص فقدوا مصادر دخلهم نتيجة لفقدان مناطق الرعي والزراعة.
*تعاني حكومة الإنقاذ منذ استيلائها على السلطة من أزمات دبلوماسية واقتصادية هل ستتمكن من حلها في الفترة القادمة؟
الحكومة تتعامل مع الدبلوماسية بمفهوم "الرجالة" وهذا ما أدى الى تراجع السياسة الخارجية مع السودان، ووصلت الأزمات حد فرض العقوبات الأمريكية، أما من ناحية الوضع الاقتصادي فازداد الأمر سوءاً عقب انفصال الجنوب، بجانب قطع العلاقات مع إيران مما تسبب في تفاقم الأزمة الاقتصادية لتأتي مشاركة السودان في تحالف عاصفة الحزم الأمر الذي أدى الى تحسين علاقات الحكومة مع السعودية ودول الخليج أدى الى انفراج الأوضاع الاقتصادية لكن هذا لن يحل لأن من يعفي الديون ويقدم الدعم الفعلي هم الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي، وعلى الحكومة أن تستفيد من تحسن علاقاتها مع دول الخليج للتوسط لها عند المجتمع الدولي لإعفاء ديونها الخارجية.


*هل سيتيح تجديد الثقة في الرئيس لخمس سنوات قادمة في أن يصحح الأخطاء السابقة؟
لا أتوقع صمود الحكومة لخمس سنوات القادمة إلا إذا توفرت الإرادة السياسية وتم تنفيذ شروط المجتمع الدولي الداعية إلى تحقيق السلام وتحسين ملف حقوق الإنسان وإتاحة الحريات بجانب خلق علاقة حسن جوار مع الدول الأفريقية.


*ما هو مستقبل الحوار الوطني بعد العملية الانتخابات؟
ضعف الحوار الوطني بخروج حزب الأمة وحركة الإصلاح الآن من لجنة الـ(7+7) وخروج منبر السلام العادل أضعف ذلك الحوار فهذه كانت من أقوى مكونات الحوار، ووقع خلاف جوهري بين أحزاب الآلية حول الانتخابات، حيث تم فصل الأحزاب التي شاركت في الانتخابات من الآلية بموجب بنود اتفاق اللجنة ولكن الحكومة تمسكت ببقاء تلك الأحزاب في الآلية.


*هل هناك إمكانية لمشاركة أحزاب المعارضة في الحوار بالداخل؟
الظروف الحالية غير مواتية بالنسبة للأحزاب المعارضة للعودة للحوار وإذا أرادت الحكومة البدء في حوار جاد فعليها أن تقترح مبادرة قومية تجلب اليها رؤساء الأحزاب السياسية يقوموا بكتابة توصيات ويتم تنفيذها فوراً من قبل المؤتمر الوطني الذي سيكون له القدح المعلى من هذه المبادرة بالإضافة لعرض الحكومة لبرنامجها والدستور وتكوين لجنة مشتركة من الأحزاب وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإعلان العفو العام ومناقشة قضايا البلاد المهمة واتخاذ قرارات مشتركة.


*طرح رئيس الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي رؤية جديدة لتوحيد الإسلاميين تعرف بالنظام الخالف؟
الترابي عبقري في اختراع بعض المصطلحات ولا يوجد شخص سمع بالنظام الخالف، ففي وقت سابق اقترح أحزاب التوالي السياسي وبسببه حدث خلاف في أواخر التسعينات بين المدنين والعسكريين حول السماح بوجود تعددية سياسية لذلك اقترح الترابي التوالي السياسي للخروج بمكاسب للطرفين، أما الآن فخالف معناها بديل واستعاض البديل بالنظام الخالف حتى لا تستفز الحكومة وهو في الأصل يقصد نظام بديل وإعادة ترتيب الأحزاب السياسية الوطنية وخاصة الأحزاب الإسلامية "الوطني ، الشعبي، منبر السلام العادل، الإصلاح الآن" وإذا انضم لهم الاتحادي والأمة فهو ليس بالأمر السيء.


*كيف تنظر إلى قضايا الأمن والسلام في دارفور؟
على الرغم من هزيمة العدل والمساواة في المعركة الأخيرة هزيمة أولية بكمين تم نصبه من قبل قوات الدعم السريع الا أن الحركات المسلحة الآن ترتب نفسها وهي ستأتي على مراحل ومن الأولويات الآن في موضوع الحوار توقيع اتفاق سلام شامل تقدم فيه الحكومة تنازلات، خاصة وأن الحركات تعاني من الضعف الآن، ومنذ فترة اقترح رئيس حزب الأمة الصادق المهدي مبادرة مجلس السلام وعلى الحكومة الاستجابة لها بمشاركة الأحزاب اليسارية وكافة أنواع الطيف السياسي.
الجريدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9325

التعليقات
#1268228 [حفيد تور شين]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 03:07 PM
اسقاط النظام وما ادراك ما اسقاط النظام .. قد سقط النظام منذ إتفاقية السلام ولكن المعارضة هى التى تطول فى عمر الإنقاذ اولا الجبهه الثورية لم يكن لها منفستو واضح ولم تبشر بسودان جديد كلها شعارات وقام افرادها بارتكاب تفلاتات في ابوكرشولا وبعض المناطق عكست مدى ضحالة الهدف والفكر ثارات زخت بدماء خلفت مشهد تهتك النسيج الإجتماعى قس على ذلك كل الحركات المسلحة بدار فور...
ثانيا الفرق بين الجبهه الثورية باسمها الرنان وبين المعارضة المسلحة باسم حركة تحرير السودان الذى صحح من اتهموه بالعنصرية ليس التحرير من منو التحرير من شنو ((الكلام دهم اجاء)) يعنى ليس صحيح.. القائد الكرزمى صاحب فكر ومبادئ ثورة كانت لها رسالة حققت هدفها بتكوين قاعدة جماهرية فاقت كل التوقعات بالساحة الخضراء التى كانت بمثابة استفتاء لجون جرنج وأكدت انها كانت ثورة اثمر حديث قائدها عبر اذعاتها بحديثه اليومى بالعربى المكسر خاطب العقول فتفنى الشخوص وتبقى الافكار صدى اقواله مازالت هى اساس السودان..لا الدين الاسلامى يوحدنا ولا المسيحية توحدنا ولا العروبة توحدنا ولا الافريقانية توحدنا ولكن السودانوية توحدنا هذا هو شعاره الذى يروق لاهل السودان ...للاسف الجبهه الثورية لم تستفيد من التجربة ولا من الفيلق الذى يمتلك الراجمات والكانسات كنسا ((فيلق الإعلام ))؟؟؟لا قناة ولا موقع ولا شباب على الشبكة.
الان لا الحكومة ولا المعارضة لديها احد يقوم بهذا الدور لا الصادق المتذبذب ولا المرغنى العاوزها باردة ولا عرمان الماعندو مبادئ ينطلق منها ولا عقار يجيد مخاطبة الجماهير ولاالشيخ الترابى الإنتهت صلاحيته يستطيع اقناع جيل الواتساب والبشير المختبئ من العدالة الدولية بتمديد استمارة الحكم عليه في لاهى باستمراره في السلطة في زواج عرفى مع جماعة اهل المصالح الجدد ومجمعتهم رهنو الشعب كدرع بشرى مازال وما فتئ يقول هل كضبت لكم يوم ياجماعة؟؟؟
فيظل يحكم بالمتناقضات وفرق تسد الى ان يحكم الله في امره بالحلال والحرام بالدمار والبذار يريد ان يحتمى من جرجره الاعدام اعرفه تماما كم هو( نفاخ) ولكن الموت الذى يفر منه ملاقيه..الشجاع لا يرقص هل رقص نميرى كان اسد نموذج للعسكرى صرف لم يكن صالحا للسياسة..
...ولم يبقوا لتغيير النظام إلا طريق واحد باقتفاء اثر نهج الثعلب العجوز عندما صعب اقتلاع نميرى تواثق معه وتخلله ثم خلخله الان الحكومة متخللها الافاعى المنتفعة المنتفخة بحق الغلابة وباتوا كلاب حراسة مجنونة بمرض السعر وهى التى قابضة على مراكز القوة والقرار ..بإمتلاك الثروة والبارود وإنتهاج مبدأ ((افلام رعاة البقر الامركان)) يقدموا للخصم فى الافلام الامريكية شنطة دولارات ومسدس إن اخذت الدولارات رضيت بما هو قائم وإلا خذ الطبنجة ودافع عن نفسك بس ((الكايبويات ))لهم شرف البطولة والشجاعة الذى لم يغفله الكاتب ولا المخرج أما قيادة الثعلب العجوز حاليا تقدم الجنجويد لحمايتهم هى إمتداد لتجربة قائدهم الابس كاكى ونياشيين ركبها لنفسه الرجال قتلهم في رمضان كان قائد بالوكالة فى غرب النوير قدم الدفاع الشعبى من البقارة والمسيرية مرافيد الهجانة وبمعيتهم كل انواع السلاح طلبوا ذخيرة فقد فكانوا له درع آمن((الناس ناس دواس)) وهو يرشف القهوة بالنيمة الظليلة وسط سوق كادقلى هذه حقيقة مغيبة ((كنا في لب النار))...لم يحارب قائدهم شغال تجارة بقر وبيع دمورية...وين عمر بنقو ...القائد الميدانى في هجيليجة..
تبقى الأمل والنور في نهاية النفق ارادوا ان يخبأوا ضوءه .. القائد ابراهيم الشيخ ...الحكومة لو ارادت ان تنتحر فالتغتال ابراهيم الشيخ ...((ارادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين))صدق الله العظيم
((الناس ناس دواس ))منتظرين مثل هذا التصرف الاحمق.. نهمس لحمديتى ول عمنا ..ترى ماتنغش ول امى يخلوك تواجهنا..كك انقرع..ول عمنا ابراهيم الشيخ نصحكم ما داير لكم الشينة ما تكونوا ثيران حراتة ولا جمال عصارة..نريد سودان موحد من نمولى لحلفا سنعيد سيرتها الاولى ليست بنهج الترابى لكن ((بالدواس ))يصحبه الفكر فكر كلنا اولاد تسعة.. مافى ناس تمسك قرون البقرة وناس تحلب كلنا نشرب من الحلوب ارض السودان ...وقتها حتى البشير لن نسلمه للمحكمة الجنائية نحكمه بالعدل داخل الحوش..

[حفيد تور شين]

#1268225 [Adam Dredy]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 03:03 PM
والله حيرنا تلميذ الترابي الذي يصب الزيت في النار .ويتزيا بزي الاسلام تبا لك

[Adam Dredy]

ردود على Adam Dredy
[syroora] 05-19-2015 01:42 PM
انت اساسا محتار وحيران لانك تريده ان يحلل على هواك او انك من الد...


#1268114 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 12:06 PM
كل المؤشرات تشير الى دنو اجل حكومة المؤتمر الوطني وهنالك اجماع شعبي على اسقاط هذه النظام رغما عن ميليشياته وقبضته الامنية حيث بدات تتبلور فكرة العصيان المدني واصبح الكثيرين يجاهرون برايهم في المجتمعات في بيوت الافراح والاتراح والاسواق والمدارس والمستشفيات وكل يبدي استعداده لقيام الثورة والعصيان المدني مما يؤكد ان النظام سيواجه ما سيواجهه رغما عن استقوائه بميليشياته وقبضته الامنية التىلا تستطيع الصمود امام ارادة الشعب التى مازالت حبيسة الصدور وتنتظر فقط انطلاق الشرارة الاولى

[الناهة]

#1268078 [الأشــعــة الـحــمــراء]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 11:23 AM
طـيــب .. يــا حـمـامــة .. الـنـظـام .. !!

[الأشــعــة الـحــمــراء]

#1268075 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 11:21 AM
حل مشكلة السودان في حل مشكلة المركز والسياسة التي توقفت في 1964 والساسة الذين صلو مرحلة انتهاء لصلاحية
البرنامج الوحيد الذى يعيد السودان الى زمن الاستقلال المحيد هو اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 الذى خرج لها الملايين في قيامة الساحة الخضراء
والبشير والمهدي والترابي وابو عيسى حاجة واحدة- الوثائق موجودة- في الاساءة للسودان وهويته من 1964 وجرائم الهامش

البرنامج السياسية السودانية الاصل
1- وثيقة استقلال السودان-حزب الامة لاصل- السيد عبدالرحمن المهدي 1952
2- اسس دستور السودان-الحزب الجمهوري -محمود محمد طه- 1955
3- اتفاقية اديس ابابا ودستور 1973 د منصور خالد
4- اتفاقي نيفاشا ودستور 2005 د جون قرنق ديمبور

عودة السودان مرهونة بعودة هذه البرنامج واحترام اصحابها

[عادل الامين]

#1267965 [السلطان]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 08:49 AM
الانفصال هو الحل
الانفصال هو الحل
الانفصال هو الحل
لاننا شعب دافور غير سودانيين
لاننا شعب دافور غير غير عرب

[السلطان]

ردود على السلطان
European Union [د/ نادر] 05-18-2015 11:11 AM
لكي ارد عليك يا اخي سأناقش معك ومع القراء الكرام الموضوع من ثلاثة جوانب (اجتماعي وسياسي وقبلي)
الشق الاجتماعي
مسالة العنصرية العرقية او التعالي العرقي موجودة في جميع اصقاع العالم حتي بين السحنة الواحدة وانا كنت طالبا بيوغسلافيا عندما بدأت الحرب الاهلية الطاحنة هنالك وكانت عرقية بامتياز ولم يكن دينيا علي الاطلاق وان كان للدين تأثير طفيف للغاية لا تمثل 1% وهي في الاساس الأرثدوكس والتي تجمع سكان الجبل الاسود وصربيا والكاثوليك وهم السلوفنيين والكروات والمسلمين وهم البوسنيين والالبان وايضا هذا التعالي العرقي موجود بين الانجليز في الوسط والويلز والاسكتلنديين والايرلندين وايضا بين الايطاليين من هم في الشمال والجنوب بل هنالك احزاب متطرفة نادت بانفصال شمال ايطاليا عن جنوبها واتحدي أي شخص يدلني علي بلد خالي من التعالي العرقي في كوكبنا اذا كان بلدا متعددة الاعراق.
والولايات المتحدة اكثر الدول تبنيا للديمقراطية وحقوق الانسان ما زالت العنصرية موجودة فيها الي يومنا هذا وفقط قبل 50 عاما لم يكن بمقدور السود حق التصويت وكان قد مضي قرن علي نظام ديمقراطي راسخ
وفي السودان يوجد العنصرية والتعالي العرقي بين اوساط المجتمع السوداني ولكنها حتما في الانحسار وستنحسر اكثر عند تحديد الهوية السودانية وتبني برامج تعليمية هادفة في وجود نظام ديمقراطي حقيقي ولكن دعاوي الانفصال كرد فعل لسلوك مجموعة من المتهورين لا يهمهم الا البقاء في السلطة هي الكارثة الحقيقية .
الشق السياسي
يا اخوتي الانظمة الدكتاتورية هدفها السلطة والاستحواذ علي المال والعباد وهي شهوة لدي البشر وتتفاوت من شخص الي اخر ولا يهمهم الابيض ولا الاسود فقط من يساهم في الاستمرارية وهم جاهزون لأي عمل يدعم وجودهم في السلطة (خلق صراع عرقي – افتعال صراعات قبلية – الدين – التخوين ......) وهؤلاء الذين في سدة الحكم مهما كتب عنهم وقيل فيهم انني اراها في غاية التواضع وانا متأكد تماما اذا تم سحلهم في الشوارع وفي وجود عود القذافي لن يشفي صدور الكثيرين من السودانيين.
الشق القبلي
الصراع في دارفور والذي افرز حتي الان اكثر من 300الف ضحية لم يكن المسئولية مسئولية الحكومة لوحدها بل تم الاستفادة من جاهزية هذه المنطقة للقتال وانا متأكد من ان 90% من الذين قتلوا في دارفور قتلوا بأيدي دار فورية وانا من اقصي شمال السودان و ابن ريف لا اعرف شخص من اهلي والقري المجاورة ومعارفي علي طول وعرض الشمال يقاتل في دارفور وان وجدوا فهم قليلون جدا وغالبية سكان الشمال يهاجرون وهم رضع واعتقد ان لم تتحد اهل دارفور اولا لن تحل هذه القضية بل ستتفاقم اكثر واكثر السؤال المنطقي هل اهل دارفور يمكنهم ترتيب بيتهم الداخلي


#1267960 [Ali]
4.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 08:44 AM
الرجل قال :
علي عثمان خالف اللائحة داخل اجتماع مجلس الشورى بتقديمه البشير للترشح عندما فتح باب الترشيح ( لما قفلها قدام نافع ) ثم قال :
د. نافع علي نافع وهو الرجل الفعلي الذي بنى الحزب ( ما هو تاريخ نافع في الحركة الاسلامية ) ثم برر
ما يحدث من عنف داخل الجامعات طيلة السنوات الماضية يتم بين طلاب دارفور المتعاطفين مع الحركات المسلحة وطلاب المؤتمر الوطني ( مما يعني ان كل طلاب دارفور حركات مسلحة ) ثم برر وجود قوات الدعم السريع بــ
الدولة لا تريد قوات نظامية ترهق خزينتها، وقوات الدعم السريع هي في الأصل عبارة عن أشخاص فقدوا مصادر دخلهم نتيجة لفقدان مناطق الرعي والزراعة ( يعني ما بيرهقوا الخزينةأي حاجة كده بتخليهم يقوموا بالدور المطلوب )

[Ali]

#1267911 [amal altom]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 07:39 AM
مهما تكتب أنت لا تنفك من تعاطف "خفي" مع هذا النظام ..الحزبية مشكلة يا دكتور الطيب ..هل تستطيع التخلص منها قبل أن تأتيك المنية؟ هذا النظام مجرم إذا قلت غير ذلك أنت معهم ..

[amal altom]

#1267817 [زول]
4.00/5 (2 صوت)

05-18-2015 12:34 AM
والله كلو ما بحلكم يا ككويات . عايزين تجبرو الناس للتنازل ؟ دا ما حا يحصل . وانتو ما عندكم طريقة تصلحو ولو قعدتم الف سنة . يا الطيب انتو مجرمين ليس اﻻ . وما تعمل فيها بليد انت وحسن مكى . انتو جزء من النظام دا . دوركم تليين مواقف المعارضة وتوجيه الراي العام لمصلحة المؤتمر الوطنى والكيزان يا كوز يا ككوية

[زول]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة