الأخبار
أخبار إقليمية
المُتأسلمون وصناعة الأزمات !!
المُتأسلمون وصناعة الأزمات !!
المُتأسلمون وصناعة الأزمات !!


05-21-2015 03:07 PM
د. فيصل عوض حسن

يحيا السودان منذ سطو المُتأسلمين على السلطة في يونيو 1989 في أزماتٍ مُتلاحقةٍ ومُتتابعة، شملت كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. فعلى الصعيد السياسي، يُعاني السودان من صراعاتٍ دمويةٍ بأكثر من إقليم، و(فَقَدَ) السودان جُزءاً عزيزاً منه وهو الجنوب الذي انفصل بفعل المُتأسلمين الذين يسعون لفصل المزيد، فضلاً عن احتلال أجزاء مُقدَّرة من أراضيه (أثيوبيا للفشقة ومصر لحلايب وأجزاء من وادي حلفا). ويشهد الاقتصاد السوداني انهياراً شبه كامل، وتعطَّل في أهم قطاعاته الإنتاجية (الزراعي والصناعي)! وعلى الصعيد الاجتماعي، العصبية والجهوية التي برزت للسطح بصورةٍ مُخيفة، بعدما (غَرَسَ) المُتأسلمون غُرْسَها وأشعلوا نيرانها، مع تراجع المُستوى الأكاديمي، رغم إدِّعاءات الثورة التعليمية وغيرها. إلا أنَّ الأسوأ في الأمر، يتمثل في تعاطي المُتأسلمين الخبيث مع هذه الأزمات و(صناعتها) بصورةٍ قادت لاستدامتها، والخاسر في المُحصِّلة هم السودان وأهله.

في هذا الإطار، ولكي ما يكون الحديث موضوعياً و(علمياً)، من الأفضل تعريف الأزمة/الأزمات وأسبابها وأساليب مُعالجتها، بمنظور العلوم الإدارية. فالأزمة (لُغوياً) تعني الشدة أو الضيق، وبالمنظور السياسي أو العسكري تعني اللحظة الفاصلة والحرجة بين السلم والحرب. وبالمنظور الإداري، تعني الأزمة الموقف الذي يفقد فيه متخذ القرار السيطرة عليه أو على اتجاهاته المستقبلية، وتتلاحق أحداثه وتتشابك أسبابه بنتائجه. ومن بين أهمَّ أسباب الأزمات تعارُض الأهداف والمصالح وسوء الفهم والتقدير والعشوائية أو الاستبداد وغياب الأنظمة واللوائح أو (تكسيرها) وعدم التأهيل أو الخبرة، بجانب الشائعات والمعلومات المُضللة وتهيئة أجواء التوتُّر والابتزاز، وانعدام الثقة في الآخر كنتيجة للاستبداد أو عدم الكفاءة، وافتعال الأزمات للـ(تمويه) بما يؤدي لأزماتٍ أكبر!

وهناك ما يُعرف بالـ(إدارة بالأزمات)، أو صناعة الأزمة وافتعالها وإيجادها من العدم كـ(وسيلة) للـ(تغطية) والـ(تمويه) على المشاكل القائمة! فتجاوُز مُشكلةٍ ما، يتم بإحداث مُشكلة أكبر لتطغى على القائمة، وهكذا تتوالى الأزمات وتتعاقب. وللأزمة المصنوعة مُواصفات تجعلها أقرب للحقيقية، كالإعداد المُبكر، وتهيئة مسرح الأزمة وتوزيع الأدوار على قُوى صُنعها، واختيار موعد تفجيرها ومُبررات هذا التفجير. ويتم افتعال الأزمات (لا سيما على الصعيد السياسي) وفقاً لأهداف ومراحل مُعيَّنة تبدأ بمرحلة التمهيد أو تهيئة مسرح الأزمة بتكثيف الضغوط الاتصالية على الكيان المعني لإفقاده توازنه عقب دراسة سلوكياته وحالته النفسية، وتشويه حقيقته بإطلاق الشائعات الجزئية عليه (بعض الحقائق)، ومُحاولة استمالة المؤيدين للتدخُّل العنيف ضد الكيان المُستهدف عبر تطويع الإعلام وشبكات المصالح المُشتركة! ثم تأتي مرحلة التصعيد أو التعبئة ضد الكيان المُستهدف لاصطياده، وهي تكتيكات قد تستخدم كبدائل، بشكلٍ مُتكامل تبعاً للكيان المُستهدف بالأزمة واستنزافه، باستخدام التكتيك الأُفُقي بكسب المزيد من الأصدقاء والمُؤيدين لصانعي الأزمة، وتوسعة نطاق المُواجهة بضم مجالات ومناطق وأبعاد جديدة. أو بالتكتيك الرأسي بزيادة قوة صانعي الأزمة وتعزيز تواجدهم في المناطق المُستهدفة، أو بالتكتيك الدائري المُتراكم لإرباك الكيان المُستهدف بالأزمة، استناداً لأدوات مادية بحتة كافتعال الأحداث وتنميتها وتصعيدها وإيجاد مبررات التدخل العنيف ضد الكيان المعني، ومُحاصرته وقطع المُساعدات اللازمة لدفع المُستفيدين من هذه المُساعدات للتخلُّص من الأفراد المُعارضين لصانعي الأزمة، ورُبَّما استخدام وثائق حقيقية أو مُزوَّرة لدعم الشائعات التي يُطلقونها، وتسريبها لأجهزة الإعلام التابعة لهم. ثمَّ تأتي مرحلة المُواجهة العنيفة والحادة باختلاق حدث مُعيَّن بنحوٍ يبدو (عفوي) أو (طبيعي) كبداية للانطلاق، تعقبها مرحلة السيطرة على الكيان المُستهدف عقب فُقدانه التوازُن والتخلي عن أهدافه، ومن ثمَّ ربطه بعلاقات تشارُكية لا فكاك منها، وصولاً لمرحلة السلب الكامل والتحكُّم والتطويع.

العامل الأهم في كل هذه الأمور يتمثَّل في الـ(إلهاء) أو الـ(تمويه)، عبر استخدام وسائل الاتصال المُختلفة، سواء كان إعلاماً مرئياً أو مسموعاً أو مقروءاً، أو الوسائل الحديثة وتسخير القائمين عليه لإلهاء الكيان المعني وفق التكتيكات التي أشرنا إليها أعلاه، وهو ما أتقنته عصابة المُتأسلمين طيلة فترة حكمهم المشئوم التي بلغت ربع قرنٍ من الزمان. حيث كان تركيزهم واضحاً على إدارة البلد بالأزمات، أي افتعالها بدلاً من مُعالجة مشاكلها التي كانت بسيطة، إلا أنَّ أطماعهم السلطوية وشهواتهم الدنيوية (غَلَبَت) على مصلحة البلد، فاختاروا صناعة الأزمات، حتَّى تراكمت وبلغت حدوداً غير مسبوقة، وما زالوا في طريقتهم الخبيثة ينتقلون من أزمةٍ لأُخرى بخُبثٍ ودهاء، ساعدهم في هذا آلتهم الإعلامية المأجورة التي سيطروا على مفاصلها بتقديم موالييهم لقيادتها، وبلغ بهم الأمر لشراء المؤسَّسات الإعلامية عقب إفقار أصحابها ثم تطويعها لخدمة مآربهم.

والناظر لواقعنا المرير، يشهد تكثيف تكتيكات الإسلامويين في الآونة الأخيرة، تبعاً لتنامي الأزمات الـ(حقيقية) للبلد لا سيما على الصعيدين السياسي والاقتصادي، اللذين شهدا تطوُّرات في غير صالح العصابة الحاكمة. فسياسياً، أضحى السودانيون على قناعة ودراية تامَّة بفشل العصابة الحاكمة وعدم أهليتها، وأدركوا ألا عدو للسودان وأهله أكثر من المُتأسلمين، الذين زرعوا الفتنة والشتات و(أجَّجووا) نار القبلية والجهوية بين أبنائه، كما عملوا على تفتيت الدولة والتخلي عن سيادتها الوطنية بصمتهم المخزي على الاحتلال الأثيوبي للفشقة والمصري لمثلث حلايب وأجزاء واسعة من وادي حلفا، بل تقديم المزيد من مُقدَّرات السودان لهاتين الدولتين لتصل إلى المياه، بخلاف العلاقات الخارجية السيئة وافتعال المشاكل مع دول الجوار وغيرها وتصدير الإرهاب إلى أن بلغنا مرحلة الارتزاق والحروب بالوكالة. وعلى الصعيد الاقتصادي، نجد تعاظم ديوننا الخارجية التي قارَبَت الـ(50) مليار دولار (إنْ لم تفُقْها)، وتوقَّفت عجلة الإنتاج بنحوٍ شبه كامل، خاصَّة في القطاعين الزراعي والصناعي، وأصبحت إدارة الاقتصاد بالشائعات على شاكلة أنباء الودائع الوهمية، وإعفاء الديون الخارجية التي لم نَفِ باستحقاقاتها.

ولكي ما يكون حديثنا عملياً، وعلى سبيل المثال، سمعنا مُؤخَّراً عن الـ(جسم) الغريب الذي تعامَلَت معه ما وصفوه بالمُضادات الأرضية، تارةً باعتباره طائرة استطلاع (مع مُلاحظة كِبَرْ حَجْمْ أشلائها مُقارنة بالطائرات من هذا النوع)، وأخرى كصاروخ! وحتَّى الآن لم نعرف هويتها ولن نعرف، إنَّما هو في إطار الإلهاء! ثُمَّ أعقب هذا أحداث الرزيقات والمعاليا، التي أكَّد أفراد العصابة الحاكمة وإعلامهم قبل فترة أنَّهم رصدوا حشوداً من الجانبين ولم يفعلوا شيئاً وحدث المحظور، ولم نَجْنِ غير القتل من الجانبين وفُقدان أرواح سودانية غالية، لينتهي الأمر بلجنة تحقيق كسابقتها. ثم جاء الاستهداف الواضح لطلاب دارفور بالجامعات السودانية (على أيدي الأجهزة الأمنية وليس أفراد الشعب)، مع قيام المُتأسلمين بحملات (دعائية) مُبتذلة لمُحاربة العُنصُرية التي بذلوا كل جهدهم لزرعها بخُبث، وإلا بربكم من الذي يستهدف الطلاب؟ هل هم أفراد الشعب أم أزلام السلطة الإسلاموية؟! ثمَّ جاءت حادثة غسَّان بما حَمَلَتْه من تناقُضات وتقاطعات عديدة، بدأت بالسرعة في نشر الخبر وصياغته باحتراف، مع غموض اكتنف حالته الـ(حقيقية)، حيث غاب تماماً أهله وأسرته عن الساحة ولم نجد من (يُؤكِّد) رُؤيته (غسَّان) وبالأدلة والبراهين (التي لا تقبل الشك) قبل الحادث وبعدها (خلال المستشفى) وقبل الدفن، مع مُلاحظة أن الضربة بالاتجاه الآخر (غير السائق)، ثم الحضور النوعي لقادة الشرطة وغيرها من الأمور غير المنطقية! ثم رفضهم للاستئناف ضد براءة قاتل الشهيدة عوضية عجبنا، مع تأكيد براءة قاتل الشهيدة سارة! وآخر فصول الدراما الـ(إلهائية)، تمثَّلت في الزوبعة المُفتعلة تحت مُسمَّى التراتيبية في قص الشريط!

أفيقوا يا شعب السودان، ولا تنساقوا خلف إلهاءات المُتأسلمين الأبالسة، وانتبهوا لأزماتكم الحقيقية وعلى رأسها بقاء البشير وعصابته! وتلافوا الفوضى التي يعملون على تأجيج نيرانها بـ(وَهْم) العنُصُرية الذي يصنعوه، ليسهُل عليهم الفرار في خضم الفوضى العارمة إلى البُلدان التي يحملون جوازات سفرها، وجميعها سيناريوهات واردة. فلا عدو للسودان وأهله أكثر من المُتأسلمين الذين أفسدوا حياتكم في كافة مناحيها، ويسعون الآن لإدخالها في طوفانٍ لا يعلمُ مداه أو شره إلا الله، واعتقد بأنَّ رُبع قرنٍ كافية للحُكم على هؤلاء، فأوضاعكم تزدادُ سوءاً عاماً بعد عام، بل مع كل يوم يبتدعون كارثةً جديدة، ومخرجكم بعد لطف الله في اتحادكم لإزالة هذه العصابة، وليكن يوم تنصيب البشير هو يوم اقتلاعه فاجتمعوا على قلب رجلٍ واحد، ولا تخشوا البديل الذي هو أنتم وهم أصلاً ليسوا أفضل البدائل، وأكرر ما قلته سابقاً وأثبته التاريخ الإنساني أنَّ غالبية القادة العظام خرجوا من رحم الأزمة التي تلدُ الهِمَّة، فشدوا عن سواعدكم وأنقذوا أنفسكم وبلدكم.. وللحديث بقية.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3021

التعليقات
#1271012 [Mohammed Ahmed Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2015 06:03 PM
الأبالسة
This is a good expression for those. Since they came to the power and our beloved Sudan is going down and down. If they real care for Sudan they have to put us in the place where they found us. Where they found us is much and much better than what we are now. In many countries in the world people look forward always for they are developing but here in Sudan we cry for our past days for they are better than what we are now. THEY ARE REALLY DEVILS. We pray to Allah to free us from them

[Mohammed Ahmed Mustafa]

#1271009 [معروف]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2015 05:51 PM
دم عوضين لن يروح هدرا بأن الله

[معروف]

#1270949 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2015 02:10 PM
المستنكحون

[adil a omer]

#1270924 [الهمباتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2015 01:07 PM
غايتو البلد سلختوها سلخ والحكومة ما خليتوله صفحة ترقد عليها .. اسي الزول اتخيل البلد ما فيها غير لص ولا زول في طريقه ليصبح لصا غايتوناس الراكوبة ما بتجيبلكم خير تب من البلد .. باركوها كدي وافتلو حبل الصبر وناس قريعتي راحت ولااااا هماهم

[الهمباتي]

#1270655 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2015 05:53 PM
تحليل دقيق ﻷةمات الكيزان بل وافﻻسهم ان يظلو يفتعلون اﻷةمه تلو اﻷزمه .
رغم ان المقال له بقيه لكن الواضح ان مكر الكيزان وخبثهم ﻻيمكن له ان يستمر الى ما ﻻنهايه انهم بما يفغلون يحفرون قبورهم بأيديهم وسينكشف ذلك قريبا ﻷنهم قد بلغو نهاية الطريق فالله خير الماكرين .

[الحق ابلج]

ردود على الحق ابلج
European Union [كراكة] 05-22-2015 06:55 PM
نعم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
نعم خير الماكرين لمن ظل يخادع ويختلق الكذب عشرات السنين.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة