الأخبار
أخبار سياسية
لبناني قضى 13 عاما بسجون الأسد يروي شهادته عن سجن تدمر
لبناني قضى 13 عاما بسجون الأسد يروي شهادته عن سجن تدمر
لبناني قضى 13 عاما بسجون الأسد يروي شهادته عن سجن تدمر


05-21-2015 08:35 PM
عاش المواطن اللبناني علي أبو دهن الذي اعتقل من قبل قوات النظام السوري بتهمة انتمائه إلى حزب القوات اللبنانية والعمل لصالحه في سجون سوريا 13 عاماً، ثم رأى النور بعدها عندما استلم الأسد الابن حكم سوريا، أصدر حينها عفوا عاما عن السجناء في إحدى مراوغاته لإبداء "حسن النية" تجاه أخطاء النظام الذي سبقه.

تنقل أبو دهن في أكثر من سجن سوري، لتقف به معاناته في سجن تدمر (جهنم السورية) في ريف مدينة حمص، وهو السجن الأسوأ عالميا من وجهة نظره، بسبب كمية الإجرام التي مارستها أجهزة الأسد فيه على مدى سنين اعتقاله الـ 5 فيه.

وقال السجين: "بدأت قصتي عندما دعيت لفنجان قهوة لإجراء تحقيق معي عن جملة اتهامات وجهت إلي، أهمها انتمائي لحزب القوات اللبنانية، تنقلت في عدة سجون منها فرع فلسطين ونسميه فرع المسلخ، لأصل فيما بعد إلى السجن الأسوأ عالميا من وجهة نظري وهو سجن تدمر.

ويضيف: "كتب على أبواب السجن عبارة (الداخل مفقود والخارج مولود)، دخلنا السجن واستقبلنا حينها أحد عناصر الأمن بجملة ترحيبية مفادها، هنا في هذا السجن منع حافظ الأسد وجود الله، نحن الله، نحن نحييكم ونحن نميتكم".

وأكمل: كان الموت سهلا جدا عندهم، بالمقابل كنا نحن نطلبه لعدم قدرتنا على تحمل ما يحدث أمامنا، فهناك وفي إحدى الأيام عندما كنت أراقب جنود الأسد من ثقب الباب يدخلون الطعام إلينا، سمعت حديثا بين العساكر، عن أن هؤلاء السجناء لا يحبون الأسد، لذا سوف نريهم ماذا يجب أن يأكلوا. فأقبل أحدهم إلى الطعام وتبوّل عليه وأدخله إلينا، استطعت أن أشاهد الواقعة بعيوني من ثقب الباب، فامتنعت عن الأكل، لكني لم أستطع إخبار أصدقائي بما شاهدت، فذلك له عواقبه التي تصل إلى قلع عيوني وبتر لساني لو علم جنود الأسد بفعلتي لذلك التزمت الصمت.

وأضاف: عندما انتهى السجناء من تناول الطعام، سألت أحدهم عن مذاقه، فأجابني بأنّ له طعم غريب هذه المرة مختلف عن مذاق الطعام المقدم لنا كل يوم، كأنه نوع جديد من البهار الهندي، ضحكت وبكيت.. ضحكت من شدة الألم، فقد أصبح السجناء ينظرون لبراز الجندي أنه نوع من المنكهات الهندية، وبكيت لضعفي وخوفي وعجزي عن قول الحقيقة لهذا السجين المسكين.

وأكد السجين أنه ترك في السجن عددا من السجناء اللبنانيين، والذي لم يعد يعرف عن أخبارهم أي جديد بعد انتقاله إلى سجن آخر، وأن نظام الأسد يملك من المراوغة ما يكفي لإخفاء مصير هؤلاء السجناء، حيث تم اعتقاله أمام زوجته من قبل شبيحة الأسد في الماضي وعندما ذهبت لزيارته نفى المسؤولون وجوده عندهم أساسا، وهددوها بنفس مصير زوجها إذا استمرت بالأسئلة عنه.
العربية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2545


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة