الأخبار
أخبار إقليمية
"نسيم النيل": يخلّد الذاكرة الشعبية السودانية
"نسيم النيل": يخلّد الذاكرة الشعبية السودانية



05-19-2015 03:10 AM
سوسن مكحل

عمان- سيأخذك معرض الفنان السوداني عبد القادر البخيت "نسيم النيل بلوحاته المعقودة بأصالة الماضي وحداثة المستقبل في المعرض الذي يقام بغاليري دار الأندى في جبل اللويبدة.
والجديد في معرض البخيت، إضافة إلى الصور الملتحمة في حكاية التراث المصحوب بحكايات النساء السودانيات والتاريخ العريق لحكايا الإنسان بشكل عام؛ هو "البرش" البساط المصنوع من السعف الذي استخدمه البحيث في تجسيد لوحات فنية تختزل حكايات نسوة ربما جلسن على هذا "البرش" للفرح والصلاة وغيرها.
المعرض، الذي افتتح برعاية سمو الأميرة وجدان الهاشمي وبحضور عدد من التشكيليين والفنانين الأردنيين في غاليري دار الأندى، يستمر حتى 23 أيار (مايو) الحالي، يتعرف فيها الزائر على زخم من الصور والحكايات الشعبية المخطوطة بريشة البخيت بلوحات فنية يألفها الفرح.
ملامح الوجوه والشخصيات في لوحات البخيت غير مخطوطة بشكل كامل، يريدها أكثر "إنسانية" مهما التصقت تلك اللوحة بتراث السودان المغمور بنهر النيل ونسيمه، هكذا فتصير اللوحة أقرب بعدا إلى إنسانيتنا.
المرأة التي ترتدي زي الفرح وأخرى تتقن الحب على طريقتها وأخرى رغم صغرها تبيع أحلامها في لوحة فنية خطتها يدا البخيت الذي يصرّ على دمج الألوان الباردة والحارة لكونها الأكثر التصاقا ببيئة السودان.
ومن اللوحات التي تتحدث عن القرية وعذراوات الحيّ، من أعراس وأفراح وفتيات الحي المنشغلات بالجد والعمل، قدم البخيت الجديد وهو لوحة على "البرش".
ويتحدث البخيت عن لوحة "البرش"، ويقول لـ"الغد": "البحث في تجادل العراقة والمعاصرة والعادات والتقاليد ضروري في حياة الإنسان والفن، والنشاط الإنساني يتخذ أساليب مختلفة ومعقدة للدمج بين القديم والحاضر".
ويضيف البخيت "لذا استخدمت في هذا المعرض البرش، وهو عبارة عن بساط يصنع من "السعف" ويتخذ أشكال وقياسات وألوانا مختلفة ويوظف في الأفراح وكمفارش للجلوس والصلاة وغيرها".
واعتبر البخيت أن تجربته الجديدة في اللوحات الفنية على "البرش" شكلت صيغ الاقتصاد اللوني واختزال حركة الإشارات والرموز لصالح الامتداد والاتساع على سطح العمل الفني، وتوثيق أصالة التراث لدى الأجيال المقبلة.
البخيت يعتبر أن علاقته بدار الأندى متلاحمة بالعمل والرؤى، وكذلك الأردن، مبينا أن هذا المعرض هو التاسع له في المملكة.
وبين البخيت أن تاريخ الفن السوداني والذي بدأ منذ أيام المستعمرات بمدرسة تصميم وتحولت في الخمسينيات من القرن المنصرم لكلية فنون تطبيقية والتي ساعدت على تأسيس الفنون التشكيلية.
ويعتبر البخيت أن معرض "نسيم النيل" يتحدث عن حضارة إنسانية منتشلة من قيم وحضارة وطنه السودان، ذاهبا بتلك اللوحات إلى البعد الإنساني للقصص والحكايات الشعبية التي تخص كل حضارة وتلتصق بكل إنسان، مؤكدا أن الرسم لا ينفصل عن الفنون الأخرى من شعر وكلمات وأدب، مؤكدا أنه يستنبط غالبا لوحاته من صورة لتلك الكلمات الأدبية التي يزخر بها أدبنا العربي.
وتجدر الإشارة إلى أن الفنان عبد القادر البخيت ولد في قرية مجذوب السودان، العام 1966، وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون من جامعة السودان، وهو يقيم في عمّان منذ العام 1998، وعضو في رابطة التشكيليين الأردنيين، وقد أقام العديد من المعارض في السودان والأردن وسلطنة عمان والكويت والبحرين، وغيرها من الدول العربية والأجنبية، كما عمل مصمماً ورساماً في الصحف والمجلات السودانية والعربية لسنوات.

الغد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1225


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة