الأخبار
أخبار إقليمية
عندما تُحرج الدولة.!
عندما تُحرج الدولة.!
عندما تُحرج الدولة.!


05-23-2015 11:58 PM
شمائل النور

حينما كانت الطائرات القطرية المحملة بالمؤن تهم بالهبوط في مطار الخرطوم شهر أغسطس من عام 2013م إبان أزمة السيول والأمطار، في هذه الأثناء كانت سلطات ولاية الخرطوم تمارس عصفاً ذهنياً مرهقاً كي تصل إلى خطة مُحكمة لتوزيع المؤن قبل أن تهبط الطائرات التي كانت محملة بالخيام المكيفة ومواد الغذاء للمتضررين من السيول والأمطار. بالمقابل كانت هناك نقطة ضوء، تنفق بيمينها فلا تدري شمالها. مجموعة نفير كانت تقوم بمهمة الدولة الرشيدة تجاه رعاياها، والمعادلة بسيطة: شباب سودانيون حركتهم إنسانيتهم تجاه المواطنين الذين كانوا يتشبثون بأمل أن يصلهم مسؤول فقط ليطلع على الوضع على حقيقته.. هؤلاء لم تكن مصادر تمويلهم إلا من المتطوعين الذين وثقوا فيهم وتباروا إلى حيث مقرهم.. ما أدته (نفير) التي تعرضت لمضايقات حادة من قبل السلطات الأمنية عجزت عن القيام بربعه الدولة، وكان ذلك سببا كافياً للمضايقات.

شباب شوارع الحوادث هي فكرة بسيطة نبعت من الواقع المتردي ومن سوء إدارة الصحة بالبلاد.. مجموعة شباب نشطت في مساعدة المرضى عبر صرف "روشتات" العلاج أولاً ، وصولاً إلى تسليم إحدى المستشفيات غرفة للعناية المكثفة خاصة بالأطفال بلغت تكلفتها أكثر من مليونين ونصف المليون جنيه.. هؤلاء الشباب لا يعملون في السر ,,بل يعملون علناً وينشطون في الإعلام البديل.. الفرق أنهم لم يتسولوا الكاميرات لتُظهر ما تنفق يمينهم، لأنهم لا ينتظرون تجديد ثقة أو منصبا جديدا أو ترقيا في مراتب الفاشلين.

مبادرات الشباب فاقت المتوقع، أدت دور الدولة دون أن تنتظر "شكرا".. مثل هذه المبادرات بدلا من تشجيعها يحدث العكس تماماً، و(نفير) هي أنموذج بين.. قطعا ليست الملاحقات والمضايقات والتشكيك مصدره الخوف أن يدخل البلاد مال غير مستحب، فقط لأنهم شعروا بالإحراج الشديد.. هم يريدون أن يكونوا رقم "1" في كل شيء .. كذبا كان أو غير ذلك، وهؤلاء يريدون أن يقدموا خدمتهم بصمت.

مبادرة شارع الحوادث، لم تنهب مالاً وتتحلل بعده، ولم تختلس وليس لديها ماكينات لصناعة العملة.. مصادرها أنت وأنا وهي وهو وهم وهنّ.. مال الشعب السوداني الذي يدفعه برضاء كامل والمستفيد من خدماتها هو ذات الشعب السوداني الذي ملّ النفاق والرياء.. المستفيد هو ذلك المريض الذي ينتظر دوره في العلاج، وليس في استطاعته أن يحجز سريراً في مستشفيات وزير الصحة الفاخرة، هكذا صنعت مبادرة شارع الحوادث الفرق الكبير.


التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3943

التعليقات
#1272562 [امونة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 09:40 AM
مجموعة نفير لاغاثة منكوبي السيول والامطار
مجموعة شباب شارع الحوادث لتسهيل العلاج للفقراء

هل فشلت الدولة في خدمة المواطن

نطالب بتكوين مجموعة

شباب حماية المواطن = من عصابات النيفز بالاحياء لطرفية
شباب الجواز الاكتروني = لمساعدة كل محتاج ومطر للسفر للعلاج او اللحاق بعملة.

[امونة]

#1272278 [باكاش]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 08:07 PM
خدر الله ضراعك ..
عوتى القارئ على مقال نظيف ولغة رصينة تنبع عن جدارة واقتدار.

[باكاش]

#1272086 [البطل النميري]
3.00/5 (1 صوت)

05-24-2015 01:56 PM
فقد تم تفكيك الخيم التي كانت تحتوي على مكيفات وستائر ومواطير وشمعات وبيعت كلا على حده في اسواق العاصمة علانيةً، بدون احترام لمشاعر الغرقى والجوعى في تلك الأيام العصيبة.. فهم يأكلون المتردية والنطيحة، هل هناك جرأة أكثر من ذلك؟؟؟
كل شيء عن هذا النظام قد قيل بمعدلات تراكمية، فما الداعي للكلام بعد ذلك؟ أفضل وسيلة السكوت والسكون ربما يقلقهم.. فقد أخذوا بالكلام مناعة.

[البطل النميري]

#1272055 [RABSO]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 01:27 PM
يا شباب شارع الحوادث أعملوا حسابكم ، بأعملكم الخيرة والتي وصلت للعالمية بداء النظام يرتعش من سمعتكم التي تفوح منها رائحة المسك وهم غير متعودين لأن أنوفهم لا تشم الا رائحة العفن والدم ، توقعوا الأغراءات من النظام وطبالين النظام حتي تنجرواالي صفوفهم ، وأذا تطاول النظام علي شباب شارع الحوداث فان ربيعهم العربي قد أزف ...............

[RABSO]

#1271858 [جنو منو]
4.00/5 (3 صوت)

05-24-2015 09:29 AM
ونريد ايضا أن نصنع مبادرة كنس النظام الى مذبلة التاريخ ياأستاذه شمائل ..

[جنو منو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة