الأخبار
أخبار إقليمية
رسالة من الأستاذة فايزة إبراهيم نقد للسيد / الصادق المهدي
رسالة من الأستاذة فايزة إبراهيم نقد للسيد / الصادق المهدي
رسالة من الأستاذة فايزة إبراهيم نقد للسيد / الصادق المهدي
فايزة إبراهيم نقد


05-27-2015 07:39 PM
رسالة من الأستاذة فايزة إبراهيم نقد للسيد / الصادق المهدي

بعد التحية والاحترام*
اطلعت على رسالتك الموجهة الى الرئيس عبد الفتاح السيسي بتاريخ 18 مايو 2015 وادناه بعض الآراء المتواضعة حولها:-
اولا:- أقر بأنني شخصيا ضد عقوبة الاعدام عموما ولكن لا تأتي الامور بالرغبا ت والأماني وانما لكل دولة قوانينها السائدة وظروفها الموضوعية .
ثانيا:- وردت بعض الآراء اثارت عندي تساؤلات:-
1 – اذا كان الارهاب تطور تمويلا وتسليحا سعيا (لدولة الخلافة المزعومة):- أليس هذا دليلا على ان هؤلاء الاسلاميين وبمختلف مسمياتهم , لا يؤمنون بالوطن ؟ وان الوطن عندهم مجرد سكن؟ وأليست هذه خيانة عظمى تجاه الاوطان؟*
2 – وأليس تفتيت الاوطان لدويلات واختراق نسيجها الاجتماعي يصب في مجرى الخيانة الوطنية؟ نتوقع الاجابة من أهل الوسطية الاسلامية.
3 – اما فيا يختص بما حققته الحركة الاسلامية من ايجابيات :- اتساءل:-
• حول جذبها لقطاعات من القوى الحديثة:- اقول ان القوى الحديثة- ايا كانت – ليست كتلة واحدة ,فلكل شخص قناعاته الفكرية ومصالحه الطبقية والانتماء يكون وفقا لذلك( للحركة الاسلامية او لغيرها)
• اما عن ربط برامجهم السياسية ببرامج اجتماعية :- وهل هناك برنامج سياسي معلق في الهواء؟ ولمصلحة من هذا الربط الوارد في رسالتكم ؟ هل لمصلحة الاوطان ام لتفكيكها لدويلات متفرقة تمهيدا لقيام (دولة الخلافة المزعومة؟)*
• ام فيما يختص بتنزيل العمل السياسي لاوساط شعبية:- اتساءل :- هل لنشر الوعي؟ وهل لتطوير البنية الاجتماعية والاقتصادية والتنمية الانتاجية؟ام للاستقطاب الحاد والمبرمج لتعميق الصراعات القبلية والعرقيةوالدينية لتفكيك المجتمع ؟
• اما ماورد حول التصدي للمد الشيوعي :-
أليس ذلك كان بالتنسيق والتعاون الكامل مع الامبريالية العالمية لشل توازن القوى في العالم؟ وأليس ذلك ما أدى للعنف السائد اليوم والدمار الشامل لدول المنطقة ببرمجة الرأسمالية العالمية تمويلا وتدريبا وتسليحا وهؤلاء الاسلاميين – بمختلف مسمياتهم- عبارة عن دمى متحركة منفذة لأجندة النظام العالمي الجديد؟
• وبنفس المنطق هل يمكن ان نقول :- ان من ايجابيات الحركة الاسلامية ضرب العمق الاستراتيجي لحزب الأمة في مناطق دارفور- تقتيلا وتشريدا,- ابدالا واحلالا-, - تناحرا واقتتالا- ....الخ؟ بئس الايجابيات ان كانت كذلك.!
• اما فيما يختص بأخطاء الحركة الاسلامية :- فقد اوفيت تماما في رسالتك حيث ورد :- الاحتكار- الاقصاء- تقديم الحاكمية- قدسية التنظيم- تقديم المناورة على الاستراتيجية – واللجوء للعنف تعبيرا عن الموقف السياسي .....الخ فماذا تبقى؟! وماذا يمكن ان نضيف؟! .
4 – وفيما يختص بالاحكام موضوع رسالتك :- فكما اسلفت فانني ضد الاعدام كعقوبة, ولكن وكما اسلفت ايضا لكل دولة قوانينها السائدة وظرفها التاريخي وتركيبتها الاجتماعية ومزاج مواطنيها .
5 – ولكن ندرك تماما ان هذه الاحكام التي صدرت في حق هؤلاء المتهمين ليست ضد افكارهم (كما حدث للاستاذ محمود محمد طه) وانما لاعمال تخريبية تجاه الوطن وانتهاك سيادته وفتح حدوده لقوى ارهابية متعددة الجنسيات.....الخ – على الاقل هذا ما ورد في التحريات المعروضة للرأي العام داخليا وخارجيا.
6 – اما ما ورد في الرسالة بان الحركة الاسلامية ممتدة شعبيا واجتماعيا وامميا...الخ اقول:- وهل من يتمتع بهذا التمدد يحتاج للعنف واقصاء الآخر؟ ام العكس؟
وختاما:- نعم كل واقع نتعامل معه ولكن وفقا لاسلوبه وممارساته تجاه الآخر- فقبول الآخر هو الارضية الصلبة لاي حراك سياسي او اجتماعي لمن يضع سيادة الوطن على صدر اجندته ,ولمن يحترم شعبه ويعمل من اجله. وما عدا ذلك نتيجته لا تحتاج لشرح او توضيح.
مع كل الاحترام والتقدير
فائزة ابراهيم نقد*
24/5/2015





تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 7327

التعليقات
#1275093 [عز الدين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 11:14 PM
حاولنا كثيرا نزع صفة الاخ المسلم عن الصادق المهدي، سواء كان منتمي تنظيميا او غير منتمي، الا ان مواقف الصادق المهدي لم تتح لنا مجالا اخر ولم يقدم الرجل افادات فكرية واضحة تجاه قضايا البلاد والحاضر بشقيه العالمي والمحلي واولها حق المواطنة والرجل يرغب في الاخيرة الا انه يشير الى مرجعية اسلامية لا نعرف مبتداها من منتهاها ومع ذلك يظل يدور حول افكار سابقة لمؤلفين اخرين ومن ثم يدور حول اللغة نفسها فقبل منه البعض تفسير الماء بالماء لثقة في اهل الطوائف وبزعم الاتصال بنسب غير واضح الاطر بانبياء سابقين لا سبيل الى تاكيده وان حدث ففي الاخير من اتبع الهوى اهله ومنهم ابن سليمان ولم يعصمه شيء من الماء وبذلك فحتى هذه الواشجة لا تتصل بصحة موقف الكائن البشري حال ارتباطه، فرضا، بنسب يتصل بانبياء سابقين. دخل المرحوم خالد الكد للصادق المهدي في اواخر ايام الديموقراطية الثالثة ينبئه ان الاسلاميين على وشك الانقلاب على السلطة فما كان من المهدي الا ان رفض حديثه في غلظة وتجبر وغير ذلك فالرجل مسئول عن وأد التجربة الديموقراطية الثالثة بحكم منصبه رئيسا لللوزراء وبحكم موقع حزبه الذي نال اعلى عدد من الدوائر الانتخابية ولم يفتح الله على حزبه بتحريك مظاهرة واحدة. بهذه الرسالةالتي تقدم بها المهدي للرئيس المصري لم يلاحظ ان انتخابات الاسلاميين في السودان كانت من اكبر الفضائح في تاريخ الانتخابات في بلادنا ولا نعرف اين ذهبت قطاعات القوى الحديثة التي جذبها الاسلاميين في هذه الانتخابات ...

[عز الدين الشريف]

#1275019 [سوداني بس]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 06:41 PM
أ . فائزة

تحياتي واحترامي وتقديري , الصادق المهدي يعيش في وهم كبير وحبيس أفكار عفا عليها الزمن أو تجاوزها , الصادق مثل الماء الطاهر ( لا يجوز الوضوء به ) !!! السياسة إن لم تتطابق مع الواقع وتقرأ الأحداث وتتفاعل معها يكون لا جدوي منها - فتكون ( طوباوية ) , وبالتالي فلا معني ( ديني أو أخلاقي ) ولا حتي سياسي للاعتراض علي حكم الاعدام لمن مارسوا الاعدام ليس لأفراد بل لشعب بأكمله بل لشعوب - هنالك قانون يجب أن يحترم ويجب أن يطبّق - ولا أدري هل الصادق يريد مغازلة نفس الجماعة في السودان ؟ أم يرمي لماذا ؟ الصادق المهدي أدار خده الأيسر بعد أن ضربوه علي خده الأيمن ! ليس مرة واحدة ! بل عدة مرات !!! ولو قيّض لمرسي وزمرته الاستمرار مثل زمرة السودان لمارسوا نفس السياسة ونفس القتل والإقصاء والتهميش لكل من ليس معهم - لأن هذا دستورهم ! بل هذا ديدنهم ودينهم - أم يا تري الصاق المهدي يخشي علي فلذات كبده ( في حكومة الانقاذ ) !!! ولو كان ذلك كذلك , فأين أكباد ذوي ال 28 ضابط الذين سفكوا دمائهم فر رمضان ؟؟؟ وأين دماء أهلنا في دارفور ؟؟؟ ولماذا سيادة الامام ؟؟؟!!! آن الأوان للصادق المهدي أن يجلس في بيته ويسكت ويستغفر الله فهو إن كان يدري أو كان لا يدري مشارك في البلاء العظيم الذي حل بالسودان ( الفضّل ) , الصادق المهدي واهم وغافل إن صحّت سريرته ! ويعيش خارج التاريخ والجغرافيا ! .

[سوداني بس]

#1274952 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 03:25 PM
أنتو دايرين جد ان الرئيس الشرعى حتى الآن السيد الصادق المهدى من اكثر الساسة السودانين بعد الاستقلال وأكثر مفكر اسلامى فى العرب مسالم واكثر الرؤساء العرب سياسة
وكل توقعاته فى مستقبل العرب والسودان حدث وعندما يقول بان الحكومة المصرية يجب التراجع عن اعدام الارهابين لم يقولها حبأ لهم ولاعمالهم بل يرى بان العنف سوف يتمدد الى السودان وهو يحب السودان اكثر واكثر والدليل هو أول من نادى وماذا الحوار المستمر حتى يصلوا الى بر السلام-- والله والله وهو العارف مافى القلوب لانتمى باى صلة بخزب الامه- ولكن اقول الحق ولاشى ألا الحق-------

[ابو محمد]

#1274772 [محمد عبد ربه]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 11:35 AM
أقر بأنني شخصيا ضد عقوبة الاعدام عموما
هذا رأي الاستاذة الوارد في صدر الرسالة وانني ادعو لاستفتاء عن رأي الغالبية حول عقوبة الاعدام التي تدينها منظمات حقوق الانسان والامم المتحدة ، على اية حال بعيدا عن ما يحدث في مصر من احكام بالاعدام اعتقد ان عقوبة الاعدام موجودة في الشريعة الاسلامية في حالات كالقتل العمد جزاءه الاعدام
مجرد تنويه بأهمية مناقشة جزئية الاعدام تحديدا

[محمد عبد ربه]

ردود على محمد عبد ربه
European Union [عصمتووف] 05-28-2015 06:56 PM
الاسلام بة العفو وبة الدية اين درست الاسلام انت


#1274716 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 10:43 AM
تحياتى للجميع وللاستاذة المحترمة

نعم ( لكل دولة قوانينها السائدة وظروفها الموضوعية ) لكن هتاك مبادئ تواضع عليها العالم والإنسانية جمعاء بعد تجارب مريرة وكثيرة ، هذه المبادئ منها استقلال القضاء والقضاء في مصر غير مستقل بل هو تابع لسلطة السيسى ومن معه كما ان هذه القوانين ( السائدة ) حسب وصفك لا يجب ان تكون تنتهك الحقوق والحريات العامة ، فمثلا قانون الامن السودانى قانون سائد في السودان فهل هذا يعنى القبول به والركون اليه كقانون ولا يجب الاعتراض عليه وبنفس القدر ان اضلاع العدالة الأخرى يجب ان تتسم بالنزاهة مثل الشرطة والنيابة فالشرطة في مصر هي مطية للسلطة تفبرك البينات والاثبات والشهود والتحقيفات فلا يمكن الاطمئنان لها ، وفوق ذلك ان مرسى ومن معه انا اعتقد اعتقادا جازما ان محاكمتهم سياسية ، ان خلافى مع الاخوان واعتقادى انهم رأس الشرور واس البلاوى لا يجعلنى أوافق على المحاكمات التي تجرى لهم بذرائع لا يقبلها انسان ناهيك عن القانونيين .
ان عبارة ( قوانينها السائدة وظروفها الموضوعية ) التي استعملتيها في خطابك هي عبارة فضفاضة وغامضة ينمكن لاى نظام ان يحتمى بها فنظام الإنقاذ الحالي الذى كلنا نعرف اجرامه و استغلاله للقضاء ولجهاز الامن في انتهاك الحريات يمكن هو نفسه ان يقول لك ان السودان ( دولة لها قوانينها السائدة وظروفها الموضوعية ) ولذلك يجب الا يتدخل الآخرين في شؤوننا ، وكما نحن نطلب من الرأي العام العالمى ان يتآزر معنا في قضايانا ونلوم الدول العربية على انها لا تقف معنا فعلينا أيضا ان نلتفت للانتهاكات التي تجرى في الدول الأخرى وعند جيراننا لكى نتضامن مع الضحايا ونضغط على المتسلطين لكى نلجم اضهادهم وتكف اياديهم عن الجبروت .

للأسف الصادق المهدى بخطابه وتعداده لمحاسن الاخوان والتي لا تقنعنا هو نفسه شارك في صغودهم على اكتافه وهو الذى اصر على اشراكهم في حكومته عام 88 وهو الذى رفض اتفاقية الميرغنى قرنق ، فالصادق المهدى كثير الكلام قليل الفعل وتباكيه على الديمقراطية الان فقد اضاعها بتخاذله .

[محمد احمد]

#1274672 [ابو مدية]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 09:52 AM
"وددت لو تداعينا في السودان جميعاً نعزز كلمة الإمام الناصحة لقادة مصر. فهي الحب الصعب الواجب لمصر في مثل هذا المنعطف. وقد تأخرنا كثيراً عنه بذرائع لا قيمة لها. فتبنى كثير من المعارضين خطة الدولة المصرية في تصفية الأخوان المسلمين على غرار: "وما رميت ولكن الله رمى". وهذه خطة عجز عواقبها وخيمة. فلن يترقى حسنا بالديمقراطية واستدامتها إذا تحللنا من الدفاع عنها في توقيتنا الخاص وحيال جماعات لا نطيقها. يكفي أن مصادرة الديمقراطية في مصر شملت حركة 6 إبريل التي لا أعتقد أن للمعارضين عندنا مأخذ عليها.
آمل من زملائي اليساريين بالذات أن يتوقفوا ملياً عند نصح الإمام لقادة مصر. فعلينا كفارة مستحقة للديمقراطية في مصر. فما زلت أذكر موقفي من موكب نظمناه في 1966 في ساحة إبى جنزير بالخرطوم نهلل لمقتل المثقف الإسلامي سيد قطب دعماً للنظام الناصري التقدمي. ما استعدت ذلك المشهد حتى أرتعدت فرائصي خجلاً. فلدعم النظم، حتى التقدمية منها، حدود لا تقتل النفس فيها إلا بالنفس. وأتمنى على زملائي في شباب اليسار إلا يكرروا هذه العيب في الذات الديمقراطية بالصمت حيال مقتلة الإسلاميين في مصر. فسيأتي اليوم الذي ستندى ضمائرهم خجلاً. بل سيرونه في أنفسهم.
لقد ميّز الإمام لنا كسودانيين صوتاً عاطفاً شفيفاً دمثاً مستحقاً ل"شمال الوادي" يجنبه الغلو والترخص في القتل، ويحفظ مصر فانوسنا في الظلمات. فلنتنادى لتعزيزه بورك فيه".
بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم

[ابو مدية]

#1274665 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 09:44 AM
رسالة السيد الصادق المهدي لا تعدوا كونها لاثارة هالة اعلامية ومحاولة لكسب تعاطف الحركة الاسلامية

[ممغوص]

#1274631 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 09:11 AM
اتفق تماما مع غالبية ماتم طرحه أعلاه واثني بشده علي الكاتبة الموقرة ودقة عباراتها وتحديد مراميها وتلخيص افكارها .
واختلف معها في ان النظام الحالي في مصر جاء بطريقة غبية كان من الممكن استعمال الادوات المتاحة للديمقرطية وقتها ، حتي ولو بطريقة صورية ، للاطاحة بالاخوان وضرب مشروعهم،اما الوضع الحالي ، في مصر ، فهو اعادة انتاج للازمة وللتاريخ وبصورة اشد وافظع .
عموما اتمني للكاتبة دوام اتحفنا بابداعاتها ولها التحية والتقدير.

[برعي]

#1274572 [أبوقرجة]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 08:26 AM
أنا أختلف معك يا فايزة أخطأتي في الرد .. لا وقته ولا محله .... وهنا أعطيتي الجبهة الإسلامية فرصه كبيره جداً تنفذ منها وهم هذه الأيام يعيشون حالة تخبط وإحباط بعد الذي حدث لهم في الانتخابات المزعومة ... وأحبطتي الشارع السوداني لانه لا يريد إختلافات الأن فهو يستعد للانقضاض على هذا النظام .. ودماء أبنائنا في الجامعات تسيل ويقدمون الشهداء واحداً تلو الآخر ...

هذه الرسالة ليس مكانها الصحف .. بل كان عليك أن ترسليها أن ترسلي هذه الرسالة بشكل شخصي للصادق المهدي.. أو تبعثيها إلى حزبه.... وأنت سيدة العارفين والكلام البقول فيه دا انتي عارفه وأنا عارف بعد شويه حتنتبهي لما فعلتي ...لا أريد أن أطيل في الرد عليك .. تمنيت أن يكون لك بريد إلكتروني مع الرسالة حتى أرد عليك بشكل واضح وصريح ...


الف رحمه للبطل والمناضل محمد إبراهيم نقد .. يا رب أرحمه وأدخله جنتك..


لك مني ألف تحية وتقدير أخت الغالي ..

[أبوقرجة]

ردود على أبوقرجة
[Zoalcool] 05-28-2015 10:43 AM
ابو قرجه يا اخوي كلامك اظنو واضح انت ذي عايز تقول الصادق بطمن في جماعتنا ديل علي شان سلموا السلطه وكدا اقول ليك كلام الناس ديل ما عندهم اي نيه زي دي والناس ديل ما ح يسلموا السلطه دي لاي زول لابد من اقتلاعهم عنوة زي ما استلموها فما تخدروا نفسكم ب كلام ساي لانو بطول عمر السلطه دي وبس واذا في حاجه نحنا ما عارفنها قولا لينا عدييييل البلد بلدنا كلنا ومن حقنا نعرف
مع فائق احترامي وتقديري


#1274569 [علوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 08:20 AM
شكرا للأستاذة فايزة على تعليقها الهادئ. وفي الحقيقة ما يحدث في مصر من إعدامات أمر لا يمكن تبريره قانونيا ومنطقيا وإنسانيا.. مثلا صدر حكم بالإعدام على العشرات من فتيات حركة سبعة الصبح بتهمة القيام بمظاهرة مما أدى إلى تهييج الرأي العام العالمي بأسره وتجييشه ضد العدالة المصرية.. وحين ننظر لمرسي وهو رئيس منتخب تم الحكم عليه بالأعدام ليس لأنه قتل أو دمر أو أو كما جاء في تبريرك لمبدأ الإعدامات ولكن حكم عليه بالإعدام حسب قرار المحكمة لأنه "هرب" من السجن بعد انهيار نظام مبارك؟ هل يدخل ذلك ضمن ما وصفتيه بأنه ( وانما لكل دولة قوانينها السائدة وظروفها الموضوعية).. بالمناسبة هناك موتى ومعتقلون داخل السجون الإسرائيلية منذ سنيين طويلة ظهروا في قوائم الإعدام الجماعي (ولأن الإعدام عقوبة خطيرة فيجب أن تكون المحاكمة فيه فرديةبعد تثبت تام وليس جماعية ولذلك وصفت الولايات المتحدة وأوروبا الأحكام الجماعية الأخيرة هذه بأنها "جائرة" ليس لأن الغرب عادل ولكن لأنه لا يوجد وصف إطلاقا في لاقاموس البشري لما يحدث سوى الجور. يا أستاذة فايزة العدل هو العدل في كل دولة وتحت كل الظروف والظلم هو الظلم، وهذا هو المعيار نفسه الذي نحكم به على ظلم الإنقاذ وفسادها وعدم مشروعيتها.. أما إذا كان لنا هنا رأي وهناك رأي حول نفس الموضوع فليس ذلك من المبادئ في شئ.
مع شكري واحترامي

[علوي]

ردود على علوي
[abushanab] 05-28-2015 11:03 AM
فتيات حركة سبعة الصبح حكم عليهن بالسجن احدى عشر سنة ثم خفضت وليس الاعدام ..

(ولأن الإعدام عقوبة خطيرة فيجب أن تكون المحاكمة فيه فرديةبعد تثبت تام وليس جماعية ولذلك وصفت الولايات المتحدة وأوروبا الأحكام الجماعية الأخيرة هذه بأنها "جائرة")..

اين كنت عندما حكم على 28 ظابط بالاعدام بعد دمحاكم استمرت 15 دقيقة و نفذ الحكم فى نفس اليوم وبدون استئناف ..

ضد النازيين الجدد كل شئ مباح ..لانهم يبيحون كل شئ ..

الاغبياء فقط هم الذين ينتظرون حتى يقتلوا ..

الاغبياء فقط هم الذين ينتظرون (تبريره قانونيا ومنطقيا وإنسانيا)..

فى اى كهف كنت نائم ومن اى زمن اتيت ..


#1274535 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 07:33 AM
كلام في الصميم وأسئلة منطقية أرجو أن يجاوب عليها الإمام (الغائب)!!

[د. هشام]

#1274529 [بابكر موسي ابراهيم]
1.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 07:28 AM
......منتهي الادب....و التعبير عن الراي....اتمني من السيد الصادق....الرد علي...تساؤلات الاستاذه....فايزة....نقد....لموضوعية اسئلتها....و لتعم المعرفة...لنا نحن كذلك...

[بابكر موسي ابراهيم]

#1274384 [عصمتووف]
1.50/5 (2 صوت)

05-27-2015 09:11 PM
برافو تحدثتي ب لسان واضح الحروف والكلمات اسئلة جعلت الامام يلف عزبته ب العكس واجوبة سهلت له وافاقتة من الغيبوبة ف حبتك ازالة صداعة ورجفته

[عصمتووف]

#1274331 [عماد الدين]
1.50/5 (2 صوت)

05-27-2015 07:51 PM
والله التحيه ليك من كل الأعماق يأستاذة ياجليلة وربنا يكتر من أمثالك.
وسيد الأسم أريتو بالسكات الليقطع لسانوا برغم التصريحات وهو لسه شكلو عشمان في تحالف الصادق الما صادق

[عماد الدين]

ردود على عماد الدين
[atbarawi] 05-28-2015 08:37 AM
.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة