الأخبار
أخبار إقليمية
الأمم المتحدة: مقتل مدنيين واغتصاب نساء في أحدث اضطرابات بجنوب السودان
الأمم المتحدة: مقتل مدنيين واغتصاب نساء في أحدث اضطرابات بجنوب السودان
الأمم المتحدة: مقتل مدنيين واغتصاب نساء في أحدث اضطرابات بجنوب السودان


05-19-2015 11:18 AM
جوبا - (رويترز)

قتل عدد كبير من المدنيين فما اغتصبت نساء وأجبر سكان على النزوح من مساكنهم بعد احراقها أثناء الإقتتال المتصاعد في جنوب السودان وفق ما اعلن عنه مسوؤلون بالأمم المتحدة .

وكشف توبي لانزر منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في جنوب السودان في بيان له "أن العمليات العسكرية في ولايتي الوحدة وأعالي النيل خلال الأيام الثلاثة الأخيرة أدت مرة أخرى الى إزهاق أعداد كبيرة من الأرواح".

وندد مجلس الأمن الدولي بتجدد القتال و الانتهاكات المتكررة لاتفاق وقف الأعمال القتاليةفي جنوب السودا ن."حسب ما جاء في البيان

أعلن مسؤولون بالأمم المتحدة أن أعدادا كبيرة من المدنيين قتلوا واغتصبت نساء وأجبر سكان على النزوح عن منازلهم بعد إحراقها في أحدث موجة من تصاعد القتال في جنوب السودان.

وقال توبي لانزر منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في جنوب السودان في بيان "العمليات العسكرية في ولايتي الوحدة وأعالي النيل خلال الأيام الثلاثة الأخيرة على وجه الخصوص أدت مرة أخرى الى إزهاق أعداد لا حصر لها من الأرواح".

وقال البيان دون الإشارة إلى أي من الطرفين المتحاربين "تشير روايات شهود العيان إلى عمليات موجهة للاغتصاب وقتل المدنيين بما في ذلك الأطفال".

وأضاف "أناشد جميع ضباط القيادة التأكد من أن مقاتليهم يحمون المدنيين ويحترموهم بمن في ذلك عمال الاغاثة المحليون والدوليون وممتلكاتهم".

وقال إن الموجة الأخيرة من القتال تركت أكثر من 650 ألفا من المدنيين بلا معونة. وفي ولاية الوحدة أحرقت آلاف المنازل فيما يتعرض مستشفى في بلدة لير لخطر التدمير.

ويشهد جنوب السودان الذي استقل عن السودان في 2011 صراعا منذ ما يقرب من 18 شهرا بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير والمتمردين المتحالفين مع نائبه السابق ريك مشار.

وتوصل الجانبان لاتفاقات لوقف لإطلاق النار أكثر من مرة لكنها انهارت وتبادل الجانبان الاتهامات بشأن ذلك وكان آخرها اتفاق لوقف إطلاق النار توصلا إليه في مطلع فبراير شباط.

ونكأ الصراع جراحا عرقية بين أهالي قبيلة الدنكا التي ينتمي لها كير وقوات مشار التي ينحدر معظمها من قبيلة النوير.

وأعلنت قوات المتمردين انها كبدت القوات الحكومية خسائر فادحة خلال القتال الذي استمر ثلاثة ايام في ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل المنتجة للنفط.

وقال لوني نجوندينج المتحدث باسم المتمردين لرويترز إن قوات المتمردين أسقطت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت قد أرسلت لمهاجمة مواقع المتمردين يوم الأحد.

وقال "القوات الحكومية فقدت جنودا كثيرين."

ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم الحكومة للتعليق.

وقال لانزر إن قتالا يدور خارج موقع لحماية المدنيين تابع للامم المتحدة في ملكال ما أدى إلى إصابة مدنيين.

وقالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (ايجاد)

وهي المجموعة الإقليمية التي تتوسط في الأزمة إن المتمردين تحالفوا مع ميليشيا من قبيلة الشيلوك التابعة للجنرال جونسون أولوني لمهاجمة المواقع الحكومية في ملكال وحولها.

ولم يتضح على الفور إن كان الميجر جنرال أولوني الذي يعمل مع جيش الحكومة انضم رسميا إلى صفوف المتمردين. وقال نجوندينج إن المتمردين وقوات أولوني يشاركان في السيطرة على البلدة.

وقالت ايجاد إنها تشعر بخيبة أمل شديدة لانتشار العنف "في أعالي النيل وتدين بشدة هذا الانتهاك الخطير لاتفاق وقف الأعمال القتالية."

وملكال مركز توزيع المساعدات الإنسانية لنحو 245 ألف شخص شردهم الصراع.

وندد مجلس الأمن الدولي بتجدد القتال وقال في بيان يوم الأحد "يندد أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الانتهاكات المتكررة لاتفاق وقف الأعمال القتالية."


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3828

التعليقات
#1269595 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2015 10:35 AM
في السودان هل كان الاجدى فصل الجنوب ام تفكيك المركز
عادل الامين
اعادة التدوير
ظلت ازمة الدولة السودانية ممتدة من قبل الاستقلال،عندما بدات تتبلور ارهاصات بروز دولة السودان الحديثة الي حيز الوجود بعد ان هبت رياح التغيير في العالم وانتها حقبة الاستعمار المباشر(الكولونالية ) ودخول العالم مرحلة وسيطة وهي الاستعمار غير المباشر(الامبربالية)..كانت هناك اختلالات بالغة في الرؤى والتصورات عن ما يجب ان تكون عليه الدولة السودانية...هل تكون دولة مدنية وفدرالية وديموقراطية...كما هي رؤية ابناء الجنوب منذ 1947 ام تكون دولة مركزية اسلاموية وعروبية كما هي رؤية نخب الشمال الايدولجي والطائفي التي جاءت بالاستقلال في يناير 1956...حيث تم فرض الهوية قبل تشكيل الاطار للدولة..وبذلك بذرت بذور الشقاق لتقود اطول وابشع حرب اهلية في افريقيا امتدت(1955-2005)..كانت رؤية ابناء الجنوب واضحة للدولة السودانية ولم تتغيير عبر المراحل الثلاث ،الاستعمار المباشر1947 ،الاستعمار غير المباشر(اتفاقية اديس ابابا 1972) حتى الان ايضا في النظام العالمي الجديد ومرحلة(الشراكة-الديموقراطية)(اتفاقية نيفاشا 2005-2011) المدعومة دوليا... وللاسف تم توقيع افضل اتفاقية مع اسوا نخبة حاكمة وهي حزب المؤتمر الوطني ومشروع الاخوان المسلمين الوافد من خارج الحدود والذى اثبتت التجارب المريرة فشله في السودان(تجربة الرئيس الراحل نميري 1978-1985) ...فقط تم اعادة انتاجه مرة اخرى ونفس الرموز في يونيو 1989 بما بعرف بثورة الانقاذ ليستمر التمادي في نقض المواثيق والعهود حتى بعد فشل تجربة الاسلاميين الثانية وفجرهم الكاذب الجديد وبشهادة الكبار منهم...واضحينا الان في مفترق طرق...شريعة الاخوان المسلمين المزعومة ام الجنوبيين !!... ولكن في حقيقة الامر لا يعدو مشروع التوجه الحضاري او ثورة الانقاذ سوى نظام راسمالي طفيلي يهيمن على السلطة والثروة ولا يختلف كثيرا عن الانظمة العربية المركزية التي اضحت خارج التاريخ وتتداعى الان..وليس ازمة دين او عرق..بل منظومة راسمالية تعزل الاخرين من غير الجنوبيين ايضا..حيث ظهر الان انه صراع بين المركز والهوامش الاربعة وليس بين الجنوب والشمال كما شخصته بصائر ابناء جنوب السودان منذ امد بعيد وما يؤكد ذلك فصيل الاسود الحرة الذى انضم للتجمع الوطني وهويمثل قبيلة الرشايدة العربية الاصلية وتمرد ابناء دارفور المسلمين ضد السلطة المركزية وابناء كجبار والمناصير..الخ...وهذا ينفي تماما عملية تحوير الصراع بانه عرقي او ديني كما يروج له بعض الاخوان المسلمين في الميديا العربية...الصراع بين رؤيتين فقط ،الدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية وهذه تمثلها القوى الديموقراطية السودانية الحقيقية وبين الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية ويمثلها حزب المؤتمر الوطني وبعض قوى السودان القديم...
عندما تم توقيع اتفاقية نيفاشا في 2005 كانت هذه الاتفاقية خارطة طريق واضحة المعالم نحو الدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية التي تشكل نهاية التاريخ في السودان وبداية الجغرافيا والتنمية وحتى يتاكد ذلك وضعت انتخابات في منتصف الفترة من اجل التغيير في الاشخاص الذى يقود الي التغيير في الاوضاع وكانت هناك فرصة كبيرة لقطاع الشمال لنقل مشروع السودان الجديد شمالا..واذا كانت هذه الانتخابات حرة ونزيهة وهذا التغيير كان كافيا للقضاء على الدولة المركزية القابضة في الشمال ليس من بداية ثورة الانقاذ بل من الاستقلال ولكن دائما في السودان بلد العجائب تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن... اصر اهل المؤتمر الوطني الذين حتى هذه اللحظة لا ندري هل هم حزب ام تنظيم وشتان ما بين الحزب الطبيعي الذى ينشا من تراب البلد والتنظيم الوافد من خارج الحدود...اصروا ان يفسدو اخر جذرة تقدم بها المجتمع الدولي وهي الانتخابات الحرة..وبما ان التغيير اضحى سيرورة تاريخية سواء بالعصا او الجذرة...فشلت الجذرة وعادت العصا الدولية تهدد السودان وادت الي مزيد من الضغوط باضافة تهمة الابادة الجماعية التي جعلتنا قاب قوسين او ادنى من الفصل السابع الذى هدم دولة العراق القديم...واليوم نحن في مرحلة اخر استحقاقات اتفاقية نيفاشا الهامة وهو استفتاء اهل الجنوب ودخلنا مرة اخرى في مرحلة المزايدات الرخصية وغير المسؤلة..ومن الواضح الان كل المؤشرات تدل على ان ابناء الجنوب اختاروا بذرة خلاصهم على مبدا اخر العلاج الكي..ودقت طبول الانفصال المدعوم دوليا..وانتهت مشكلة الجنوب وستبدا مشكلة الشمال التي تتجلي في ازمة دارفور والمحكمة الجنائية الدولية ومنطقة ابيي والمشورة الشعبية في جنوب كردفان والنيل الازرق....
هل يا ترى توجد شمعة في نهاية النفق؟؟
اعتقد اذا تواضع اهل المؤتمر الوطني ومن خلال برلمان المركز الحالي وبقدر من المسؤلية وسعوا بانفسهم بالتصالح مع الذات اولا ثم مع الاخرين وتمتعو باخلاق الفرسان التي تناسب المرحلة عبر العالم وقامو بتفكيك دولتهم المركزية الشمولية الي دولة وطن يسع الجميع...وبالية اتفاقية نيفاشا نفسها باعادة هيكلة الشمال باعادة الاقاليم الخمسة"دارفور وكردفان والشمالي والشرقي والاوسط) في حدود 1956 ..واجراء انتخابات تكميلية للبطاقات رقم 9،10،11،12 وهي تمثل حكومة الاقليم ونائب الرئيس..حرة ونزيهة تشارك فيها الاحزاب المسجلة وحركات دارفور..بلتاكيد سيزول الاحتقان الداخلي الذى بدوره سيقود لزوال الضغوط الخارجية...واذا ما حدث تغيير فعلي كهذا ،حتما ستتغير خيارات ابناء الجنوب...فهم لم يحاربو الشمال الجغرافي بل الدول المركزية وعندما تتشكل الاقاليم الخمسة في الشمال وتتماهي مع الاقليم الجنوبي بنفس الصلاحيات الدستورية سيكتمل عمليا بناء الدولة السودانية الحديثة المكونة من ستة اقاليم دون خسائر في الارواح او الممتلكات..لذلك لن يجدي الحديث عن الوحدة الجاذبة"والمناظر هي ذاتا والصور نفس المشاهد"...لابد ان يحدث تغيير جذري في الشمال دون ان يتضرر احد...وذلك حتما لن يكون بالفصل السابع الذى يهدد مستقبل السودان..بل عبر الدستور والبرلمان المركزي والنوايا الطيبة والاعتراف بالاخطاء والاعتزار والمصالحة الوطنية الحقيقة ويقدم السودان درس جديد للعالم...مثل دروسة الماضية في التحول الديموقراطي النظيف...
كاتب من السودان

[عادل الامين]

#1269033 [مجروس ق ش م]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 04:07 PM
يا سلمون مش الجلابه كان احسن ليكم .كنت عايشين مرتاحين في الخرطوم وكل مدن السودان واوﻻدكم في الجامعات ومنح خاصة في مصر وروسيا ورومانيا والهند سنه 88 لدي أصدقاء جنوبين حصلوا علي منح لدراسة الهندسة والطب والصيدلية وكانت نسبهم تتراوح بين 55 و 65% وانا نسبتي 78% ما وجدت لي منحه وﻻ قبول في الكليات التي كنت أرغب فيها أوكلت علي الحي الدائم ودخلت الكلية الحربية .وعندما كنت في العمليات شاهدت بأم عيني وما قالوا لي كيف أن التجار الشمالين يقوموا بشحن السكر والأدوية والمواد الغذائية ومواد البناء ويقدموا الخدمات لاخوانهم الجنوبين .الجنوبين كان وضعهم أفضل من كثير من مواطني السودان ولكنهم ذهبوا وراء مؤامرات امريكا ومسوفيني وكانت هذه النتيجه

[مجروس ق ش م]

ردود على مجروس ق ش م
[أبو عمر] 05-20-2015 10:31 AM
كلامك سليم 100% لأنى عايشت ما ذهبت إليه

European Union [زول] 05-20-2015 09:57 AM
خليهم يعرفو بنفسهم حسي طبيعة الخواجة الغشاهم زمان وبيغش فيهم لحدي حسي
الله يشلك يا اللابشير


#1269012 [ابو احمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 03:37 PM
فيلم هندى فى الشمال

وواحد ثانى فى الجنوب


تقول لى دار فور تنفصل!!!!

[ابو احمد]

#1268983 [طيارتك قامت ياسلفا]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 03:06 PM
شكرا لك يا اخ salome على التوضيح وخلاص ملكال لاسيادها بلا دينكا ولا عواليق لا يعرفون غير النهب والفتن

[طيارتك قامت ياسلفا]

#1268932 [ابو الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 02:19 PM
حرب الجنوب لن تنتهي إلا بالتقسيم إلى ثلاث دول

[ابو الهادي]

#1268814 [Salome]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 12:55 PM
الحكومة والنافذين فيها مثللاً وزير النفط وكبار جنرلات بالجيش و مليشيات من الدينكا هما السبب الرئيسى للحرب الدائرة بملكال و باعلان الحكومة بان الجنرول جونسون اتمرد بل الحقيقة هى اجبروه للدفاع عن اراضى الشلك لان عدة هجمات لمواقعه من قبل مليشيات الدينكابمساندة الجيش الشعبى وقتل اللواء جيمس بوقو فى كمين منسق واحد ضباطه وجنوده والحكومة لم تحرك ساكنا كانه لم يحدث شئ مما اثارة غضبه ورفع سلاحه دفاعا عن اراضى الشلك .

[Salome]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة